السماح باختبار ألياف دماغية ذكية على البشر

حصلت شركة "ساينكرون" على اعتماد من هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية على البدء في اختبار ألياف دماغية ذكية على البشر.

وأوضح التقرير المنشور عبر موقع "إنغادجيت" التقني المتخصص أن الشركة الأمريكية حصلت على الضوء الأخضر، للتجارب السريرية على البشر، والتي ستبدأ في مستشفى "ماونت سايناي" في نيويورك الأمريكية على 6 حالات، لتقييم فعاليتها وسلامتها على المرضى المصابين بالشلل.

وستفيد تلك الألياف الذكية المرضى الذين يعانون من الشلل أو البتر في أطرافهم، لإمكانية إعادة تنشيط الأعصاب الخاصة بالأطراف من خلال تلك الأجهزة الإلكترونية.

كما ستجري الشركة الأمريكية أيضًا تجارب أخرى في أستراليا على أشخاص يستخدمون أجهزة تعويضية أو قاموا بزراعة أطراف، ولكن يحتاجون إلى تلك الأجهزة لتنقل الأعصاب الإشارات من القشرة الحركية في الدماغ إلى تلك الأجهزة التعويضية، بحيث يمكنهم التحكم بأطرافهم بسهولة عن طريق أفكارهم وكأنها أطراف طبيعية.

ويمكن للأشخاص من خلال تلك الألياف القيام بمهام جديدة استثنائية، مثل التحكم بأجهزة الكمبيوتر أو إتمام المهام المتعلقة بالعمل أو إرسال رسائل نصية أو بريد إلكتروني أو القيام بالخدمات المصرفية والتسوق عن طريق الإنترنت بمجرد التحكم بأفكارهم فقط.

وأوضحت الشركة أنه يمكن زرع الجهاز الجديد الذي أطلقت عليه اسم "ستينترود" من دون تدخل جراحي في ساعتين فقط، حيث يزرع في وعاء دموي أسفل العنق ويدخل إلى الدماغ.

اعلان
السماح باختبار ألياف دماغية ذكية على البشر
سبق

حصلت شركة "ساينكرون" على اعتماد من هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية على البدء في اختبار ألياف دماغية ذكية على البشر.

وأوضح التقرير المنشور عبر موقع "إنغادجيت" التقني المتخصص أن الشركة الأمريكية حصلت على الضوء الأخضر، للتجارب السريرية على البشر، والتي ستبدأ في مستشفى "ماونت سايناي" في نيويورك الأمريكية على 6 حالات، لتقييم فعاليتها وسلامتها على المرضى المصابين بالشلل.

وستفيد تلك الألياف الذكية المرضى الذين يعانون من الشلل أو البتر في أطرافهم، لإمكانية إعادة تنشيط الأعصاب الخاصة بالأطراف من خلال تلك الأجهزة الإلكترونية.

كما ستجري الشركة الأمريكية أيضًا تجارب أخرى في أستراليا على أشخاص يستخدمون أجهزة تعويضية أو قاموا بزراعة أطراف، ولكن يحتاجون إلى تلك الأجهزة لتنقل الأعصاب الإشارات من القشرة الحركية في الدماغ إلى تلك الأجهزة التعويضية، بحيث يمكنهم التحكم بأطرافهم بسهولة عن طريق أفكارهم وكأنها أطراف طبيعية.

ويمكن للأشخاص من خلال تلك الألياف القيام بمهام جديدة استثنائية، مثل التحكم بأجهزة الكمبيوتر أو إتمام المهام المتعلقة بالعمل أو إرسال رسائل نصية أو بريد إلكتروني أو القيام بالخدمات المصرفية والتسوق عن طريق الإنترنت بمجرد التحكم بأفكارهم فقط.

وأوضحت الشركة أنه يمكن زرع الجهاز الجديد الذي أطلقت عليه اسم "ستينترود" من دون تدخل جراحي في ساعتين فقط، حيث يزرع في وعاء دموي أسفل العنق ويدخل إلى الدماغ.

29 يوليو 2021 - 19 ذو الحجة 1442
05:49 PM

السماح باختبار ألياف دماغية ذكية على البشر

A A A
1
6,506

حصلت شركة "ساينكرون" على اعتماد من هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية على البدء في اختبار ألياف دماغية ذكية على البشر.

وأوضح التقرير المنشور عبر موقع "إنغادجيت" التقني المتخصص أن الشركة الأمريكية حصلت على الضوء الأخضر، للتجارب السريرية على البشر، والتي ستبدأ في مستشفى "ماونت سايناي" في نيويورك الأمريكية على 6 حالات، لتقييم فعاليتها وسلامتها على المرضى المصابين بالشلل.

وستفيد تلك الألياف الذكية المرضى الذين يعانون من الشلل أو البتر في أطرافهم، لإمكانية إعادة تنشيط الأعصاب الخاصة بالأطراف من خلال تلك الأجهزة الإلكترونية.

كما ستجري الشركة الأمريكية أيضًا تجارب أخرى في أستراليا على أشخاص يستخدمون أجهزة تعويضية أو قاموا بزراعة أطراف، ولكن يحتاجون إلى تلك الأجهزة لتنقل الأعصاب الإشارات من القشرة الحركية في الدماغ إلى تلك الأجهزة التعويضية، بحيث يمكنهم التحكم بأطرافهم بسهولة عن طريق أفكارهم وكأنها أطراف طبيعية.

ويمكن للأشخاص من خلال تلك الألياف القيام بمهام جديدة استثنائية، مثل التحكم بأجهزة الكمبيوتر أو إتمام المهام المتعلقة بالعمل أو إرسال رسائل نصية أو بريد إلكتروني أو القيام بالخدمات المصرفية والتسوق عن طريق الإنترنت بمجرد التحكم بأفكارهم فقط.

وأوضحت الشركة أنه يمكن زرع الجهاز الجديد الذي أطلقت عليه اسم "ستينترود" من دون تدخل جراحي في ساعتين فقط، حيث يزرع في وعاء دموي أسفل العنق ويدخل إلى الدماغ.