روحاني: "المتظاهرون" شجّعوا "ترامب" على قرار الانسحاب من الاتفاق النووي

قال: العقوبات ستفشل.. لا نخشى أمريكا لكننا نواجه أزمة ثقة بمستقبل البلاد

حمّل الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الثلاثاء، المظاهرات المناهضة للحكومة، مسؤولية الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي وتعرض البلاد لعقوبات اقتصادية؛ لافتاً إلى أن المتظاهرين شجعوا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على القرار، كما تعهد بهزيمة المسؤولين في البيت الأبيض المعادين لإيران.

وقال روحاني، في خطبة بثها التلفزيون الإيراني الرسمي مباشرة: إن المظاهرات المناهضة للحكومة الإيرانية خلال الأشهر الأخيرة؛ كانت وراء انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، التي تبعها ترامب بعقوبات اقتصادية طالت نظام طهران.

وبحسب ما نشرته "سكاي نيوز عربية"؛ فقد تعهد الرئيس الإيراني بأن تتغلب حكومته على التحديات الاقتصادية، وستظهر "للمسؤولين في البيت الأبيض المعادين لإيران".

وقال روحاني إن "العقوبات (الأمريكية) ستفشل"، وإن بلاده ستتغلب على المشكلات الاقتصادية؛ مضيفاً: "لا نخشى أمريكا ولا المشاكل الاقتصادية. سنتغلب على كل الصعاب".

وأضاف، خلال استجوابه بأسئلة المشرعين بشأن تعامل حكومته مع المصاعب الاقتصادية التي تواجهها البلاد، بعد جولة جديدة من العقوبات الأمريكية؛ أن طهران ستتغلب على العقوبات الأمريكية التي فرضتها واشنطن مؤخراً على طهران؛ مشيراً إلى أنها "لن تسهم إلا في توحيد الأمة"؛ على حد قوله.

واعتبر أن "كثيرين فقدوا الثقة في مستقبل بلاده" بعد العقوبات الأخيرة التي فرضتها واشنطن على طهران؛ لكنه أوضح أن "المشاكل الاقتصادية حرجة؛ لكن الأهم من ذلك هو أن كثيرين فقدوا الثقة في مستقبل البلاد ويشككون في قوتها".

وهذه هي المرة الأولى التي يستدعي فيها البرلمان روحاني، الذي يتعرض لضغوط من منافسيه المحافظين لتغيير حكومته، بعد تدهور العلاقات مع الولايات المتحدة وتنامي المصاعب الاقتصادية.

ويريد المشرعون استجواب روحاني بشأن قضايا تشمل الريال الذي خسر أكثر من نصف قيمته منذ أبريل الماضي وضعف النمو الاقتصادي وارتفاع معدل البطالة.

اعلان
روحاني: "المتظاهرون" شجّعوا "ترامب" على قرار الانسحاب من الاتفاق النووي
سبق

حمّل الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الثلاثاء، المظاهرات المناهضة للحكومة، مسؤولية الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي وتعرض البلاد لعقوبات اقتصادية؛ لافتاً إلى أن المتظاهرين شجعوا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على القرار، كما تعهد بهزيمة المسؤولين في البيت الأبيض المعادين لإيران.

وقال روحاني، في خطبة بثها التلفزيون الإيراني الرسمي مباشرة: إن المظاهرات المناهضة للحكومة الإيرانية خلال الأشهر الأخيرة؛ كانت وراء انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، التي تبعها ترامب بعقوبات اقتصادية طالت نظام طهران.

وبحسب ما نشرته "سكاي نيوز عربية"؛ فقد تعهد الرئيس الإيراني بأن تتغلب حكومته على التحديات الاقتصادية، وستظهر "للمسؤولين في البيت الأبيض المعادين لإيران".

وقال روحاني إن "العقوبات (الأمريكية) ستفشل"، وإن بلاده ستتغلب على المشكلات الاقتصادية؛ مضيفاً: "لا نخشى أمريكا ولا المشاكل الاقتصادية. سنتغلب على كل الصعاب".

وأضاف، خلال استجوابه بأسئلة المشرعين بشأن تعامل حكومته مع المصاعب الاقتصادية التي تواجهها البلاد، بعد جولة جديدة من العقوبات الأمريكية؛ أن طهران ستتغلب على العقوبات الأمريكية التي فرضتها واشنطن مؤخراً على طهران؛ مشيراً إلى أنها "لن تسهم إلا في توحيد الأمة"؛ على حد قوله.

واعتبر أن "كثيرين فقدوا الثقة في مستقبل بلاده" بعد العقوبات الأخيرة التي فرضتها واشنطن على طهران؛ لكنه أوضح أن "المشاكل الاقتصادية حرجة؛ لكن الأهم من ذلك هو أن كثيرين فقدوا الثقة في مستقبل البلاد ويشككون في قوتها".

وهذه هي المرة الأولى التي يستدعي فيها البرلمان روحاني، الذي يتعرض لضغوط من منافسيه المحافظين لتغيير حكومته، بعد تدهور العلاقات مع الولايات المتحدة وتنامي المصاعب الاقتصادية.

ويريد المشرعون استجواب روحاني بشأن قضايا تشمل الريال الذي خسر أكثر من نصف قيمته منذ أبريل الماضي وضعف النمو الاقتصادي وارتفاع معدل البطالة.

28 أغسطس 2018 - 17 ذو الحجة 1439
09:41 AM

روحاني: "المتظاهرون" شجّعوا "ترامب" على قرار الانسحاب من الاتفاق النووي

قال: العقوبات ستفشل.. لا نخشى أمريكا لكننا نواجه أزمة ثقة بمستقبل البلاد

A A A
13
12,508

حمّل الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الثلاثاء، المظاهرات المناهضة للحكومة، مسؤولية الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي وتعرض البلاد لعقوبات اقتصادية؛ لافتاً إلى أن المتظاهرين شجعوا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على القرار، كما تعهد بهزيمة المسؤولين في البيت الأبيض المعادين لإيران.

وقال روحاني، في خطبة بثها التلفزيون الإيراني الرسمي مباشرة: إن المظاهرات المناهضة للحكومة الإيرانية خلال الأشهر الأخيرة؛ كانت وراء انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، التي تبعها ترامب بعقوبات اقتصادية طالت نظام طهران.

وبحسب ما نشرته "سكاي نيوز عربية"؛ فقد تعهد الرئيس الإيراني بأن تتغلب حكومته على التحديات الاقتصادية، وستظهر "للمسؤولين في البيت الأبيض المعادين لإيران".

وقال روحاني إن "العقوبات (الأمريكية) ستفشل"، وإن بلاده ستتغلب على المشكلات الاقتصادية؛ مضيفاً: "لا نخشى أمريكا ولا المشاكل الاقتصادية. سنتغلب على كل الصعاب".

وأضاف، خلال استجوابه بأسئلة المشرعين بشأن تعامل حكومته مع المصاعب الاقتصادية التي تواجهها البلاد، بعد جولة جديدة من العقوبات الأمريكية؛ أن طهران ستتغلب على العقوبات الأمريكية التي فرضتها واشنطن مؤخراً على طهران؛ مشيراً إلى أنها "لن تسهم إلا في توحيد الأمة"؛ على حد قوله.

واعتبر أن "كثيرين فقدوا الثقة في مستقبل بلاده" بعد العقوبات الأخيرة التي فرضتها واشنطن على طهران؛ لكنه أوضح أن "المشاكل الاقتصادية حرجة؛ لكن الأهم من ذلك هو أن كثيرين فقدوا الثقة في مستقبل البلاد ويشككون في قوتها".

وهذه هي المرة الأولى التي يستدعي فيها البرلمان روحاني، الذي يتعرض لضغوط من منافسيه المحافظين لتغيير حكومته، بعد تدهور العلاقات مع الولايات المتحدة وتنامي المصاعب الاقتصادية.

ويريد المشرعون استجواب روحاني بشأن قضايا تشمل الريال الذي خسر أكثر من نصف قيمته منذ أبريل الماضي وضعف النمو الاقتصادي وارتفاع معدل البطالة.