"الحكير": منتدى جازان نقلة نوعية بأرض خصبة وجاذبة للاستثمار

قال: إمكاناتها تؤهّلها لأن تصبح أهم وجهات سياحة الشواطئ

سبق- الرياض: اعتبر "الشيخ بندر بن خالد الحكير"، منتدى جازان الاقتصادي؛ نقلة نوعية في اقتصاد المملكة، بشكل عام؛ لما تملكه المنطقة من أرضٍ خصبة لجذب الشركات العالمية للاستثمار بها، مبيناً أن عقد منتدى جازان الاقتصادي يبيّن النمو المتسارع للمنطقة؛ وذلك في تنفيذ لرؤية القيادة الرشيدة لتطوير التنمية في جميع مناطق المملكة.
 
وقال "الشيخ الحكير" الذي حضر افتتاح المنتدى: إن المنطقة بدأت تجني ثمار تلك الرؤية الحكيمة، وستظل في تقدُّمٍ في عهد خادم الحرمين "الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود"-حفظه الله-".
 
وأشار "الشيخ الحكير" إلى ما تزخر به منطقة جازان من الإمكانات التي تؤهلها لأن تصبح أهم وجهات سياحة الشواطئ والسياحة البحرية والجبلية.
 
ولفت إلى أن المنطقة ستشهد طرح العديد من فرص الاستثمار سياحياً وخدمياً في الجزر والجبال وتهامة، وهي فرص استثمارية مكملة للصناعات الموجودة حالياً بالمنطقة؛ ومنها "مصفاة البترول" و"المدينة الاقتصادية"، مشيراً إلى أن الأمر بات واضحاً أمام كبار المستثمرين لوضع بصماتهم والمساهمة في تطوير الجانب السياحي، حيث تعد المنطقة من العوامل المحفزة للنجاح.
 
وقدم "الشيخ الحكير" شكره لأمير منطقة جازان "الأمير محمد بن ناصر"، و"المهندس خالد الفالح" رئيس أرامكو السعودية، وجميع من ساهم في إنجاح هذا المنتدى الاقتصادي.
 
واختتمت أمس فعاليات منتدى جازان الاقتصادي 2015م، برعاية وحضور "الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز" أمير منطقة جازان، وأقيم المنتدى تحت شعار: "شراكات استثمارية"، وبحضور "الأمير سلطان بن سلمان" رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، ونحو "3" وزراء و"500" شخصية اقتصادية سعودية وعالمية، على مدى يومين؛ بهدف جذب الاستثمارات وتبنِّي المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية والمبنية على الاحتياجات والموارد الحقيقية للمنطقة، بالتزامن مع إنشاء "مدينة جازان الاقتصادية" ومصفاة نفط جديدة بطاقة "400" ألف برميل يومياً.

اعلان
"الحكير": منتدى جازان نقلة نوعية بأرض خصبة وجاذبة للاستثمار
سبق
سبق- الرياض: اعتبر "الشيخ بندر بن خالد الحكير"، منتدى جازان الاقتصادي؛ نقلة نوعية في اقتصاد المملكة، بشكل عام؛ لما تملكه المنطقة من أرضٍ خصبة لجذب الشركات العالمية للاستثمار بها، مبيناً أن عقد منتدى جازان الاقتصادي يبيّن النمو المتسارع للمنطقة؛ وذلك في تنفيذ لرؤية القيادة الرشيدة لتطوير التنمية في جميع مناطق المملكة.
 
وقال "الشيخ الحكير" الذي حضر افتتاح المنتدى: إن المنطقة بدأت تجني ثمار تلك الرؤية الحكيمة، وستظل في تقدُّمٍ في عهد خادم الحرمين "الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود"-حفظه الله-".
 
وأشار "الشيخ الحكير" إلى ما تزخر به منطقة جازان من الإمكانات التي تؤهلها لأن تصبح أهم وجهات سياحة الشواطئ والسياحة البحرية والجبلية.
 
ولفت إلى أن المنطقة ستشهد طرح العديد من فرص الاستثمار سياحياً وخدمياً في الجزر والجبال وتهامة، وهي فرص استثمارية مكملة للصناعات الموجودة حالياً بالمنطقة؛ ومنها "مصفاة البترول" و"المدينة الاقتصادية"، مشيراً إلى أن الأمر بات واضحاً أمام كبار المستثمرين لوضع بصماتهم والمساهمة في تطوير الجانب السياحي، حيث تعد المنطقة من العوامل المحفزة للنجاح.
 
وقدم "الشيخ الحكير" شكره لأمير منطقة جازان "الأمير محمد بن ناصر"، و"المهندس خالد الفالح" رئيس أرامكو السعودية، وجميع من ساهم في إنجاح هذا المنتدى الاقتصادي.
 
واختتمت أمس فعاليات منتدى جازان الاقتصادي 2015م، برعاية وحضور "الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز" أمير منطقة جازان، وأقيم المنتدى تحت شعار: "شراكات استثمارية"، وبحضور "الأمير سلطان بن سلمان" رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، ونحو "3" وزراء و"500" شخصية اقتصادية سعودية وعالمية، على مدى يومين؛ بهدف جذب الاستثمارات وتبنِّي المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية والمبنية على الاحتياجات والموارد الحقيقية للمنطقة، بالتزامن مع إنشاء "مدينة جازان الاقتصادية" ومصفاة نفط جديدة بطاقة "400" ألف برميل يومياً.
27 فبراير 2015 - 8 جمادى الأول 1436
06:35 PM

"الحكير": منتدى جازان نقلة نوعية بأرض خصبة وجاذبة للاستثمار

قال: إمكاناتها تؤهّلها لأن تصبح أهم وجهات سياحة الشواطئ

A A A
0
4,021

سبق- الرياض: اعتبر "الشيخ بندر بن خالد الحكير"، منتدى جازان الاقتصادي؛ نقلة نوعية في اقتصاد المملكة، بشكل عام؛ لما تملكه المنطقة من أرضٍ خصبة لجذب الشركات العالمية للاستثمار بها، مبيناً أن عقد منتدى جازان الاقتصادي يبيّن النمو المتسارع للمنطقة؛ وذلك في تنفيذ لرؤية القيادة الرشيدة لتطوير التنمية في جميع مناطق المملكة.
 
وقال "الشيخ الحكير" الذي حضر افتتاح المنتدى: إن المنطقة بدأت تجني ثمار تلك الرؤية الحكيمة، وستظل في تقدُّمٍ في عهد خادم الحرمين "الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود"-حفظه الله-".
 
وأشار "الشيخ الحكير" إلى ما تزخر به منطقة جازان من الإمكانات التي تؤهلها لأن تصبح أهم وجهات سياحة الشواطئ والسياحة البحرية والجبلية.
 
ولفت إلى أن المنطقة ستشهد طرح العديد من فرص الاستثمار سياحياً وخدمياً في الجزر والجبال وتهامة، وهي فرص استثمارية مكملة للصناعات الموجودة حالياً بالمنطقة؛ ومنها "مصفاة البترول" و"المدينة الاقتصادية"، مشيراً إلى أن الأمر بات واضحاً أمام كبار المستثمرين لوضع بصماتهم والمساهمة في تطوير الجانب السياحي، حيث تعد المنطقة من العوامل المحفزة للنجاح.
 
وقدم "الشيخ الحكير" شكره لأمير منطقة جازان "الأمير محمد بن ناصر"، و"المهندس خالد الفالح" رئيس أرامكو السعودية، وجميع من ساهم في إنجاح هذا المنتدى الاقتصادي.
 
واختتمت أمس فعاليات منتدى جازان الاقتصادي 2015م، برعاية وحضور "الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز" أمير منطقة جازان، وأقيم المنتدى تحت شعار: "شراكات استثمارية"، وبحضور "الأمير سلطان بن سلمان" رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، ونحو "3" وزراء و"500" شخصية اقتصادية سعودية وعالمية، على مدى يومين؛ بهدف جذب الاستثمارات وتبنِّي المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية والمبنية على الاحتياجات والموارد الحقيقية للمنطقة، بالتزامن مع إنشاء "مدينة جازان الاقتصادية" ومصفاة نفط جديدة بطاقة "400" ألف برميل يومياً.