"التسليف والادخار" يُنهي زيارات تقييم الجهات الراعية

للاطلاع على مستوى الخدمات غير المالية والتزامها بالاتفاقيات

فيصل النوب- سبق- الرياض: أنهى البنك السعودي للتسليف والادخار -ممثلاً في إدارة اعتماد الجهات الراعية- زيارات تقييم الجهات الراعية لرواد الأعمال في عدد من مناطق المملكة؛ حيث إن البنك قد أنهى المرحلة الأولى من هذه الزيارات.
 
ونفّذ البنك عشر زيارات تقييم، شمِلَت كلاً من فروع معهد ريادة الأعمال الوطني "ريادة" في الرياض وجدة والدمام والخرج والزلفي والمجمعة، بالإضافة إلى فروع صندوق المئوية في الرياض وجدة والدمام، كما تمّت زيارة مركز التنمية الصناعية في معهد الجبيل التقني.
 
وصرّح المتحدث الرسمي للبنك أحمد الجبرين، أن البنك يهدف من زيارات التقييم التي يجريها، الاطلاع على مستوى الخدمات غير المالية التي تُقَدّمها الأذرع التنفيذية للبنك (الجهات الراعية) لرواد الأعمال، بالإضافة إلى تقييم مدى الالتزام ببنود الاتفاقيات المُوَقّعة مع تلك الجهات التي من شأنها الرفع من مستوى الخدمات غير المالية التي تقدمها.
 
وأوضح "الجبرين"، أن ما يقوم به البنك جزء من حرصه واهتمامه بقطاع المنشآت الصغيرة والناشئة، والارتقاء بمستوى مشاريع الشباب والفتيات وحمايتها من أسباب التعثر والفشل.
 
واختتم "الجبرين" تصريحه: "البنك أقرّ لائحة تنظيمية للجهات الراعية، التي حدد من خلالها الخدمات غير المالية الرئيسة اللازم تقديمها للمشاريع الصغيرة والناشئة من قِبَل الجهات الراغبة في أن تكون ذراعاً تنفيذياً للبنك في تقديم الخدمات غير المالية؛ وذلك وفق حد أدنى من المعايير، التي من شأنها ضمان جودة واحترافية تلك الخدمات المقدمة لشباب وشابات الأعمال، وهذا من ضمن أدوار البنك الرئيسية المتمثلة في قيامه بدور المنسق المكمل لقطاع المنشآت الصغيرة والناشئة".
 
وأشار "الجبرين"، إلى أن البنك قام مؤخراً باعتماد عدد من الأذرع التنفيذية كجهات راعية كمعهد "ريادة"، وصندوق المئوية، ومركز التنمية الصناعي بالجبيل، ومعهد الأمير سلمان لريادة الأعمال، وصندوق ديم المناهل، والهيئة الملكية بالجبيل وينبع، وبرنامج انطلاقة التابع لشركة شل؛ حيث تقوم تلك الجهات باحتضان الشباب المقبل على خوض غمار العمل الحر، والانطلاق بمشاريعهم، وتقديم عدد من الخدمات غير المالية؛ كنشر ثقافة العمل الحر والتدريب والتأهيل، وتقديم الرعاية والإرشاد والاستشارات، وتيسير الحصول على التمويل من البنك.
 
يُذكر أن تلك الجهات قد استطاعت خلال العام الماضي تدريب وتأهيل 2020 متدرباً، وكان لمعهد ريادة النصيب الأكبر بواقع 1773 متدرباً، وصندوق المئوية 153 متدرباً، ومركز التنمية الصناعي بالجبيل بـ94 متدرباً.

اعلان
"التسليف والادخار" يُنهي زيارات تقييم الجهات الراعية
سبق
فيصل النوب- سبق- الرياض: أنهى البنك السعودي للتسليف والادخار -ممثلاً في إدارة اعتماد الجهات الراعية- زيارات تقييم الجهات الراعية لرواد الأعمال في عدد من مناطق المملكة؛ حيث إن البنك قد أنهى المرحلة الأولى من هذه الزيارات.
 
ونفّذ البنك عشر زيارات تقييم، شمِلَت كلاً من فروع معهد ريادة الأعمال الوطني "ريادة" في الرياض وجدة والدمام والخرج والزلفي والمجمعة، بالإضافة إلى فروع صندوق المئوية في الرياض وجدة والدمام، كما تمّت زيارة مركز التنمية الصناعية في معهد الجبيل التقني.
 
وصرّح المتحدث الرسمي للبنك أحمد الجبرين، أن البنك يهدف من زيارات التقييم التي يجريها، الاطلاع على مستوى الخدمات غير المالية التي تُقَدّمها الأذرع التنفيذية للبنك (الجهات الراعية) لرواد الأعمال، بالإضافة إلى تقييم مدى الالتزام ببنود الاتفاقيات المُوَقّعة مع تلك الجهات التي من شأنها الرفع من مستوى الخدمات غير المالية التي تقدمها.
 
وأوضح "الجبرين"، أن ما يقوم به البنك جزء من حرصه واهتمامه بقطاع المنشآت الصغيرة والناشئة، والارتقاء بمستوى مشاريع الشباب والفتيات وحمايتها من أسباب التعثر والفشل.
 
واختتم "الجبرين" تصريحه: "البنك أقرّ لائحة تنظيمية للجهات الراعية، التي حدد من خلالها الخدمات غير المالية الرئيسة اللازم تقديمها للمشاريع الصغيرة والناشئة من قِبَل الجهات الراغبة في أن تكون ذراعاً تنفيذياً للبنك في تقديم الخدمات غير المالية؛ وذلك وفق حد أدنى من المعايير، التي من شأنها ضمان جودة واحترافية تلك الخدمات المقدمة لشباب وشابات الأعمال، وهذا من ضمن أدوار البنك الرئيسية المتمثلة في قيامه بدور المنسق المكمل لقطاع المنشآت الصغيرة والناشئة".
 
وأشار "الجبرين"، إلى أن البنك قام مؤخراً باعتماد عدد من الأذرع التنفيذية كجهات راعية كمعهد "ريادة"، وصندوق المئوية، ومركز التنمية الصناعي بالجبيل، ومعهد الأمير سلمان لريادة الأعمال، وصندوق ديم المناهل، والهيئة الملكية بالجبيل وينبع، وبرنامج انطلاقة التابع لشركة شل؛ حيث تقوم تلك الجهات باحتضان الشباب المقبل على خوض غمار العمل الحر، والانطلاق بمشاريعهم، وتقديم عدد من الخدمات غير المالية؛ كنشر ثقافة العمل الحر والتدريب والتأهيل، وتقديم الرعاية والإرشاد والاستشارات، وتيسير الحصول على التمويل من البنك.
 
يُذكر أن تلك الجهات قد استطاعت خلال العام الماضي تدريب وتأهيل 2020 متدرباً، وكان لمعهد ريادة النصيب الأكبر بواقع 1773 متدرباً، وصندوق المئوية 153 متدرباً، ومركز التنمية الصناعي بالجبيل بـ94 متدرباً.
31 مارس 2014 - 30 جمادى الأول 1435
12:45 PM

للاطلاع على مستوى الخدمات غير المالية والتزامها بالاتفاقيات

"التسليف والادخار" يُنهي زيارات تقييم الجهات الراعية

A A A
0
2,579

فيصل النوب- سبق- الرياض: أنهى البنك السعودي للتسليف والادخار -ممثلاً في إدارة اعتماد الجهات الراعية- زيارات تقييم الجهات الراعية لرواد الأعمال في عدد من مناطق المملكة؛ حيث إن البنك قد أنهى المرحلة الأولى من هذه الزيارات.
 
ونفّذ البنك عشر زيارات تقييم، شمِلَت كلاً من فروع معهد ريادة الأعمال الوطني "ريادة" في الرياض وجدة والدمام والخرج والزلفي والمجمعة، بالإضافة إلى فروع صندوق المئوية في الرياض وجدة والدمام، كما تمّت زيارة مركز التنمية الصناعية في معهد الجبيل التقني.
 
وصرّح المتحدث الرسمي للبنك أحمد الجبرين، أن البنك يهدف من زيارات التقييم التي يجريها، الاطلاع على مستوى الخدمات غير المالية التي تُقَدّمها الأذرع التنفيذية للبنك (الجهات الراعية) لرواد الأعمال، بالإضافة إلى تقييم مدى الالتزام ببنود الاتفاقيات المُوَقّعة مع تلك الجهات التي من شأنها الرفع من مستوى الخدمات غير المالية التي تقدمها.
 
وأوضح "الجبرين"، أن ما يقوم به البنك جزء من حرصه واهتمامه بقطاع المنشآت الصغيرة والناشئة، والارتقاء بمستوى مشاريع الشباب والفتيات وحمايتها من أسباب التعثر والفشل.
 
واختتم "الجبرين" تصريحه: "البنك أقرّ لائحة تنظيمية للجهات الراعية، التي حدد من خلالها الخدمات غير المالية الرئيسة اللازم تقديمها للمشاريع الصغيرة والناشئة من قِبَل الجهات الراغبة في أن تكون ذراعاً تنفيذياً للبنك في تقديم الخدمات غير المالية؛ وذلك وفق حد أدنى من المعايير، التي من شأنها ضمان جودة واحترافية تلك الخدمات المقدمة لشباب وشابات الأعمال، وهذا من ضمن أدوار البنك الرئيسية المتمثلة في قيامه بدور المنسق المكمل لقطاع المنشآت الصغيرة والناشئة".
 
وأشار "الجبرين"، إلى أن البنك قام مؤخراً باعتماد عدد من الأذرع التنفيذية كجهات راعية كمعهد "ريادة"، وصندوق المئوية، ومركز التنمية الصناعي بالجبيل، ومعهد الأمير سلمان لريادة الأعمال، وصندوق ديم المناهل، والهيئة الملكية بالجبيل وينبع، وبرنامج انطلاقة التابع لشركة شل؛ حيث تقوم تلك الجهات باحتضان الشباب المقبل على خوض غمار العمل الحر، والانطلاق بمشاريعهم، وتقديم عدد من الخدمات غير المالية؛ كنشر ثقافة العمل الحر والتدريب والتأهيل، وتقديم الرعاية والإرشاد والاستشارات، وتيسير الحصول على التمويل من البنك.
 
يُذكر أن تلك الجهات قد استطاعت خلال العام الماضي تدريب وتأهيل 2020 متدرباً، وكان لمعهد ريادة النصيب الأكبر بواقع 1773 متدرباً، وصندوق المئوية 153 متدرباً، ومركز التنمية الصناعي بالجبيل بـ94 متدرباً.