يعولها وإخوته.. مسنة تناشد معاشاً لابنها العسكري المنهي خدماته: إعانتنا للدائنين!

تحملت العائلة ديوناً من بنكين وبعض مكاتب التمويل بحائل مما عرضهم للتنفيذ القضائي

ناشدت المسنة (ص.ع) المسؤولين، النظر في إعادة صرف راتب تقاعد ابنها العائل لها ولإخوانه؛ وذلك بعد فصله بتقرير طبي بعد سنة ونصف من تعيينه؛ بناءً على التوصية الطبية النهائية رقم 11526 في 1436/8/21هـ الصادرة من رئيس اللجنة الطبية العسكرية العليا بعدم لياقته الطبية للاستمرار بالخدمة العسكرية وإنهاء خدماته من القوات البرية الملكية السعودية من المنطقة الشمالية كتيبة المهندسين بمجموعة لواء الملك فهد السادس.

وأوضحت والدة المنهي خدماته، أن ابنها تعرض لمرض نفسي بعد مباشرته العمل، مما لزم عرضه إلى طبيب نفسي صرف له علاجاً من مستشفى القوات المسلحة بالشمالية، ومنحه إجازة، ليتم تقييم حالته بعدها، وبعد مراجعة المستشفى، تم إحالته للجنة الطبية التي أوصت بإنهاء خدماته.

وأضافت: "أوصت اللجنة بإنهاء خدمات ابني لعدم لياقته الطبية للاستمرار بالخدمة العسكرية؛ وذلك اعتباراً من 1436/10/19هـ بناءً على قرار إنهاء الخدمة رقم 3/54/27/ 002832 في 1437/3/4هـ".

وأردفت: "قام ابني بمراجعة مرجعه، لمحاولة صرف راتب تقاعدي له بدلاً من إنهاء خدماته، إلا أن مرجعه أفاد أن القرار جاء بإنهاء الخدمات وليس بتقاعده طبياً الأمر الذي به لا يحصل على راتب تقاعدي, وأن عليه مراجعة اللجنة الطبية, في حالة رغبته الاستفسار عن استحقاقه للراتب التقاعدي, وبمراجعتهم أكدوا أن ذلك قرار لجنة عليا نافذة ولا يمكن التراجع عنه إلا بامر من الوزير.

وناشدت المواطنة, عبر "سبق" المسؤولين في القوات البرية الملكية السعودية بإعادة النظر في قرار ابنها وصرف راتب تقاعدي له, لضمان حياتهم المعيشية التي تكابدت عليهم سوءًا بعد انقطاع راتب ابنها؛ حيث تحملت العائلة ديوناً من بنك التنمية الاجتماعية وأحد البنوك اقترض منه ابنها عندما كان على رأس العمل، وبعض مكاتب التمويل في منطقة حائل, مما عرضهم للتنفيذ القضائي الذي سيسبب لهم معاناة قادمة، فيما دخلهم فقط 2500 ريال إعانة أيتام والدهم من الضمان الاجتماعي، يقومون بتوزيعها على الدائنين وعلى مصروفاتهم.

اعلان
يعولها وإخوته.. مسنة تناشد معاشاً لابنها العسكري المنهي خدماته: إعانتنا للدائنين!
سبق

ناشدت المسنة (ص.ع) المسؤولين، النظر في إعادة صرف راتب تقاعد ابنها العائل لها ولإخوانه؛ وذلك بعد فصله بتقرير طبي بعد سنة ونصف من تعيينه؛ بناءً على التوصية الطبية النهائية رقم 11526 في 1436/8/21هـ الصادرة من رئيس اللجنة الطبية العسكرية العليا بعدم لياقته الطبية للاستمرار بالخدمة العسكرية وإنهاء خدماته من القوات البرية الملكية السعودية من المنطقة الشمالية كتيبة المهندسين بمجموعة لواء الملك فهد السادس.

وأوضحت والدة المنهي خدماته، أن ابنها تعرض لمرض نفسي بعد مباشرته العمل، مما لزم عرضه إلى طبيب نفسي صرف له علاجاً من مستشفى القوات المسلحة بالشمالية، ومنحه إجازة، ليتم تقييم حالته بعدها، وبعد مراجعة المستشفى، تم إحالته للجنة الطبية التي أوصت بإنهاء خدماته.

وأضافت: "أوصت اللجنة بإنهاء خدمات ابني لعدم لياقته الطبية للاستمرار بالخدمة العسكرية؛ وذلك اعتباراً من 1436/10/19هـ بناءً على قرار إنهاء الخدمة رقم 3/54/27/ 002832 في 1437/3/4هـ".

وأردفت: "قام ابني بمراجعة مرجعه، لمحاولة صرف راتب تقاعدي له بدلاً من إنهاء خدماته، إلا أن مرجعه أفاد أن القرار جاء بإنهاء الخدمات وليس بتقاعده طبياً الأمر الذي به لا يحصل على راتب تقاعدي, وأن عليه مراجعة اللجنة الطبية, في حالة رغبته الاستفسار عن استحقاقه للراتب التقاعدي, وبمراجعتهم أكدوا أن ذلك قرار لجنة عليا نافذة ولا يمكن التراجع عنه إلا بامر من الوزير.

وناشدت المواطنة, عبر "سبق" المسؤولين في القوات البرية الملكية السعودية بإعادة النظر في قرار ابنها وصرف راتب تقاعدي له, لضمان حياتهم المعيشية التي تكابدت عليهم سوءًا بعد انقطاع راتب ابنها؛ حيث تحملت العائلة ديوناً من بنك التنمية الاجتماعية وأحد البنوك اقترض منه ابنها عندما كان على رأس العمل، وبعض مكاتب التمويل في منطقة حائل, مما عرضهم للتنفيذ القضائي الذي سيسبب لهم معاناة قادمة، فيما دخلهم فقط 2500 ريال إعانة أيتام والدهم من الضمان الاجتماعي، يقومون بتوزيعها على الدائنين وعلى مصروفاتهم.

31 أغسطس 2018 - 20 ذو الحجة 1439
05:35 PM

يعولها وإخوته.. مسنة تناشد معاشاً لابنها العسكري المنهي خدماته: إعانتنا للدائنين!

تحملت العائلة ديوناً من بنكين وبعض مكاتب التمويل بحائل مما عرضهم للتنفيذ القضائي

A A A
49
32,460

ناشدت المسنة (ص.ع) المسؤولين، النظر في إعادة صرف راتب تقاعد ابنها العائل لها ولإخوانه؛ وذلك بعد فصله بتقرير طبي بعد سنة ونصف من تعيينه؛ بناءً على التوصية الطبية النهائية رقم 11526 في 1436/8/21هـ الصادرة من رئيس اللجنة الطبية العسكرية العليا بعدم لياقته الطبية للاستمرار بالخدمة العسكرية وإنهاء خدماته من القوات البرية الملكية السعودية من المنطقة الشمالية كتيبة المهندسين بمجموعة لواء الملك فهد السادس.

وأوضحت والدة المنهي خدماته، أن ابنها تعرض لمرض نفسي بعد مباشرته العمل، مما لزم عرضه إلى طبيب نفسي صرف له علاجاً من مستشفى القوات المسلحة بالشمالية، ومنحه إجازة، ليتم تقييم حالته بعدها، وبعد مراجعة المستشفى، تم إحالته للجنة الطبية التي أوصت بإنهاء خدماته.

وأضافت: "أوصت اللجنة بإنهاء خدمات ابني لعدم لياقته الطبية للاستمرار بالخدمة العسكرية؛ وذلك اعتباراً من 1436/10/19هـ بناءً على قرار إنهاء الخدمة رقم 3/54/27/ 002832 في 1437/3/4هـ".

وأردفت: "قام ابني بمراجعة مرجعه، لمحاولة صرف راتب تقاعدي له بدلاً من إنهاء خدماته، إلا أن مرجعه أفاد أن القرار جاء بإنهاء الخدمات وليس بتقاعده طبياً الأمر الذي به لا يحصل على راتب تقاعدي, وأن عليه مراجعة اللجنة الطبية, في حالة رغبته الاستفسار عن استحقاقه للراتب التقاعدي, وبمراجعتهم أكدوا أن ذلك قرار لجنة عليا نافذة ولا يمكن التراجع عنه إلا بامر من الوزير.

وناشدت المواطنة, عبر "سبق" المسؤولين في القوات البرية الملكية السعودية بإعادة النظر في قرار ابنها وصرف راتب تقاعدي له, لضمان حياتهم المعيشية التي تكابدت عليهم سوءًا بعد انقطاع راتب ابنها؛ حيث تحملت العائلة ديوناً من بنك التنمية الاجتماعية وأحد البنوك اقترض منه ابنها عندما كان على رأس العمل، وبعض مكاتب التمويل في منطقة حائل, مما عرضهم للتنفيذ القضائي الذي سيسبب لهم معاناة قادمة، فيما دخلهم فقط 2500 ريال إعانة أيتام والدهم من الضمان الاجتماعي، يقومون بتوزيعها على الدائنين وعلى مصروفاتهم.