ظاهرة مثيرة.. اقتران نادر لـ"الزهرة والمشتري" يُرى غداً بالعين المجردة

"عودة": ستكون المسافة بينهما ثلث درجة.. ويوليو يستحق المتابعة والرصد

فهد العتيبي- سبق- الرياض: في ظاهرة فلكية نادرة ومثيرة، يقترن كوكب الزهرة من كوكب المشتري بشكل كبير جداً، غداً الأربعاء؛ حيث يمكن رؤية هذا الحدث بشكل واضح بالعين المجردة في جهة الغرب بعد غروب الشمس؛ وتعود الإثارة إلى أن كوكب الزهرة هو ألمع جرم في السماء بعد الشمس والقمر، ويمكن رؤيته بالعين المجردة في وضح النهار إذا عُرف موضعه، وكذا المشتري".
 
وأوضح مدير مركز الفلك الدولي المهندس محمد شوكت عودة، أن تأسيساً على أن المشتري هو ألمع جرم في السماء بعد الزهرة، فإن هذه الظاهرة التي تسمى فلكياً بالاقتران عبارة عن اجتماع أو تقارب كبير جداً بين جرمين سماويين متألقين".
 
وبيّن: "في الواقع يمكن رؤية تقاربها هذا طيلة الثلث الأخير من شهر يونيو، وخلال الثلث الأول من شهر يوليو أيضاً، إلا أن أقرب مسافة بينهما ستكون يوم الأربعاء في الساعة السادسة مساءً بتوقيت الإمارات، وستكون المسافة بينهما ثلث درجة فقط، وسيكون التقارب المقبل بينهما الذي ينافس هذا التقارب يوم 27 أغسطس 2016م، وقد كان السابق الذي يشبه هذا التقارب يوم 18 أغسطس 2014م".
 
وتابع: "لرؤية هذا المشهد الجميل يمكن للمهتمين النظر إلى جهة الغرب بعد نحو نصف ساعة من غروب الشمس، وعندها سيشاهد الراصد جرمين لامعين جداً بالقرب من بعضهما البعض؛ الألمع هو كوكب الزهرة والأقل لمعاناً هو كوكب المشتري".
 
وقال: "يتميز شهر يوليو الحالي، بالعديد من الظواهر الفلكية التي تستحق المتابعة والرصد، فالقمر سيصبح بدراً يوم الخميس القادم، وسيكون القمر بالقرب من النجمة اللامعة التي تسمى الدبران ليلة 12 على 13 يوليو، ونجم الدبران هذا هو ألمع نجوم برج الثور، وسيكون القمر حينها في طور هلال آخر الشهر، وبالتالي يمكن رؤية هذا الحدث في جهة الشرق قبل طلوع الفجر بقليل، بل إن نجم الدبران سيختفي حينئذٍ خلف القمر في ظاهرة فلكية تسمى الاحتجاب، وهذه الظاهرة يمكن رؤيتها من اليابان وأجزاء من المحيط الهادئ، أما يوم 15 يوليو فستقع الزهرة بجانب نجمة المليك، وهي ألمع نجوم برج الأسد، وستبقى الزهرة بجانبها حتى نهاية الشهر".
 
واختتم: "وفي يوم 17 يوليو يمكن رؤية هلال شهر شوال في جهة الغرب بعد غروب الشمس، وسيكون الهلال نحيلاً جداً ولافتاً للنظر، وفي يوم 18 يوليو سيقع القمر بالقرب من كوكب المشتري اللامع، حيث سيكون يومها على بعد 4.1 درجة منه، وفي يوم 19 يوليو سيقع القمر على بعد 3.4 درجة من نجمة المليك اللامعة، وفي يوم 23 يوليو سيقع القمر بالقرب من نجمة السماك الأعزل، وهي ألمع نجوم برج العذراء، وفي يوم 26 يوليو سيقع القمر على بعد 2.2 درجة فقط من كوكب زحل، وهو كوكب لامع يميل لونه إلى الذهبي ويمكن رؤيته بسهولة بالعين المجردة".
 
 
 

اعلان
ظاهرة مثيرة.. اقتران نادر لـ"الزهرة والمشتري" يُرى غداً بالعين المجردة
سبق
فهد العتيبي- سبق- الرياض: في ظاهرة فلكية نادرة ومثيرة، يقترن كوكب الزهرة من كوكب المشتري بشكل كبير جداً، غداً الأربعاء؛ حيث يمكن رؤية هذا الحدث بشكل واضح بالعين المجردة في جهة الغرب بعد غروب الشمس؛ وتعود الإثارة إلى أن كوكب الزهرة هو ألمع جرم في السماء بعد الشمس والقمر، ويمكن رؤيته بالعين المجردة في وضح النهار إذا عُرف موضعه، وكذا المشتري".
 
وأوضح مدير مركز الفلك الدولي المهندس محمد شوكت عودة، أن تأسيساً على أن المشتري هو ألمع جرم في السماء بعد الزهرة، فإن هذه الظاهرة التي تسمى فلكياً بالاقتران عبارة عن اجتماع أو تقارب كبير جداً بين جرمين سماويين متألقين".
 
وبيّن: "في الواقع يمكن رؤية تقاربها هذا طيلة الثلث الأخير من شهر يونيو، وخلال الثلث الأول من شهر يوليو أيضاً، إلا أن أقرب مسافة بينهما ستكون يوم الأربعاء في الساعة السادسة مساءً بتوقيت الإمارات، وستكون المسافة بينهما ثلث درجة فقط، وسيكون التقارب المقبل بينهما الذي ينافس هذا التقارب يوم 27 أغسطس 2016م، وقد كان السابق الذي يشبه هذا التقارب يوم 18 أغسطس 2014م".
 
وتابع: "لرؤية هذا المشهد الجميل يمكن للمهتمين النظر إلى جهة الغرب بعد نحو نصف ساعة من غروب الشمس، وعندها سيشاهد الراصد جرمين لامعين جداً بالقرب من بعضهما البعض؛ الألمع هو كوكب الزهرة والأقل لمعاناً هو كوكب المشتري".
 
وقال: "يتميز شهر يوليو الحالي، بالعديد من الظواهر الفلكية التي تستحق المتابعة والرصد، فالقمر سيصبح بدراً يوم الخميس القادم، وسيكون القمر بالقرب من النجمة اللامعة التي تسمى الدبران ليلة 12 على 13 يوليو، ونجم الدبران هذا هو ألمع نجوم برج الثور، وسيكون القمر حينها في طور هلال آخر الشهر، وبالتالي يمكن رؤية هذا الحدث في جهة الشرق قبل طلوع الفجر بقليل، بل إن نجم الدبران سيختفي حينئذٍ خلف القمر في ظاهرة فلكية تسمى الاحتجاب، وهذه الظاهرة يمكن رؤيتها من اليابان وأجزاء من المحيط الهادئ، أما يوم 15 يوليو فستقع الزهرة بجانب نجمة المليك، وهي ألمع نجوم برج الأسد، وستبقى الزهرة بجانبها حتى نهاية الشهر".
 
واختتم: "وفي يوم 17 يوليو يمكن رؤية هلال شهر شوال في جهة الغرب بعد غروب الشمس، وسيكون الهلال نحيلاً جداً ولافتاً للنظر، وفي يوم 18 يوليو سيقع القمر بالقرب من كوكب المشتري اللامع، حيث سيكون يومها على بعد 4.1 درجة منه، وفي يوم 19 يوليو سيقع القمر على بعد 3.4 درجة من نجمة المليك اللامعة، وفي يوم 23 يوليو سيقع القمر بالقرب من نجمة السماك الأعزل، وهي ألمع نجوم برج العذراء، وفي يوم 26 يوليو سيقع القمر على بعد 2.2 درجة فقط من كوكب زحل، وهو كوكب لامع يميل لونه إلى الذهبي ويمكن رؤيته بسهولة بالعين المجردة".
 
 
 
30 يونيو 2015 - 13 رمضان 1436
02:06 PM

ظاهرة مثيرة.. اقتران نادر لـ"الزهرة والمشتري" يُرى غداً بالعين المجردة

"عودة": ستكون المسافة بينهما ثلث درجة.. ويوليو يستحق المتابعة والرصد

A A A
0
11,415

فهد العتيبي- سبق- الرياض: في ظاهرة فلكية نادرة ومثيرة، يقترن كوكب الزهرة من كوكب المشتري بشكل كبير جداً، غداً الأربعاء؛ حيث يمكن رؤية هذا الحدث بشكل واضح بالعين المجردة في جهة الغرب بعد غروب الشمس؛ وتعود الإثارة إلى أن كوكب الزهرة هو ألمع جرم في السماء بعد الشمس والقمر، ويمكن رؤيته بالعين المجردة في وضح النهار إذا عُرف موضعه، وكذا المشتري".
 
وأوضح مدير مركز الفلك الدولي المهندس محمد شوكت عودة، أن تأسيساً على أن المشتري هو ألمع جرم في السماء بعد الزهرة، فإن هذه الظاهرة التي تسمى فلكياً بالاقتران عبارة عن اجتماع أو تقارب كبير جداً بين جرمين سماويين متألقين".
 
وبيّن: "في الواقع يمكن رؤية تقاربها هذا طيلة الثلث الأخير من شهر يونيو، وخلال الثلث الأول من شهر يوليو أيضاً، إلا أن أقرب مسافة بينهما ستكون يوم الأربعاء في الساعة السادسة مساءً بتوقيت الإمارات، وستكون المسافة بينهما ثلث درجة فقط، وسيكون التقارب المقبل بينهما الذي ينافس هذا التقارب يوم 27 أغسطس 2016م، وقد كان السابق الذي يشبه هذا التقارب يوم 18 أغسطس 2014م".
 
وتابع: "لرؤية هذا المشهد الجميل يمكن للمهتمين النظر إلى جهة الغرب بعد نحو نصف ساعة من غروب الشمس، وعندها سيشاهد الراصد جرمين لامعين جداً بالقرب من بعضهما البعض؛ الألمع هو كوكب الزهرة والأقل لمعاناً هو كوكب المشتري".
 
وقال: "يتميز شهر يوليو الحالي، بالعديد من الظواهر الفلكية التي تستحق المتابعة والرصد، فالقمر سيصبح بدراً يوم الخميس القادم، وسيكون القمر بالقرب من النجمة اللامعة التي تسمى الدبران ليلة 12 على 13 يوليو، ونجم الدبران هذا هو ألمع نجوم برج الثور، وسيكون القمر حينها في طور هلال آخر الشهر، وبالتالي يمكن رؤية هذا الحدث في جهة الشرق قبل طلوع الفجر بقليل، بل إن نجم الدبران سيختفي حينئذٍ خلف القمر في ظاهرة فلكية تسمى الاحتجاب، وهذه الظاهرة يمكن رؤيتها من اليابان وأجزاء من المحيط الهادئ، أما يوم 15 يوليو فستقع الزهرة بجانب نجمة المليك، وهي ألمع نجوم برج الأسد، وستبقى الزهرة بجانبها حتى نهاية الشهر".
 
واختتم: "وفي يوم 17 يوليو يمكن رؤية هلال شهر شوال في جهة الغرب بعد غروب الشمس، وسيكون الهلال نحيلاً جداً ولافتاً للنظر، وفي يوم 18 يوليو سيقع القمر بالقرب من كوكب المشتري اللامع، حيث سيكون يومها على بعد 4.1 درجة منه، وفي يوم 19 يوليو سيقع القمر على بعد 3.4 درجة من نجمة المليك اللامعة، وفي يوم 23 يوليو سيقع القمر بالقرب من نجمة السماك الأعزل، وهي ألمع نجوم برج العذراء، وفي يوم 26 يوليو سيقع القمر على بعد 2.2 درجة فقط من كوكب زحل، وهو كوكب لامع يميل لونه إلى الذهبي ويمكن رؤيته بسهولة بالعين المجردة".