عمرها 30 ووزنها طنان.. استبدال تمديدات "نجفة باب الرحمة" بالحرم النبوي

ضِمن جهود "الوكالة" لتقديم أفضل الخدمات وتسخير الإمكانيات وبعد "لك الحمد"

قامت ‏وكالة شؤون ‎المسجد النبوي باستبدال جميع التمديدات الكهربائية لنجفة باب الرحمة، ورفعها إلى المستوى المناسب؛ حيث إن النجفة يُقَدّر وزنها بـ١٨٠٠ كيلو، وقُطرها ٣٦٠ سم، وتاريخ تركيبها تقريبًا قبل ٣٠ عامًا.

يُذكر أن وكالة شؤون المسجد النبوي تبذل الجهود الكبيرة من خلال تسخير كل الإمكانيات البشرية والمادية والآلية في سبيل تقديم أفضل الخدمات.

وكثّفت الوكالة جهودها خلال جائحة فيروس كورونا المستجد، وقدّمت العديد من الإنجازات، وكان آخرها إنتاج ‏الفيلم الوثائقي العالمي "لك الحمد"؛ لاستعراض المرحلة التاريخية التي مر بها المسجد النبوي أثناء جائحة كورونا؛ حيث نُفّذ العمل بالتعاون مع الهيئة العامة للأوقاف.

المسجد النبوي المدينة المنورة
اعلان
عمرها 30 ووزنها طنان.. استبدال تمديدات "نجفة باب الرحمة" بالحرم النبوي
سبق

قامت ‏وكالة شؤون ‎المسجد النبوي باستبدال جميع التمديدات الكهربائية لنجفة باب الرحمة، ورفعها إلى المستوى المناسب؛ حيث إن النجفة يُقَدّر وزنها بـ١٨٠٠ كيلو، وقُطرها ٣٦٠ سم، وتاريخ تركيبها تقريبًا قبل ٣٠ عامًا.

يُذكر أن وكالة شؤون المسجد النبوي تبذل الجهود الكبيرة من خلال تسخير كل الإمكانيات البشرية والمادية والآلية في سبيل تقديم أفضل الخدمات.

وكثّفت الوكالة جهودها خلال جائحة فيروس كورونا المستجد، وقدّمت العديد من الإنجازات، وكان آخرها إنتاج ‏الفيلم الوثائقي العالمي "لك الحمد"؛ لاستعراض المرحلة التاريخية التي مر بها المسجد النبوي أثناء جائحة كورونا؛ حيث نُفّذ العمل بالتعاون مع الهيئة العامة للأوقاف.

29 يونيو 2020 - 8 ذو القعدة 1441
12:23 PM

عمرها 30 ووزنها طنان.. استبدال تمديدات "نجفة باب الرحمة" بالحرم النبوي

ضِمن جهود "الوكالة" لتقديم أفضل الخدمات وتسخير الإمكانيات وبعد "لك الحمد"

A A A
2
14,411

قامت ‏وكالة شؤون ‎المسجد النبوي باستبدال جميع التمديدات الكهربائية لنجفة باب الرحمة، ورفعها إلى المستوى المناسب؛ حيث إن النجفة يُقَدّر وزنها بـ١٨٠٠ كيلو، وقُطرها ٣٦٠ سم، وتاريخ تركيبها تقريبًا قبل ٣٠ عامًا.

يُذكر أن وكالة شؤون المسجد النبوي تبذل الجهود الكبيرة من خلال تسخير كل الإمكانيات البشرية والمادية والآلية في سبيل تقديم أفضل الخدمات.

وكثّفت الوكالة جهودها خلال جائحة فيروس كورونا المستجد، وقدّمت العديد من الإنجازات، وكان آخرها إنتاج ‏الفيلم الوثائقي العالمي "لك الحمد"؛ لاستعراض المرحلة التاريخية التي مر بها المسجد النبوي أثناء جائحة كورونا؛ حيث نُفّذ العمل بالتعاون مع الهيئة العامة للأوقاف.