الأمم المتحدة: علي عبدالله صالح جمع ثروة تقدر بـ 60 مليار دولار

قالت: الأموال جُمعت جزئياً عن طريق الفساد المتصل بعقود النفط والغاز

سبق- متابعة: كشف تقرير للأمم المتحدة، نُشر أمس الأربعاء، أن علي عبد الله صالح، الرئيس اليمني السابق، جمع ثروة قد تصل إلى 60 مليار دولار عن طريق الفساد، خلال الثلاثة عقود التي حكم فيها اليمن.
 
ووفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية فقد أفاد تقرير للأمم المتحدة نُشر الأربعاء، أن الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح جمع عن طريق الفساد ثروة تقدّر بما بين 32 و60 مليار دولار خلال 33 سنة في السلطة.
 
وكتب الخبراء معدّو التقرير الذي سُلّم لمجلس الأمن الدولي أن هذه الثروة وُضعت في نحو عشرين بلداً، وأنهم يحققون حول صِلات "صالح" برجال أعمال ساعدوه في إخفاء أمواله.
 
واعتمد مجلس الأمن الدولي في نوفمبر 2014 عقوبات من بينها تجميد أموال بحق "صالح"، الذي تخلى عن السلطة إثر ثورة شعبية، كما اتهمه بالإساءة إلى عملية الانتقال السياسي في اليمن، عبر دعم ميليشيات الحوثيين التي باتت تسيطر على صنعاء.
 
وكتب التقرير أن "الأموال جُمعت جزئياً عن طريق الفساد المتصل خصوصاً بعقود النفط والغاز"، وحصول "صالح" على رشاوى مقابل امتيازات تنقيب حصرية.
 
ويُتهم "صالح" وأصدقاؤه وعائلته باختلاس أموال برنامج دعم الصناعة النفطية، وبالتورط في عمليات احتيال وسرقة أموال.
 
وكتب التقرير أن عمليات الفساد أتاحت لـ"صالح" جمع قرابة ملياري دولار سنوياً على مدى ثلاثة عقود، وأن "صالح" الذي توقّع صدور عقوبات دولية بحقه اتخذ تدابير لإخفاء أمواله، فقد "كان لديه متّسع من الوقت للالتفاف على التدابير المتخذة لتجميد أمواله".
 
وطالب العديد من المسؤولين اليمنيين، الذين اتصل بهم الخبراء، بإعادة الأموال المسروقة إلى اليمن الغارق في الديون والذي يعاني أزمة اقتصادية حادة.

اعلان
الأمم المتحدة: علي عبدالله صالح جمع ثروة تقدر بـ 60 مليار دولار
سبق
سبق- متابعة: كشف تقرير للأمم المتحدة، نُشر أمس الأربعاء، أن علي عبد الله صالح، الرئيس اليمني السابق، جمع ثروة قد تصل إلى 60 مليار دولار عن طريق الفساد، خلال الثلاثة عقود التي حكم فيها اليمن.
 
ووفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية فقد أفاد تقرير للأمم المتحدة نُشر الأربعاء، أن الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح جمع عن طريق الفساد ثروة تقدّر بما بين 32 و60 مليار دولار خلال 33 سنة في السلطة.
 
وكتب الخبراء معدّو التقرير الذي سُلّم لمجلس الأمن الدولي أن هذه الثروة وُضعت في نحو عشرين بلداً، وأنهم يحققون حول صِلات "صالح" برجال أعمال ساعدوه في إخفاء أمواله.
 
واعتمد مجلس الأمن الدولي في نوفمبر 2014 عقوبات من بينها تجميد أموال بحق "صالح"، الذي تخلى عن السلطة إثر ثورة شعبية، كما اتهمه بالإساءة إلى عملية الانتقال السياسي في اليمن، عبر دعم ميليشيات الحوثيين التي باتت تسيطر على صنعاء.
 
وكتب التقرير أن "الأموال جُمعت جزئياً عن طريق الفساد المتصل خصوصاً بعقود النفط والغاز"، وحصول "صالح" على رشاوى مقابل امتيازات تنقيب حصرية.
 
ويُتهم "صالح" وأصدقاؤه وعائلته باختلاس أموال برنامج دعم الصناعة النفطية، وبالتورط في عمليات احتيال وسرقة أموال.
 
وكتب التقرير أن عمليات الفساد أتاحت لـ"صالح" جمع قرابة ملياري دولار سنوياً على مدى ثلاثة عقود، وأن "صالح" الذي توقّع صدور عقوبات دولية بحقه اتخذ تدابير لإخفاء أمواله، فقد "كان لديه متّسع من الوقت للالتفاف على التدابير المتخذة لتجميد أمواله".
 
وطالب العديد من المسؤولين اليمنيين، الذين اتصل بهم الخبراء، بإعادة الأموال المسروقة إلى اليمن الغارق في الديون والذي يعاني أزمة اقتصادية حادة.
26 فبراير 2015 - 7 جمادى الأول 1436
12:40 PM

الأمم المتحدة: علي عبدالله صالح جمع ثروة تقدر بـ 60 مليار دولار

قالت: الأموال جُمعت جزئياً عن طريق الفساد المتصل بعقود النفط والغاز

A A A
0
29,143

سبق- متابعة: كشف تقرير للأمم المتحدة، نُشر أمس الأربعاء، أن علي عبد الله صالح، الرئيس اليمني السابق، جمع ثروة قد تصل إلى 60 مليار دولار عن طريق الفساد، خلال الثلاثة عقود التي حكم فيها اليمن.
 
ووفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية فقد أفاد تقرير للأمم المتحدة نُشر الأربعاء، أن الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح جمع عن طريق الفساد ثروة تقدّر بما بين 32 و60 مليار دولار خلال 33 سنة في السلطة.
 
وكتب الخبراء معدّو التقرير الذي سُلّم لمجلس الأمن الدولي أن هذه الثروة وُضعت في نحو عشرين بلداً، وأنهم يحققون حول صِلات "صالح" برجال أعمال ساعدوه في إخفاء أمواله.
 
واعتمد مجلس الأمن الدولي في نوفمبر 2014 عقوبات من بينها تجميد أموال بحق "صالح"، الذي تخلى عن السلطة إثر ثورة شعبية، كما اتهمه بالإساءة إلى عملية الانتقال السياسي في اليمن، عبر دعم ميليشيات الحوثيين التي باتت تسيطر على صنعاء.
 
وكتب التقرير أن "الأموال جُمعت جزئياً عن طريق الفساد المتصل خصوصاً بعقود النفط والغاز"، وحصول "صالح" على رشاوى مقابل امتيازات تنقيب حصرية.
 
ويُتهم "صالح" وأصدقاؤه وعائلته باختلاس أموال برنامج دعم الصناعة النفطية، وبالتورط في عمليات احتيال وسرقة أموال.
 
وكتب التقرير أن عمليات الفساد أتاحت لـ"صالح" جمع قرابة ملياري دولار سنوياً على مدى ثلاثة عقود، وأن "صالح" الذي توقّع صدور عقوبات دولية بحقه اتخذ تدابير لإخفاء أمواله، فقد "كان لديه متّسع من الوقت للالتفاف على التدابير المتخذة لتجميد أمواله".
 
وطالب العديد من المسؤولين اليمنيين، الذين اتصل بهم الخبراء، بإعادة الأموال المسروقة إلى اليمن الغارق في الديون والذي يعاني أزمة اقتصادية حادة.