بعد 107 أعوام.. قصر عبدالعزيز بالدواسر في حلة جديدة

يعاد تأهيله بـ1،412،916ريالاً ليكون مقراً لمكتب السياحة

خلف الدوسري-سبق- وادي الدواسر- متابعة: بدأت أعمال الصيانة تنتشر في أرجاء قصر الملك عبدالعزيز في محافظة وادي الدواسر، ليرتدي حلته الجديدة بعد أن وقّعت الهيئة العامة للسياحة والآثار مع إحدى المؤسسات الوطنية عقداً بمبلغ 1،412،916ريالاً وريالاَ واحداً، في شهر صفر الماضي.
 
ويستهدف هذا التحرك تأهيل القصر "الذي أمر ببنائه الملك عبدالعزيز آل سعود قبل 107 أعوام" حتى يصبح مقراً لمكتب السياحة والآثار في محافظتي وادي الدواسر والسليل والمراكز التابعة لها.
 
وقال مدير مكتب الآثار والسياحة في المحافظة عايد بن ناصر الحماد: "العمل جارٍ في القصر لترميم أجزاء منه مع الحفاظ على مكوناته الأساسية القديمة، وستطرح الهيئة في القريب العاجل مناقصة جديدة عن تخصيص جزء من القصر ليكون متحفاً للهيئة في الوادي".
 
وكان الملك عبدالعزيز  قد حدّد موقع بناء قصره في مرتفع من الأرض بين مركزي اللدام والخماسين، وأطلق على القصر عدة أسماء أقدمها ما ذكره عبدالله فيلبي، أحد المستكشفين البريطانيين الذين اهتموا بدراسات الجزيرة العربية عند زيارته للوادي عام 1336هـ.
 
وأشار "فيلبي" إلى أن القصر سمي باسم "برزان"، بينما عُرف في أوساط أهل الوادي بقصر "الشيوخ"، أما مسمى قصر الملك عبدالعزيز فهو حديث حيث جرت العادة على إطلاق أسم الملك عبدالعزيز على معظم القصور التي شيدت في عهده، عرفانًا بالجهود التي بذلها من أجل توحيد أركان البلاد، وتحقيق الأمن والخير لها بفضل الله تعالى.
 
ويعود تاريخ القصر إلى مرحلة مبكرة من مراحل تأسيس الدولة في عهد الملك عبد العزيز، حيث أشار سعد بن ضرمان في معلومات نقلت عنه إلى أن الملك عبدالعزيز أمر عام 1329هـ وكيليه في الوادي سعد بن ضرمان ومحمد بن مرضي ببناء قصر للحكم، إلا أن القصر لم يكتمل تشييده إلا عام 1334هـ.
 
وتمثل مرحلة البناء الأولى أهم مراحل بناء القصر حيث شيد القسم الرسمي من القصر على هيئة مربع محاط بأربعة أبراج، ويحوي بداخله وحدات رسمية وخاصة شملت الاستقبال، والإدارة، والمسجد، وسكن أمير وادي الدواسر، والضيافة.
 
وفي عام 1376هـ؛ أنجزت المرحلة الثانية من بناء القصر التي ضمت القصر الرئيس، والقسم الغربي الذي احتوى على مبنى البرقية والبريد، وسكن الأخويا، والإسطبل، وحوش الإبل والماشية، واستمر القصر مقراً لأمير الوادي وللإمارة حتى عام 1385هـ عندما هجر القصر من قبل الإمارة، واستخدم من قِبل بعض الإدارات مثل: الشرطة حتى عام 1389هـ، والبرق والبريد حتى عام 1398هـ، لُيهجر تماماً بعد هذا التاريخ .
 
ويُعد القصر من المباني المهمة في وادي الدواسر حيث شيد على نمط القصور الطينية في مدينة الرياض، واستخدم في بنائه الطوب واللبن والمونة الطينية المجلوبة من البيئة المحلية، كما استخدم في تسقيف غرف القصر ووحداته خشب الأثل، وجذوع وسعف النخيل المحلي، وكذلك في الأبواب والنوافذ .
 
ويحيط بالقصر سور بأضلاع أربعة، حيث يبلغ طول الضلع الشمالي وهو واجهة القصر 92متراً، والضلع الجنوبي 29،82متراً، والضلع الغربي 41،68 متراً، أما الضلع الشرقي فيبلغ طوله 59،80 متراً.
 
ويدعم زوايا السور أربعة أبراج ذات مسقط مربع تختلف أحجامه عدا الركن الشمالي الغربي الذي يخلو من وجود برج، إذ يحتل هذا الركن مبنى البرق والبريد، في حين أن الضلع الجنوبي يحتوي على برج في وسط الضلع إضافة إلى برج المدخل الرئيس للقصر الذي يقع في الجزء الشرقي من امتداد السور الشمالي .
 
والأبراج ذات مسقط شبه مربع باستثناء البرج الملاصق للمسجد الذي شيد على هيئة شبه مستديرة لكي يكون مئذنة، بينما يتكون كل برج من قسمين، "سفلي" عبارة عن غرفة تخزين مصمتة، و"علوي" تحتله غرفة ذات نوافذ متعددة أشبه ما تكون بالروشن، والجزء العلوي من البرج تتخلله عناصر دفاعية عبارة عن طرمات بارز على الجدار ذات فتحات تطل إلى الأسفل تستخدم لإطلاق النار على من يحاول اقتحام القصر .
 
ويتخلل أسوار القصر العديد من المداخل والأبواب الصغيرة، ففي الواجهة يوجد مدخل القصر الرئيس، بالإضافة إلى مدخل قسم العائلة الواقع في السور الشرقي للقصر، الذي كان مخصصاً لعائلة الأمير والعاملين في قسم العائلة، وفي الجزء الملاصق للإسطبل تفتح بوابة كبيرة على حوش الإبل والماشية، علاوة على أربعة أبواب تتخلل السور الغربي وتؤدي إلى مبنى البرق والبريد وسكن الأخويا.
 
ويتكون قصر الملك عبدالعزيز من ثمان وحدات معمارية كل منها يخدم وظيفة مختلفة عن الأخرى، وفي شهر رمضان عام 1426هـ، وقعت وزارة التربية والتعليم عندما كانت الآثار والمتاحف تتبعها سابقًا عقداً مع إحدى الشركات الوطنية بترميم قصر الملك عبدالعزيز بمبلغ 2،734،460 ريالاً ؛ حيث تم ترميم جميع مباني القصر، وتنفيذ الأعمال الكهربائية، والسباكة، والمراقبة التلفزيونية، وروعي في ذلك استخدام نفس الخامات الموجودة سابقاً والاحتفاظ بنفس الأطوال والمقاسات .
 
 
 
 

اعلان
بعد 107 أعوام.. قصر عبدالعزيز بالدواسر في حلة جديدة
سبق
خلف الدوسري-سبق- وادي الدواسر- متابعة: بدأت أعمال الصيانة تنتشر في أرجاء قصر الملك عبدالعزيز في محافظة وادي الدواسر، ليرتدي حلته الجديدة بعد أن وقّعت الهيئة العامة للسياحة والآثار مع إحدى المؤسسات الوطنية عقداً بمبلغ 1،412،916ريالاً وريالاَ واحداً، في شهر صفر الماضي.
 
ويستهدف هذا التحرك تأهيل القصر "الذي أمر ببنائه الملك عبدالعزيز آل سعود قبل 107 أعوام" حتى يصبح مقراً لمكتب السياحة والآثار في محافظتي وادي الدواسر والسليل والمراكز التابعة لها.
 
وقال مدير مكتب الآثار والسياحة في المحافظة عايد بن ناصر الحماد: "العمل جارٍ في القصر لترميم أجزاء منه مع الحفاظ على مكوناته الأساسية القديمة، وستطرح الهيئة في القريب العاجل مناقصة جديدة عن تخصيص جزء من القصر ليكون متحفاً للهيئة في الوادي".
 
وكان الملك عبدالعزيز  قد حدّد موقع بناء قصره في مرتفع من الأرض بين مركزي اللدام والخماسين، وأطلق على القصر عدة أسماء أقدمها ما ذكره عبدالله فيلبي، أحد المستكشفين البريطانيين الذين اهتموا بدراسات الجزيرة العربية عند زيارته للوادي عام 1336هـ.
 
وأشار "فيلبي" إلى أن القصر سمي باسم "برزان"، بينما عُرف في أوساط أهل الوادي بقصر "الشيوخ"، أما مسمى قصر الملك عبدالعزيز فهو حديث حيث جرت العادة على إطلاق أسم الملك عبدالعزيز على معظم القصور التي شيدت في عهده، عرفانًا بالجهود التي بذلها من أجل توحيد أركان البلاد، وتحقيق الأمن والخير لها بفضل الله تعالى.
 
ويعود تاريخ القصر إلى مرحلة مبكرة من مراحل تأسيس الدولة في عهد الملك عبد العزيز، حيث أشار سعد بن ضرمان في معلومات نقلت عنه إلى أن الملك عبدالعزيز أمر عام 1329هـ وكيليه في الوادي سعد بن ضرمان ومحمد بن مرضي ببناء قصر للحكم، إلا أن القصر لم يكتمل تشييده إلا عام 1334هـ.
 
وتمثل مرحلة البناء الأولى أهم مراحل بناء القصر حيث شيد القسم الرسمي من القصر على هيئة مربع محاط بأربعة أبراج، ويحوي بداخله وحدات رسمية وخاصة شملت الاستقبال، والإدارة، والمسجد، وسكن أمير وادي الدواسر، والضيافة.
 
وفي عام 1376هـ؛ أنجزت المرحلة الثانية من بناء القصر التي ضمت القصر الرئيس، والقسم الغربي الذي احتوى على مبنى البرقية والبريد، وسكن الأخويا، والإسطبل، وحوش الإبل والماشية، واستمر القصر مقراً لأمير الوادي وللإمارة حتى عام 1385هـ عندما هجر القصر من قبل الإمارة، واستخدم من قِبل بعض الإدارات مثل: الشرطة حتى عام 1389هـ، والبرق والبريد حتى عام 1398هـ، لُيهجر تماماً بعد هذا التاريخ .
 
ويُعد القصر من المباني المهمة في وادي الدواسر حيث شيد على نمط القصور الطينية في مدينة الرياض، واستخدم في بنائه الطوب واللبن والمونة الطينية المجلوبة من البيئة المحلية، كما استخدم في تسقيف غرف القصر ووحداته خشب الأثل، وجذوع وسعف النخيل المحلي، وكذلك في الأبواب والنوافذ .
 
ويحيط بالقصر سور بأضلاع أربعة، حيث يبلغ طول الضلع الشمالي وهو واجهة القصر 92متراً، والضلع الجنوبي 29،82متراً، والضلع الغربي 41،68 متراً، أما الضلع الشرقي فيبلغ طوله 59،80 متراً.
 
ويدعم زوايا السور أربعة أبراج ذات مسقط مربع تختلف أحجامه عدا الركن الشمالي الغربي الذي يخلو من وجود برج، إذ يحتل هذا الركن مبنى البرق والبريد، في حين أن الضلع الجنوبي يحتوي على برج في وسط الضلع إضافة إلى برج المدخل الرئيس للقصر الذي يقع في الجزء الشرقي من امتداد السور الشمالي .
 
والأبراج ذات مسقط شبه مربع باستثناء البرج الملاصق للمسجد الذي شيد على هيئة شبه مستديرة لكي يكون مئذنة، بينما يتكون كل برج من قسمين، "سفلي" عبارة عن غرفة تخزين مصمتة، و"علوي" تحتله غرفة ذات نوافذ متعددة أشبه ما تكون بالروشن، والجزء العلوي من البرج تتخلله عناصر دفاعية عبارة عن طرمات بارز على الجدار ذات فتحات تطل إلى الأسفل تستخدم لإطلاق النار على من يحاول اقتحام القصر .
 
ويتخلل أسوار القصر العديد من المداخل والأبواب الصغيرة، ففي الواجهة يوجد مدخل القصر الرئيس، بالإضافة إلى مدخل قسم العائلة الواقع في السور الشرقي للقصر، الذي كان مخصصاً لعائلة الأمير والعاملين في قسم العائلة، وفي الجزء الملاصق للإسطبل تفتح بوابة كبيرة على حوش الإبل والماشية، علاوة على أربعة أبواب تتخلل السور الغربي وتؤدي إلى مبنى البرق والبريد وسكن الأخويا.
 
ويتكون قصر الملك عبدالعزيز من ثمان وحدات معمارية كل منها يخدم وظيفة مختلفة عن الأخرى، وفي شهر رمضان عام 1426هـ، وقعت وزارة التربية والتعليم عندما كانت الآثار والمتاحف تتبعها سابقًا عقداً مع إحدى الشركات الوطنية بترميم قصر الملك عبدالعزيز بمبلغ 2،734،460 ريالاً ؛ حيث تم ترميم جميع مباني القصر، وتنفيذ الأعمال الكهربائية، والسباكة، والمراقبة التلفزيونية، وروعي في ذلك استخدام نفس الخامات الموجودة سابقاً والاحتفاظ بنفس الأطوال والمقاسات .
 
 
 
 
27 فبراير 2015 - 8 جمادى الأول 1436
02:40 PM

يعاد تأهيله بـ1،412،916ريالاً ليكون مقراً لمكتب السياحة

بعد 107 أعوام.. قصر عبدالعزيز بالدواسر في حلة جديدة

A A A
0
20,065

خلف الدوسري-سبق- وادي الدواسر- متابعة: بدأت أعمال الصيانة تنتشر في أرجاء قصر الملك عبدالعزيز في محافظة وادي الدواسر، ليرتدي حلته الجديدة بعد أن وقّعت الهيئة العامة للسياحة والآثار مع إحدى المؤسسات الوطنية عقداً بمبلغ 1،412،916ريالاً وريالاَ واحداً، في شهر صفر الماضي.
 
ويستهدف هذا التحرك تأهيل القصر "الذي أمر ببنائه الملك عبدالعزيز آل سعود قبل 107 أعوام" حتى يصبح مقراً لمكتب السياحة والآثار في محافظتي وادي الدواسر والسليل والمراكز التابعة لها.
 
وقال مدير مكتب الآثار والسياحة في المحافظة عايد بن ناصر الحماد: "العمل جارٍ في القصر لترميم أجزاء منه مع الحفاظ على مكوناته الأساسية القديمة، وستطرح الهيئة في القريب العاجل مناقصة جديدة عن تخصيص جزء من القصر ليكون متحفاً للهيئة في الوادي".
 
وكان الملك عبدالعزيز  قد حدّد موقع بناء قصره في مرتفع من الأرض بين مركزي اللدام والخماسين، وأطلق على القصر عدة أسماء أقدمها ما ذكره عبدالله فيلبي، أحد المستكشفين البريطانيين الذين اهتموا بدراسات الجزيرة العربية عند زيارته للوادي عام 1336هـ.
 
وأشار "فيلبي" إلى أن القصر سمي باسم "برزان"، بينما عُرف في أوساط أهل الوادي بقصر "الشيوخ"، أما مسمى قصر الملك عبدالعزيز فهو حديث حيث جرت العادة على إطلاق أسم الملك عبدالعزيز على معظم القصور التي شيدت في عهده، عرفانًا بالجهود التي بذلها من أجل توحيد أركان البلاد، وتحقيق الأمن والخير لها بفضل الله تعالى.
 
ويعود تاريخ القصر إلى مرحلة مبكرة من مراحل تأسيس الدولة في عهد الملك عبد العزيز، حيث أشار سعد بن ضرمان في معلومات نقلت عنه إلى أن الملك عبدالعزيز أمر عام 1329هـ وكيليه في الوادي سعد بن ضرمان ومحمد بن مرضي ببناء قصر للحكم، إلا أن القصر لم يكتمل تشييده إلا عام 1334هـ.
 
وتمثل مرحلة البناء الأولى أهم مراحل بناء القصر حيث شيد القسم الرسمي من القصر على هيئة مربع محاط بأربعة أبراج، ويحوي بداخله وحدات رسمية وخاصة شملت الاستقبال، والإدارة، والمسجد، وسكن أمير وادي الدواسر، والضيافة.
 
وفي عام 1376هـ؛ أنجزت المرحلة الثانية من بناء القصر التي ضمت القصر الرئيس، والقسم الغربي الذي احتوى على مبنى البرقية والبريد، وسكن الأخويا، والإسطبل، وحوش الإبل والماشية، واستمر القصر مقراً لأمير الوادي وللإمارة حتى عام 1385هـ عندما هجر القصر من قبل الإمارة، واستخدم من قِبل بعض الإدارات مثل: الشرطة حتى عام 1389هـ، والبرق والبريد حتى عام 1398هـ، لُيهجر تماماً بعد هذا التاريخ .
 
ويُعد القصر من المباني المهمة في وادي الدواسر حيث شيد على نمط القصور الطينية في مدينة الرياض، واستخدم في بنائه الطوب واللبن والمونة الطينية المجلوبة من البيئة المحلية، كما استخدم في تسقيف غرف القصر ووحداته خشب الأثل، وجذوع وسعف النخيل المحلي، وكذلك في الأبواب والنوافذ .
 
ويحيط بالقصر سور بأضلاع أربعة، حيث يبلغ طول الضلع الشمالي وهو واجهة القصر 92متراً، والضلع الجنوبي 29،82متراً، والضلع الغربي 41،68 متراً، أما الضلع الشرقي فيبلغ طوله 59،80 متراً.
 
ويدعم زوايا السور أربعة أبراج ذات مسقط مربع تختلف أحجامه عدا الركن الشمالي الغربي الذي يخلو من وجود برج، إذ يحتل هذا الركن مبنى البرق والبريد، في حين أن الضلع الجنوبي يحتوي على برج في وسط الضلع إضافة إلى برج المدخل الرئيس للقصر الذي يقع في الجزء الشرقي من امتداد السور الشمالي .
 
والأبراج ذات مسقط شبه مربع باستثناء البرج الملاصق للمسجد الذي شيد على هيئة شبه مستديرة لكي يكون مئذنة، بينما يتكون كل برج من قسمين، "سفلي" عبارة عن غرفة تخزين مصمتة، و"علوي" تحتله غرفة ذات نوافذ متعددة أشبه ما تكون بالروشن، والجزء العلوي من البرج تتخلله عناصر دفاعية عبارة عن طرمات بارز على الجدار ذات فتحات تطل إلى الأسفل تستخدم لإطلاق النار على من يحاول اقتحام القصر .
 
ويتخلل أسوار القصر العديد من المداخل والأبواب الصغيرة، ففي الواجهة يوجد مدخل القصر الرئيس، بالإضافة إلى مدخل قسم العائلة الواقع في السور الشرقي للقصر، الذي كان مخصصاً لعائلة الأمير والعاملين في قسم العائلة، وفي الجزء الملاصق للإسطبل تفتح بوابة كبيرة على حوش الإبل والماشية، علاوة على أربعة أبواب تتخلل السور الغربي وتؤدي إلى مبنى البرق والبريد وسكن الأخويا.
 
ويتكون قصر الملك عبدالعزيز من ثمان وحدات معمارية كل منها يخدم وظيفة مختلفة عن الأخرى، وفي شهر رمضان عام 1426هـ، وقعت وزارة التربية والتعليم عندما كانت الآثار والمتاحف تتبعها سابقًا عقداً مع إحدى الشركات الوطنية بترميم قصر الملك عبدالعزيز بمبلغ 2،734،460 ريالاً ؛ حيث تم ترميم جميع مباني القصر، وتنفيذ الأعمال الكهربائية، والسباكة، والمراقبة التلفزيونية، وروعي في ذلك استخدام نفس الخامات الموجودة سابقاً والاحتفاظ بنفس الأطوال والمقاسات .