وفاة المعلمة "نورة الشهري" في نهاية اليوم الدراسي بمدرستها في تنومة

طلبت منها المديرة مغادرة المدرسة للراحة لكنها أصرت على مواصلة عملها

توفيت المعلمة "نورة الشهري"، إحدى منسوبات ابتدائية قريش للبنات، في نهاية اليوم الدراسي اليوم الأحد، بعد سِجل حافل من العطاء، امتد لقرابة العشرين عامًا في حقل التربية والتعليم.

وذكرت المصادر لـ"سبق" أن الإعياء والتعب كانا يلازمانها منذ فترات الصباح الأولى؛ وطلبت مديرة المدرسة من المعلمة مغادرة المدرسة للراحة إلا أنها رفضت ذلك، وأصرت على مواصلة العمل حتى نهاية اليوم، لكن منسوبات المدرسة فوجئن بسقوطها.

وجرى نقل المعلمة على الفور إلى مستشفى تنومه العام إلا أن الأجل المحتوم سبق؛ لتضرب هذه المعلمة أروع الأمثلة في الإخلاص والتفاني في الميدان التربوي، وتودع الحياة.

اعلان
وفاة المعلمة "نورة الشهري" في نهاية اليوم الدراسي بمدرستها في تنومة
سبق

توفيت المعلمة "نورة الشهري"، إحدى منسوبات ابتدائية قريش للبنات، في نهاية اليوم الدراسي اليوم الأحد، بعد سِجل حافل من العطاء، امتد لقرابة العشرين عامًا في حقل التربية والتعليم.

وذكرت المصادر لـ"سبق" أن الإعياء والتعب كانا يلازمانها منذ فترات الصباح الأولى؛ وطلبت مديرة المدرسة من المعلمة مغادرة المدرسة للراحة إلا أنها رفضت ذلك، وأصرت على مواصلة العمل حتى نهاية اليوم، لكن منسوبات المدرسة فوجئن بسقوطها.

وجرى نقل المعلمة على الفور إلى مستشفى تنومه العام إلا أن الأجل المحتوم سبق؛ لتضرب هذه المعلمة أروع الأمثلة في الإخلاص والتفاني في الميدان التربوي، وتودع الحياة.

29 يناير 2018 - 12 جمادى الأول 1439
12:20 AM

وفاة المعلمة "نورة الشهري" في نهاية اليوم الدراسي بمدرستها في تنومة

طلبت منها المديرة مغادرة المدرسة للراحة لكنها أصرت على مواصلة عملها

A A A
83
102,074

توفيت المعلمة "نورة الشهري"، إحدى منسوبات ابتدائية قريش للبنات، في نهاية اليوم الدراسي اليوم الأحد، بعد سِجل حافل من العطاء، امتد لقرابة العشرين عامًا في حقل التربية والتعليم.

وذكرت المصادر لـ"سبق" أن الإعياء والتعب كانا يلازمانها منذ فترات الصباح الأولى؛ وطلبت مديرة المدرسة من المعلمة مغادرة المدرسة للراحة إلا أنها رفضت ذلك، وأصرت على مواصلة العمل حتى نهاية اليوم، لكن منسوبات المدرسة فوجئن بسقوطها.

وجرى نقل المعلمة على الفور إلى مستشفى تنومه العام إلا أن الأجل المحتوم سبق؛ لتضرب هذه المعلمة أروع الأمثلة في الإخلاص والتفاني في الميدان التربوي، وتودع الحياة.