مصادر لـ "سبق": تسليم رُفات القاضي "الجيراني" إلى أسرته غداً

قالت: التشييع سيكون من مغتسل مقبرة المصلي بجزيرة تاروت

علمت "سبق"، من مصادرها أن غداً الخميس، سيتم تسليم رُفات القاضي بدائرة الأوقاف والمواريث بمحكمة القطيف الشيخ محمد الجيراني؛ رحمه الله، إلى أسرته بعد أن أنهت الجهات المعنية كل الإجراءات الرسمية والتحاليل، ومنها تحليل الـ DNA، الذي أثبت أن الجثة التي تحوّلت إلى رُفات بعد قتلها ودفنها في حفرة بإحدى المزارع ببلدة العوامية التابعة لمحافظة القطيف، تعود إلى الشيخ الجيراني.

وقالت المصادر إن تشييع الشيخ الجيراني؛ سيكون غداً الخميس بعد صلاة العصر من مغتسل مقبرة المصلي بجزيرة تاروت، وهي مسقط رأس القاضي الجيراني؛ التابعة لمحافظة القطيف، وبعدها ستبدأ مراسم العزاء، وسيكون موقع العزاء بإحدى الساحات الكبيرة بالمحافظة التي بدأ الاستعدادات لتجهيزها لاستقبال أعداد كبيرة جداً ستقدم واجب العزاء من مناطق المملكة ودول الخليج كافة.

هذا وقد كانت "سبق"، قد انفردت وتابعت في نشر متسلسل منذ أكثر من عام، قضية اختطاف القاضي"الجيراني" من أمام منزله الواقع بجزيرة تاروت التابعة لمحافظة القطيف، صباح يوم الثلاثاء الموافق 14 ربيع الأول لعام 1438هـ، واقتادته إلى مكان مجهول قبل أن تكتشف الجهات الأمنية، مساء الثلاثاء الماضي، رُفات جثته مدفونة بأحد المواقع ببلدة العوامية التابعة لمحافظة القطيف عند دهم رجال الأمن الموقع وقتل أحد المطلوبين أمنياً واستشهاد أحد رجال الأمن.

ويعد الشيخ محمد الجيراني؛ من الشخصيات الفاعلة في محافظة القطيف، وكانت له مواقف حازمة مع عدد من السلوكيات التي تصدر من بعض الأشخاص، سواء ضد الدولة أو في طريقة تعاملهم معها، وكلفه ذلك 3 جرائم اعتداءٍ متكرّرة قبل سنوات، منها إحراق منزله وإحراق سيارتيْن له قبل اختطافه وقتله.

اعلان
مصادر لـ "سبق": تسليم رُفات القاضي "الجيراني" إلى أسرته غداً
سبق

علمت "سبق"، من مصادرها أن غداً الخميس، سيتم تسليم رُفات القاضي بدائرة الأوقاف والمواريث بمحكمة القطيف الشيخ محمد الجيراني؛ رحمه الله، إلى أسرته بعد أن أنهت الجهات المعنية كل الإجراءات الرسمية والتحاليل، ومنها تحليل الـ DNA، الذي أثبت أن الجثة التي تحوّلت إلى رُفات بعد قتلها ودفنها في حفرة بإحدى المزارع ببلدة العوامية التابعة لمحافظة القطيف، تعود إلى الشيخ الجيراني.

وقالت المصادر إن تشييع الشيخ الجيراني؛ سيكون غداً الخميس بعد صلاة العصر من مغتسل مقبرة المصلي بجزيرة تاروت، وهي مسقط رأس القاضي الجيراني؛ التابعة لمحافظة القطيف، وبعدها ستبدأ مراسم العزاء، وسيكون موقع العزاء بإحدى الساحات الكبيرة بالمحافظة التي بدأ الاستعدادات لتجهيزها لاستقبال أعداد كبيرة جداً ستقدم واجب العزاء من مناطق المملكة ودول الخليج كافة.

هذا وقد كانت "سبق"، قد انفردت وتابعت في نشر متسلسل منذ أكثر من عام، قضية اختطاف القاضي"الجيراني" من أمام منزله الواقع بجزيرة تاروت التابعة لمحافظة القطيف، صباح يوم الثلاثاء الموافق 14 ربيع الأول لعام 1438هـ، واقتادته إلى مكان مجهول قبل أن تكتشف الجهات الأمنية، مساء الثلاثاء الماضي، رُفات جثته مدفونة بأحد المواقع ببلدة العوامية التابعة لمحافظة القطيف عند دهم رجال الأمن الموقع وقتل أحد المطلوبين أمنياً واستشهاد أحد رجال الأمن.

ويعد الشيخ محمد الجيراني؛ من الشخصيات الفاعلة في محافظة القطيف، وكانت له مواقف حازمة مع عدد من السلوكيات التي تصدر من بعض الأشخاص، سواء ضد الدولة أو في طريقة تعاملهم معها، وكلفه ذلك 3 جرائم اعتداءٍ متكرّرة قبل سنوات، منها إحراق منزله وإحراق سيارتيْن له قبل اختطافه وقتله.

27 ديسمبر 2017 - 9 ربيع الآخر 1439
10:53 AM

مصادر لـ "سبق": تسليم رُفات القاضي "الجيراني" إلى أسرته غداً

قالت: التشييع سيكون من مغتسل مقبرة المصلي بجزيرة تاروت

A A A
5
17,762

علمت "سبق"، من مصادرها أن غداً الخميس، سيتم تسليم رُفات القاضي بدائرة الأوقاف والمواريث بمحكمة القطيف الشيخ محمد الجيراني؛ رحمه الله، إلى أسرته بعد أن أنهت الجهات المعنية كل الإجراءات الرسمية والتحاليل، ومنها تحليل الـ DNA، الذي أثبت أن الجثة التي تحوّلت إلى رُفات بعد قتلها ودفنها في حفرة بإحدى المزارع ببلدة العوامية التابعة لمحافظة القطيف، تعود إلى الشيخ الجيراني.

وقالت المصادر إن تشييع الشيخ الجيراني؛ سيكون غداً الخميس بعد صلاة العصر من مغتسل مقبرة المصلي بجزيرة تاروت، وهي مسقط رأس القاضي الجيراني؛ التابعة لمحافظة القطيف، وبعدها ستبدأ مراسم العزاء، وسيكون موقع العزاء بإحدى الساحات الكبيرة بالمحافظة التي بدأ الاستعدادات لتجهيزها لاستقبال أعداد كبيرة جداً ستقدم واجب العزاء من مناطق المملكة ودول الخليج كافة.

هذا وقد كانت "سبق"، قد انفردت وتابعت في نشر متسلسل منذ أكثر من عام، قضية اختطاف القاضي"الجيراني" من أمام منزله الواقع بجزيرة تاروت التابعة لمحافظة القطيف، صباح يوم الثلاثاء الموافق 14 ربيع الأول لعام 1438هـ، واقتادته إلى مكان مجهول قبل أن تكتشف الجهات الأمنية، مساء الثلاثاء الماضي، رُفات جثته مدفونة بأحد المواقع ببلدة العوامية التابعة لمحافظة القطيف عند دهم رجال الأمن الموقع وقتل أحد المطلوبين أمنياً واستشهاد أحد رجال الأمن.

ويعد الشيخ محمد الجيراني؛ من الشخصيات الفاعلة في محافظة القطيف، وكانت له مواقف حازمة مع عدد من السلوكيات التي تصدر من بعض الأشخاص، سواء ضد الدولة أو في طريقة تعاملهم معها، وكلفه ذلك 3 جرائم اعتداءٍ متكرّرة قبل سنوات، منها إحراق منزله وإحراق سيارتيْن له قبل اختطافه وقتله.