قتيلة نجران "أم بدر" .. حمت ابنها خلفها من الرصاص فمزقتها رصاصتا الجاني

حدثت الجريمة أثناء خروجها لشراء مقاضي رمضان مع أبنائها .. والجاني في قبضة الشرطة

‏لقيت "أم بدر" في العقد الرابع من عمرها مصرعها بعد أن وضعت ابنها "بدر" (20 عاماً) خلفها لتحميه من القتل، وتلقت رصاصتين من الجاني في "البطن والفخذ" من سلاح رشاش، قبل أن تسقط وسط الدماء وأمام جميع أبنائها الصغار وهم بداخل السيارة، حيث كانوا متوجهين لشراء مقاضي شهر رمضان المبارك.

في التفاصيل؛ تمكنت الجهات الأمنية في نجران من القبض على مواطن قتل مواطنةً وأصاب ابنها، أمس، بعد أن أطلق النار عليهما من سلاح رشاش كان بحوزته.

وأوضح المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة نجران، الرائد عبدالله العشوي؛ لـ "سبق"، أنه في أقل من ٢٤ ساعة، وبفضلٍ من الله، ثم جهود الجهات الأمنية بالمنطقة، تمّ القبض على الشخص مرتكب جريمة القتل البشعة، البارحة، وسُلمت القضية إلى فرع النيابة بالمنطقة بحكم الاختصاص.

وأشارت المعلومات التي حصلت عليها "سبق"، إلى أن المصاب "بدر" في العقد الثاني من العمر؛ استقرت حالته الصحية بعد عملية جراحية طارئة أُجريت له ومازال يرقد في العناية المركزة.

ودشّن مغرِّدون "وسم": #أم_بدر_تفدي_ابنها_بروحها وشهد تفاعلاً واسعاً من رواد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"؛ حيث عبّر المغرِّدون عن عميق حزنهم إثر الفاجعة الأليمة التي كان عنوانها تضحية (أم بدر).

اعلان
قتيلة نجران "أم بدر" .. حمت ابنها خلفها من الرصاص فمزقتها رصاصتا الجاني
سبق

‏لقيت "أم بدر" في العقد الرابع من عمرها مصرعها بعد أن وضعت ابنها "بدر" (20 عاماً) خلفها لتحميه من القتل، وتلقت رصاصتين من الجاني في "البطن والفخذ" من سلاح رشاش، قبل أن تسقط وسط الدماء وأمام جميع أبنائها الصغار وهم بداخل السيارة، حيث كانوا متوجهين لشراء مقاضي شهر رمضان المبارك.

في التفاصيل؛ تمكنت الجهات الأمنية في نجران من القبض على مواطن قتل مواطنةً وأصاب ابنها، أمس، بعد أن أطلق النار عليهما من سلاح رشاش كان بحوزته.

وأوضح المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة نجران، الرائد عبدالله العشوي؛ لـ "سبق"، أنه في أقل من ٢٤ ساعة، وبفضلٍ من الله، ثم جهود الجهات الأمنية بالمنطقة، تمّ القبض على الشخص مرتكب جريمة القتل البشعة، البارحة، وسُلمت القضية إلى فرع النيابة بالمنطقة بحكم الاختصاص.

وأشارت المعلومات التي حصلت عليها "سبق"، إلى أن المصاب "بدر" في العقد الثاني من العمر؛ استقرت حالته الصحية بعد عملية جراحية طارئة أُجريت له ومازال يرقد في العناية المركزة.

ودشّن مغرِّدون "وسم": #أم_بدر_تفدي_ابنها_بروحها وشهد تفاعلاً واسعاً من رواد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"؛ حيث عبّر المغرِّدون عن عميق حزنهم إثر الفاجعة الأليمة التي كان عنوانها تضحية (أم بدر).

04 مايو 2018 - 18 شعبان 1439
01:09 PM

قتيلة نجران "أم بدر" .. حمت ابنها خلفها من الرصاص فمزقتها رصاصتا الجاني

حدثت الجريمة أثناء خروجها لشراء مقاضي رمضان مع أبنائها .. والجاني في قبضة الشرطة

A A A
101
264,020

‏لقيت "أم بدر" في العقد الرابع من عمرها مصرعها بعد أن وضعت ابنها "بدر" (20 عاماً) خلفها لتحميه من القتل، وتلقت رصاصتين من الجاني في "البطن والفخذ" من سلاح رشاش، قبل أن تسقط وسط الدماء وأمام جميع أبنائها الصغار وهم بداخل السيارة، حيث كانوا متوجهين لشراء مقاضي شهر رمضان المبارك.

في التفاصيل؛ تمكنت الجهات الأمنية في نجران من القبض على مواطن قتل مواطنةً وأصاب ابنها، أمس، بعد أن أطلق النار عليهما من سلاح رشاش كان بحوزته.

وأوضح المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة نجران، الرائد عبدالله العشوي؛ لـ "سبق"، أنه في أقل من ٢٤ ساعة، وبفضلٍ من الله، ثم جهود الجهات الأمنية بالمنطقة، تمّ القبض على الشخص مرتكب جريمة القتل البشعة، البارحة، وسُلمت القضية إلى فرع النيابة بالمنطقة بحكم الاختصاص.

وأشارت المعلومات التي حصلت عليها "سبق"، إلى أن المصاب "بدر" في العقد الثاني من العمر؛ استقرت حالته الصحية بعد عملية جراحية طارئة أُجريت له ومازال يرقد في العناية المركزة.

ودشّن مغرِّدون "وسم": #أم_بدر_تفدي_ابنها_بروحها وشهد تفاعلاً واسعاً من رواد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"؛ حيث عبّر المغرِّدون عن عميق حزنهم إثر الفاجعة الأليمة التي كان عنوانها تضحية (أم بدر).