"مهرجان الرياض للتسوق" يختتم فعالياته الأسبوع المقبل

برعاية "سبق" إعلامياً.. والحضور متدفق خلال رمضان

سبق- الرياض: يختتم مهرجان الرياض للتسوق والترفيه لعام 1436هـ -2015م في دورته الحادية عشرة؛ فعالياته التي ترعاها "سبق" إعلامياً"، مع نهاية الأسبوع الجاري، وذلك بعد فعاليات استمرت قرابة شهر منذ انطلاق المهرجان في الخامس عشر من شهر شعبان.
وقال نائب رئيس اللجنة السياحية بغرفة الرياض "ماجد الحكير": "المهرجان حقق أهدافه بنسبة مرتفعة، وأسهم في تحقيق حراك تجاري ملموس بمشاركة ملايين الزوار الذين احتضنتهم 11 جهة مشاركة وعشرات الرعاة الأساسيين ومقدمو الهدايا والضيافة والتخفيضات والجوائز".
 
وأضاف: "المهرجان شهد، للمرة الأولى منذ انطلاقه، دخول شهر رمضان، وكانت هناك شكوك في عدم الإقبال خلال هذا الشهر، لكنّ سكان الرياض من مواطنين ومقيمين كانوا عند حسن الظن بهم وشاركوا بقوة خلال أيام رمضان، ونشكرهم على ذلك ونعدهم بما هو أفضل".
وأردف: "تتواصل بالطبع مع هذا الشهر الكريم وفترة الإجازة الصيفية؛ حركة السفر للرياض بمعدلات جيدة من مختلف مناطق المملكة".
وتابع "الحكير": "إدارة المهرجان حريصة على التوسع في الشكل والمضمون للتطوير، ونطالب كل من لديه رؤية من الجمهور والمتخصصين بإرسالها إلى الغرفة بغية دراسة المناسب وتطبيقه، فنحن نسعى لتقديم وعرض كل ما يفيد الجمهور ويحقق مطالبهم".
 
وقال: "مثل هذه المهرجانات ترفد اقتصادات العديد من الدول؛ لوجود حركة اقتصادية ضخمة ترافقها، بما في ذلك الإقامة بالفنادق والشقق المفروشة والحركة الداخلية والسياحة المحلية والنهوض الاقتصادي، ونتمنى أن نصل في القريب العاجل إلى هذا المستوى؛ لأن المقومات كلها متوافرة عندنا".

اعلان
"مهرجان الرياض للتسوق" يختتم فعالياته الأسبوع المقبل
سبق
سبق- الرياض: يختتم مهرجان الرياض للتسوق والترفيه لعام 1436هـ -2015م في دورته الحادية عشرة؛ فعالياته التي ترعاها "سبق" إعلامياً"، مع نهاية الأسبوع الجاري، وذلك بعد فعاليات استمرت قرابة شهر منذ انطلاق المهرجان في الخامس عشر من شهر شعبان.
وقال نائب رئيس اللجنة السياحية بغرفة الرياض "ماجد الحكير": "المهرجان حقق أهدافه بنسبة مرتفعة، وأسهم في تحقيق حراك تجاري ملموس بمشاركة ملايين الزوار الذين احتضنتهم 11 جهة مشاركة وعشرات الرعاة الأساسيين ومقدمو الهدايا والضيافة والتخفيضات والجوائز".
 
وأضاف: "المهرجان شهد، للمرة الأولى منذ انطلاقه، دخول شهر رمضان، وكانت هناك شكوك في عدم الإقبال خلال هذا الشهر، لكنّ سكان الرياض من مواطنين ومقيمين كانوا عند حسن الظن بهم وشاركوا بقوة خلال أيام رمضان، ونشكرهم على ذلك ونعدهم بما هو أفضل".
وأردف: "تتواصل بالطبع مع هذا الشهر الكريم وفترة الإجازة الصيفية؛ حركة السفر للرياض بمعدلات جيدة من مختلف مناطق المملكة".
وتابع "الحكير": "إدارة المهرجان حريصة على التوسع في الشكل والمضمون للتطوير، ونطالب كل من لديه رؤية من الجمهور والمتخصصين بإرسالها إلى الغرفة بغية دراسة المناسب وتطبيقه، فنحن نسعى لتقديم وعرض كل ما يفيد الجمهور ويحقق مطالبهم".
 
وقال: "مثل هذه المهرجانات ترفد اقتصادات العديد من الدول؛ لوجود حركة اقتصادية ضخمة ترافقها، بما في ذلك الإقامة بالفنادق والشقق المفروشة والحركة الداخلية والسياحة المحلية والنهوض الاقتصادي، ونتمنى أن نصل في القريب العاجل إلى هذا المستوى؛ لأن المقومات كلها متوافرة عندنا".
29 يونيو 2015 - 12 رمضان 1436
08:01 PM

"مهرجان الرياض للتسوق" يختتم فعالياته الأسبوع المقبل

برعاية "سبق" إعلامياً.. والحضور متدفق خلال رمضان

A A A
0
2,915

سبق- الرياض: يختتم مهرجان الرياض للتسوق والترفيه لعام 1436هـ -2015م في دورته الحادية عشرة؛ فعالياته التي ترعاها "سبق" إعلامياً"، مع نهاية الأسبوع الجاري، وذلك بعد فعاليات استمرت قرابة شهر منذ انطلاق المهرجان في الخامس عشر من شهر شعبان.
وقال نائب رئيس اللجنة السياحية بغرفة الرياض "ماجد الحكير": "المهرجان حقق أهدافه بنسبة مرتفعة، وأسهم في تحقيق حراك تجاري ملموس بمشاركة ملايين الزوار الذين احتضنتهم 11 جهة مشاركة وعشرات الرعاة الأساسيين ومقدمو الهدايا والضيافة والتخفيضات والجوائز".
 
وأضاف: "المهرجان شهد، للمرة الأولى منذ انطلاقه، دخول شهر رمضان، وكانت هناك شكوك في عدم الإقبال خلال هذا الشهر، لكنّ سكان الرياض من مواطنين ومقيمين كانوا عند حسن الظن بهم وشاركوا بقوة خلال أيام رمضان، ونشكرهم على ذلك ونعدهم بما هو أفضل".
وأردف: "تتواصل بالطبع مع هذا الشهر الكريم وفترة الإجازة الصيفية؛ حركة السفر للرياض بمعدلات جيدة من مختلف مناطق المملكة".
وتابع "الحكير": "إدارة المهرجان حريصة على التوسع في الشكل والمضمون للتطوير، ونطالب كل من لديه رؤية من الجمهور والمتخصصين بإرسالها إلى الغرفة بغية دراسة المناسب وتطبيقه، فنحن نسعى لتقديم وعرض كل ما يفيد الجمهور ويحقق مطالبهم".
 
وقال: "مثل هذه المهرجانات ترفد اقتصادات العديد من الدول؛ لوجود حركة اقتصادية ضخمة ترافقها، بما في ذلك الإقامة بالفنادق والشقق المفروشة والحركة الداخلية والسياحة المحلية والنهوض الاقتصادي، ونتمنى أن نصل في القريب العاجل إلى هذا المستوى؛ لأن المقومات كلها متوافرة عندنا".