عن يومه الأول.. " الضويحي": تمنيت البقاء في مزرعتنا وألا أذهب إلى المدرسة

قال: وضوح الهدف أهم حافز للتعلم .. وأتحدى "التعليم" باستطلاع رأي الطلاب

يروي الكاتب الصحفي عبداللطيف الضويحي ذكرياته عن يومه الأول في المدرسة عندما كان طفلا، كاشفا سر قلقه وحيرته، ولماذا كان يفضل البقاء في مزرعة الأسرة عن الذهاب إلى المدرسة، مؤكدا على أمرين يجب أن تقوم بهما وزارة التعليم، الأول هو أن توضح للطلاب لماذا يجب عليهم الذهاب إلى المدرسة، والثاني أن تغرس في الطلاب ثقافة الزراعة عن طريق تشجير المدارس، كاشفا عن أسباب دعوته لذلك.

ذكريات اليوم الأول

وفي مقاله " اليوم الدراسي الأول وتشجير المدرسة " بصحيفة " عكاظ"، يستعيد الضويحي ذكريات ومشاعر اليوم الدراسي الأول ويقول "أكثر ما أقلقني في اليوم الدراسي الأول هو أنني لا أعرف لماذا أنا هنا؟ لماذا اقتادني أبي للمدرسة؟ وما الهدف من تواجدي هنا؟ حيرني ودوخني منذ اليوم الدراسي الأول، واستمر معي يطاردني حتى سنوات قليلة قبل الانتهاء من التعليم العام. كيف ضحى أبي وأمي بمزرعتنا الصغيرة «الحوطة»، مصدر عيشنا حينئذ، بإرسالي أنا وأخي للمدرسة وتعطيل المزرعة؟ ألم تكن المزرعة أكثر فائدة لنا من هذه المدرسة يا أبي؟ ألم تكن المزرعة أحق بنا أكثر من هذه المدرسة؟ .. كنت أغبط العمال الذين يسقون أشجار المدرسة على عملهم، على الأقل هم يعرفون ما يقومون به ويعرفون لماذا يسقون الشجر، تمنيت لو أنني عامل زراعي في المدرسة، بدلا من هذا الجو المشحون المتوتر في الفصل وممرات المدرسة وساحاتها".

لماذا نذهب إلى المدرسة؟

ويتوقف الضويحي أمام السؤال الذي يحير الطلاب ويقول " أظن أن كثيرين غيري واجهوا ذات التحدي، وربما لا تزال الأجيال تعاني ذات السؤال بدرجات مختلفة مباشرة أو غير مباشرة. البعض لا يزال يعيش فوبيا المدرسة إلى الآن، لكنه لا يعرف السبب ولا يعرف أن سؤال ( لماذا هو أو هي هنا ) هو سبب الفوبيا .. أتحدى وزارة التعليم أن تقوم باستطلاع تسأل فيه الطلاب والطالبات في كافة مناطق المملكة التعليمية ( لماذا هم في المدرسة )، وتحصر الإجابات وتنشرها. شخصيا لن أتفاجأ بالإجابات".

وضوح الهدف

ويرى الضويحي أن " وضوح الهدف من البداية من أهم حوافز التعليم، بل هو ما يساعد كل إنسان في التغلب على أكثر الصعوبات والتحديات في طريق التنفيذ، ليس هناك تحد أو صعوبة تواجه الإنسان أكثر من أن تأتي كل يوم منذ الصباح وحتى المساء إلى المدرسة أو العمل ولا تعرف لماذا. من المهم أن يتم إيضاح الهدف العام والأهداف التفصيلية للطلاب في المدارس، كما هو مهم إيضاح الهدف للموظفين باستمرار .. في تقديري، من المهم أن يعرف الطلاب الهدف من دراسة الرياضيات ومن دراسة اللغة العربية والتاريخ والجغرافيا والعلوم الاجتماعية، وعلاقة كل هذا بالهدف العام للتعليم قبل تعلم ودراسة هذه العلوم".

ثقافة الزراعة

ويؤكد الضويحي على أهمية غرس ثقافة الزراعة في نفوس وعقول الطلاب ويقول " لو كنت مسؤولاً في التعليم، لخصصت الأسبوع الأول من الدراسة لتشجير المدرسة وزراعة حدائقها وأرصفتها بالأشجار المثمرة وأشجار الزينة بالتعاون وباستشارة ومشاركة وزارة الزراعة والبيئة والمياه .. ليس هناك أفضل وأقوى من ثقافة الزراعة في ربط الأهداف بالنتائج، وليس هناك أفضل من ثقافة الزراعة في غرس القيم الأخلاقية والوطنية والدينية في نفوس وضمائر وعقول الطلاب والطالبات. ليس هناك انتماء للوطن وللأرض وللبيئة والإنسان والمستقبل من ثقافة الزراعة".

اجعلوا المدارس تتباهى

ويضيف الضويحي " اجعلوا المدارس تتباهى بتشجير طلابها لها أمام بقية المدارس وأمام المجتمع. اجعلوا المدرسة حديقة لأنواع الأشجار والطيور والحيوانات الأليفة، اجعلوا الطلاب يتسابقون في الحضور الصباحي ليرعى كل منهم ما زرع وسقى من الأشجار. اجعلوا المدرسة بيئة جاذبة ومغرية للحضور والانتماء والحب والتآلف. اجعلوا المختبر مجالا رحبا لتجارب الطلاب على البذور والنباتات والأشجار. اجعلوا مادة العلوم مثيرة للدهشة والجاذبية بدلا من لغتها الأسمنتية. استمعوا لآراء الطلاب والطالبات ووجهات نظرهم حول حدائق بيوتهم وحدائق مدينتهم. ادعوا مسؤولي وزارة الشؤون البلدية ومسؤولي وزارة الزراعة والبيئة والمياه ليستمعوا لآراء طلابكم وطالباتكم حول ما يجب وما يفترض أن تكون عليه الأشجار في مدينتهم وحدائق حيهم وشوارعهم، وما يستطيع أن يقدمه هؤلاء الطلاب والطالبات وأهلهم للتعاون مع المؤسسات المسؤولة .. أيقظوا حب البيئة وضمير توفير المياه والطبيعة الخضراء في نفوس طلابكم وطالباتكم من خلال تشجير المدارس ومن خلال مواجهة مسؤولي المؤسسات المعنية بما يجب أن تقوم به".

علموا أولادنا

وينهي الضويحي قائلا " علموا أولادنا وبناتنا أن سور المدرسة يمكن إزالته من عقولهم وبالإمكان الاستغناء عنه. علموا بناتنا وأولادنا أن هناك ما هو أهم من الأجهزة الذكية ومن وسائل التواصل الاجتماعي، وأنهم يستطيعون الاستغناء عن هذه الأجهزة في المدرسة، حتى لو سمحت المدرسة بدخول تلك الأجهزة مع الطلاب".

اعلان
عن يومه الأول.. " الضويحي": تمنيت البقاء في مزرعتنا وألا أذهب إلى المدرسة
سبق

يروي الكاتب الصحفي عبداللطيف الضويحي ذكرياته عن يومه الأول في المدرسة عندما كان طفلا، كاشفا سر قلقه وحيرته، ولماذا كان يفضل البقاء في مزرعة الأسرة عن الذهاب إلى المدرسة، مؤكدا على أمرين يجب أن تقوم بهما وزارة التعليم، الأول هو أن توضح للطلاب لماذا يجب عليهم الذهاب إلى المدرسة، والثاني أن تغرس في الطلاب ثقافة الزراعة عن طريق تشجير المدارس، كاشفا عن أسباب دعوته لذلك.

ذكريات اليوم الأول

وفي مقاله " اليوم الدراسي الأول وتشجير المدرسة " بصحيفة " عكاظ"، يستعيد الضويحي ذكريات ومشاعر اليوم الدراسي الأول ويقول "أكثر ما أقلقني في اليوم الدراسي الأول هو أنني لا أعرف لماذا أنا هنا؟ لماذا اقتادني أبي للمدرسة؟ وما الهدف من تواجدي هنا؟ حيرني ودوخني منذ اليوم الدراسي الأول، واستمر معي يطاردني حتى سنوات قليلة قبل الانتهاء من التعليم العام. كيف ضحى أبي وأمي بمزرعتنا الصغيرة «الحوطة»، مصدر عيشنا حينئذ، بإرسالي أنا وأخي للمدرسة وتعطيل المزرعة؟ ألم تكن المزرعة أكثر فائدة لنا من هذه المدرسة يا أبي؟ ألم تكن المزرعة أحق بنا أكثر من هذه المدرسة؟ .. كنت أغبط العمال الذين يسقون أشجار المدرسة على عملهم، على الأقل هم يعرفون ما يقومون به ويعرفون لماذا يسقون الشجر، تمنيت لو أنني عامل زراعي في المدرسة، بدلا من هذا الجو المشحون المتوتر في الفصل وممرات المدرسة وساحاتها".

لماذا نذهب إلى المدرسة؟

ويتوقف الضويحي أمام السؤال الذي يحير الطلاب ويقول " أظن أن كثيرين غيري واجهوا ذات التحدي، وربما لا تزال الأجيال تعاني ذات السؤال بدرجات مختلفة مباشرة أو غير مباشرة. البعض لا يزال يعيش فوبيا المدرسة إلى الآن، لكنه لا يعرف السبب ولا يعرف أن سؤال ( لماذا هو أو هي هنا ) هو سبب الفوبيا .. أتحدى وزارة التعليم أن تقوم باستطلاع تسأل فيه الطلاب والطالبات في كافة مناطق المملكة التعليمية ( لماذا هم في المدرسة )، وتحصر الإجابات وتنشرها. شخصيا لن أتفاجأ بالإجابات".

وضوح الهدف

ويرى الضويحي أن " وضوح الهدف من البداية من أهم حوافز التعليم، بل هو ما يساعد كل إنسان في التغلب على أكثر الصعوبات والتحديات في طريق التنفيذ، ليس هناك تحد أو صعوبة تواجه الإنسان أكثر من أن تأتي كل يوم منذ الصباح وحتى المساء إلى المدرسة أو العمل ولا تعرف لماذا. من المهم أن يتم إيضاح الهدف العام والأهداف التفصيلية للطلاب في المدارس، كما هو مهم إيضاح الهدف للموظفين باستمرار .. في تقديري، من المهم أن يعرف الطلاب الهدف من دراسة الرياضيات ومن دراسة اللغة العربية والتاريخ والجغرافيا والعلوم الاجتماعية، وعلاقة كل هذا بالهدف العام للتعليم قبل تعلم ودراسة هذه العلوم".

ثقافة الزراعة

ويؤكد الضويحي على أهمية غرس ثقافة الزراعة في نفوس وعقول الطلاب ويقول " لو كنت مسؤولاً في التعليم، لخصصت الأسبوع الأول من الدراسة لتشجير المدرسة وزراعة حدائقها وأرصفتها بالأشجار المثمرة وأشجار الزينة بالتعاون وباستشارة ومشاركة وزارة الزراعة والبيئة والمياه .. ليس هناك أفضل وأقوى من ثقافة الزراعة في ربط الأهداف بالنتائج، وليس هناك أفضل من ثقافة الزراعة في غرس القيم الأخلاقية والوطنية والدينية في نفوس وضمائر وعقول الطلاب والطالبات. ليس هناك انتماء للوطن وللأرض وللبيئة والإنسان والمستقبل من ثقافة الزراعة".

اجعلوا المدارس تتباهى

ويضيف الضويحي " اجعلوا المدارس تتباهى بتشجير طلابها لها أمام بقية المدارس وأمام المجتمع. اجعلوا المدرسة حديقة لأنواع الأشجار والطيور والحيوانات الأليفة، اجعلوا الطلاب يتسابقون في الحضور الصباحي ليرعى كل منهم ما زرع وسقى من الأشجار. اجعلوا المدرسة بيئة جاذبة ومغرية للحضور والانتماء والحب والتآلف. اجعلوا المختبر مجالا رحبا لتجارب الطلاب على البذور والنباتات والأشجار. اجعلوا مادة العلوم مثيرة للدهشة والجاذبية بدلا من لغتها الأسمنتية. استمعوا لآراء الطلاب والطالبات ووجهات نظرهم حول حدائق بيوتهم وحدائق مدينتهم. ادعوا مسؤولي وزارة الشؤون البلدية ومسؤولي وزارة الزراعة والبيئة والمياه ليستمعوا لآراء طلابكم وطالباتكم حول ما يجب وما يفترض أن تكون عليه الأشجار في مدينتهم وحدائق حيهم وشوارعهم، وما يستطيع أن يقدمه هؤلاء الطلاب والطالبات وأهلهم للتعاون مع المؤسسات المسؤولة .. أيقظوا حب البيئة وضمير توفير المياه والطبيعة الخضراء في نفوس طلابكم وطالباتكم من خلال تشجير المدارس ومن خلال مواجهة مسؤولي المؤسسات المعنية بما يجب أن تقوم به".

علموا أولادنا

وينهي الضويحي قائلا " علموا أولادنا وبناتنا أن سور المدرسة يمكن إزالته من عقولهم وبالإمكان الاستغناء عنه. علموا بناتنا وأولادنا أن هناك ما هو أهم من الأجهزة الذكية ومن وسائل التواصل الاجتماعي، وأنهم يستطيعون الاستغناء عن هذه الأجهزة في المدرسة، حتى لو سمحت المدرسة بدخول تلك الأجهزة مع الطلاب".

28 أغسطس 2018 - 17 ذو الحجة 1439
02:14 PM

عن يومه الأول.. " الضويحي": تمنيت البقاء في مزرعتنا وألا أذهب إلى المدرسة

قال: وضوح الهدف أهم حافز للتعلم .. وأتحدى "التعليم" باستطلاع رأي الطلاب

A A A
16
18,407

يروي الكاتب الصحفي عبداللطيف الضويحي ذكرياته عن يومه الأول في المدرسة عندما كان طفلا، كاشفا سر قلقه وحيرته، ولماذا كان يفضل البقاء في مزرعة الأسرة عن الذهاب إلى المدرسة، مؤكدا على أمرين يجب أن تقوم بهما وزارة التعليم، الأول هو أن توضح للطلاب لماذا يجب عليهم الذهاب إلى المدرسة، والثاني أن تغرس في الطلاب ثقافة الزراعة عن طريق تشجير المدارس، كاشفا عن أسباب دعوته لذلك.

ذكريات اليوم الأول

وفي مقاله " اليوم الدراسي الأول وتشجير المدرسة " بصحيفة " عكاظ"، يستعيد الضويحي ذكريات ومشاعر اليوم الدراسي الأول ويقول "أكثر ما أقلقني في اليوم الدراسي الأول هو أنني لا أعرف لماذا أنا هنا؟ لماذا اقتادني أبي للمدرسة؟ وما الهدف من تواجدي هنا؟ حيرني ودوخني منذ اليوم الدراسي الأول، واستمر معي يطاردني حتى سنوات قليلة قبل الانتهاء من التعليم العام. كيف ضحى أبي وأمي بمزرعتنا الصغيرة «الحوطة»، مصدر عيشنا حينئذ، بإرسالي أنا وأخي للمدرسة وتعطيل المزرعة؟ ألم تكن المزرعة أكثر فائدة لنا من هذه المدرسة يا أبي؟ ألم تكن المزرعة أحق بنا أكثر من هذه المدرسة؟ .. كنت أغبط العمال الذين يسقون أشجار المدرسة على عملهم، على الأقل هم يعرفون ما يقومون به ويعرفون لماذا يسقون الشجر، تمنيت لو أنني عامل زراعي في المدرسة، بدلا من هذا الجو المشحون المتوتر في الفصل وممرات المدرسة وساحاتها".

لماذا نذهب إلى المدرسة؟

ويتوقف الضويحي أمام السؤال الذي يحير الطلاب ويقول " أظن أن كثيرين غيري واجهوا ذات التحدي، وربما لا تزال الأجيال تعاني ذات السؤال بدرجات مختلفة مباشرة أو غير مباشرة. البعض لا يزال يعيش فوبيا المدرسة إلى الآن، لكنه لا يعرف السبب ولا يعرف أن سؤال ( لماذا هو أو هي هنا ) هو سبب الفوبيا .. أتحدى وزارة التعليم أن تقوم باستطلاع تسأل فيه الطلاب والطالبات في كافة مناطق المملكة التعليمية ( لماذا هم في المدرسة )، وتحصر الإجابات وتنشرها. شخصيا لن أتفاجأ بالإجابات".

وضوح الهدف

ويرى الضويحي أن " وضوح الهدف من البداية من أهم حوافز التعليم، بل هو ما يساعد كل إنسان في التغلب على أكثر الصعوبات والتحديات في طريق التنفيذ، ليس هناك تحد أو صعوبة تواجه الإنسان أكثر من أن تأتي كل يوم منذ الصباح وحتى المساء إلى المدرسة أو العمل ولا تعرف لماذا. من المهم أن يتم إيضاح الهدف العام والأهداف التفصيلية للطلاب في المدارس، كما هو مهم إيضاح الهدف للموظفين باستمرار .. في تقديري، من المهم أن يعرف الطلاب الهدف من دراسة الرياضيات ومن دراسة اللغة العربية والتاريخ والجغرافيا والعلوم الاجتماعية، وعلاقة كل هذا بالهدف العام للتعليم قبل تعلم ودراسة هذه العلوم".

ثقافة الزراعة

ويؤكد الضويحي على أهمية غرس ثقافة الزراعة في نفوس وعقول الطلاب ويقول " لو كنت مسؤولاً في التعليم، لخصصت الأسبوع الأول من الدراسة لتشجير المدرسة وزراعة حدائقها وأرصفتها بالأشجار المثمرة وأشجار الزينة بالتعاون وباستشارة ومشاركة وزارة الزراعة والبيئة والمياه .. ليس هناك أفضل وأقوى من ثقافة الزراعة في ربط الأهداف بالنتائج، وليس هناك أفضل من ثقافة الزراعة في غرس القيم الأخلاقية والوطنية والدينية في نفوس وضمائر وعقول الطلاب والطالبات. ليس هناك انتماء للوطن وللأرض وللبيئة والإنسان والمستقبل من ثقافة الزراعة".

اجعلوا المدارس تتباهى

ويضيف الضويحي " اجعلوا المدارس تتباهى بتشجير طلابها لها أمام بقية المدارس وأمام المجتمع. اجعلوا المدرسة حديقة لأنواع الأشجار والطيور والحيوانات الأليفة، اجعلوا الطلاب يتسابقون في الحضور الصباحي ليرعى كل منهم ما زرع وسقى من الأشجار. اجعلوا المدرسة بيئة جاذبة ومغرية للحضور والانتماء والحب والتآلف. اجعلوا المختبر مجالا رحبا لتجارب الطلاب على البذور والنباتات والأشجار. اجعلوا مادة العلوم مثيرة للدهشة والجاذبية بدلا من لغتها الأسمنتية. استمعوا لآراء الطلاب والطالبات ووجهات نظرهم حول حدائق بيوتهم وحدائق مدينتهم. ادعوا مسؤولي وزارة الشؤون البلدية ومسؤولي وزارة الزراعة والبيئة والمياه ليستمعوا لآراء طلابكم وطالباتكم حول ما يجب وما يفترض أن تكون عليه الأشجار في مدينتهم وحدائق حيهم وشوارعهم، وما يستطيع أن يقدمه هؤلاء الطلاب والطالبات وأهلهم للتعاون مع المؤسسات المسؤولة .. أيقظوا حب البيئة وضمير توفير المياه والطبيعة الخضراء في نفوس طلابكم وطالباتكم من خلال تشجير المدارس ومن خلال مواجهة مسؤولي المؤسسات المعنية بما يجب أن تقوم به".

علموا أولادنا

وينهي الضويحي قائلا " علموا أولادنا وبناتنا أن سور المدرسة يمكن إزالته من عقولهم وبالإمكان الاستغناء عنه. علموا بناتنا وأولادنا أن هناك ما هو أهم من الأجهزة الذكية ومن وسائل التواصل الاجتماعي، وأنهم يستطيعون الاستغناء عن هذه الأجهزة في المدرسة، حتى لو سمحت المدرسة بدخول تلك الأجهزة مع الطلاب".