بمشاركة كورية ومصرية.. انطلاق البرنامج الثقافي لـ "عكاظ"

"طلب والملا والصحيح وعبدالباري" يشاركون بأمسية شعرية

انطلقت فعاليات البرنامج الثقافي لسوق عكاظ في دورته "12" تحت إشراف اللجنة الثقافية بالسوق برئاسة جامعة الطائف، بمشاركة كورية ومصرية، من خلال ندوتين وأمسية شعرية.

وتناولت الندوة الأولى موضوع "اللغة العربية في كوريا"، بينما تناولت الندوة الثانية موضوع "التنمية الثقافية تحديات الحاضر وتطلعات المستقبل"، وشاركت في الأمسية نخبة من الشعراء العرب، بينهم شاعر عكاظ لهذا العام جاسم الصحيح.

وناقشت الندوة الأولى قضية نشر وتعليم اللغة في كوريا متناولة القضية من أكثر من جانب، وأدار الندوة مدير مركز الملك عبدالله الدولي لخدمة اللغة العربية الدكتور عبدالله الوشمي.

وبدأ أستاذ اللغة العربية بجامعة هانكوك عميد كلية اللغات والثقافات الآسيوية الدكتور عمر ميونج كيون، حديثه في الندوة بتقديم نبذة تاريخية عن بداية تدريس اللغة العربية في كوريا، التي بدأت بتأسيس قسم الدراسات العربية في جامعة هانكوك في العام 1965.

وقال: كانت أزمة النفط التي حدثت في العام 1973 نقطة التحول في التعاملات بين كوريا والدول العربية المنتجة للبترول، مما أدى إلى توسع الاهتمام باللغة العربية.

وأرجع تزايد الاهتمام بتدريس اللغة العربية في كوريا إلى تنامي معدل التعامل التجاري والاقتصادي بينها وبين الدول الناطقة بالعربية، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية.

وأضاف: اللغة العربية هي اللغة الأجنبية الثانية في المرحلة الثانوية في كوريا، حيث تم اعتمادها كمادة رسمية تعترف بها وزارة التربية والتعليم الكورية في العام 1995.

وأشاد الدكتور "كيون" بالدور الذي تؤديه الملحقين الثقافية التابعة لسفارة خادم الحرمين الشرفين، وما تقدمه من دعم وتنسيق مع أقسام اللغة العربية في الجامعات الكورية، وتقديم الدورات المتخصصة في اللغة العربية وإقامة المسابقات والمهرجانات السنوية وغيرها من الأنشطة.

وعن تحديات اللغة العربية في كوريا، تحدثت رئيسة قسم اللغة العربية بكلية اللغات والثقافة الآسيوية الدكتورة نبيلة يون كونج، مرجعة أهمية اللغة العربية في كوريا إلى كونها اللغة الرسمية لـ22 دولة عربية تقع في آسيا وشمال إفريقيا، إلى جانب كونها لغة القرآن التي يستخدمها يومياً في الصلاة مئات الملايين من المسلمين.

وأرجعت اهتمام الكوريين بدراسة اللغة العربية إلى حجم النشاط الاقتصادي الذي تمارسه كوريا في الدول العربية من خلال شركات عملاقة، مثل شركات سامسونج، وإل جي، وكيا، وهيونداي، وغيرها.

وقالت الدكتورة "نبيلة": اللغة العربية تشهد حالياً إقبالاً من الطلاب الكوريين لدراستها ضمن اختبارات اللغة الأجنبية الثانية، لتصل نسبتهم 40 % من إجمالي الطلاب.

وأضافت: تعد جامعة هانكوك من أعرق الجامعات الكورية التي تدرس اللغات الأجنبية عامة واللغة العربية خاصة.

وقدمت إحصائيات لأعداد دارسي اللغة العربية في الجامعات الكورية ومناهج دراستهم.

وتحدث أستاذ اللغة العربية بجامعة هانكوك الدكتور كيم دونج هوان، عن اللغة العربية في المعاهد والجمعيات العلمية في كوريا، متناولا الخلفية التاريخية لإنشاء المعاهد لدراسات الشرق الأوسط في كوريا منذ العام 1961.

وقال "هوان": هذه المعاهد العلمية تعنى بدراسات الشرق الأوسط، وتاريخ تأسيس المعاهد والجمعيات الكورية التي تدرس اللغة العربية وتخصصاتها وإصدارات كل منها.

ودعا البلدان العربية، وخاصة المملكة العربية السعودية، إلى بذل المزيد من الجهود في نشر اللغة العربية في بلاده، لما في ذلك من فائدة تعود على البلدين.

أمّا الندوة الثانية التي قدمها الدكتور إيهاب مصطفى، بعنوان "التنمية الثقافية تحديات الحاضر وتطلعات المستقبل"، فقد طرحت عدداً من الموضوعات والتساؤلات حول التنمية والثقافة وعلاقتهما بالمجتمع في المرحلة الحالية.

وقدم أستاذ علم الاجتماع بجامعة القاهرة الدكتور أحمد زايد؛ ورقة عن ثقافة التطرّف، تتناول بالتفصيل مفهوم التطرّف ومعالم ثقافة التطرّف.

وقال "زايد": المتطرف ينظر إلى العالم من منظور ضيق يحيد فيه عن حد العدل، فيرى الأمور بشكل لا يمكن أن يقبل فيه الآخر، كما أنه يميل إلى فرض الوصاية على الآخرين بأشكال مختلفة، منها طريقة نقده للمجتمع والرموز الثقافية.

وتعرض أستاذ علم الاجتماع، في ورقته، إلى طرق مقاومة ومواجهة الفكر المتطرف من خلال التعامل مع العولمة بعقلانية، وبناء العقل المتفتح، وبناء روابط الثقة بين أفراد المجتمع، وتطوير الخطاب الديني، وبناء مجتمع المعرفة.

وناقشت أستاذ علوم التربية بجامعة الملك سعود الدكتورة فوزية البكر، احتياجات المملكة العربية السعودية لتحقيق التنمية الثقافية في ورقة بعنوان "سبل تحقيق التنمية الثقافية بما يتوافق مع المتطلبات المحلية والثقافة العالمية".

وركزت "البكر" في بحثها على المقصود بالتنمية الثقافية، حيث عرفتها بأنها "فضاء يتحرك في مدارات معرفية محددة بمنهجية وأولويات وذلك لتطوير وجدان معرفي مستقبلي يساعد قدرات الإنسان على التطور والإبداع".

وشرحت أهمية التنمية الثقافية في ظل رؤية المملكة 2030، ومقوماتها، وسبل تحقيقها قائلة: لكي نحقق التنمية الثقافية لابد من وجود استراتيجيات واضحة بين مؤسسات الدولة والخاصة في مجال تشجيع العناية بالشأن الثقافي وتشجيع المبدعين في كل القطاعات والذي سيكون عاملا مهما لطفرة حقيقية.

وذكرت أستاذ علوم التربية أن كل أنواع التنمية السياسية والتشريعية والاقتصادية والتعليمية والاجتماعية والاجتماعية تحتاج لتحقيقها إلى تنمية ثقافية.

وتناولت "البكر" المتطلبات التي تحتاجها المملكة العربية السعودية للنهوض بالتنمية الثقافية.

من جانبه، قدم أستاذ علم الاجتماع بجامعة القاهرة الدكتور سعيد المصري، في ورقة بعنوان "الثقافة والتنمية المستدامة"، تعريفاً للتنمية المستدامة بأنها "كل صور التطوير المستمر والهادف للارتقاء بالحياة الإنسانية بصورة عادلة ومتوازنة"، مستعرضاً التحديات الثقافية لها.

وفي ختام الندوة، طرحت أستاذ النقد والأدب الحديث بجامعة الإسكندرية الدكتورة سحر الشريف، ورقة بحثية بعنوان "دور المسرح في التوعية الثقافية تجربة المسرح الجامعي في مصر نموذجاً".

وأوضحت كيف يعد المسرح من أكثر الفنون تأثيراً في وجدان الشعوب، لدرجة أنه أصبح من الركائز الأساسية التي تقدم فرص التنوير من خلال ما يقدمه من علوم ومعارف وحقائق في شتى المجالات، فضلاً عن مخاطبته كل فئات وشرائح المجتمع.

واختتمت فعاليات البرنامج الثقافي لليوم الأول بأمسية شعرية، شارك فيها كل من الشاعر الدكتور حسن طلب، والشاعر جمال المُلا، وشاعر عكاظ جاسم الصحيح، والشاعر محمد عبدالباري، وأدارها الدكتور منصور الحارثي.

الدورة 12 من سوق عكاظ سوق عكاظ
اعلان
بمشاركة كورية ومصرية.. انطلاق البرنامج الثقافي لـ "عكاظ"
سبق

انطلقت فعاليات البرنامج الثقافي لسوق عكاظ في دورته "12" تحت إشراف اللجنة الثقافية بالسوق برئاسة جامعة الطائف، بمشاركة كورية ومصرية، من خلال ندوتين وأمسية شعرية.

وتناولت الندوة الأولى موضوع "اللغة العربية في كوريا"، بينما تناولت الندوة الثانية موضوع "التنمية الثقافية تحديات الحاضر وتطلعات المستقبل"، وشاركت في الأمسية نخبة من الشعراء العرب، بينهم شاعر عكاظ لهذا العام جاسم الصحيح.

وناقشت الندوة الأولى قضية نشر وتعليم اللغة في كوريا متناولة القضية من أكثر من جانب، وأدار الندوة مدير مركز الملك عبدالله الدولي لخدمة اللغة العربية الدكتور عبدالله الوشمي.

وبدأ أستاذ اللغة العربية بجامعة هانكوك عميد كلية اللغات والثقافات الآسيوية الدكتور عمر ميونج كيون، حديثه في الندوة بتقديم نبذة تاريخية عن بداية تدريس اللغة العربية في كوريا، التي بدأت بتأسيس قسم الدراسات العربية في جامعة هانكوك في العام 1965.

وقال: كانت أزمة النفط التي حدثت في العام 1973 نقطة التحول في التعاملات بين كوريا والدول العربية المنتجة للبترول، مما أدى إلى توسع الاهتمام باللغة العربية.

وأرجع تزايد الاهتمام بتدريس اللغة العربية في كوريا إلى تنامي معدل التعامل التجاري والاقتصادي بينها وبين الدول الناطقة بالعربية، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية.

وأضاف: اللغة العربية هي اللغة الأجنبية الثانية في المرحلة الثانوية في كوريا، حيث تم اعتمادها كمادة رسمية تعترف بها وزارة التربية والتعليم الكورية في العام 1995.

وأشاد الدكتور "كيون" بالدور الذي تؤديه الملحقين الثقافية التابعة لسفارة خادم الحرمين الشرفين، وما تقدمه من دعم وتنسيق مع أقسام اللغة العربية في الجامعات الكورية، وتقديم الدورات المتخصصة في اللغة العربية وإقامة المسابقات والمهرجانات السنوية وغيرها من الأنشطة.

وعن تحديات اللغة العربية في كوريا، تحدثت رئيسة قسم اللغة العربية بكلية اللغات والثقافة الآسيوية الدكتورة نبيلة يون كونج، مرجعة أهمية اللغة العربية في كوريا إلى كونها اللغة الرسمية لـ22 دولة عربية تقع في آسيا وشمال إفريقيا، إلى جانب كونها لغة القرآن التي يستخدمها يومياً في الصلاة مئات الملايين من المسلمين.

وأرجعت اهتمام الكوريين بدراسة اللغة العربية إلى حجم النشاط الاقتصادي الذي تمارسه كوريا في الدول العربية من خلال شركات عملاقة، مثل شركات سامسونج، وإل جي، وكيا، وهيونداي، وغيرها.

وقالت الدكتورة "نبيلة": اللغة العربية تشهد حالياً إقبالاً من الطلاب الكوريين لدراستها ضمن اختبارات اللغة الأجنبية الثانية، لتصل نسبتهم 40 % من إجمالي الطلاب.

وأضافت: تعد جامعة هانكوك من أعرق الجامعات الكورية التي تدرس اللغات الأجنبية عامة واللغة العربية خاصة.

وقدمت إحصائيات لأعداد دارسي اللغة العربية في الجامعات الكورية ومناهج دراستهم.

وتحدث أستاذ اللغة العربية بجامعة هانكوك الدكتور كيم دونج هوان، عن اللغة العربية في المعاهد والجمعيات العلمية في كوريا، متناولا الخلفية التاريخية لإنشاء المعاهد لدراسات الشرق الأوسط في كوريا منذ العام 1961.

وقال "هوان": هذه المعاهد العلمية تعنى بدراسات الشرق الأوسط، وتاريخ تأسيس المعاهد والجمعيات الكورية التي تدرس اللغة العربية وتخصصاتها وإصدارات كل منها.

ودعا البلدان العربية، وخاصة المملكة العربية السعودية، إلى بذل المزيد من الجهود في نشر اللغة العربية في بلاده، لما في ذلك من فائدة تعود على البلدين.

أمّا الندوة الثانية التي قدمها الدكتور إيهاب مصطفى، بعنوان "التنمية الثقافية تحديات الحاضر وتطلعات المستقبل"، فقد طرحت عدداً من الموضوعات والتساؤلات حول التنمية والثقافة وعلاقتهما بالمجتمع في المرحلة الحالية.

وقدم أستاذ علم الاجتماع بجامعة القاهرة الدكتور أحمد زايد؛ ورقة عن ثقافة التطرّف، تتناول بالتفصيل مفهوم التطرّف ومعالم ثقافة التطرّف.

وقال "زايد": المتطرف ينظر إلى العالم من منظور ضيق يحيد فيه عن حد العدل، فيرى الأمور بشكل لا يمكن أن يقبل فيه الآخر، كما أنه يميل إلى فرض الوصاية على الآخرين بأشكال مختلفة، منها طريقة نقده للمجتمع والرموز الثقافية.

وتعرض أستاذ علم الاجتماع، في ورقته، إلى طرق مقاومة ومواجهة الفكر المتطرف من خلال التعامل مع العولمة بعقلانية، وبناء العقل المتفتح، وبناء روابط الثقة بين أفراد المجتمع، وتطوير الخطاب الديني، وبناء مجتمع المعرفة.

وناقشت أستاذ علوم التربية بجامعة الملك سعود الدكتورة فوزية البكر، احتياجات المملكة العربية السعودية لتحقيق التنمية الثقافية في ورقة بعنوان "سبل تحقيق التنمية الثقافية بما يتوافق مع المتطلبات المحلية والثقافة العالمية".

وركزت "البكر" في بحثها على المقصود بالتنمية الثقافية، حيث عرفتها بأنها "فضاء يتحرك في مدارات معرفية محددة بمنهجية وأولويات وذلك لتطوير وجدان معرفي مستقبلي يساعد قدرات الإنسان على التطور والإبداع".

وشرحت أهمية التنمية الثقافية في ظل رؤية المملكة 2030، ومقوماتها، وسبل تحقيقها قائلة: لكي نحقق التنمية الثقافية لابد من وجود استراتيجيات واضحة بين مؤسسات الدولة والخاصة في مجال تشجيع العناية بالشأن الثقافي وتشجيع المبدعين في كل القطاعات والذي سيكون عاملا مهما لطفرة حقيقية.

وذكرت أستاذ علوم التربية أن كل أنواع التنمية السياسية والتشريعية والاقتصادية والتعليمية والاجتماعية والاجتماعية تحتاج لتحقيقها إلى تنمية ثقافية.

وتناولت "البكر" المتطلبات التي تحتاجها المملكة العربية السعودية للنهوض بالتنمية الثقافية.

من جانبه، قدم أستاذ علم الاجتماع بجامعة القاهرة الدكتور سعيد المصري، في ورقة بعنوان "الثقافة والتنمية المستدامة"، تعريفاً للتنمية المستدامة بأنها "كل صور التطوير المستمر والهادف للارتقاء بالحياة الإنسانية بصورة عادلة ومتوازنة"، مستعرضاً التحديات الثقافية لها.

وفي ختام الندوة، طرحت أستاذ النقد والأدب الحديث بجامعة الإسكندرية الدكتورة سحر الشريف، ورقة بحثية بعنوان "دور المسرح في التوعية الثقافية تجربة المسرح الجامعي في مصر نموذجاً".

وأوضحت كيف يعد المسرح من أكثر الفنون تأثيراً في وجدان الشعوب، لدرجة أنه أصبح من الركائز الأساسية التي تقدم فرص التنوير من خلال ما يقدمه من علوم ومعارف وحقائق في شتى المجالات، فضلاً عن مخاطبته كل فئات وشرائح المجتمع.

واختتمت فعاليات البرنامج الثقافي لليوم الأول بأمسية شعرية، شارك فيها كل من الشاعر الدكتور حسن طلب، والشاعر جمال المُلا، وشاعر عكاظ جاسم الصحيح، والشاعر محمد عبدالباري، وأدارها الدكتور منصور الحارثي.

30 يونيو 2018 - 16 شوّال 1439
05:36 PM
اخر تعديل
07 سبتمبر 2018 - 27 ذو الحجة 1439
10:36 PM

بمشاركة كورية ومصرية.. انطلاق البرنامج الثقافي لـ "عكاظ"

"طلب والملا والصحيح وعبدالباري" يشاركون بأمسية شعرية

A A A
4
2,012

انطلقت فعاليات البرنامج الثقافي لسوق عكاظ في دورته "12" تحت إشراف اللجنة الثقافية بالسوق برئاسة جامعة الطائف، بمشاركة كورية ومصرية، من خلال ندوتين وأمسية شعرية.

وتناولت الندوة الأولى موضوع "اللغة العربية في كوريا"، بينما تناولت الندوة الثانية موضوع "التنمية الثقافية تحديات الحاضر وتطلعات المستقبل"، وشاركت في الأمسية نخبة من الشعراء العرب، بينهم شاعر عكاظ لهذا العام جاسم الصحيح.

وناقشت الندوة الأولى قضية نشر وتعليم اللغة في كوريا متناولة القضية من أكثر من جانب، وأدار الندوة مدير مركز الملك عبدالله الدولي لخدمة اللغة العربية الدكتور عبدالله الوشمي.

وبدأ أستاذ اللغة العربية بجامعة هانكوك عميد كلية اللغات والثقافات الآسيوية الدكتور عمر ميونج كيون، حديثه في الندوة بتقديم نبذة تاريخية عن بداية تدريس اللغة العربية في كوريا، التي بدأت بتأسيس قسم الدراسات العربية في جامعة هانكوك في العام 1965.

وقال: كانت أزمة النفط التي حدثت في العام 1973 نقطة التحول في التعاملات بين كوريا والدول العربية المنتجة للبترول، مما أدى إلى توسع الاهتمام باللغة العربية.

وأرجع تزايد الاهتمام بتدريس اللغة العربية في كوريا إلى تنامي معدل التعامل التجاري والاقتصادي بينها وبين الدول الناطقة بالعربية، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية.

وأضاف: اللغة العربية هي اللغة الأجنبية الثانية في المرحلة الثانوية في كوريا، حيث تم اعتمادها كمادة رسمية تعترف بها وزارة التربية والتعليم الكورية في العام 1995.

وأشاد الدكتور "كيون" بالدور الذي تؤديه الملحقين الثقافية التابعة لسفارة خادم الحرمين الشرفين، وما تقدمه من دعم وتنسيق مع أقسام اللغة العربية في الجامعات الكورية، وتقديم الدورات المتخصصة في اللغة العربية وإقامة المسابقات والمهرجانات السنوية وغيرها من الأنشطة.

وعن تحديات اللغة العربية في كوريا، تحدثت رئيسة قسم اللغة العربية بكلية اللغات والثقافة الآسيوية الدكتورة نبيلة يون كونج، مرجعة أهمية اللغة العربية في كوريا إلى كونها اللغة الرسمية لـ22 دولة عربية تقع في آسيا وشمال إفريقيا، إلى جانب كونها لغة القرآن التي يستخدمها يومياً في الصلاة مئات الملايين من المسلمين.

وأرجعت اهتمام الكوريين بدراسة اللغة العربية إلى حجم النشاط الاقتصادي الذي تمارسه كوريا في الدول العربية من خلال شركات عملاقة، مثل شركات سامسونج، وإل جي، وكيا، وهيونداي، وغيرها.

وقالت الدكتورة "نبيلة": اللغة العربية تشهد حالياً إقبالاً من الطلاب الكوريين لدراستها ضمن اختبارات اللغة الأجنبية الثانية، لتصل نسبتهم 40 % من إجمالي الطلاب.

وأضافت: تعد جامعة هانكوك من أعرق الجامعات الكورية التي تدرس اللغات الأجنبية عامة واللغة العربية خاصة.

وقدمت إحصائيات لأعداد دارسي اللغة العربية في الجامعات الكورية ومناهج دراستهم.

وتحدث أستاذ اللغة العربية بجامعة هانكوك الدكتور كيم دونج هوان، عن اللغة العربية في المعاهد والجمعيات العلمية في كوريا، متناولا الخلفية التاريخية لإنشاء المعاهد لدراسات الشرق الأوسط في كوريا منذ العام 1961.

وقال "هوان": هذه المعاهد العلمية تعنى بدراسات الشرق الأوسط، وتاريخ تأسيس المعاهد والجمعيات الكورية التي تدرس اللغة العربية وتخصصاتها وإصدارات كل منها.

ودعا البلدان العربية، وخاصة المملكة العربية السعودية، إلى بذل المزيد من الجهود في نشر اللغة العربية في بلاده، لما في ذلك من فائدة تعود على البلدين.

أمّا الندوة الثانية التي قدمها الدكتور إيهاب مصطفى، بعنوان "التنمية الثقافية تحديات الحاضر وتطلعات المستقبل"، فقد طرحت عدداً من الموضوعات والتساؤلات حول التنمية والثقافة وعلاقتهما بالمجتمع في المرحلة الحالية.

وقدم أستاذ علم الاجتماع بجامعة القاهرة الدكتور أحمد زايد؛ ورقة عن ثقافة التطرّف، تتناول بالتفصيل مفهوم التطرّف ومعالم ثقافة التطرّف.

وقال "زايد": المتطرف ينظر إلى العالم من منظور ضيق يحيد فيه عن حد العدل، فيرى الأمور بشكل لا يمكن أن يقبل فيه الآخر، كما أنه يميل إلى فرض الوصاية على الآخرين بأشكال مختلفة، منها طريقة نقده للمجتمع والرموز الثقافية.

وتعرض أستاذ علم الاجتماع، في ورقته، إلى طرق مقاومة ومواجهة الفكر المتطرف من خلال التعامل مع العولمة بعقلانية، وبناء العقل المتفتح، وبناء روابط الثقة بين أفراد المجتمع، وتطوير الخطاب الديني، وبناء مجتمع المعرفة.

وناقشت أستاذ علوم التربية بجامعة الملك سعود الدكتورة فوزية البكر، احتياجات المملكة العربية السعودية لتحقيق التنمية الثقافية في ورقة بعنوان "سبل تحقيق التنمية الثقافية بما يتوافق مع المتطلبات المحلية والثقافة العالمية".

وركزت "البكر" في بحثها على المقصود بالتنمية الثقافية، حيث عرفتها بأنها "فضاء يتحرك في مدارات معرفية محددة بمنهجية وأولويات وذلك لتطوير وجدان معرفي مستقبلي يساعد قدرات الإنسان على التطور والإبداع".

وشرحت أهمية التنمية الثقافية في ظل رؤية المملكة 2030، ومقوماتها، وسبل تحقيقها قائلة: لكي نحقق التنمية الثقافية لابد من وجود استراتيجيات واضحة بين مؤسسات الدولة والخاصة في مجال تشجيع العناية بالشأن الثقافي وتشجيع المبدعين في كل القطاعات والذي سيكون عاملا مهما لطفرة حقيقية.

وذكرت أستاذ علوم التربية أن كل أنواع التنمية السياسية والتشريعية والاقتصادية والتعليمية والاجتماعية والاجتماعية تحتاج لتحقيقها إلى تنمية ثقافية.

وتناولت "البكر" المتطلبات التي تحتاجها المملكة العربية السعودية للنهوض بالتنمية الثقافية.

من جانبه، قدم أستاذ علم الاجتماع بجامعة القاهرة الدكتور سعيد المصري، في ورقة بعنوان "الثقافة والتنمية المستدامة"، تعريفاً للتنمية المستدامة بأنها "كل صور التطوير المستمر والهادف للارتقاء بالحياة الإنسانية بصورة عادلة ومتوازنة"، مستعرضاً التحديات الثقافية لها.

وفي ختام الندوة، طرحت أستاذ النقد والأدب الحديث بجامعة الإسكندرية الدكتورة سحر الشريف، ورقة بحثية بعنوان "دور المسرح في التوعية الثقافية تجربة المسرح الجامعي في مصر نموذجاً".

وأوضحت كيف يعد المسرح من أكثر الفنون تأثيراً في وجدان الشعوب، لدرجة أنه أصبح من الركائز الأساسية التي تقدم فرص التنوير من خلال ما يقدمه من علوم ومعارف وحقائق في شتى المجالات، فضلاً عن مخاطبته كل فئات وشرائح المجتمع.

واختتمت فعاليات البرنامج الثقافي لليوم الأول بأمسية شعرية، شارك فيها كل من الشاعر الدكتور حسن طلب، والشاعر جمال المُلا، وشاعر عكاظ جاسم الصحيح، والشاعر محمد عبدالباري، وأدارها الدكتور منصور الحارثي.