دولة فلسطين تدعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته وتوفير الحماية لشعبها

دعت دولة فلسطين المجتمع الدولي إلى تحمُّل مسؤولياته، خاصة مجلس الأمن، بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني، وتوفير الوسائل كافة للدفاع عن المدنيين العزل.

وقال المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة، السفير رياض منصور، في ثلاث رسائل متطابقة، بعث بها أمس إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن لهذا الشهر (المملكة المتحدة)، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة: إن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وتصاعده يهددان بزعزعة الأمن في المنطقة، وقد يدفعان إلى مزيد من العنف القاتل ضد المدنيين الأبرياء. مطالبًا بوقفه والجرائم كافة التي ترتكبها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين الفلسطينيين العزل، وتوفير الحماية الدولية لهم.

ودان منصور بأشد العبارات جريمة العدوان التي وقعت في قطاع غزة المحتل ليلة الثامن ونهار التاسع من شهر آب الجاري، وجريمة قتل الأم الحامل إيناس خماش ورضيعتها بيان (سنة نصف السنة) من جراء قصف الطيران الإسرائيلي لبيتهما في دير البلح، وكذلك القصف العنيف الذي تعرضت له مناطق عديدة من قطاع غزة؛ الأمر الذي أدى إلى سقوط جرحى عدة، وتدمير مركز ثقافي، يضم ثاني أكبر مسرح في غزة.

وأضاف السفير منصور: إن استمرار استهداف المدنيين من قِبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الذي ذهب ضحيته العشرات من الأطفال والنساء والرجال في الأرض الفلسطينية المحتلة، خاصة في قطاع غزة، يوجب ملاحقة مرتكبيه من الجانب الإسرائيلي، وتقديمهم للعدالة. وإن هذا العدوان غير الأخلاقي وغير الإنساني يشكل انتهاكًا للأعراف والقوانين الدولية، ويشكل جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية؛ ما يتطلب من المجتمع الدولي تحميل إسرائيل (السلطة القائمة بالاحتلال) المسؤولية الكاملة عن ذلك.

وناشد جميع الدول والمنظمات الدولية التدخل الفوري لوضع حد لهذه الجرائم الكبرى ضد الإنسانية، خاصة في قطاع غزة المحاصر، ووضع حد لاستمرار ارتكاب إسرائيل (السلطة القائمة بالاحتلال) جرائمها دون عقاب.

اعلان
دولة فلسطين تدعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته وتوفير الحماية لشعبها
سبق

دعت دولة فلسطين المجتمع الدولي إلى تحمُّل مسؤولياته، خاصة مجلس الأمن، بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني، وتوفير الوسائل كافة للدفاع عن المدنيين العزل.

وقال المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة، السفير رياض منصور، في ثلاث رسائل متطابقة، بعث بها أمس إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن لهذا الشهر (المملكة المتحدة)، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة: إن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وتصاعده يهددان بزعزعة الأمن في المنطقة، وقد يدفعان إلى مزيد من العنف القاتل ضد المدنيين الأبرياء. مطالبًا بوقفه والجرائم كافة التي ترتكبها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين الفلسطينيين العزل، وتوفير الحماية الدولية لهم.

ودان منصور بأشد العبارات جريمة العدوان التي وقعت في قطاع غزة المحتل ليلة الثامن ونهار التاسع من شهر آب الجاري، وجريمة قتل الأم الحامل إيناس خماش ورضيعتها بيان (سنة نصف السنة) من جراء قصف الطيران الإسرائيلي لبيتهما في دير البلح، وكذلك القصف العنيف الذي تعرضت له مناطق عديدة من قطاع غزة؛ الأمر الذي أدى إلى سقوط جرحى عدة، وتدمير مركز ثقافي، يضم ثاني أكبر مسرح في غزة.

وأضاف السفير منصور: إن استمرار استهداف المدنيين من قِبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الذي ذهب ضحيته العشرات من الأطفال والنساء والرجال في الأرض الفلسطينية المحتلة، خاصة في قطاع غزة، يوجب ملاحقة مرتكبيه من الجانب الإسرائيلي، وتقديمهم للعدالة. وإن هذا العدوان غير الأخلاقي وغير الإنساني يشكل انتهاكًا للأعراف والقوانين الدولية، ويشكل جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية؛ ما يتطلب من المجتمع الدولي تحميل إسرائيل (السلطة القائمة بالاحتلال) المسؤولية الكاملة عن ذلك.

وناشد جميع الدول والمنظمات الدولية التدخل الفوري لوضع حد لهذه الجرائم الكبرى ضد الإنسانية، خاصة في قطاع غزة المحاصر، ووضع حد لاستمرار ارتكاب إسرائيل (السلطة القائمة بالاحتلال) جرائمها دون عقاب.

11 أغسطس 2018 - 29 ذو القعدة 1439
01:34 AM
اخر تعديل
03 سبتمبر 2018 - 23 ذو الحجة 1439
09:31 PM

دولة فلسطين تدعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته وتوفير الحماية لشعبها

A A A
12
5,699

دعت دولة فلسطين المجتمع الدولي إلى تحمُّل مسؤولياته، خاصة مجلس الأمن، بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني، وتوفير الوسائل كافة للدفاع عن المدنيين العزل.

وقال المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة، السفير رياض منصور، في ثلاث رسائل متطابقة، بعث بها أمس إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن لهذا الشهر (المملكة المتحدة)، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة: إن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وتصاعده يهددان بزعزعة الأمن في المنطقة، وقد يدفعان إلى مزيد من العنف القاتل ضد المدنيين الأبرياء. مطالبًا بوقفه والجرائم كافة التي ترتكبها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين الفلسطينيين العزل، وتوفير الحماية الدولية لهم.

ودان منصور بأشد العبارات جريمة العدوان التي وقعت في قطاع غزة المحتل ليلة الثامن ونهار التاسع من شهر آب الجاري، وجريمة قتل الأم الحامل إيناس خماش ورضيعتها بيان (سنة نصف السنة) من جراء قصف الطيران الإسرائيلي لبيتهما في دير البلح، وكذلك القصف العنيف الذي تعرضت له مناطق عديدة من قطاع غزة؛ الأمر الذي أدى إلى سقوط جرحى عدة، وتدمير مركز ثقافي، يضم ثاني أكبر مسرح في غزة.

وأضاف السفير منصور: إن استمرار استهداف المدنيين من قِبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الذي ذهب ضحيته العشرات من الأطفال والنساء والرجال في الأرض الفلسطينية المحتلة، خاصة في قطاع غزة، يوجب ملاحقة مرتكبيه من الجانب الإسرائيلي، وتقديمهم للعدالة. وإن هذا العدوان غير الأخلاقي وغير الإنساني يشكل انتهاكًا للأعراف والقوانين الدولية، ويشكل جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية؛ ما يتطلب من المجتمع الدولي تحميل إسرائيل (السلطة القائمة بالاحتلال) المسؤولية الكاملة عن ذلك.

وناشد جميع الدول والمنظمات الدولية التدخل الفوري لوضع حد لهذه الجرائم الكبرى ضد الإنسانية، خاصة في قطاع غزة المحاصر، ووضع حد لاستمرار ارتكاب إسرائيل (السلطة القائمة بالاحتلال) جرائمها دون عقاب.