بعد ربع قرن من الإصرار .. "سبعينية" تحفظ القرآن كاملاً بالأفلاج

لا تقرأ ولا تكتب وحفظت بالتلقين وسماع أصوات القراء

احتفل ذوو سيدة تبلغ من العمر 68 عامًا بالبديع في محافظة الأفلاج مساء اليوم بحفظها القرآن كاملاً بعد إصرار وعزيمة استمر 25 عامًا.

وكانت عزيمة السيدة ورغبتها في حفظ كتاب الله قد دفعتها بالالتحاق بدار ميمونة بالبديع التابعة لجمعية تحفيظ القرآن بالأفلاج على الرغم من أنها لا تقرأ ولا تكتب وبعد تنوع طرق التعلم بدأت تحفظ بالتلقين وسماع أصوات القراء حتى حفظت القرآن كاملاً بعد مشوار 25 عامًا في حفظه.

يُشار إلى أن جمعية ‏تحفيظ القرآن في الأفلاج ‏يدرس بها أكثر من 2000 طالب وطالبة، ويتبع لها 4 مكاتب إشرافية، وبها 19 دارًا نسائية متخصصة لحفظ كتاب الله، كما خرجت الجمعية أكثر من 80 حافظة ‏للقرآن من معهد إعداد المعلمات التابع للجمعية وتحتاج إلى الدعم من رجال الأعمال ليتسنى للجمعية الاستمرار في مناشطها الخيرية، وتلبية رغبات الأهالي في زيادة عدد الحلقات، ‏وتحفيز الطلاب والطالبات بالجوائز والهدايا للاستمرار في حفظ كتاب الله.

اعلان
بعد ربع قرن من الإصرار .. "سبعينية" تحفظ القرآن كاملاً بالأفلاج
سبق

احتفل ذوو سيدة تبلغ من العمر 68 عامًا بالبديع في محافظة الأفلاج مساء اليوم بحفظها القرآن كاملاً بعد إصرار وعزيمة استمر 25 عامًا.

وكانت عزيمة السيدة ورغبتها في حفظ كتاب الله قد دفعتها بالالتحاق بدار ميمونة بالبديع التابعة لجمعية تحفيظ القرآن بالأفلاج على الرغم من أنها لا تقرأ ولا تكتب وبعد تنوع طرق التعلم بدأت تحفظ بالتلقين وسماع أصوات القراء حتى حفظت القرآن كاملاً بعد مشوار 25 عامًا في حفظه.

يُشار إلى أن جمعية ‏تحفيظ القرآن في الأفلاج ‏يدرس بها أكثر من 2000 طالب وطالبة، ويتبع لها 4 مكاتب إشرافية، وبها 19 دارًا نسائية متخصصة لحفظ كتاب الله، كما خرجت الجمعية أكثر من 80 حافظة ‏للقرآن من معهد إعداد المعلمات التابع للجمعية وتحتاج إلى الدعم من رجال الأعمال ليتسنى للجمعية الاستمرار في مناشطها الخيرية، وتلبية رغبات الأهالي في زيادة عدد الحلقات، ‏وتحفيز الطلاب والطالبات بالجوائز والهدايا للاستمرار في حفظ كتاب الله.

01 أغسطس 2020 - 11 ذو الحجة 1441
11:34 PM

بعد ربع قرن من الإصرار .. "سبعينية" تحفظ القرآن كاملاً بالأفلاج

لا تقرأ ولا تكتب وحفظت بالتلقين وسماع أصوات القراء

A A A
8
8,479

احتفل ذوو سيدة تبلغ من العمر 68 عامًا بالبديع في محافظة الأفلاج مساء اليوم بحفظها القرآن كاملاً بعد إصرار وعزيمة استمر 25 عامًا.

وكانت عزيمة السيدة ورغبتها في حفظ كتاب الله قد دفعتها بالالتحاق بدار ميمونة بالبديع التابعة لجمعية تحفيظ القرآن بالأفلاج على الرغم من أنها لا تقرأ ولا تكتب وبعد تنوع طرق التعلم بدأت تحفظ بالتلقين وسماع أصوات القراء حتى حفظت القرآن كاملاً بعد مشوار 25 عامًا في حفظه.

يُشار إلى أن جمعية ‏تحفيظ القرآن في الأفلاج ‏يدرس بها أكثر من 2000 طالب وطالبة، ويتبع لها 4 مكاتب إشرافية، وبها 19 دارًا نسائية متخصصة لحفظ كتاب الله، كما خرجت الجمعية أكثر من 80 حافظة ‏للقرآن من معهد إعداد المعلمات التابع للجمعية وتحتاج إلى الدعم من رجال الأعمال ليتسنى للجمعية الاستمرار في مناشطها الخيرية، وتلبية رغبات الأهالي في زيادة عدد الحلقات، ‏وتحفيز الطلاب والطالبات بالجوائز والهدايا للاستمرار في حفظ كتاب الله.