7 آلاف طلقة ودروع وطائرة.. شاهد حقائق مرعبة عن جريمة "سفاح نيوزيلندا"

أهالي الضحايا يواجهون الإرهابي الذي خطط عامين لقتلهم في جلسة الاستماع الأولى

اختتمت، اليوم الاثنين، جلسة الاستماع الأولى للنطق بالحكم على سفاح نيوزيلندا "برينتون تارانت" (29 عامًا) الذي ارتكب مجزرة مسجدين في كرايست شيرش في مارس 2019، وقتل 51 مصليًا، وأصاب العشرات بإطلاق النار عليهم أثناء صلاة الجمعة.

وشمل جزء كبير من جلسة استماع اليوم، تقديمَ نائب المدعي العام أدلة وسردًا رسميًّا لما حدث في هذا اليوم، وُصف بالهجوم الإرهابي الأكثر دموية في تاريخ نيوزيلندا، وستستمر جلسة الاستماع لأربعة أيام للسماح بسماع أكثر من 60 شهادة وأسر الضحايا.

بدأ التخطيط للهجوم في 2017

وشرح المدعي العام أن الإرهابي الأسترالي، بدا الاستعدادات للهجوم في سبتمبر 2017؛ حيث اشترى رخصة حيازة أسلحة، وزار مرارًا المسجدين المستهدفين للتخطيط لجريمته لاحقًا؛ حيث استخدم في العملية كذلك طائرة بدون طيار فوق مسجد النور الذي شهد معظم الخسائر.

أجرى بحثًا في التقويم الإسلامي:

وأشار المدعي العام إلى أن "تارانت" أجرى بحثًا حول التقويم الإسلامي والأيام التي يكون فيها أكبر عدد من الأشخاص في المسجد، وحدث الهجوم أثناء صلاة الجمعة، وهي أكثر الأوقات ازدحامًا في الأسبوع في المساجد، ثم استمر في وصف تفاصيل مروعة لكيفية عودة الإرهابي الذي اعترف بذنبه لقتل أشخاص مصابين عن كثب بمن فيهم طفل يبلغ من العمر 3 سنوات.

اشترى 7 آلاف طلقة وأدوات عسكرية:

وكشفت التحقيقات التي أعلنتها المحكمة اليوم، أن الإرهابي قام قبل تنفيذ الجريمة بعدة أشهر بتخزين أسلحة نارية عالية القوة والدقة، وأنظمة رؤية ذات مواصفات عسكرية، واشترى أكثر من 7 آلاف طلقة من الذخيرة، ودروع بالستية من التي تستخدمها الشرطة، كما اشترى ملابس لهذه المهمة، إلى جانب بنادق قام بإجراء بعض التعديلات عليها، وحفر عليها بعض الرموز والتواريخ.

عبوات بنزين لحرق 3 مساجد

كما قام بتجهيز أربع عبوات كبيرة مليئة بالبنزين؛ حيث كان يخطط لاستخدامها في إحراق ثلاث مساجد كانت ضمن خطته، قبل أن تُحبط الشرطة خطته؛ حيث كان ينوي التوجه لمسجد يقع في مدينة إشبورتون على بُعد مسافة ساعة من المنطقة التي استهدف فيها المسجدين.

لا إعدام في نيوزيلندا

أعدمت نيوزيلندا آخر مُدان عام 1961، وألغت رسميًّا حكم الإعدام، ويُعد السجن المؤبد هو عقوبة القتل، ويعاقب القانون النيوزيلندي في بعض الجرائم المستوجبة للإعدام بالسجن لمدة 17 عامًا.

اعلان
7 آلاف طلقة ودروع وطائرة.. شاهد حقائق مرعبة عن جريمة "سفاح نيوزيلندا"
سبق

اختتمت، اليوم الاثنين، جلسة الاستماع الأولى للنطق بالحكم على سفاح نيوزيلندا "برينتون تارانت" (29 عامًا) الذي ارتكب مجزرة مسجدين في كرايست شيرش في مارس 2019، وقتل 51 مصليًا، وأصاب العشرات بإطلاق النار عليهم أثناء صلاة الجمعة.

وشمل جزء كبير من جلسة استماع اليوم، تقديمَ نائب المدعي العام أدلة وسردًا رسميًّا لما حدث في هذا اليوم، وُصف بالهجوم الإرهابي الأكثر دموية في تاريخ نيوزيلندا، وستستمر جلسة الاستماع لأربعة أيام للسماح بسماع أكثر من 60 شهادة وأسر الضحايا.

بدأ التخطيط للهجوم في 2017

وشرح المدعي العام أن الإرهابي الأسترالي، بدا الاستعدادات للهجوم في سبتمبر 2017؛ حيث اشترى رخصة حيازة أسلحة، وزار مرارًا المسجدين المستهدفين للتخطيط لجريمته لاحقًا؛ حيث استخدم في العملية كذلك طائرة بدون طيار فوق مسجد النور الذي شهد معظم الخسائر.

أجرى بحثًا في التقويم الإسلامي:

وأشار المدعي العام إلى أن "تارانت" أجرى بحثًا حول التقويم الإسلامي والأيام التي يكون فيها أكبر عدد من الأشخاص في المسجد، وحدث الهجوم أثناء صلاة الجمعة، وهي أكثر الأوقات ازدحامًا في الأسبوع في المساجد، ثم استمر في وصف تفاصيل مروعة لكيفية عودة الإرهابي الذي اعترف بذنبه لقتل أشخاص مصابين عن كثب بمن فيهم طفل يبلغ من العمر 3 سنوات.

اشترى 7 آلاف طلقة وأدوات عسكرية:

وكشفت التحقيقات التي أعلنتها المحكمة اليوم، أن الإرهابي قام قبل تنفيذ الجريمة بعدة أشهر بتخزين أسلحة نارية عالية القوة والدقة، وأنظمة رؤية ذات مواصفات عسكرية، واشترى أكثر من 7 آلاف طلقة من الذخيرة، ودروع بالستية من التي تستخدمها الشرطة، كما اشترى ملابس لهذه المهمة، إلى جانب بنادق قام بإجراء بعض التعديلات عليها، وحفر عليها بعض الرموز والتواريخ.

عبوات بنزين لحرق 3 مساجد

كما قام بتجهيز أربع عبوات كبيرة مليئة بالبنزين؛ حيث كان يخطط لاستخدامها في إحراق ثلاث مساجد كانت ضمن خطته، قبل أن تُحبط الشرطة خطته؛ حيث كان ينوي التوجه لمسجد يقع في مدينة إشبورتون على بُعد مسافة ساعة من المنطقة التي استهدف فيها المسجدين.

لا إعدام في نيوزيلندا

أعدمت نيوزيلندا آخر مُدان عام 1961، وألغت رسميًّا حكم الإعدام، ويُعد السجن المؤبد هو عقوبة القتل، ويعاقب القانون النيوزيلندي في بعض الجرائم المستوجبة للإعدام بالسجن لمدة 17 عامًا.

24 أغسطس 2020 - 5 محرّم 1442
02:22 PM

7 آلاف طلقة ودروع وطائرة.. شاهد حقائق مرعبة عن جريمة "سفاح نيوزيلندا"

أهالي الضحايا يواجهون الإرهابي الذي خطط عامين لقتلهم في جلسة الاستماع الأولى

A A A
2
12,857

اختتمت، اليوم الاثنين، جلسة الاستماع الأولى للنطق بالحكم على سفاح نيوزيلندا "برينتون تارانت" (29 عامًا) الذي ارتكب مجزرة مسجدين في كرايست شيرش في مارس 2019، وقتل 51 مصليًا، وأصاب العشرات بإطلاق النار عليهم أثناء صلاة الجمعة.

وشمل جزء كبير من جلسة استماع اليوم، تقديمَ نائب المدعي العام أدلة وسردًا رسميًّا لما حدث في هذا اليوم، وُصف بالهجوم الإرهابي الأكثر دموية في تاريخ نيوزيلندا، وستستمر جلسة الاستماع لأربعة أيام للسماح بسماع أكثر من 60 شهادة وأسر الضحايا.

بدأ التخطيط للهجوم في 2017

وشرح المدعي العام أن الإرهابي الأسترالي، بدا الاستعدادات للهجوم في سبتمبر 2017؛ حيث اشترى رخصة حيازة أسلحة، وزار مرارًا المسجدين المستهدفين للتخطيط لجريمته لاحقًا؛ حيث استخدم في العملية كذلك طائرة بدون طيار فوق مسجد النور الذي شهد معظم الخسائر.

أجرى بحثًا في التقويم الإسلامي:

وأشار المدعي العام إلى أن "تارانت" أجرى بحثًا حول التقويم الإسلامي والأيام التي يكون فيها أكبر عدد من الأشخاص في المسجد، وحدث الهجوم أثناء صلاة الجمعة، وهي أكثر الأوقات ازدحامًا في الأسبوع في المساجد، ثم استمر في وصف تفاصيل مروعة لكيفية عودة الإرهابي الذي اعترف بذنبه لقتل أشخاص مصابين عن كثب بمن فيهم طفل يبلغ من العمر 3 سنوات.

اشترى 7 آلاف طلقة وأدوات عسكرية:

وكشفت التحقيقات التي أعلنتها المحكمة اليوم، أن الإرهابي قام قبل تنفيذ الجريمة بعدة أشهر بتخزين أسلحة نارية عالية القوة والدقة، وأنظمة رؤية ذات مواصفات عسكرية، واشترى أكثر من 7 آلاف طلقة من الذخيرة، ودروع بالستية من التي تستخدمها الشرطة، كما اشترى ملابس لهذه المهمة، إلى جانب بنادق قام بإجراء بعض التعديلات عليها، وحفر عليها بعض الرموز والتواريخ.

عبوات بنزين لحرق 3 مساجد

كما قام بتجهيز أربع عبوات كبيرة مليئة بالبنزين؛ حيث كان يخطط لاستخدامها في إحراق ثلاث مساجد كانت ضمن خطته، قبل أن تُحبط الشرطة خطته؛ حيث كان ينوي التوجه لمسجد يقع في مدينة إشبورتون على بُعد مسافة ساعة من المنطقة التي استهدف فيها المسجدين.

لا إعدام في نيوزيلندا

أعدمت نيوزيلندا آخر مُدان عام 1961، وألغت رسميًّا حكم الإعدام، ويُعد السجن المؤبد هو عقوبة القتل، ويعاقب القانون النيوزيلندي في بعض الجرائم المستوجبة للإعدام بالسجن لمدة 17 عامًا.