شاهد: تعثر مشاريع قرية واسط يؤرق الأهالي.. والبلدية تفنّد وتوضح الأسباب

السكان طالبوا بوصول قطار التنمية وتوفير العديد من الخدمات التي يحتاجونها

ينتظر سكان قرية واسط -غربي الأفلاج- الكثير من الخدمات الحكومية والمزيد من المشاريع التنموية التي تحولت إلى حلم يراود سكان المركز الذي لا يبعد سوى حوالى 10كم شرقي الأحمر.

وأكد أهالي واسط أن تعثر المشاريع أصبح ظاهرةً تؤرق السكان؛ ففي كل مرة يفرح المواطنون بمشروع شرعت الجهات المعنية بتنفيذه، وما هي إلا أيام قليلة حتى يتوقف العمل فيه معلناً تعثره؛ مطالبين في الوقت نفسه بوصول قطار التنمية لمركز واسط أسوة بالمراكز الأخرى التي تم توفير العديد من الخدمات التنموية والصحية بها وغيرها من الخدمات التي توفر للمواطن سبل الراحة.

وقال المواطن عمار آل لحيان لـ"سبق": إن واسط تحتاج لتنفيذ العديد من المشاريع التنموية وهي: عمل مدخل شرقي وغربي لواسط، وإنشاء طريق دائري من الساحات حتى الحديقة الغربية لواسط، كذلك يحتاج لعمل ممرات ورصف للطريق العام والطرق الداخلية مع الحجر، وعمل مجسمات على الطريق العام، بالإضافة إلى إنشاء مسجد جنوب الساحات على الطريق العام، وحفر بئر ارتوازي لسقيا الأشجار والمسطحات الخضراء، وسفلتة الشارع الشمالي لجامع آل لحيان، وكذلك الساحة الجنوبية للجامع، وأخيراً ازدواجية الشارع العام مع الرصف والإنارة، وإنشاء ساحة احتفالات.

وأضاف "آل لحيان": هناك العديد من المشاريع المتعثرة؛ منها ازدواجية الطريق العام مع الإنارة، وإكمال المتبقي من الإنارة إلى الروقية، وكذلك تعطل العمل في الحديقة والدفن على عمود الضغط العالي للكهرباء؛ مما يعرض الناس للخطر وتشويه مدخل المركز بوضع مخلفات قص جبل الحجر بجوار الطريق العام، وكان ذلك بحجة ردمه وجعله ممشىً للشباب على حد قولهم، وأخيراً عدم إكمال الإنارة الداخلية لمركز واسط.

بدورها طرحت "سبق" احتياجات ومطالب أهالي واسط على رئيس بلدية الأحمر "بندر مشعان العتيبي"، الذي أوضح قائلاً: إن المشاريع المذكورة لا يوجد معتمد لها سوى أعمال سفلتة داخلية، وتم إيقاف المشروع لعدم توفر تكاليف له في الميزانية، أما بالنسبة لازدواجية المدخل؛ فالطريق تابع لوزارة النقل وهم المعنيون بذلك.

وأضاف: مركز واسط يوجد به مشروع ساحات بلدية متكامل؛ ملاعب رياضية، ودورات مياه، وحديقة أخرى.. ويجري العمل على تركيب ألعاب أطفال، وسوف يتم تركيب إنجيلة صناعية بها وتجهيزها للسكان والزوار.. كما سبق أن تم إعلان خطة البلدية للسنة الحالية والتي من ضمنها تركيب 200 عمود إنارة يربط واسط بالروقية، ويجري العمل خلال الأشهر القادمة على طرح مشروع رصف للأحمر والمراكز التابعة واسط والطوال.

وتابع: البلدية تعمل وفق الإمكانيات المتاحة لها، ولديها خطة مستقبلية لتحسين مداخل المراكز من خلال المجسمات الجمالية وعمل لوحات ترحيبية، ويعلم الجميع أن هذه الخطة بدأت بالأحمر المقر الرئيسي للبلدية، أما بالنسبة لساحة الاحتفالات فقد تم تسليم الموقع للمقاول وهو متعثر وتم الرفع للوكالة بذلك بعد إنذار المقاول.

اعلان
شاهد: تعثر مشاريع قرية واسط يؤرق الأهالي.. والبلدية تفنّد وتوضح الأسباب
سبق

ينتظر سكان قرية واسط -غربي الأفلاج- الكثير من الخدمات الحكومية والمزيد من المشاريع التنموية التي تحولت إلى حلم يراود سكان المركز الذي لا يبعد سوى حوالى 10كم شرقي الأحمر.

وأكد أهالي واسط أن تعثر المشاريع أصبح ظاهرةً تؤرق السكان؛ ففي كل مرة يفرح المواطنون بمشروع شرعت الجهات المعنية بتنفيذه، وما هي إلا أيام قليلة حتى يتوقف العمل فيه معلناً تعثره؛ مطالبين في الوقت نفسه بوصول قطار التنمية لمركز واسط أسوة بالمراكز الأخرى التي تم توفير العديد من الخدمات التنموية والصحية بها وغيرها من الخدمات التي توفر للمواطن سبل الراحة.

وقال المواطن عمار آل لحيان لـ"سبق": إن واسط تحتاج لتنفيذ العديد من المشاريع التنموية وهي: عمل مدخل شرقي وغربي لواسط، وإنشاء طريق دائري من الساحات حتى الحديقة الغربية لواسط، كذلك يحتاج لعمل ممرات ورصف للطريق العام والطرق الداخلية مع الحجر، وعمل مجسمات على الطريق العام، بالإضافة إلى إنشاء مسجد جنوب الساحات على الطريق العام، وحفر بئر ارتوازي لسقيا الأشجار والمسطحات الخضراء، وسفلتة الشارع الشمالي لجامع آل لحيان، وكذلك الساحة الجنوبية للجامع، وأخيراً ازدواجية الشارع العام مع الرصف والإنارة، وإنشاء ساحة احتفالات.

وأضاف "آل لحيان": هناك العديد من المشاريع المتعثرة؛ منها ازدواجية الطريق العام مع الإنارة، وإكمال المتبقي من الإنارة إلى الروقية، وكذلك تعطل العمل في الحديقة والدفن على عمود الضغط العالي للكهرباء؛ مما يعرض الناس للخطر وتشويه مدخل المركز بوضع مخلفات قص جبل الحجر بجوار الطريق العام، وكان ذلك بحجة ردمه وجعله ممشىً للشباب على حد قولهم، وأخيراً عدم إكمال الإنارة الداخلية لمركز واسط.

بدورها طرحت "سبق" احتياجات ومطالب أهالي واسط على رئيس بلدية الأحمر "بندر مشعان العتيبي"، الذي أوضح قائلاً: إن المشاريع المذكورة لا يوجد معتمد لها سوى أعمال سفلتة داخلية، وتم إيقاف المشروع لعدم توفر تكاليف له في الميزانية، أما بالنسبة لازدواجية المدخل؛ فالطريق تابع لوزارة النقل وهم المعنيون بذلك.

وأضاف: مركز واسط يوجد به مشروع ساحات بلدية متكامل؛ ملاعب رياضية، ودورات مياه، وحديقة أخرى.. ويجري العمل على تركيب ألعاب أطفال، وسوف يتم تركيب إنجيلة صناعية بها وتجهيزها للسكان والزوار.. كما سبق أن تم إعلان خطة البلدية للسنة الحالية والتي من ضمنها تركيب 200 عمود إنارة يربط واسط بالروقية، ويجري العمل خلال الأشهر القادمة على طرح مشروع رصف للأحمر والمراكز التابعة واسط والطوال.

وتابع: البلدية تعمل وفق الإمكانيات المتاحة لها، ولديها خطة مستقبلية لتحسين مداخل المراكز من خلال المجسمات الجمالية وعمل لوحات ترحيبية، ويعلم الجميع أن هذه الخطة بدأت بالأحمر المقر الرئيسي للبلدية، أما بالنسبة لساحة الاحتفالات فقد تم تسليم الموقع للمقاول وهو متعثر وتم الرفع للوكالة بذلك بعد إنذار المقاول.

04 فبراير 2018 - 18 جمادى الأول 1439
10:27 AM

شاهد: تعثر مشاريع قرية واسط يؤرق الأهالي.. والبلدية تفنّد وتوضح الأسباب

السكان طالبوا بوصول قطار التنمية وتوفير العديد من الخدمات التي يحتاجونها

A A A
6
4,597

ينتظر سكان قرية واسط -غربي الأفلاج- الكثير من الخدمات الحكومية والمزيد من المشاريع التنموية التي تحولت إلى حلم يراود سكان المركز الذي لا يبعد سوى حوالى 10كم شرقي الأحمر.

وأكد أهالي واسط أن تعثر المشاريع أصبح ظاهرةً تؤرق السكان؛ ففي كل مرة يفرح المواطنون بمشروع شرعت الجهات المعنية بتنفيذه، وما هي إلا أيام قليلة حتى يتوقف العمل فيه معلناً تعثره؛ مطالبين في الوقت نفسه بوصول قطار التنمية لمركز واسط أسوة بالمراكز الأخرى التي تم توفير العديد من الخدمات التنموية والصحية بها وغيرها من الخدمات التي توفر للمواطن سبل الراحة.

وقال المواطن عمار آل لحيان لـ"سبق": إن واسط تحتاج لتنفيذ العديد من المشاريع التنموية وهي: عمل مدخل شرقي وغربي لواسط، وإنشاء طريق دائري من الساحات حتى الحديقة الغربية لواسط، كذلك يحتاج لعمل ممرات ورصف للطريق العام والطرق الداخلية مع الحجر، وعمل مجسمات على الطريق العام، بالإضافة إلى إنشاء مسجد جنوب الساحات على الطريق العام، وحفر بئر ارتوازي لسقيا الأشجار والمسطحات الخضراء، وسفلتة الشارع الشمالي لجامع آل لحيان، وكذلك الساحة الجنوبية للجامع، وأخيراً ازدواجية الشارع العام مع الرصف والإنارة، وإنشاء ساحة احتفالات.

وأضاف "آل لحيان": هناك العديد من المشاريع المتعثرة؛ منها ازدواجية الطريق العام مع الإنارة، وإكمال المتبقي من الإنارة إلى الروقية، وكذلك تعطل العمل في الحديقة والدفن على عمود الضغط العالي للكهرباء؛ مما يعرض الناس للخطر وتشويه مدخل المركز بوضع مخلفات قص جبل الحجر بجوار الطريق العام، وكان ذلك بحجة ردمه وجعله ممشىً للشباب على حد قولهم، وأخيراً عدم إكمال الإنارة الداخلية لمركز واسط.

بدورها طرحت "سبق" احتياجات ومطالب أهالي واسط على رئيس بلدية الأحمر "بندر مشعان العتيبي"، الذي أوضح قائلاً: إن المشاريع المذكورة لا يوجد معتمد لها سوى أعمال سفلتة داخلية، وتم إيقاف المشروع لعدم توفر تكاليف له في الميزانية، أما بالنسبة لازدواجية المدخل؛ فالطريق تابع لوزارة النقل وهم المعنيون بذلك.

وأضاف: مركز واسط يوجد به مشروع ساحات بلدية متكامل؛ ملاعب رياضية، ودورات مياه، وحديقة أخرى.. ويجري العمل على تركيب ألعاب أطفال، وسوف يتم تركيب إنجيلة صناعية بها وتجهيزها للسكان والزوار.. كما سبق أن تم إعلان خطة البلدية للسنة الحالية والتي من ضمنها تركيب 200 عمود إنارة يربط واسط بالروقية، ويجري العمل خلال الأشهر القادمة على طرح مشروع رصف للأحمر والمراكز التابعة واسط والطوال.

وتابع: البلدية تعمل وفق الإمكانيات المتاحة لها، ولديها خطة مستقبلية لتحسين مداخل المراكز من خلال المجسمات الجمالية وعمل لوحات ترحيبية، ويعلم الجميع أن هذه الخطة بدأت بالأحمر المقر الرئيسي للبلدية، أما بالنسبة لساحة الاحتفالات فقد تم تسليم الموقع للمقاول وهو متعثر وتم الرفع للوكالة بذلك بعد إنذار المقاول.