"الغامدي": أكثر المترددين على المستشفيات النفسية من مرضى الفصام

خلال فعالية "التعايش مع الفصام" بمعرض الصحة النفسية بالطائف

فهد العتيبي – سبق- الطائف: نظمَ مستشفى الصحة النفسية بمحافظة الطائف، اليوم العالمي للصحة النفسية من خلال فعالية بعنوان " التعايش مع الفصام "، وذلك بأربعة أسواق "الطائف الدولي - العبيكان - قلب الطائف - المصيف" وذلك تحت رعاية مدير مستشفى الصحة النفسية الدكتور عبدالسلام العمري.
 
ويحتوي المعرض المُقام على لوحات ومطويات تعريفية عن الفصام وأسبابه وأعراضه، كذلك الأمراض النفسية الأخرى، مع تقديم الاستشارات الطبية، وأيضاً عمل اختبارات شخصية للزوار الراغبين في ذلك والمُترددين على المعرض.
 
من جانبه عرفَ الدكتور عمر عبدالحميد مرض الفصام لزوار المعرض المُقام بالأسواق، بأنهُ اضطراب نفسي ويتأثر الشخص المصاب به في التفكير والتصرف والتعبير عن مشاعرهم ورؤية الوقائع، مما يؤثر على العلاقات بينه وبين محيطه وخلافاً للفكر الشائع، وقال: ليس الفصام انفصاماً في الشخصية وتعدداً للشخصيات وإنما هو اضطراب نفسي يخلط الشخص المصاب به بين الواقع والخيال وهو حالة مرضية مزمنة تتطلب العلاج لفترات طويلة .
 
فيما يؤكد رئيس قسم الطوارئ بمستشفى الصحة النفسية بالطائف نصيب الغامدي، أن مرضى الفصام يمثلون أغلب المرضى المترددين على المستشفيات النفسية، وأن العلاج يعطي فعالية أكثر في مراحل المرض الأولية وأن أكثر من 50% من الأشخاص الذين يعانون من الفصام لا يتلقون الرعاية الصحية المناسبة. ووجه رسالة لأهل المرضى الذين يعانون من مرض نفسي بالاهتمام بالعلاج والمحافظة على المراجعة الدورية للطبيب النفسي .
 
 
 
 
 
 
 
 
 

اعلان
"الغامدي": أكثر المترددين على المستشفيات النفسية من مرضى الفصام
سبق
فهد العتيبي – سبق- الطائف: نظمَ مستشفى الصحة النفسية بمحافظة الطائف، اليوم العالمي للصحة النفسية من خلال فعالية بعنوان " التعايش مع الفصام "، وذلك بأربعة أسواق "الطائف الدولي - العبيكان - قلب الطائف - المصيف" وذلك تحت رعاية مدير مستشفى الصحة النفسية الدكتور عبدالسلام العمري.
 
ويحتوي المعرض المُقام على لوحات ومطويات تعريفية عن الفصام وأسبابه وأعراضه، كذلك الأمراض النفسية الأخرى، مع تقديم الاستشارات الطبية، وأيضاً عمل اختبارات شخصية للزوار الراغبين في ذلك والمُترددين على المعرض.
 
من جانبه عرفَ الدكتور عمر عبدالحميد مرض الفصام لزوار المعرض المُقام بالأسواق، بأنهُ اضطراب نفسي ويتأثر الشخص المصاب به في التفكير والتصرف والتعبير عن مشاعرهم ورؤية الوقائع، مما يؤثر على العلاقات بينه وبين محيطه وخلافاً للفكر الشائع، وقال: ليس الفصام انفصاماً في الشخصية وتعدداً للشخصيات وإنما هو اضطراب نفسي يخلط الشخص المصاب به بين الواقع والخيال وهو حالة مرضية مزمنة تتطلب العلاج لفترات طويلة .
 
فيما يؤكد رئيس قسم الطوارئ بمستشفى الصحة النفسية بالطائف نصيب الغامدي، أن مرضى الفصام يمثلون أغلب المرضى المترددين على المستشفيات النفسية، وأن العلاج يعطي فعالية أكثر في مراحل المرض الأولية وأن أكثر من 50% من الأشخاص الذين يعانون من الفصام لا يتلقون الرعاية الصحية المناسبة. ووجه رسالة لأهل المرضى الذين يعانون من مرض نفسي بالاهتمام بالعلاج والمحافظة على المراجعة الدورية للطبيب النفسي .
 
 
 
 
 
 
 
 
 
31 أكتوبر 2014 - 7 محرّم 1436
09:19 PM

"الغامدي": أكثر المترددين على المستشفيات النفسية من مرضى الفصام

خلال فعالية "التعايش مع الفصام" بمعرض الصحة النفسية بالطائف

A A A
0
15,609

فهد العتيبي – سبق- الطائف: نظمَ مستشفى الصحة النفسية بمحافظة الطائف، اليوم العالمي للصحة النفسية من خلال فعالية بعنوان " التعايش مع الفصام "، وذلك بأربعة أسواق "الطائف الدولي - العبيكان - قلب الطائف - المصيف" وذلك تحت رعاية مدير مستشفى الصحة النفسية الدكتور عبدالسلام العمري.
 
ويحتوي المعرض المُقام على لوحات ومطويات تعريفية عن الفصام وأسبابه وأعراضه، كذلك الأمراض النفسية الأخرى، مع تقديم الاستشارات الطبية، وأيضاً عمل اختبارات شخصية للزوار الراغبين في ذلك والمُترددين على المعرض.
 
من جانبه عرفَ الدكتور عمر عبدالحميد مرض الفصام لزوار المعرض المُقام بالأسواق، بأنهُ اضطراب نفسي ويتأثر الشخص المصاب به في التفكير والتصرف والتعبير عن مشاعرهم ورؤية الوقائع، مما يؤثر على العلاقات بينه وبين محيطه وخلافاً للفكر الشائع، وقال: ليس الفصام انفصاماً في الشخصية وتعدداً للشخصيات وإنما هو اضطراب نفسي يخلط الشخص المصاب به بين الواقع والخيال وهو حالة مرضية مزمنة تتطلب العلاج لفترات طويلة .
 
فيما يؤكد رئيس قسم الطوارئ بمستشفى الصحة النفسية بالطائف نصيب الغامدي، أن مرضى الفصام يمثلون أغلب المرضى المترددين على المستشفيات النفسية، وأن العلاج يعطي فعالية أكثر في مراحل المرض الأولية وأن أكثر من 50% من الأشخاص الذين يعانون من الفصام لا يتلقون الرعاية الصحية المناسبة. ووجه رسالة لأهل المرضى الذين يعانون من مرض نفسي بالاهتمام بالعلاج والمحافظة على المراجعة الدورية للطبيب النفسي .