هاشتاق "#طريق_حايل_الروضه_متوقف" يُشعِل "تويتر"  في حائل

الأهالي يناشدون الجهات ذات الاختصاص إنهاء العمل فيه ومحاسبة المقصرين

دشن ناشطون حائليون على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، هاشتاقا بعنوان "#طريق_حايل_الروضه_متوقف"، عبروا خلاله عن معاناتهم مع طريق حائل –الروضة بطول 80 كلم جنوب حائل، والتي امتدت منذ سنوات طويلة، خالطتها دماء أبرياء راحوا ضحية طريق ذي مسار واحد ومتهالك، حتى اليوم، بالرغم من بدء العمل بازدواجيته قبل نحو عشر سنوات، عاني خلالها من تعثرات كبيرة دون مبررات واضحة، وأصبحت التحويلات التي بدأتها الشركات المتعاقبة على العمل به فخاً جديدا لحصد الأرواح بمرأى من فرع وزارة النقل بحائل.

أبناء أكثر من 70 قرية يلزمهم المرور بذلك الطريق، أصبحوا يتزاحمون على السير فيه نهاراً مبتعدين عن السفر فيه ليلاً لخطورته.

يذكر أن وزارة النقل تعلن كل عام عن إستئناف العمل بالطريق دون تقدم يذكر، أو حتى سير بطيء لبعض الأعمال، ففي ربيع الأول الماضي، واصلت النقل تخديرها للمواطنين، بعد أن أعلنت عن أنه سيتم خلال الأيام المقبلة –آنذاك-، العمل بالجزء المتعثر من طريق "حائل- الروضة" بطول ٢٠ كلم، بعد ترسيته على إحدى المؤسسات.

وأوضحت في بيان لها أنه "جاءت ترسية الجزء المتعثر التي تمثل المرحلة الأولى، بعد سحب مشروعه من المقاول السابق، وأن الطريق مقسم على أربع مراحل، وصل الإنجاز به في المرحلة الثانية بطول ٦٣ كلم ١٠٠%، فيما وصل بالمرحلة الثالثة ١٠ كلم بنسبة ٧١%، وتبقت المرحلة الرابعة بطول ١٨ كلم، وتم إنجاز ٥٧% من نسبة العمل بها".

يُذكر أن فرع وزراة النقل في حائل، شرع في ربيع الأول الماضي بتضمين ثمانية كيلومترات كجزء متبقٍّ من الطريق، في طلبات ميزانية الوزارة للعام الحالي.

وأشار بعض سالكي الطريق الذين التقتهم "سبق" أن الطريق يزداد سوءًا خلال هطول الأمطار، التي تجمع مياه التحويلات والحفريات على جنبات الطريق.

وناشد سالكو الطريق الجهات ذات العلاقة وخاصة الرقابية منها العمل بجد على ملف هذا الطريق، ومحاسبة المقصرين سواء أكانت جهات حكومية أو مقاولين لم يخشوا من الرقابة عليهم.

اعلان
هاشتاق "#طريق_حايل_الروضه_متوقف" يُشعِل "تويتر"  في حائل
سبق

دشن ناشطون حائليون على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، هاشتاقا بعنوان "#طريق_حايل_الروضه_متوقف"، عبروا خلاله عن معاناتهم مع طريق حائل –الروضة بطول 80 كلم جنوب حائل، والتي امتدت منذ سنوات طويلة، خالطتها دماء أبرياء راحوا ضحية طريق ذي مسار واحد ومتهالك، حتى اليوم، بالرغم من بدء العمل بازدواجيته قبل نحو عشر سنوات، عاني خلالها من تعثرات كبيرة دون مبررات واضحة، وأصبحت التحويلات التي بدأتها الشركات المتعاقبة على العمل به فخاً جديدا لحصد الأرواح بمرأى من فرع وزارة النقل بحائل.

أبناء أكثر من 70 قرية يلزمهم المرور بذلك الطريق، أصبحوا يتزاحمون على السير فيه نهاراً مبتعدين عن السفر فيه ليلاً لخطورته.

يذكر أن وزارة النقل تعلن كل عام عن إستئناف العمل بالطريق دون تقدم يذكر، أو حتى سير بطيء لبعض الأعمال، ففي ربيع الأول الماضي، واصلت النقل تخديرها للمواطنين، بعد أن أعلنت عن أنه سيتم خلال الأيام المقبلة –آنذاك-، العمل بالجزء المتعثر من طريق "حائل- الروضة" بطول ٢٠ كلم، بعد ترسيته على إحدى المؤسسات.

وأوضحت في بيان لها أنه "جاءت ترسية الجزء المتعثر التي تمثل المرحلة الأولى، بعد سحب مشروعه من المقاول السابق، وأن الطريق مقسم على أربع مراحل، وصل الإنجاز به في المرحلة الثانية بطول ٦٣ كلم ١٠٠%، فيما وصل بالمرحلة الثالثة ١٠ كلم بنسبة ٧١%، وتبقت المرحلة الرابعة بطول ١٨ كلم، وتم إنجاز ٥٧% من نسبة العمل بها".

يُذكر أن فرع وزراة النقل في حائل، شرع في ربيع الأول الماضي بتضمين ثمانية كيلومترات كجزء متبقٍّ من الطريق، في طلبات ميزانية الوزارة للعام الحالي.

وأشار بعض سالكي الطريق الذين التقتهم "سبق" أن الطريق يزداد سوءًا خلال هطول الأمطار، التي تجمع مياه التحويلات والحفريات على جنبات الطريق.

وناشد سالكو الطريق الجهات ذات العلاقة وخاصة الرقابية منها العمل بجد على ملف هذا الطريق، ومحاسبة المقصرين سواء أكانت جهات حكومية أو مقاولين لم يخشوا من الرقابة عليهم.

11 يوليو 2018 - 27 شوّال 1439
07:52 PM

هاشتاق "#طريق_حايل_الروضه_متوقف" يُشعِل "تويتر"  في حائل

الأهالي يناشدون الجهات ذات الاختصاص إنهاء العمل فيه ومحاسبة المقصرين

A A A
7
8,897

دشن ناشطون حائليون على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، هاشتاقا بعنوان "#طريق_حايل_الروضه_متوقف"، عبروا خلاله عن معاناتهم مع طريق حائل –الروضة بطول 80 كلم جنوب حائل، والتي امتدت منذ سنوات طويلة، خالطتها دماء أبرياء راحوا ضحية طريق ذي مسار واحد ومتهالك، حتى اليوم، بالرغم من بدء العمل بازدواجيته قبل نحو عشر سنوات، عاني خلالها من تعثرات كبيرة دون مبررات واضحة، وأصبحت التحويلات التي بدأتها الشركات المتعاقبة على العمل به فخاً جديدا لحصد الأرواح بمرأى من فرع وزارة النقل بحائل.

أبناء أكثر من 70 قرية يلزمهم المرور بذلك الطريق، أصبحوا يتزاحمون على السير فيه نهاراً مبتعدين عن السفر فيه ليلاً لخطورته.

يذكر أن وزارة النقل تعلن كل عام عن إستئناف العمل بالطريق دون تقدم يذكر، أو حتى سير بطيء لبعض الأعمال، ففي ربيع الأول الماضي، واصلت النقل تخديرها للمواطنين، بعد أن أعلنت عن أنه سيتم خلال الأيام المقبلة –آنذاك-، العمل بالجزء المتعثر من طريق "حائل- الروضة" بطول ٢٠ كلم، بعد ترسيته على إحدى المؤسسات.

وأوضحت في بيان لها أنه "جاءت ترسية الجزء المتعثر التي تمثل المرحلة الأولى، بعد سحب مشروعه من المقاول السابق، وأن الطريق مقسم على أربع مراحل، وصل الإنجاز به في المرحلة الثانية بطول ٦٣ كلم ١٠٠%، فيما وصل بالمرحلة الثالثة ١٠ كلم بنسبة ٧١%، وتبقت المرحلة الرابعة بطول ١٨ كلم، وتم إنجاز ٥٧% من نسبة العمل بها".

يُذكر أن فرع وزراة النقل في حائل، شرع في ربيع الأول الماضي بتضمين ثمانية كيلومترات كجزء متبقٍّ من الطريق، في طلبات ميزانية الوزارة للعام الحالي.

وأشار بعض سالكي الطريق الذين التقتهم "سبق" أن الطريق يزداد سوءًا خلال هطول الأمطار، التي تجمع مياه التحويلات والحفريات على جنبات الطريق.

وناشد سالكو الطريق الجهات ذات العلاقة وخاصة الرقابية منها العمل بجد على ملف هذا الطريق، ومحاسبة المقصرين سواء أكانت جهات حكومية أو مقاولين لم يخشوا من الرقابة عليهم.