لهذا السبب.. إيران ستواجه عقوبات دولية جديدة

هيئة مكافحة تمويل الإرهاب أمهلتها حتى شهر أكتوبر

ذكرت هيئة دولية تراقب عمليات غسل الأموال على مستوى العالم، أمس الجمعة، أنها أمهلت إيران حتى أكتوبر؛ لاستكمال إصلاحات تجعلها تتماشى مع المعايير العالمية، وإلا ستواجه عواقب قد تزيد عزوف المستثمرين عنها.

وسعت إيران إلى جذب المستثمرين الأجانب بعد إبرام اتفاق عام 2015 مع الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وألمانيا وبريطانيا، رُفع بموجبه عدد من العقوبات مقابل موافقة طهران على تقييد برنامجها النووي، وفق "سكاي نيوز".

وتحاول إيران تطبيق المعايير التي وضعتها مجموعة العمل المالي، وهي هيئة دولية لمكافحة عمليات غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب؛ على أمل رفعها من قائمة سوداء تدفع بعض المستثمرين الأجانب إلى عدم التعامل معها.

وقالت الهيئة في بيان بعد أسبوع من المداولات في باريس: "تشعر مجموعة العمل المالي بخيبة أمل؛ بسبب تقاعس إيران عن تنفيذ خطة عملها لمعالجة أوجه القصور الكبيرة في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب".

اعلان
لهذا السبب.. إيران ستواجه عقوبات دولية جديدة
سبق

ذكرت هيئة دولية تراقب عمليات غسل الأموال على مستوى العالم، أمس الجمعة، أنها أمهلت إيران حتى أكتوبر؛ لاستكمال إصلاحات تجعلها تتماشى مع المعايير العالمية، وإلا ستواجه عواقب قد تزيد عزوف المستثمرين عنها.

وسعت إيران إلى جذب المستثمرين الأجانب بعد إبرام اتفاق عام 2015 مع الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وألمانيا وبريطانيا، رُفع بموجبه عدد من العقوبات مقابل موافقة طهران على تقييد برنامجها النووي، وفق "سكاي نيوز".

وتحاول إيران تطبيق المعايير التي وضعتها مجموعة العمل المالي، وهي هيئة دولية لمكافحة عمليات غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب؛ على أمل رفعها من قائمة سوداء تدفع بعض المستثمرين الأجانب إلى عدم التعامل معها.

وقالت الهيئة في بيان بعد أسبوع من المداولات في باريس: "تشعر مجموعة العمل المالي بخيبة أمل؛ بسبب تقاعس إيران عن تنفيذ خطة عملها لمعالجة أوجه القصور الكبيرة في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب".

30 يونيو 2018 - 16 شوّال 1439
10:35 AM

لهذا السبب.. إيران ستواجه عقوبات دولية جديدة

هيئة مكافحة تمويل الإرهاب أمهلتها حتى شهر أكتوبر

A A A
2
15,615

ذكرت هيئة دولية تراقب عمليات غسل الأموال على مستوى العالم، أمس الجمعة، أنها أمهلت إيران حتى أكتوبر؛ لاستكمال إصلاحات تجعلها تتماشى مع المعايير العالمية، وإلا ستواجه عواقب قد تزيد عزوف المستثمرين عنها.

وسعت إيران إلى جذب المستثمرين الأجانب بعد إبرام اتفاق عام 2015 مع الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وألمانيا وبريطانيا، رُفع بموجبه عدد من العقوبات مقابل موافقة طهران على تقييد برنامجها النووي، وفق "سكاي نيوز".

وتحاول إيران تطبيق المعايير التي وضعتها مجموعة العمل المالي، وهي هيئة دولية لمكافحة عمليات غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب؛ على أمل رفعها من قائمة سوداء تدفع بعض المستثمرين الأجانب إلى عدم التعامل معها.

وقالت الهيئة في بيان بعد أسبوع من المداولات في باريس: "تشعر مجموعة العمل المالي بخيبة أمل؛ بسبب تقاعس إيران عن تنفيذ خطة عملها لمعالجة أوجه القصور الكبيرة في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب".