"الشورى" يناقش اليوم قضية معلمي ومعلمات البند 105

"التقاعد" تطالب بـ4 مليارات ريال أرباحاً

عبدالحكيم شار - سبق - الرياض: يترقب اليوم الاثنين نحو 100 ألف معلم ومعلمة جلسة مجلس الشورى، بعد أن ذكر المجلس عبر حسابه بـ"تويتر" أنَّه مما سيناقشه بجلسته غدًا احتساب سنوات البند 105 ممن ثُبتوا على وظائف رسمية؛ وذلك لأغراض التقاعد، بعد حسم مستحقات التقاعد المترتبة عن تلك الفترة.
 
ويتفاءل المعلمون والمعلمات بعد هذه التغريدة لمجلس الشورى بقرار يُسهم في حل قضيتهم؛ إذ إنَّهم حُرموا من حقوقهم النظامية؛ ما أدى إلى مساواتهم في الرواتب وسنوات الخدمة مع دفعات جديدة، تم تعيينها على وظائف رسمية. ويبلغ عدد المطالبين بتحسين أوضاعهم نحو 100 ألف معلم ومعلمة.
 
 وأكَّد عدد من المعلمين والمعلمات لـ"سبق" أنَّ نسبة الفَقْد المالي تتزايد مع مرور السنوات وهم على هذا البند، نظرًا لوجود علاوات ماليَّة مفقودة بسبب الراتب المقطوع للبند 105.
 
 وأوضح المتحدث الرسمي باسم معلمي ومعلمات بند 105، المعلم عوض الشمراني، أنَّه تمت إحالة قضية "بند١٠٥" إلى الدائرة الإدارية العاشرة، وتم تحديد أولى جلسات هذه القضية بتاريخ ٢٩ / ٤ / ١٤٣٧ه‍ بإذن الله تعالى.
 
وأضاف الشمراني: "تم تقديم ملف القضية لكل من نزاهة وهيئة حقوق الإنسان.. ومتفائلون بمشيئة الله بعودة حقوقهم عبر بوابة القضاء النزيه".
 
واعتبر الدكتور عباس العصيمي أنَّ اليوم الاثنين يوم مشهود لنصرة المظلومين، إن أراد مجلس الشورى ذلك.. فلنترقب.
 
وأوضحت تهاني التميمي أنَّ اعتماد قرار احتساب سنوات البند درجة وخدمة، وتنفيذه، سيحقق عدلاً وظيفيًّا للجميع، وفرص تقاعد وتوظيف للعاطلين والعاطلات، ونقل خارجي.
 
وأكَّد حساب "ملتقى المعلمين والمعلمات" بتويتر عدم صواب رفض "المدنية" المقترح الذي رفعه الملتقى، ونوقش عبر لجنة اجتماع بين التعليم والمدنية. فـ"الشورى" سيناقش ما تم اقتراحه!؟ مشيراً إلى أنَّ المقترح تم تسليمه لوزارة التعليم في عهد وزيرها السابق الدكتور عزام الدخيل، عبر ملف صادر عن ملتقى المعلمين بشأن حل بند105، ورفضته "المدنية"، وقايضت بحلول مالية أخرى.
 
وأضاف الملتقي: كان من ضمن بنود المقترحات "احتساب سنوات خدمة بند 105 لأغراض التقاعد"، و"التقاعد" رفضت، وبررت: نحن لم نستفد من رواتبهم بفترة 105، وطالبت بـ4 مليارات ريال أرباحاً.
 
ثم كان رفض "التعليم"؛ إذ كان المرصود من"التعليم" ملياراً ونصف المليار لحل مشكلة البند.
 
واعتبر ملتقى المعلمين موقف "المدنية" الآن محرجًا لنواياها السابقة! بعد تدخل "الشورى".
 
وتابع الملتقى في تغريداته بأن أي تظلم يصل للتعليم بشأن بند105 كان يتم الرد حوله بأنَّ البند قيد الدراسة في الخدمة المدنية، وهذا منذ عام 2011 "أطول دراسة في العالم" دراسة وهمية.
 
 مشيراً إلى أنَّ ضحايا التعليم من بند105 دفعوا الثمن، ومجرد التفكير بحلول لقضياهم هو بهدف توفير شواغر وظيفية، وليس من أجل العدل الوظيفي كمبدأ.
 
وختم ملتقى المعلمين والمعلمات بأن الآمال الآن معلقة بالله، ثم الشورى؛ "للقضاء في قضيتنا الحالية". وإذا كان "الشورى" يريد إنصاف معلمي ومعلمات بند105 فعليه احتساب سنوات بند 105 على الدرجة المستحقة الموازية لعدد سنوات الخدمة، ويُدفع الفرق للمتضرر ليتقاعد.

اعلان
"الشورى" يناقش اليوم قضية معلمي ومعلمات البند 105
سبق
عبدالحكيم شار - سبق - الرياض: يترقب اليوم الاثنين نحو 100 ألف معلم ومعلمة جلسة مجلس الشورى، بعد أن ذكر المجلس عبر حسابه بـ"تويتر" أنَّه مما سيناقشه بجلسته غدًا احتساب سنوات البند 105 ممن ثُبتوا على وظائف رسمية؛ وذلك لأغراض التقاعد، بعد حسم مستحقات التقاعد المترتبة عن تلك الفترة.
 
ويتفاءل المعلمون والمعلمات بعد هذه التغريدة لمجلس الشورى بقرار يُسهم في حل قضيتهم؛ إذ إنَّهم حُرموا من حقوقهم النظامية؛ ما أدى إلى مساواتهم في الرواتب وسنوات الخدمة مع دفعات جديدة، تم تعيينها على وظائف رسمية. ويبلغ عدد المطالبين بتحسين أوضاعهم نحو 100 ألف معلم ومعلمة.
 
 وأكَّد عدد من المعلمين والمعلمات لـ"سبق" أنَّ نسبة الفَقْد المالي تتزايد مع مرور السنوات وهم على هذا البند، نظرًا لوجود علاوات ماليَّة مفقودة بسبب الراتب المقطوع للبند 105.
 
 وأوضح المتحدث الرسمي باسم معلمي ومعلمات بند 105، المعلم عوض الشمراني، أنَّه تمت إحالة قضية "بند١٠٥" إلى الدائرة الإدارية العاشرة، وتم تحديد أولى جلسات هذه القضية بتاريخ ٢٩ / ٤ / ١٤٣٧ه‍ بإذن الله تعالى.
 
وأضاف الشمراني: "تم تقديم ملف القضية لكل من نزاهة وهيئة حقوق الإنسان.. ومتفائلون بمشيئة الله بعودة حقوقهم عبر بوابة القضاء النزيه".
 
واعتبر الدكتور عباس العصيمي أنَّ اليوم الاثنين يوم مشهود لنصرة المظلومين، إن أراد مجلس الشورى ذلك.. فلنترقب.
 
وأوضحت تهاني التميمي أنَّ اعتماد قرار احتساب سنوات البند درجة وخدمة، وتنفيذه، سيحقق عدلاً وظيفيًّا للجميع، وفرص تقاعد وتوظيف للعاطلين والعاطلات، ونقل خارجي.
 
وأكَّد حساب "ملتقى المعلمين والمعلمات" بتويتر عدم صواب رفض "المدنية" المقترح الذي رفعه الملتقى، ونوقش عبر لجنة اجتماع بين التعليم والمدنية. فـ"الشورى" سيناقش ما تم اقتراحه!؟ مشيراً إلى أنَّ المقترح تم تسليمه لوزارة التعليم في عهد وزيرها السابق الدكتور عزام الدخيل، عبر ملف صادر عن ملتقى المعلمين بشأن حل بند105، ورفضته "المدنية"، وقايضت بحلول مالية أخرى.
 
وأضاف الملتقي: كان من ضمن بنود المقترحات "احتساب سنوات خدمة بند 105 لأغراض التقاعد"، و"التقاعد" رفضت، وبررت: نحن لم نستفد من رواتبهم بفترة 105، وطالبت بـ4 مليارات ريال أرباحاً.
 
ثم كان رفض "التعليم"؛ إذ كان المرصود من"التعليم" ملياراً ونصف المليار لحل مشكلة البند.
 
واعتبر ملتقى المعلمين موقف "المدنية" الآن محرجًا لنواياها السابقة! بعد تدخل "الشورى".
 
وتابع الملتقى في تغريداته بأن أي تظلم يصل للتعليم بشأن بند105 كان يتم الرد حوله بأنَّ البند قيد الدراسة في الخدمة المدنية، وهذا منذ عام 2011 "أطول دراسة في العالم" دراسة وهمية.
 
 مشيراً إلى أنَّ ضحايا التعليم من بند105 دفعوا الثمن، ومجرد التفكير بحلول لقضياهم هو بهدف توفير شواغر وظيفية، وليس من أجل العدل الوظيفي كمبدأ.
 
وختم ملتقى المعلمين والمعلمات بأن الآمال الآن معلقة بالله، ثم الشورى؛ "للقضاء في قضيتنا الحالية". وإذا كان "الشورى" يريد إنصاف معلمي ومعلمات بند105 فعليه احتساب سنوات بند 105 على الدرجة المستحقة الموازية لعدد سنوات الخدمة، ويُدفع الفرق للمتضرر ليتقاعد.
27 ديسمبر 2015 - 16 ربيع الأول 1437
11:57 PM

"التقاعد" تطالب بـ4 مليارات ريال أرباحاً

"الشورى" يناقش اليوم قضية معلمي ومعلمات البند 105

A A A
0
38,578

عبدالحكيم شار - سبق - الرياض: يترقب اليوم الاثنين نحو 100 ألف معلم ومعلمة جلسة مجلس الشورى، بعد أن ذكر المجلس عبر حسابه بـ"تويتر" أنَّه مما سيناقشه بجلسته غدًا احتساب سنوات البند 105 ممن ثُبتوا على وظائف رسمية؛ وذلك لأغراض التقاعد، بعد حسم مستحقات التقاعد المترتبة عن تلك الفترة.
 
ويتفاءل المعلمون والمعلمات بعد هذه التغريدة لمجلس الشورى بقرار يُسهم في حل قضيتهم؛ إذ إنَّهم حُرموا من حقوقهم النظامية؛ ما أدى إلى مساواتهم في الرواتب وسنوات الخدمة مع دفعات جديدة، تم تعيينها على وظائف رسمية. ويبلغ عدد المطالبين بتحسين أوضاعهم نحو 100 ألف معلم ومعلمة.
 
 وأكَّد عدد من المعلمين والمعلمات لـ"سبق" أنَّ نسبة الفَقْد المالي تتزايد مع مرور السنوات وهم على هذا البند، نظرًا لوجود علاوات ماليَّة مفقودة بسبب الراتب المقطوع للبند 105.
 
 وأوضح المتحدث الرسمي باسم معلمي ومعلمات بند 105، المعلم عوض الشمراني، أنَّه تمت إحالة قضية "بند١٠٥" إلى الدائرة الإدارية العاشرة، وتم تحديد أولى جلسات هذه القضية بتاريخ ٢٩ / ٤ / ١٤٣٧ه‍ بإذن الله تعالى.
 
وأضاف الشمراني: "تم تقديم ملف القضية لكل من نزاهة وهيئة حقوق الإنسان.. ومتفائلون بمشيئة الله بعودة حقوقهم عبر بوابة القضاء النزيه".
 
واعتبر الدكتور عباس العصيمي أنَّ اليوم الاثنين يوم مشهود لنصرة المظلومين، إن أراد مجلس الشورى ذلك.. فلنترقب.
 
وأوضحت تهاني التميمي أنَّ اعتماد قرار احتساب سنوات البند درجة وخدمة، وتنفيذه، سيحقق عدلاً وظيفيًّا للجميع، وفرص تقاعد وتوظيف للعاطلين والعاطلات، ونقل خارجي.
 
وأكَّد حساب "ملتقى المعلمين والمعلمات" بتويتر عدم صواب رفض "المدنية" المقترح الذي رفعه الملتقى، ونوقش عبر لجنة اجتماع بين التعليم والمدنية. فـ"الشورى" سيناقش ما تم اقتراحه!؟ مشيراً إلى أنَّ المقترح تم تسليمه لوزارة التعليم في عهد وزيرها السابق الدكتور عزام الدخيل، عبر ملف صادر عن ملتقى المعلمين بشأن حل بند105، ورفضته "المدنية"، وقايضت بحلول مالية أخرى.
 
وأضاف الملتقي: كان من ضمن بنود المقترحات "احتساب سنوات خدمة بند 105 لأغراض التقاعد"، و"التقاعد" رفضت، وبررت: نحن لم نستفد من رواتبهم بفترة 105، وطالبت بـ4 مليارات ريال أرباحاً.
 
ثم كان رفض "التعليم"؛ إذ كان المرصود من"التعليم" ملياراً ونصف المليار لحل مشكلة البند.
 
واعتبر ملتقى المعلمين موقف "المدنية" الآن محرجًا لنواياها السابقة! بعد تدخل "الشورى".
 
وتابع الملتقى في تغريداته بأن أي تظلم يصل للتعليم بشأن بند105 كان يتم الرد حوله بأنَّ البند قيد الدراسة في الخدمة المدنية، وهذا منذ عام 2011 "أطول دراسة في العالم" دراسة وهمية.
 
 مشيراً إلى أنَّ ضحايا التعليم من بند105 دفعوا الثمن، ومجرد التفكير بحلول لقضياهم هو بهدف توفير شواغر وظيفية، وليس من أجل العدل الوظيفي كمبدأ.
 
وختم ملتقى المعلمين والمعلمات بأن الآمال الآن معلقة بالله، ثم الشورى؛ "للقضاء في قضيتنا الحالية". وإذا كان "الشورى" يريد إنصاف معلمي ومعلمات بند105 فعليه احتساب سنوات بند 105 على الدرجة المستحقة الموازية لعدد سنوات الخدمة، ويُدفع الفرق للمتضرر ليتقاعد.