تحديث واسع في "سكايب" يعيد تصميم التطبيق كليًّا

يوفر ميزات جديدة وترقيات في الأداء

كشفت تقارير صحفية عالمية عن إطلاق شركة "مايكروسوفت" الأمريكية تحديثًا واسع النطاق لتطبيق "سكايب" للمراسلات المرئية.

وأوضح التقرير المنشور عبر موقع "إنغادجيت" التقني المتخصص أن تحديث "سكايب" يُحدث تغييرًا كبيرًا في شكل التطبيق، ويوفر ميزات جديدة وترقيات في الأداء.

وأشار التقرير إلى أن تحديث سكايب سيُحدث عملية "إصلاح بصري" في مكالمات الفيديو؛ خاصة فيما يتعلق بالتخطيطات والسمات الجديدة.

وسيمكّن "سكايب" المستخدم من رؤية نفسه في العرض الرئيسي أثناء إجراء مكالمات الفيديو، مع إمكانية إخفائها إذا كنت تفضل عدم النظر إلى وجهك.

كما يمكّن "سكايب" المستخدم من إعادة ترتيب قنوات الفيديو في الشبكة الخاصة به لتجنب إبعاد الأشخاص إلى طريق العرض المصغرة.

وسيظهر أيضًا في مكالمات سكايب كل شخص مرئيًّا، بما في ذلك أولئك الأشخاص الذين لا يشاركون في الفيديو، وسترى قنوات الفيديو بشكل أكبر في الشريط العلوي.

ويتيح تحديث "سكايب" خيارات للعرض في مرحلة الاتصال، بما في ذلك عرض مكبر الصوت والشبكة، واختيار تضمين الأشخاص الذين يشاركون في الفيديو في الشبكة أو إيقاف تشغيل عمل الفيديو تمامًا.

ويدعم سكايب كذلك تحديث إمكانية استخدام الأشخاص للصوت فقط، واستبدال صورة خلفية التطبيق أثناء المكالمة، بدلًا من الخلفية الرمادية غير المحببة للكثير من الناس.

ويقدم "سكايب" الكثير من الخلفيات الملونة، التي تشمل تدرجات الأزرار والمستخدمين الذين ليس لديهم صور رمزية؛ بحيث تجمع الألوان بين التوازن والخفة.

اعلان
تحديث واسع في "سكايب" يعيد تصميم التطبيق كليًّا
سبق

كشفت تقارير صحفية عالمية عن إطلاق شركة "مايكروسوفت" الأمريكية تحديثًا واسع النطاق لتطبيق "سكايب" للمراسلات المرئية.

وأوضح التقرير المنشور عبر موقع "إنغادجيت" التقني المتخصص أن تحديث "سكايب" يُحدث تغييرًا كبيرًا في شكل التطبيق، ويوفر ميزات جديدة وترقيات في الأداء.

وأشار التقرير إلى أن تحديث سكايب سيُحدث عملية "إصلاح بصري" في مكالمات الفيديو؛ خاصة فيما يتعلق بالتخطيطات والسمات الجديدة.

وسيمكّن "سكايب" المستخدم من رؤية نفسه في العرض الرئيسي أثناء إجراء مكالمات الفيديو، مع إمكانية إخفائها إذا كنت تفضل عدم النظر إلى وجهك.

كما يمكّن "سكايب" المستخدم من إعادة ترتيب قنوات الفيديو في الشبكة الخاصة به لتجنب إبعاد الأشخاص إلى طريق العرض المصغرة.

وسيظهر أيضًا في مكالمات سكايب كل شخص مرئيًّا، بما في ذلك أولئك الأشخاص الذين لا يشاركون في الفيديو، وسترى قنوات الفيديو بشكل أكبر في الشريط العلوي.

ويتيح تحديث "سكايب" خيارات للعرض في مرحلة الاتصال، بما في ذلك عرض مكبر الصوت والشبكة، واختيار تضمين الأشخاص الذين يشاركون في الفيديو في الشبكة أو إيقاف تشغيل عمل الفيديو تمامًا.

ويدعم سكايب كذلك تحديث إمكانية استخدام الأشخاص للصوت فقط، واستبدال صورة خلفية التطبيق أثناء المكالمة، بدلًا من الخلفية الرمادية غير المحببة للكثير من الناس.

ويقدم "سكايب" الكثير من الخلفيات الملونة، التي تشمل تدرجات الأزرار والمستخدمين الذين ليس لديهم صور رمزية؛ بحيث تجمع الألوان بين التوازن والخفة.

28 سبتمبر 2021 - 21 صفر 1443
10:07 AM

تحديث واسع في "سكايب" يعيد تصميم التطبيق كليًّا

يوفر ميزات جديدة وترقيات في الأداء

A A A
0
599

كشفت تقارير صحفية عالمية عن إطلاق شركة "مايكروسوفت" الأمريكية تحديثًا واسع النطاق لتطبيق "سكايب" للمراسلات المرئية.

وأوضح التقرير المنشور عبر موقع "إنغادجيت" التقني المتخصص أن تحديث "سكايب" يُحدث تغييرًا كبيرًا في شكل التطبيق، ويوفر ميزات جديدة وترقيات في الأداء.

وأشار التقرير إلى أن تحديث سكايب سيُحدث عملية "إصلاح بصري" في مكالمات الفيديو؛ خاصة فيما يتعلق بالتخطيطات والسمات الجديدة.

وسيمكّن "سكايب" المستخدم من رؤية نفسه في العرض الرئيسي أثناء إجراء مكالمات الفيديو، مع إمكانية إخفائها إذا كنت تفضل عدم النظر إلى وجهك.

كما يمكّن "سكايب" المستخدم من إعادة ترتيب قنوات الفيديو في الشبكة الخاصة به لتجنب إبعاد الأشخاص إلى طريق العرض المصغرة.

وسيظهر أيضًا في مكالمات سكايب كل شخص مرئيًّا، بما في ذلك أولئك الأشخاص الذين لا يشاركون في الفيديو، وسترى قنوات الفيديو بشكل أكبر في الشريط العلوي.

ويتيح تحديث "سكايب" خيارات للعرض في مرحلة الاتصال، بما في ذلك عرض مكبر الصوت والشبكة، واختيار تضمين الأشخاص الذين يشاركون في الفيديو في الشبكة أو إيقاف تشغيل عمل الفيديو تمامًا.

ويدعم سكايب كذلك تحديث إمكانية استخدام الأشخاص للصوت فقط، واستبدال صورة خلفية التطبيق أثناء المكالمة، بدلًا من الخلفية الرمادية غير المحببة للكثير من الناس.

ويقدم "سكايب" الكثير من الخلفيات الملونة، التي تشمل تدرجات الأزرار والمستخدمين الذين ليس لديهم صور رمزية؛ بحيث تجمع الألوان بين التوازن والخفة.