إدانات واسعة النطاق.. استهداف مطار أبها يوحّد العالم ضد إرهاب إيران والحوثيين

انتهاك للقانون الدولي.. وعدوان على المدنيين

لا تزال الجريمة النكراء التي ارتكبتها ميليشيا الحوثي الإرهابية باستهداف مطار أبها أمس، مثار إدانات واسعة من جانب دول العالم، والمنظمات الإقليمية والدولية، ولا يبرهن توالي ردود الأفعال المنددة على ذلك الاعتداء الإرهابي، الذي استهدف منشأة مدنية، سوى على إجماع العالم على إدانة ما أقدم عليه الحوثيون من انتهاك للقوانين الدولية التي تحظر المس بالمدنيين في أي نزاع عسكري، وهو ما يشير في الوقت نفسه إلى مقدار الضرر البالغ، الذي لحق بسمعة إيران على الساحة الدولية، جراء دعمها لميليشيا الحوثي وتزويدها بالأسلحة المتطورة، ومنها صاروخ كروز الذي أطلق على مطار أبها؛ الأمر الذي يقدم دليلاً جديداً على رعاية إيران للإرهاب، واتخاذه أداة أساسية في تحقيق سياستها الخارجية.

تصعيد خطير

واستعراض ردود أفعال دول العالم ومنظماته الدولية والإقليمية، كفيل بكشف موقفهم من الاعتداء على مطار أبها، ونظرتهم لطبيعة الجرم الذي ارتكبه الحوثيون؛ إذ أعربت الأمم المتحدة عن قلقها العميق إزاء استهداف الحوثيين مطار أبها، ورأت فيه تصعيدًا خطيرًا للوضع، مذكرة ببيان مجلس الأمن الدولي الأخير بشأن اليمن، الذي يشدد على ضرورة ضمان أمن المدنيين والبنى التحتية المدنية الحيوية بما يتوافق مع القانون الإنساني الدولي، فيما أدانت جامعة الدول العربية، بأقوى العبارات، الاعتداء الإرهابي الذي تعرض له المطار، مؤكدة رفضها التام لأية محاولة تستهدف النيل من أمن واستقرار السعودية، وكذلك محاولات الحوثيين توسعة نطاق الأزمة اليمنية، بينما أدانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة إطلاق ميليشيا الحوثي مقذوفاً على مطار أبها، رافضة النهج العدائي والإجرامي لميليشيا الحوثي، وأدان الاتحاد الأوروبي بدوره الهجوم الإرهابي، مؤكدًا أن الاعتداء على مطار أبها عمل استفزازي يهدد الأمن الإقليمي ويهدد جهود الأمم المتحدة باليمن.

وأدانت الولايات المتحدة الأمريكية عبر سفارتها في الرياض بأشد العبارات، الهجوم الحوثي على مطار أبها، مؤكدة أنه استهداف للمدنيين الأبرياء، والموقف ذاته اتخذته بريطانيا التي أدانت الاعتداء الإرهابي على مطار أبها، معربة في بيان رسمي لوزارة شؤون الشرق الأوسط عن قلقها البالغ إزاء التصرفات الحوثية العدوانية التي استهدفت المدنيين، وفيما أدانت فرنسا الهجوم الإرهابي الذي استهدف المطار، مؤكدة في بيان لوزارة الخارجية الفرنسية تضامنها مع السعودية ضد كل ما يمس أمن أراضيها وشعبها، مطالبة بوقف هذه الهجمات. وأدانت إسبانيا الهجوم الإرهابي، موضحة في بيان أنه انتهاك صارخ للسيادة، داعية إلى البحث عن حل سياسي للنزاع في اليمن تحت رعاية الأمم المتحدة.

انتهاك للسيادة

وفي سياق ردود الأفعال الدولية الواسعة المنددة بجريمة الحوثي، أدانت سويسرا عبر سفارتها في الرياض الاعتداء الإرهابي على مطار أبها، معربة عن قلقها إزاء الهجمات الأخيرة التي استهدفت البنية التحتية المدنية في أراضي المملكة، وفيما أدانت إندونيسيا الهجوم الإرهابي ضد مطار أبها، مبينة أنه انتهاك صارخ للسيادة، كما أدانت باكستان بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف المطار، مؤكدة دعمها وتضامنها الكاملين مع المملكة ضد أي تهديدات لأمنها وسلامتها وسيادة أراضيها.

وأمام صعوبة استعراض ردود أفعال كل دول العالم ومنظماته، التي تشكل في كثرتها حشداً دولياً جاذباً للانتباه، فإن ما ذُكر منها يشير بما لا لبس فيه إلى توحد دول العالم في إدانة جريمة استهداف مطار أبها، التي نفذتها ميليشيا الحوثي بتعليمات من إيران وبسلاحها أيضاً، وحالة الإجماع تلك ترفع من مستوى يقين العالم برعاية إيران للإرهاب على المستوى الدولي، وكما يلاحظ من مدلولات الكلمات التي صاغت بها دول العالم بياناتها الرسمية، فقد صنف الجميع الجريمة كعمل إرهابي لا علاقة له بالصراع الدائر في اليمن؛ ولقد استندت دول العالم في ذلك إلى الحقائق الموجودة على الأرض؛ فمطار أبها منشأة مدنية لا علاقة لها بالأعمال العسكرية، وضحايا الهجوم الحوثي الـ26، الذين جُرحوا في الاستهداف جميعهم مدنيون وبعضهم أطفال ونساء، علاوة على أن الصاروخ المستعمل إيراني الصنع، وهذه الحقائق هي التي وحّدت العالم في وجه إرهاب إيران، وبرهنت له من جديد على مدى خطورة إيران على الأمن والسلم الدوليين.

اعلان
إدانات واسعة النطاق.. استهداف مطار أبها يوحّد العالم ضد إرهاب إيران والحوثيين
سبق

لا تزال الجريمة النكراء التي ارتكبتها ميليشيا الحوثي الإرهابية باستهداف مطار أبها أمس، مثار إدانات واسعة من جانب دول العالم، والمنظمات الإقليمية والدولية، ولا يبرهن توالي ردود الأفعال المنددة على ذلك الاعتداء الإرهابي، الذي استهدف منشأة مدنية، سوى على إجماع العالم على إدانة ما أقدم عليه الحوثيون من انتهاك للقوانين الدولية التي تحظر المس بالمدنيين في أي نزاع عسكري، وهو ما يشير في الوقت نفسه إلى مقدار الضرر البالغ، الذي لحق بسمعة إيران على الساحة الدولية، جراء دعمها لميليشيا الحوثي وتزويدها بالأسلحة المتطورة، ومنها صاروخ كروز الذي أطلق على مطار أبها؛ الأمر الذي يقدم دليلاً جديداً على رعاية إيران للإرهاب، واتخاذه أداة أساسية في تحقيق سياستها الخارجية.

تصعيد خطير

واستعراض ردود أفعال دول العالم ومنظماته الدولية والإقليمية، كفيل بكشف موقفهم من الاعتداء على مطار أبها، ونظرتهم لطبيعة الجرم الذي ارتكبه الحوثيون؛ إذ أعربت الأمم المتحدة عن قلقها العميق إزاء استهداف الحوثيين مطار أبها، ورأت فيه تصعيدًا خطيرًا للوضع، مذكرة ببيان مجلس الأمن الدولي الأخير بشأن اليمن، الذي يشدد على ضرورة ضمان أمن المدنيين والبنى التحتية المدنية الحيوية بما يتوافق مع القانون الإنساني الدولي، فيما أدانت جامعة الدول العربية، بأقوى العبارات، الاعتداء الإرهابي الذي تعرض له المطار، مؤكدة رفضها التام لأية محاولة تستهدف النيل من أمن واستقرار السعودية، وكذلك محاولات الحوثيين توسعة نطاق الأزمة اليمنية، بينما أدانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة إطلاق ميليشيا الحوثي مقذوفاً على مطار أبها، رافضة النهج العدائي والإجرامي لميليشيا الحوثي، وأدان الاتحاد الأوروبي بدوره الهجوم الإرهابي، مؤكدًا أن الاعتداء على مطار أبها عمل استفزازي يهدد الأمن الإقليمي ويهدد جهود الأمم المتحدة باليمن.

وأدانت الولايات المتحدة الأمريكية عبر سفارتها في الرياض بأشد العبارات، الهجوم الحوثي على مطار أبها، مؤكدة أنه استهداف للمدنيين الأبرياء، والموقف ذاته اتخذته بريطانيا التي أدانت الاعتداء الإرهابي على مطار أبها، معربة في بيان رسمي لوزارة شؤون الشرق الأوسط عن قلقها البالغ إزاء التصرفات الحوثية العدوانية التي استهدفت المدنيين، وفيما أدانت فرنسا الهجوم الإرهابي الذي استهدف المطار، مؤكدة في بيان لوزارة الخارجية الفرنسية تضامنها مع السعودية ضد كل ما يمس أمن أراضيها وشعبها، مطالبة بوقف هذه الهجمات. وأدانت إسبانيا الهجوم الإرهابي، موضحة في بيان أنه انتهاك صارخ للسيادة، داعية إلى البحث عن حل سياسي للنزاع في اليمن تحت رعاية الأمم المتحدة.

انتهاك للسيادة

وفي سياق ردود الأفعال الدولية الواسعة المنددة بجريمة الحوثي، أدانت سويسرا عبر سفارتها في الرياض الاعتداء الإرهابي على مطار أبها، معربة عن قلقها إزاء الهجمات الأخيرة التي استهدفت البنية التحتية المدنية في أراضي المملكة، وفيما أدانت إندونيسيا الهجوم الإرهابي ضد مطار أبها، مبينة أنه انتهاك صارخ للسيادة، كما أدانت باكستان بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف المطار، مؤكدة دعمها وتضامنها الكاملين مع المملكة ضد أي تهديدات لأمنها وسلامتها وسيادة أراضيها.

وأمام صعوبة استعراض ردود أفعال كل دول العالم ومنظماته، التي تشكل في كثرتها حشداً دولياً جاذباً للانتباه، فإن ما ذُكر منها يشير بما لا لبس فيه إلى توحد دول العالم في إدانة جريمة استهداف مطار أبها، التي نفذتها ميليشيا الحوثي بتعليمات من إيران وبسلاحها أيضاً، وحالة الإجماع تلك ترفع من مستوى يقين العالم برعاية إيران للإرهاب على المستوى الدولي، وكما يلاحظ من مدلولات الكلمات التي صاغت بها دول العالم بياناتها الرسمية، فقد صنف الجميع الجريمة كعمل إرهابي لا علاقة له بالصراع الدائر في اليمن؛ ولقد استندت دول العالم في ذلك إلى الحقائق الموجودة على الأرض؛ فمطار أبها منشأة مدنية لا علاقة لها بالأعمال العسكرية، وضحايا الهجوم الحوثي الـ26، الذين جُرحوا في الاستهداف جميعهم مدنيون وبعضهم أطفال ونساء، علاوة على أن الصاروخ المستعمل إيراني الصنع، وهذه الحقائق هي التي وحّدت العالم في وجه إرهاب إيران، وبرهنت له من جديد على مدى خطورة إيران على الأمن والسلم الدوليين.

13 يونيو 2019 - 10 شوّال 1440
08:14 PM
اخر تعديل
26 يونيو 2019 - 23 شوّال 1440
01:55 PM

إدانات واسعة النطاق.. استهداف مطار أبها يوحّد العالم ضد إرهاب إيران والحوثيين

انتهاك للقانون الدولي.. وعدوان على المدنيين

A A A
4
8,481

لا تزال الجريمة النكراء التي ارتكبتها ميليشيا الحوثي الإرهابية باستهداف مطار أبها أمس، مثار إدانات واسعة من جانب دول العالم، والمنظمات الإقليمية والدولية، ولا يبرهن توالي ردود الأفعال المنددة على ذلك الاعتداء الإرهابي، الذي استهدف منشأة مدنية، سوى على إجماع العالم على إدانة ما أقدم عليه الحوثيون من انتهاك للقوانين الدولية التي تحظر المس بالمدنيين في أي نزاع عسكري، وهو ما يشير في الوقت نفسه إلى مقدار الضرر البالغ، الذي لحق بسمعة إيران على الساحة الدولية، جراء دعمها لميليشيا الحوثي وتزويدها بالأسلحة المتطورة، ومنها صاروخ كروز الذي أطلق على مطار أبها؛ الأمر الذي يقدم دليلاً جديداً على رعاية إيران للإرهاب، واتخاذه أداة أساسية في تحقيق سياستها الخارجية.

تصعيد خطير

واستعراض ردود أفعال دول العالم ومنظماته الدولية والإقليمية، كفيل بكشف موقفهم من الاعتداء على مطار أبها، ونظرتهم لطبيعة الجرم الذي ارتكبه الحوثيون؛ إذ أعربت الأمم المتحدة عن قلقها العميق إزاء استهداف الحوثيين مطار أبها، ورأت فيه تصعيدًا خطيرًا للوضع، مذكرة ببيان مجلس الأمن الدولي الأخير بشأن اليمن، الذي يشدد على ضرورة ضمان أمن المدنيين والبنى التحتية المدنية الحيوية بما يتوافق مع القانون الإنساني الدولي، فيما أدانت جامعة الدول العربية، بأقوى العبارات، الاعتداء الإرهابي الذي تعرض له المطار، مؤكدة رفضها التام لأية محاولة تستهدف النيل من أمن واستقرار السعودية، وكذلك محاولات الحوثيين توسعة نطاق الأزمة اليمنية، بينما أدانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة إطلاق ميليشيا الحوثي مقذوفاً على مطار أبها، رافضة النهج العدائي والإجرامي لميليشيا الحوثي، وأدان الاتحاد الأوروبي بدوره الهجوم الإرهابي، مؤكدًا أن الاعتداء على مطار أبها عمل استفزازي يهدد الأمن الإقليمي ويهدد جهود الأمم المتحدة باليمن.

وأدانت الولايات المتحدة الأمريكية عبر سفارتها في الرياض بأشد العبارات، الهجوم الحوثي على مطار أبها، مؤكدة أنه استهداف للمدنيين الأبرياء، والموقف ذاته اتخذته بريطانيا التي أدانت الاعتداء الإرهابي على مطار أبها، معربة في بيان رسمي لوزارة شؤون الشرق الأوسط عن قلقها البالغ إزاء التصرفات الحوثية العدوانية التي استهدفت المدنيين، وفيما أدانت فرنسا الهجوم الإرهابي الذي استهدف المطار، مؤكدة في بيان لوزارة الخارجية الفرنسية تضامنها مع السعودية ضد كل ما يمس أمن أراضيها وشعبها، مطالبة بوقف هذه الهجمات. وأدانت إسبانيا الهجوم الإرهابي، موضحة في بيان أنه انتهاك صارخ للسيادة، داعية إلى البحث عن حل سياسي للنزاع في اليمن تحت رعاية الأمم المتحدة.

انتهاك للسيادة

وفي سياق ردود الأفعال الدولية الواسعة المنددة بجريمة الحوثي، أدانت سويسرا عبر سفارتها في الرياض الاعتداء الإرهابي على مطار أبها، معربة عن قلقها إزاء الهجمات الأخيرة التي استهدفت البنية التحتية المدنية في أراضي المملكة، وفيما أدانت إندونيسيا الهجوم الإرهابي ضد مطار أبها، مبينة أنه انتهاك صارخ للسيادة، كما أدانت باكستان بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف المطار، مؤكدة دعمها وتضامنها الكاملين مع المملكة ضد أي تهديدات لأمنها وسلامتها وسيادة أراضيها.

وأمام صعوبة استعراض ردود أفعال كل دول العالم ومنظماته، التي تشكل في كثرتها حشداً دولياً جاذباً للانتباه، فإن ما ذُكر منها يشير بما لا لبس فيه إلى توحد دول العالم في إدانة جريمة استهداف مطار أبها، التي نفذتها ميليشيا الحوثي بتعليمات من إيران وبسلاحها أيضاً، وحالة الإجماع تلك ترفع من مستوى يقين العالم برعاية إيران للإرهاب على المستوى الدولي، وكما يلاحظ من مدلولات الكلمات التي صاغت بها دول العالم بياناتها الرسمية، فقد صنف الجميع الجريمة كعمل إرهابي لا علاقة له بالصراع الدائر في اليمن؛ ولقد استندت دول العالم في ذلك إلى الحقائق الموجودة على الأرض؛ فمطار أبها منشأة مدنية لا علاقة لها بالأعمال العسكرية، وضحايا الهجوم الحوثي الـ26، الذين جُرحوا في الاستهداف جميعهم مدنيون وبعضهم أطفال ونساء، علاوة على أن الصاروخ المستعمل إيراني الصنع، وهذه الحقائق هي التي وحّدت العالم في وجه إرهاب إيران، وبرهنت له من جديد على مدى خطورة إيران على الأمن والسلم الدوليين.