النظام السوري يمنع المؤسسات الإغاثية من انتشال "جثامين مخيم اليرموك"

من تحت الركام نتيجة القصف العنيف الذي تعرض له المخيم جنوب دمشق

أفادت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا أن قوات النظام السوري منعت الأهالي والكوادر الطبية والفرق الإغاثية من انتشال الجثامين الموجودة تحت أنقاض الدمار في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق.

وأوضحت المجموعة في تقرير لها نُشر اليوم أن الطواقم الطبية حاولت مراراً الوصول للجثامين لانتشالها، إلا أن عناصر من أمن النظام السوري لم تسمح لهم.

وأكدت الجموعة أن جثامين كل من: عبدالهادي فايز عبدالهادي، وباسمة غوطاني، وهيفاء الحاج، ومحمد هدبة، وانشراح الشعبي لا تزال تحت أنقاض مبنى في شارع عطا الزير باتجاه حديقة فلسطين.

وكانت مجموعة العمل قد طالبت في بيان سابق، بالسماح للطواقم الطبية والدفاع المدني بالعمل في مخيم اليرموك وانتشال الجثث من تحت الأنقاض والركام.

كما أدانت المجموعة منع النظام السوري أهالي مخيم اليرموك من انتشال جثث ضحاياهم العالقة تحت ركام الأنقاض نتيجة القصف العنيف الذي تعرض له المخيم من قبل الطيران الحربي.

ودعت المجموعة المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان للتدخل وممارسة الضغط على النظام السوري لإخراج جثث العائلات الفلسطينية التي لا تزال تحت ركام منازلها في مخيم اليرموك.

اعلان
النظام السوري يمنع المؤسسات الإغاثية من انتشال "جثامين مخيم اليرموك"
سبق

أفادت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا أن قوات النظام السوري منعت الأهالي والكوادر الطبية والفرق الإغاثية من انتشال الجثامين الموجودة تحت أنقاض الدمار في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق.

وأوضحت المجموعة في تقرير لها نُشر اليوم أن الطواقم الطبية حاولت مراراً الوصول للجثامين لانتشالها، إلا أن عناصر من أمن النظام السوري لم تسمح لهم.

وأكدت الجموعة أن جثامين كل من: عبدالهادي فايز عبدالهادي، وباسمة غوطاني، وهيفاء الحاج، ومحمد هدبة، وانشراح الشعبي لا تزال تحت أنقاض مبنى في شارع عطا الزير باتجاه حديقة فلسطين.

وكانت مجموعة العمل قد طالبت في بيان سابق، بالسماح للطواقم الطبية والدفاع المدني بالعمل في مخيم اليرموك وانتشال الجثث من تحت الأنقاض والركام.

كما أدانت المجموعة منع النظام السوري أهالي مخيم اليرموك من انتشال جثث ضحاياهم العالقة تحت ركام الأنقاض نتيجة القصف العنيف الذي تعرض له المخيم من قبل الطيران الحربي.

ودعت المجموعة المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان للتدخل وممارسة الضغط على النظام السوري لإخراج جثث العائلات الفلسطينية التي لا تزال تحت ركام منازلها في مخيم اليرموك.

30 يوليو 2018 - 17 ذو القعدة 1439
11:18 AM

النظام السوري يمنع المؤسسات الإغاثية من انتشال "جثامين مخيم اليرموك"

من تحت الركام نتيجة القصف العنيف الذي تعرض له المخيم جنوب دمشق

A A A
4
3,898

أفادت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا أن قوات النظام السوري منعت الأهالي والكوادر الطبية والفرق الإغاثية من انتشال الجثامين الموجودة تحت أنقاض الدمار في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق.

وأوضحت المجموعة في تقرير لها نُشر اليوم أن الطواقم الطبية حاولت مراراً الوصول للجثامين لانتشالها، إلا أن عناصر من أمن النظام السوري لم تسمح لهم.

وأكدت الجموعة أن جثامين كل من: عبدالهادي فايز عبدالهادي، وباسمة غوطاني، وهيفاء الحاج، ومحمد هدبة، وانشراح الشعبي لا تزال تحت أنقاض مبنى في شارع عطا الزير باتجاه حديقة فلسطين.

وكانت مجموعة العمل قد طالبت في بيان سابق، بالسماح للطواقم الطبية والدفاع المدني بالعمل في مخيم اليرموك وانتشال الجثث من تحت الأنقاض والركام.

كما أدانت المجموعة منع النظام السوري أهالي مخيم اليرموك من انتشال جثث ضحاياهم العالقة تحت ركام الأنقاض نتيجة القصف العنيف الذي تعرض له المخيم من قبل الطيران الحربي.

ودعت المجموعة المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان للتدخل وممارسة الضغط على النظام السوري لإخراج جثث العائلات الفلسطينية التي لا تزال تحت ركام منازلها في مخيم اليرموك.