شاهد.. الرحالة الفرنسية "آنا" تزور القنفذة بعد مشاركتها في "ركائب"

توجهت إلى جازان قاصدة مهرجان الحريد بمحافظة فرسان

تجولت الرحالة المغامرة الفرنسية "آنا" (Anna) في محافظة القنفذة ومراكزها بعد الانتهاء من مشاركتها في قافلة "ركائب" بصحراء الربع الخالي التي قطعت خلالها ٦٠٠ كم على ظهور الإبل، مع عدد من المشاركين من مختلف دول العالم بإشراف نادي الإبل.

وكانت "آنا" تستهويها قراءة ثقافة وعادات وتقاليد الجزيرة العربية، كما أنها مهتمة بالآثار والمعالم السياحية فيها، وطبيعة القيم التراثية، وما فيها من جلد وصبر وكفاح من واقع تجربتها في هذه المغامرة التي استغرقت قرابة ٢٦ يوماً.

وقد تنقلت الرحالة الفرنسية بين الكثبان الرملية، وعايشت تقلبات الطقس، واستشعرت الحياة الصعبة، مما جعلها تستقرئ ما وراء ذلك من حضارة وتاريخ وموروث شعبي وآثار سياحية خالدة آثرت التعرف عليها عن كثب.

وكانت محافظة القنفذة ضمن الوجهات التي قصدتها المغامرة الفرنسية Anna للاطلاع على الثقافة والتراث والسياحة حيث تجولت في الأسواق الشعبية كسوق سبت الجارة ببني عيسى أكبر أسواق المحافظة والأسواق الشعبية الأخرى وزارت متحف أم نايف بمركز المظيلف المقام بجهود ذاتية.

وأعجبت الرحالة الفرنسية بما احتواه المتحف من تراث وآثار قديمة كما زارت جزر وشواطئ القنفذة بمرافقة الرحال موسى المعيدي الذي كان ضمن المشاركين في قافلة "ركايب".

وغادرت الرحالة إلى منطقة جازان قاصدة مهرجان الحريد بمحافظة فرسان.

اعلان
شاهد.. الرحالة الفرنسية "آنا" تزور القنفذة بعد مشاركتها في "ركائب"
سبق

تجولت الرحالة المغامرة الفرنسية "آنا" (Anna) في محافظة القنفذة ومراكزها بعد الانتهاء من مشاركتها في قافلة "ركائب" بصحراء الربع الخالي التي قطعت خلالها ٦٠٠ كم على ظهور الإبل، مع عدد من المشاركين من مختلف دول العالم بإشراف نادي الإبل.

وكانت "آنا" تستهويها قراءة ثقافة وعادات وتقاليد الجزيرة العربية، كما أنها مهتمة بالآثار والمعالم السياحية فيها، وطبيعة القيم التراثية، وما فيها من جلد وصبر وكفاح من واقع تجربتها في هذه المغامرة التي استغرقت قرابة ٢٦ يوماً.

وقد تنقلت الرحالة الفرنسية بين الكثبان الرملية، وعايشت تقلبات الطقس، واستشعرت الحياة الصعبة، مما جعلها تستقرئ ما وراء ذلك من حضارة وتاريخ وموروث شعبي وآثار سياحية خالدة آثرت التعرف عليها عن كثب.

وكانت محافظة القنفذة ضمن الوجهات التي قصدتها المغامرة الفرنسية Anna للاطلاع على الثقافة والتراث والسياحة حيث تجولت في الأسواق الشعبية كسوق سبت الجارة ببني عيسى أكبر أسواق المحافظة والأسواق الشعبية الأخرى وزارت متحف أم نايف بمركز المظيلف المقام بجهود ذاتية.

وأعجبت الرحالة الفرنسية بما احتواه المتحف من تراث وآثار قديمة كما زارت جزر وشواطئ القنفذة بمرافقة الرحال موسى المعيدي الذي كان ضمن المشاركين في قافلة "ركايب".

وغادرت الرحالة إلى منطقة جازان قاصدة مهرجان الحريد بمحافظة فرسان.

24 إبريل 2019 - 19 شعبان 1440
03:33 PM

شاهد.. الرحالة الفرنسية "آنا" تزور القنفذة بعد مشاركتها في "ركائب"

توجهت إلى جازان قاصدة مهرجان الحريد بمحافظة فرسان

A A A
4
15,222

تجولت الرحالة المغامرة الفرنسية "آنا" (Anna) في محافظة القنفذة ومراكزها بعد الانتهاء من مشاركتها في قافلة "ركائب" بصحراء الربع الخالي التي قطعت خلالها ٦٠٠ كم على ظهور الإبل، مع عدد من المشاركين من مختلف دول العالم بإشراف نادي الإبل.

وكانت "آنا" تستهويها قراءة ثقافة وعادات وتقاليد الجزيرة العربية، كما أنها مهتمة بالآثار والمعالم السياحية فيها، وطبيعة القيم التراثية، وما فيها من جلد وصبر وكفاح من واقع تجربتها في هذه المغامرة التي استغرقت قرابة ٢٦ يوماً.

وقد تنقلت الرحالة الفرنسية بين الكثبان الرملية، وعايشت تقلبات الطقس، واستشعرت الحياة الصعبة، مما جعلها تستقرئ ما وراء ذلك من حضارة وتاريخ وموروث شعبي وآثار سياحية خالدة آثرت التعرف عليها عن كثب.

وكانت محافظة القنفذة ضمن الوجهات التي قصدتها المغامرة الفرنسية Anna للاطلاع على الثقافة والتراث والسياحة حيث تجولت في الأسواق الشعبية كسوق سبت الجارة ببني عيسى أكبر أسواق المحافظة والأسواق الشعبية الأخرى وزارت متحف أم نايف بمركز المظيلف المقام بجهود ذاتية.

وأعجبت الرحالة الفرنسية بما احتواه المتحف من تراث وآثار قديمة كما زارت جزر وشواطئ القنفذة بمرافقة الرحال موسى المعيدي الذي كان ضمن المشاركين في قافلة "ركايب".

وغادرت الرحالة إلى منطقة جازان قاصدة مهرجان الحريد بمحافظة فرسان.