"صحة الباحة" تشيد بالقرارات الملكية وتبايع ولي العهد وولي ولي العهد

هنأت الأميرين محمد بن نايف ومحمد بن سلمان بالثقة

ياسر العتيبي- سبق- الباحة: قال مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة الباحة الدكتور غرم الله بن عبد الله سدران، باسمه ومنسوبي صحة المنطقة: إن الأوامر الملكية الكريمة التي صدرت من قائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود بتعيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء، وتعيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولياً لولي العهد ونائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء، تعكس اهتمام القيادة –حفظها الله – على راحة الشعب، وجعل الاستقرار سمة ملازمة للملكة العربية السعودية.
 
وأشاد "سدران" بقرار خادم الحرمين الشريفين باختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية ورئيساً لمجلس الشؤون السياسية والأمنية مؤكداً أنه الرجل المناسب في المكان المناسب، حيث أن سموه الكريم عرف عنه النجاح الكبير في مكافحة الإرهاب وما ننعم به من أمن وأمان يعود فيه الفضل بعد الله جل وعلا إلى جهود سموه المتواصلة ليلاً ونهاراً.
 
وقال إن قرار الملك الحكيم سلمان بن عبد العزيز، باختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولياً لولي العهد ونائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع ورئيساً لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، يأتي نتيجة للنجاحات الكبيرة التي حققها خلال قيادته عاصفة الحزم، والتي أثبت خلالها أنه على قدر المهام الكبيرة التي أسندت إليه، معتبراً هذا القرار تاريخياً بكل ما تعنيه الكلمة، وذلك لأن الملك سلمان وضع أولى خطوات الجيل الثاني في الحكم، وهو قرار صائب لا يصدر إلا من قيادة رشيدة.
 
وتابع: هو بذلك يرسم ملامح مستقبل الدولة ويؤكد حفظه الله مدى متانة الحكم وتناغم السلطة بين أبناء المؤسس طيب الله ثراه وأحفاده ومدى تلاحم الشعب والتفافه حول القيادة.
 
وقال إنه مشهد تاريخي نفخر بمشاهدته وبمعايشته بل نفرح أن نكون جزء منه كما نفتخر أن نرويه لأبنائنا وأحفادنا بكل اعتزاز، كما لا يفوتني أن أنوّه بلفته خادم الحرمين الشريفين لأبنائه رجال القوات العسكرية ورجال الأمن البواسل في جميع القطاعات الأمنية، وذلك بصرف راتب شهر لكافة منسوبين تلك القطاعات، وهذا يأتي ضمن الاهتمام الذي يوليه –خادم الحرمين الشريفين– لأبنائه الذي قدموا أرواحهم رخيصة دون الوطن في مختلف المواقع في بلدنا الآمن.
 
وجدد "سدران" باسمه وباسم جميع العاملين في القطاعات الصحية بالمنطقة، البيعة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس مجلس الشؤون السياسية والأمنية ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع ورئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، والسمع والطاعة وعلى ما أمر به الله ورسوله، داعياً الله جل وعلا أن يعينهم ويوفقهم فيما أوكل لهم من مهام هم أهل لها.

اعلان
"صحة الباحة" تشيد بالقرارات الملكية وتبايع ولي العهد وولي ولي العهد
سبق
ياسر العتيبي- سبق- الباحة: قال مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة الباحة الدكتور غرم الله بن عبد الله سدران، باسمه ومنسوبي صحة المنطقة: إن الأوامر الملكية الكريمة التي صدرت من قائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود بتعيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء، وتعيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولياً لولي العهد ونائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء، تعكس اهتمام القيادة –حفظها الله – على راحة الشعب، وجعل الاستقرار سمة ملازمة للملكة العربية السعودية.
 
وأشاد "سدران" بقرار خادم الحرمين الشريفين باختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية ورئيساً لمجلس الشؤون السياسية والأمنية مؤكداً أنه الرجل المناسب في المكان المناسب، حيث أن سموه الكريم عرف عنه النجاح الكبير في مكافحة الإرهاب وما ننعم به من أمن وأمان يعود فيه الفضل بعد الله جل وعلا إلى جهود سموه المتواصلة ليلاً ونهاراً.
 
وقال إن قرار الملك الحكيم سلمان بن عبد العزيز، باختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولياً لولي العهد ونائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع ورئيساً لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، يأتي نتيجة للنجاحات الكبيرة التي حققها خلال قيادته عاصفة الحزم، والتي أثبت خلالها أنه على قدر المهام الكبيرة التي أسندت إليه، معتبراً هذا القرار تاريخياً بكل ما تعنيه الكلمة، وذلك لأن الملك سلمان وضع أولى خطوات الجيل الثاني في الحكم، وهو قرار صائب لا يصدر إلا من قيادة رشيدة.
 
وتابع: هو بذلك يرسم ملامح مستقبل الدولة ويؤكد حفظه الله مدى متانة الحكم وتناغم السلطة بين أبناء المؤسس طيب الله ثراه وأحفاده ومدى تلاحم الشعب والتفافه حول القيادة.
 
وقال إنه مشهد تاريخي نفخر بمشاهدته وبمعايشته بل نفرح أن نكون جزء منه كما نفتخر أن نرويه لأبنائنا وأحفادنا بكل اعتزاز، كما لا يفوتني أن أنوّه بلفته خادم الحرمين الشريفين لأبنائه رجال القوات العسكرية ورجال الأمن البواسل في جميع القطاعات الأمنية، وذلك بصرف راتب شهر لكافة منسوبين تلك القطاعات، وهذا يأتي ضمن الاهتمام الذي يوليه –خادم الحرمين الشريفين– لأبنائه الذي قدموا أرواحهم رخيصة دون الوطن في مختلف المواقع في بلدنا الآمن.
 
وجدد "سدران" باسمه وباسم جميع العاملين في القطاعات الصحية بالمنطقة، البيعة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس مجلس الشؤون السياسية والأمنية ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع ورئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، والسمع والطاعة وعلى ما أمر به الله ورسوله، داعياً الله جل وعلا أن يعينهم ويوفقهم فيما أوكل لهم من مهام هم أهل لها.
30 إبريل 2015 - 11 رجب 1436
05:42 PM

"صحة الباحة" تشيد بالقرارات الملكية وتبايع ولي العهد وولي ولي العهد

هنأت الأميرين محمد بن نايف ومحمد بن سلمان بالثقة

A A A
0
246

ياسر العتيبي- سبق- الباحة: قال مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة الباحة الدكتور غرم الله بن عبد الله سدران، باسمه ومنسوبي صحة المنطقة: إن الأوامر الملكية الكريمة التي صدرت من قائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود بتعيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء، وتعيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولياً لولي العهد ونائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء، تعكس اهتمام القيادة –حفظها الله – على راحة الشعب، وجعل الاستقرار سمة ملازمة للملكة العربية السعودية.
 
وأشاد "سدران" بقرار خادم الحرمين الشريفين باختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية ورئيساً لمجلس الشؤون السياسية والأمنية مؤكداً أنه الرجل المناسب في المكان المناسب، حيث أن سموه الكريم عرف عنه النجاح الكبير في مكافحة الإرهاب وما ننعم به من أمن وأمان يعود فيه الفضل بعد الله جل وعلا إلى جهود سموه المتواصلة ليلاً ونهاراً.
 
وقال إن قرار الملك الحكيم سلمان بن عبد العزيز، باختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولياً لولي العهد ونائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع ورئيساً لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، يأتي نتيجة للنجاحات الكبيرة التي حققها خلال قيادته عاصفة الحزم، والتي أثبت خلالها أنه على قدر المهام الكبيرة التي أسندت إليه، معتبراً هذا القرار تاريخياً بكل ما تعنيه الكلمة، وذلك لأن الملك سلمان وضع أولى خطوات الجيل الثاني في الحكم، وهو قرار صائب لا يصدر إلا من قيادة رشيدة.
 
وتابع: هو بذلك يرسم ملامح مستقبل الدولة ويؤكد حفظه الله مدى متانة الحكم وتناغم السلطة بين أبناء المؤسس طيب الله ثراه وأحفاده ومدى تلاحم الشعب والتفافه حول القيادة.
 
وقال إنه مشهد تاريخي نفخر بمشاهدته وبمعايشته بل نفرح أن نكون جزء منه كما نفتخر أن نرويه لأبنائنا وأحفادنا بكل اعتزاز، كما لا يفوتني أن أنوّه بلفته خادم الحرمين الشريفين لأبنائه رجال القوات العسكرية ورجال الأمن البواسل في جميع القطاعات الأمنية، وذلك بصرف راتب شهر لكافة منسوبين تلك القطاعات، وهذا يأتي ضمن الاهتمام الذي يوليه –خادم الحرمين الشريفين– لأبنائه الذي قدموا أرواحهم رخيصة دون الوطن في مختلف المواقع في بلدنا الآمن.
 
وجدد "سدران" باسمه وباسم جميع العاملين في القطاعات الصحية بالمنطقة، البيعة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس مجلس الشؤون السياسية والأمنية ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع ورئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، والسمع والطاعة وعلى ما أمر به الله ورسوله، داعياً الله جل وعلا أن يعينهم ويوفقهم فيما أوكل لهم من مهام هم أهل لها.