المسؤول الذي يقود أكبر حملة لمكافحة الإرهاب في العالم ولياً للعهد

نجا من ٤ محاولات اغتيال .. وآخر إنجازاته أشغلت العالم قبل ٤٨ ساعة

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، الذي صدر الأمر الملكي، اليوم، بتعيينه ولياً للعهد نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية، تحدَّث العالم عن إنجازاته الأمنية حتى وصفته صحيفة "الواشنطن بوست" قبل سنوات عدة بـ "المسؤول الذي يقود أكبر حملة لمكافحة الإرهاب في العالم"، في تقرير نُشر عام ٢٠٠٣م عن الأحداث الإرهابية التي شهدتها السعودية.
 
آخر إنجازات ولي العهد سُجِّلت قبل ٤٨ ساعة من صدور الأمر الملكي بتعيينه وليا للعهد، وتمثلت في الإنجاز الأمني الكبير عندما نجحت الأجهزة الأمنية في ضبط الإرهابيين الذين استهدفوا رجلَي أمن بالرياض، اضافة إلى توجيه ضربات استباقية لأفراد الفئة الضالة أسفرت عن ضبط ٩٣ متهماً أحبطت محاولاتهم الإرهابية التي كانوا ينوون تنفيذها.
 
محاولات الاغتيال
الإنجازات والجهود الأمنية التي قام بها الأمير محمد بن نايف ظهرت نجاحاتها من خلال ٤ محاولات اغتيال استهدفت سموه خلال السنوات الأخيرة من أفراد الفئة الضالة، التي تصدّى لمخططاتها وأجبرها على الفِرار من أراضي الوطن.
 
وكان سمو الأمير محمد بن نايف قد اكتشف أولى محاولات اغتياله، التي تمثلت في هجوم استهدف مبنى وزارة الداخلية في الرياض بسيارة مفخخة في العام الميلادي 2004، بينما فشلت المحاولة الثانية في اليمن بنجاة طائرة الأمير محمد بن نايف من صاروخ مخطط له أن يضرب الطائرة.
 
وفي 6 رمضان 1430 هـ، الموافق 27 أغسطس 2009، تعرّض سموه لمحاولة اغتيال من قِبل مطلوب زعم أنه يرغب في تسليم نفسه؛ حيث دخل إلى مكتبه الكائن في منزله بجدة، وقام بعد دخوله بتفجير نفسه بواسطة هاتف جوّال، وتناثر جسد المنتحر إلى أشلاء، وأُصيب الأمير بجروح طفيفة.
 
المحاولة الأخيرة
المحاولة الأخيرة حدثت في عام 2010 بعدما خطط ما يسمى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب للقيام بعمل إرهابي يستهدف الأمير محمد، وكلف اثنين من أعضاء التنظيم، هما المطلوبان في القائمة يوسف الشهري ورائد الحربي "قُتلا في مواجهة في نقطة تفتيش حمراء الدرب على طريق الساحل في منطقة جازان 13 أكتوبر 2010"، بمهمة نقل أربعة أحزمة ناسفة من داخل الأراضي اليمنية إلى السعودية لاستخدامها في تلك العملية. في الوقت الذي كان فيه التنظيم، وبمسؤولية مباشرة من الرجل الثاني في قاعدة اليمن، قد خلص من تهيئة اثنين من عناصره داخل السعودية نفسياً للقيام بتنفيذ عملية انتحارية تستهدف الأمير محمد بن نايف. وكانت تلك العملية الانتحارية وشيكة التنفيذ، بيد أن يقظة وحنكة أجهزة الأمن أفشلت تلك الجريمة النكراء قبل وقوعها.
 
التصدّي لـ "القاعدة"
وأشاد عدد من الخبراء بالنجاح الكبير الذي حققته أجهزة الأمن في تصدّيها لتنظيم القاعدة الإرهابي، وتميّز الأمير محمد بن نايف، بالعمل على محاور عدة في مواجهة الإرهاب بحزم وشدة في ضرب الخلايا الإرهابية في المواجهات، والتعامل الإنساني الراقي مع المعتقلين، وخصوصاً مَن سلّم نفسه لأجهزة الأمن طواعية وأُسَرهم، بجانب البراعة في التنسيق الأمني الخارجي؛ ما جنّب دولاً كثيرة وقوع عديد من الهجمات الإرهابية.
 
ورأى الخبراء أن السعودية حققت نجاحات قياسية في التعامل مع ملف الإرهاب، مكَّن قواها الأمنية من هزيمة "القاعدة" ميدانياً، وهو ما دفعها دفعاً إلى ترك الأراضي السعودية والتوجُّه إلى اليمن، مستفيدة من الظروف التي يعيشها ذلك البلد، مبينين أن ما يسمى تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب لم يعد بتلك الأهمية التي كان عليها في بداياته داخل السعودية لأسباب عدة، أمنية واجتماعية، وغيرهما.

اعلان
المسؤول الذي يقود أكبر حملة لمكافحة الإرهاب في العالم ولياً للعهد
سبق
عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، الذي صدر الأمر الملكي، اليوم، بتعيينه ولياً للعهد نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية، تحدَّث العالم عن إنجازاته الأمنية حتى وصفته صحيفة "الواشنطن بوست" قبل سنوات عدة بـ "المسؤول الذي يقود أكبر حملة لمكافحة الإرهاب في العالم"، في تقرير نُشر عام ٢٠٠٣م عن الأحداث الإرهابية التي شهدتها السعودية.
 
آخر إنجازات ولي العهد سُجِّلت قبل ٤٨ ساعة من صدور الأمر الملكي بتعيينه وليا للعهد، وتمثلت في الإنجاز الأمني الكبير عندما نجحت الأجهزة الأمنية في ضبط الإرهابيين الذين استهدفوا رجلَي أمن بالرياض، اضافة إلى توجيه ضربات استباقية لأفراد الفئة الضالة أسفرت عن ضبط ٩٣ متهماً أحبطت محاولاتهم الإرهابية التي كانوا ينوون تنفيذها.
 
محاولات الاغتيال
الإنجازات والجهود الأمنية التي قام بها الأمير محمد بن نايف ظهرت نجاحاتها من خلال ٤ محاولات اغتيال استهدفت سموه خلال السنوات الأخيرة من أفراد الفئة الضالة، التي تصدّى لمخططاتها وأجبرها على الفِرار من أراضي الوطن.
 
وكان سمو الأمير محمد بن نايف قد اكتشف أولى محاولات اغتياله، التي تمثلت في هجوم استهدف مبنى وزارة الداخلية في الرياض بسيارة مفخخة في العام الميلادي 2004، بينما فشلت المحاولة الثانية في اليمن بنجاة طائرة الأمير محمد بن نايف من صاروخ مخطط له أن يضرب الطائرة.
 
وفي 6 رمضان 1430 هـ، الموافق 27 أغسطس 2009، تعرّض سموه لمحاولة اغتيال من قِبل مطلوب زعم أنه يرغب في تسليم نفسه؛ حيث دخل إلى مكتبه الكائن في منزله بجدة، وقام بعد دخوله بتفجير نفسه بواسطة هاتف جوّال، وتناثر جسد المنتحر إلى أشلاء، وأُصيب الأمير بجروح طفيفة.
 
المحاولة الأخيرة
المحاولة الأخيرة حدثت في عام 2010 بعدما خطط ما يسمى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب للقيام بعمل إرهابي يستهدف الأمير محمد، وكلف اثنين من أعضاء التنظيم، هما المطلوبان في القائمة يوسف الشهري ورائد الحربي "قُتلا في مواجهة في نقطة تفتيش حمراء الدرب على طريق الساحل في منطقة جازان 13 أكتوبر 2010"، بمهمة نقل أربعة أحزمة ناسفة من داخل الأراضي اليمنية إلى السعودية لاستخدامها في تلك العملية. في الوقت الذي كان فيه التنظيم، وبمسؤولية مباشرة من الرجل الثاني في قاعدة اليمن، قد خلص من تهيئة اثنين من عناصره داخل السعودية نفسياً للقيام بتنفيذ عملية انتحارية تستهدف الأمير محمد بن نايف. وكانت تلك العملية الانتحارية وشيكة التنفيذ، بيد أن يقظة وحنكة أجهزة الأمن أفشلت تلك الجريمة النكراء قبل وقوعها.
 
التصدّي لـ "القاعدة"
وأشاد عدد من الخبراء بالنجاح الكبير الذي حققته أجهزة الأمن في تصدّيها لتنظيم القاعدة الإرهابي، وتميّز الأمير محمد بن نايف، بالعمل على محاور عدة في مواجهة الإرهاب بحزم وشدة في ضرب الخلايا الإرهابية في المواجهات، والتعامل الإنساني الراقي مع المعتقلين، وخصوصاً مَن سلّم نفسه لأجهزة الأمن طواعية وأُسَرهم، بجانب البراعة في التنسيق الأمني الخارجي؛ ما جنّب دولاً كثيرة وقوع عديد من الهجمات الإرهابية.
 
ورأى الخبراء أن السعودية حققت نجاحات قياسية في التعامل مع ملف الإرهاب، مكَّن قواها الأمنية من هزيمة "القاعدة" ميدانياً، وهو ما دفعها دفعاً إلى ترك الأراضي السعودية والتوجُّه إلى اليمن، مستفيدة من الظروف التي يعيشها ذلك البلد، مبينين أن ما يسمى تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب لم يعد بتلك الأهمية التي كان عليها في بداياته داخل السعودية لأسباب عدة، أمنية واجتماعية، وغيرهما.
29 إبريل 2015 - 10 رجب 1436
09:01 AM

المسؤول الذي يقود أكبر حملة لمكافحة الإرهاب في العالم ولياً للعهد

نجا من ٤ محاولات اغتيال .. وآخر إنجازاته أشغلت العالم قبل ٤٨ ساعة

A A A
0
33,506

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، الذي صدر الأمر الملكي، اليوم، بتعيينه ولياً للعهد نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية، تحدَّث العالم عن إنجازاته الأمنية حتى وصفته صحيفة "الواشنطن بوست" قبل سنوات عدة بـ "المسؤول الذي يقود أكبر حملة لمكافحة الإرهاب في العالم"، في تقرير نُشر عام ٢٠٠٣م عن الأحداث الإرهابية التي شهدتها السعودية.
 
آخر إنجازات ولي العهد سُجِّلت قبل ٤٨ ساعة من صدور الأمر الملكي بتعيينه وليا للعهد، وتمثلت في الإنجاز الأمني الكبير عندما نجحت الأجهزة الأمنية في ضبط الإرهابيين الذين استهدفوا رجلَي أمن بالرياض، اضافة إلى توجيه ضربات استباقية لأفراد الفئة الضالة أسفرت عن ضبط ٩٣ متهماً أحبطت محاولاتهم الإرهابية التي كانوا ينوون تنفيذها.
 
محاولات الاغتيال
الإنجازات والجهود الأمنية التي قام بها الأمير محمد بن نايف ظهرت نجاحاتها من خلال ٤ محاولات اغتيال استهدفت سموه خلال السنوات الأخيرة من أفراد الفئة الضالة، التي تصدّى لمخططاتها وأجبرها على الفِرار من أراضي الوطن.
 
وكان سمو الأمير محمد بن نايف قد اكتشف أولى محاولات اغتياله، التي تمثلت في هجوم استهدف مبنى وزارة الداخلية في الرياض بسيارة مفخخة في العام الميلادي 2004، بينما فشلت المحاولة الثانية في اليمن بنجاة طائرة الأمير محمد بن نايف من صاروخ مخطط له أن يضرب الطائرة.
 
وفي 6 رمضان 1430 هـ، الموافق 27 أغسطس 2009، تعرّض سموه لمحاولة اغتيال من قِبل مطلوب زعم أنه يرغب في تسليم نفسه؛ حيث دخل إلى مكتبه الكائن في منزله بجدة، وقام بعد دخوله بتفجير نفسه بواسطة هاتف جوّال، وتناثر جسد المنتحر إلى أشلاء، وأُصيب الأمير بجروح طفيفة.
 
المحاولة الأخيرة
المحاولة الأخيرة حدثت في عام 2010 بعدما خطط ما يسمى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب للقيام بعمل إرهابي يستهدف الأمير محمد، وكلف اثنين من أعضاء التنظيم، هما المطلوبان في القائمة يوسف الشهري ورائد الحربي "قُتلا في مواجهة في نقطة تفتيش حمراء الدرب على طريق الساحل في منطقة جازان 13 أكتوبر 2010"، بمهمة نقل أربعة أحزمة ناسفة من داخل الأراضي اليمنية إلى السعودية لاستخدامها في تلك العملية. في الوقت الذي كان فيه التنظيم، وبمسؤولية مباشرة من الرجل الثاني في قاعدة اليمن، قد خلص من تهيئة اثنين من عناصره داخل السعودية نفسياً للقيام بتنفيذ عملية انتحارية تستهدف الأمير محمد بن نايف. وكانت تلك العملية الانتحارية وشيكة التنفيذ، بيد أن يقظة وحنكة أجهزة الأمن أفشلت تلك الجريمة النكراء قبل وقوعها.
 
التصدّي لـ "القاعدة"
وأشاد عدد من الخبراء بالنجاح الكبير الذي حققته أجهزة الأمن في تصدّيها لتنظيم القاعدة الإرهابي، وتميّز الأمير محمد بن نايف، بالعمل على محاور عدة في مواجهة الإرهاب بحزم وشدة في ضرب الخلايا الإرهابية في المواجهات، والتعامل الإنساني الراقي مع المعتقلين، وخصوصاً مَن سلّم نفسه لأجهزة الأمن طواعية وأُسَرهم، بجانب البراعة في التنسيق الأمني الخارجي؛ ما جنّب دولاً كثيرة وقوع عديد من الهجمات الإرهابية.
 
ورأى الخبراء أن السعودية حققت نجاحات قياسية في التعامل مع ملف الإرهاب، مكَّن قواها الأمنية من هزيمة "القاعدة" ميدانياً، وهو ما دفعها دفعاً إلى ترك الأراضي السعودية والتوجُّه إلى اليمن، مستفيدة من الظروف التي يعيشها ذلك البلد، مبينين أن ما يسمى تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب لم يعد بتلك الأهمية التي كان عليها في بداياته داخل السعودية لأسباب عدة، أمنية واجتماعية، وغيرهما.