باسل طلال: نمو متسارع لفنادق "راديسون " والمملكة أكبر الأسواق الجاذبة

تضُم 1400 فندق  في 120 دولة

تسعى الكثير من العلامات الفندقية في العالم للوصول إلى أكبر حصة سوقية في المملكة، ومنها مجموعة فنادق راديسون، وهي إحدى أكبر الشركات الفندقية والأسرع نمواً حول العالم، حيث تضُم الشركة 1400 فندقًا في 120 دولة.

وقد أنشئ أول فندق راديسون في العالم في مينيسوتا في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1909 وسمي باسم المكتشف الفرنسي بيير راديسون الذي عاش في القرن السابع عشر الميلادي.

وأعلنت مجموعة فنادق راديسون أن عام 2021 سيكون عامًا مختلفًا بالمملكة، حيث خصصت المجموعة أكثر من نصف المشروعات المستقبلية لتكون في المدن السعودية، ومع افتتاح فندق راديسون بلو، الرياض قرطبة مؤخراً، تخطّى عددالمشاريع ضمن محفظة المجموعة 45 فندقاً ومنتجعاً وشقة فندقية قيد التشغيل والتطوير في المملكة العربية السعودية

أكبر الأسواق

كشف المدير الإقليمي لمجموعة فنادق راديسون في الشرق الأوسط والمشرق العربي، باسل طلال لـ"سبق" خطط المجموعة في المملكة والعديد من السياسات الجديدة لفنادق راديسون، حيث أشار إلى التوسعات الجديدة في السعودية والتي بدأت منذ 5 سنوات، والسبب أن السوق السعودي يُعد من أقوى الأسواق في المنطقة والأكثر جذباً للمستثمرين.

مؤكدا التركيز على كافة المدن والوجهات السياحية السعودية حيث تم افتتاح فنادق في مكة، الظهران، بريدة، نجران، وجيزان. أما الآن، نحن نعمل على دعم تواجد علاماتنا التجارية في المناطق الرئيسية مثل جدة، والدمام، والرياض كونها المدينة الأسرع نمواً والأكثر جذباً للمستثمرين، كما ركزنا على طرح علامات تجارية جديدة ، مثل "راديسون كوليكشن"، و"راديسون" والتي نقدمها لأول مرة في المملكة

وقبل انتهاء عام 2021، سيصبح لدينا 8 فنادق في العاصمة الرياض و هي "راديسون بلو"، "راديسون كوليكشن"، "راديسون"، و "بارك إن باي راديسون".

يؤكد المدير الاقليمي أن فنادق راديسون تهدف إلى تعزيز مكانتها في المملكة مع إطلاق العديد من العلامات التجارية في مختلف المناطق. فعلى سبيل المثال، تم طرح أول فندقين للعلامة التجارية "بارك إن باي راديسون" في جدة والرياض مع نهاية عام 2020، على الرغم من التحديات والأزمات التي تزامنت مع جائحة كورونا إلا إننا نهدف إلى تقديم خدماتنا لمختلف الفئات، وهذا هو الدافع وراء طرح علامات فندقية مختلفة في العديد من المناطق.

وأضاف طلال ، " نُغطي مجموعة فنادق راديسون احتياجات جميع المسافرين بغرض الترفيه، أو الأعمال، أو الحج والعمرة. لذا نعتزم افتتاح أفخم فنادقنا في الرياض، مثل فندق مانسارد الرياض، راديسون كوليكشن، وفندق راديسون بلو، مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض. كما نعتزم افتتاح فندقنا الأول في القريات باسم راديسون القريات، وفندق راديسون الرياض المطار، وأخيراً فندق راديسون مكة، وفندقين إضافيين للعلامة التجارية بارك إن باي راديسون في مكة."

فسّر "طلال " الاهتمام بالسوق السعودي قائلاً إن المملكة من أكبر 20 اقتصادًا في العالم، كما أن النجاح السعودي في إدارة أزمة جائحة كورونا يعكس البنية التحتية القوية في المجال الطبي، وهو الأهم حاليًا لدعم القطاع السياحي.

وثمن " طلال "الطريقة التي تعاملت بها المملكة العربية السعودية مع الجائحة وصفها بالمثال الذي يُحتذى به، وانهامنحت سكّان المملكة والراغبين بزيارتها شعوراً بالطمأنينة، و انعكس ذلك بوضوح على آداء الفنادق خلال الفترة الماضية، وفي موسم الصيف الحالي."

التعامل مع الجائحة

وعن جائحة كورونا وتعامل المجموعة مع الأزمة أشار المدير الإقليمي إلى اهتمام المجموعة الأول بالضيف وبث الاطمئنان والأمان الصحي وتطبيق أعلى معايير الاحترازات الطبية والتباعد.

وأضاف: "تعاقدنا في مجموعة فنادق راديسون مع أفضل الشركات المتخصصة في التعقيم والتطهير حول العالم، حيث تخضع جميع فنادقنا للفحص والاعتماد من SGS الشركة المتخصصة في التعقيم والتطهير. فنطبق في فنادقنا اجراءات وقائية صارمة لضمان صحة الضيوف والموظفين، مثلا، قمنا بتطوير طلب خدمة الغرف عبر الهاتف المحمول، والتطبيقاتالذكية، كما سهّلنا اجراءات الوصول والمغادرة الكترونياً لتجنب تكدس أو ازدحام الضيوف عند المكاتب الأمامية. بالإضافة إلى ذلك طبقنا اجراءات تعقيم وتطهير وتهوية مكثفة في الغرف، والقاعات، والمساحات المشتركة."

المنافسة الشديدة

وأوضح "طلال " أنه مع استئناف الرحلات الخارجية في مايو الماضي وبعد عام كامل كانت فيه السياحة الداخلية هي الأساس للمواطنين والمقيمين في المملكة، الآن فتحت الأجواء وازدادت المنافسة الشديدة في القطاع الفندقي.

"نحن سعداء بهذا المناخ الإيجابي لأننا بالطبع نشعر بالدعم والتحفيز لتقديم أفضل ما لدينا". وأضاف: "نحن نفهم السوق السعودي جيدًا ونعرف كيفية إعادة بناء الثقة بيننا وبين الضيوف من خلال تقديم خدمات استثنائية وطرح علامات متعددة تحت محفظة "فنادق راديسون" نستطيع بها التنافس على كل المستويات من الفاخرة إلى الاقتصادية،كما نمتلك القدرة على الابتكار والتطوير وطرح كل ما هو جديد في القطاع."

التحديات

وعن أبرز التحديات التي تواجهها مجموعة راديسون أكّد "طلال " أن أهم التحديات هو إرضاء الضيوف من خلال توفير"الأمن الصحي" للزوار والضيوف والشركاء وتنفيذ إستراتيجية العودة لما قبل الجائحة واستعادة ثقة المسافرين.

كما أشار " طلال "إلى توفير مجموعة فنادق راديسون الكثير من فرص العمل الفندقية للشباب السعودي عن طريق توظيف السعوديين والسعوديات في مختلف فنادق المجموعة وتمكينهم من خلال التدريب الاحترافي، مع اعتماد أحدث البرامجالعالمية لإعداد جيل واعٍ من الشباب السعودي الذي يحقق طموحات وطنه تماشيًا مع تحقيق رؤية 2030.

اعلان
باسل طلال: نمو متسارع لفنادق "راديسون " والمملكة أكبر الأسواق الجاذبة
سبق

تسعى الكثير من العلامات الفندقية في العالم للوصول إلى أكبر حصة سوقية في المملكة، ومنها مجموعة فنادق راديسون، وهي إحدى أكبر الشركات الفندقية والأسرع نمواً حول العالم، حيث تضُم الشركة 1400 فندقًا في 120 دولة.

وقد أنشئ أول فندق راديسون في العالم في مينيسوتا في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1909 وسمي باسم المكتشف الفرنسي بيير راديسون الذي عاش في القرن السابع عشر الميلادي.

وأعلنت مجموعة فنادق راديسون أن عام 2021 سيكون عامًا مختلفًا بالمملكة، حيث خصصت المجموعة أكثر من نصف المشروعات المستقبلية لتكون في المدن السعودية، ومع افتتاح فندق راديسون بلو، الرياض قرطبة مؤخراً، تخطّى عددالمشاريع ضمن محفظة المجموعة 45 فندقاً ومنتجعاً وشقة فندقية قيد التشغيل والتطوير في المملكة العربية السعودية

أكبر الأسواق

كشف المدير الإقليمي لمجموعة فنادق راديسون في الشرق الأوسط والمشرق العربي، باسل طلال لـ"سبق" خطط المجموعة في المملكة والعديد من السياسات الجديدة لفنادق راديسون، حيث أشار إلى التوسعات الجديدة في السعودية والتي بدأت منذ 5 سنوات، والسبب أن السوق السعودي يُعد من أقوى الأسواق في المنطقة والأكثر جذباً للمستثمرين.

مؤكدا التركيز على كافة المدن والوجهات السياحية السعودية حيث تم افتتاح فنادق في مكة، الظهران، بريدة، نجران، وجيزان. أما الآن، نحن نعمل على دعم تواجد علاماتنا التجارية في المناطق الرئيسية مثل جدة، والدمام، والرياض كونها المدينة الأسرع نمواً والأكثر جذباً للمستثمرين، كما ركزنا على طرح علامات تجارية جديدة ، مثل "راديسون كوليكشن"، و"راديسون" والتي نقدمها لأول مرة في المملكة

وقبل انتهاء عام 2021، سيصبح لدينا 8 فنادق في العاصمة الرياض و هي "راديسون بلو"، "راديسون كوليكشن"، "راديسون"، و "بارك إن باي راديسون".

يؤكد المدير الاقليمي أن فنادق راديسون تهدف إلى تعزيز مكانتها في المملكة مع إطلاق العديد من العلامات التجارية في مختلف المناطق. فعلى سبيل المثال، تم طرح أول فندقين للعلامة التجارية "بارك إن باي راديسون" في جدة والرياض مع نهاية عام 2020، على الرغم من التحديات والأزمات التي تزامنت مع جائحة كورونا إلا إننا نهدف إلى تقديم خدماتنا لمختلف الفئات، وهذا هو الدافع وراء طرح علامات فندقية مختلفة في العديد من المناطق.

وأضاف طلال ، " نُغطي مجموعة فنادق راديسون احتياجات جميع المسافرين بغرض الترفيه، أو الأعمال، أو الحج والعمرة. لذا نعتزم افتتاح أفخم فنادقنا في الرياض، مثل فندق مانسارد الرياض، راديسون كوليكشن، وفندق راديسون بلو، مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض. كما نعتزم افتتاح فندقنا الأول في القريات باسم راديسون القريات، وفندق راديسون الرياض المطار، وأخيراً فندق راديسون مكة، وفندقين إضافيين للعلامة التجارية بارك إن باي راديسون في مكة."

فسّر "طلال " الاهتمام بالسوق السعودي قائلاً إن المملكة من أكبر 20 اقتصادًا في العالم، كما أن النجاح السعودي في إدارة أزمة جائحة كورونا يعكس البنية التحتية القوية في المجال الطبي، وهو الأهم حاليًا لدعم القطاع السياحي.

وثمن " طلال "الطريقة التي تعاملت بها المملكة العربية السعودية مع الجائحة وصفها بالمثال الذي يُحتذى به، وانهامنحت سكّان المملكة والراغبين بزيارتها شعوراً بالطمأنينة، و انعكس ذلك بوضوح على آداء الفنادق خلال الفترة الماضية، وفي موسم الصيف الحالي."

التعامل مع الجائحة

وعن جائحة كورونا وتعامل المجموعة مع الأزمة أشار المدير الإقليمي إلى اهتمام المجموعة الأول بالضيف وبث الاطمئنان والأمان الصحي وتطبيق أعلى معايير الاحترازات الطبية والتباعد.

وأضاف: "تعاقدنا في مجموعة فنادق راديسون مع أفضل الشركات المتخصصة في التعقيم والتطهير حول العالم، حيث تخضع جميع فنادقنا للفحص والاعتماد من SGS الشركة المتخصصة في التعقيم والتطهير. فنطبق في فنادقنا اجراءات وقائية صارمة لضمان صحة الضيوف والموظفين، مثلا، قمنا بتطوير طلب خدمة الغرف عبر الهاتف المحمول، والتطبيقاتالذكية، كما سهّلنا اجراءات الوصول والمغادرة الكترونياً لتجنب تكدس أو ازدحام الضيوف عند المكاتب الأمامية. بالإضافة إلى ذلك طبقنا اجراءات تعقيم وتطهير وتهوية مكثفة في الغرف، والقاعات، والمساحات المشتركة."

المنافسة الشديدة

وأوضح "طلال " أنه مع استئناف الرحلات الخارجية في مايو الماضي وبعد عام كامل كانت فيه السياحة الداخلية هي الأساس للمواطنين والمقيمين في المملكة، الآن فتحت الأجواء وازدادت المنافسة الشديدة في القطاع الفندقي.

"نحن سعداء بهذا المناخ الإيجابي لأننا بالطبع نشعر بالدعم والتحفيز لتقديم أفضل ما لدينا". وأضاف: "نحن نفهم السوق السعودي جيدًا ونعرف كيفية إعادة بناء الثقة بيننا وبين الضيوف من خلال تقديم خدمات استثنائية وطرح علامات متعددة تحت محفظة "فنادق راديسون" نستطيع بها التنافس على كل المستويات من الفاخرة إلى الاقتصادية،كما نمتلك القدرة على الابتكار والتطوير وطرح كل ما هو جديد في القطاع."

التحديات

وعن أبرز التحديات التي تواجهها مجموعة راديسون أكّد "طلال " أن أهم التحديات هو إرضاء الضيوف من خلال توفير"الأمن الصحي" للزوار والضيوف والشركاء وتنفيذ إستراتيجية العودة لما قبل الجائحة واستعادة ثقة المسافرين.

كما أشار " طلال "إلى توفير مجموعة فنادق راديسون الكثير من فرص العمل الفندقية للشباب السعودي عن طريق توظيف السعوديين والسعوديات في مختلف فنادق المجموعة وتمكينهم من خلال التدريب الاحترافي، مع اعتماد أحدث البرامجالعالمية لإعداد جيل واعٍ من الشباب السعودي الذي يحقق طموحات وطنه تماشيًا مع تحقيق رؤية 2030.

28 يونيو 2021 - 18 ذو القعدة 1442
05:25 PM
اخر تعديل
16 سبتمبر 2021 - 9 صفر 1443
02:43 PM

باسل طلال: نمو متسارع لفنادق "راديسون " والمملكة أكبر الأسواق الجاذبة

تضُم 1400 فندق  في 120 دولة

A A A
0
6,375

تسعى الكثير من العلامات الفندقية في العالم للوصول إلى أكبر حصة سوقية في المملكة، ومنها مجموعة فنادق راديسون، وهي إحدى أكبر الشركات الفندقية والأسرع نمواً حول العالم، حيث تضُم الشركة 1400 فندقًا في 120 دولة.

وقد أنشئ أول فندق راديسون في العالم في مينيسوتا في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1909 وسمي باسم المكتشف الفرنسي بيير راديسون الذي عاش في القرن السابع عشر الميلادي.

وأعلنت مجموعة فنادق راديسون أن عام 2021 سيكون عامًا مختلفًا بالمملكة، حيث خصصت المجموعة أكثر من نصف المشروعات المستقبلية لتكون في المدن السعودية، ومع افتتاح فندق راديسون بلو، الرياض قرطبة مؤخراً، تخطّى عددالمشاريع ضمن محفظة المجموعة 45 فندقاً ومنتجعاً وشقة فندقية قيد التشغيل والتطوير في المملكة العربية السعودية

أكبر الأسواق

كشف المدير الإقليمي لمجموعة فنادق راديسون في الشرق الأوسط والمشرق العربي، باسل طلال لـ"سبق" خطط المجموعة في المملكة والعديد من السياسات الجديدة لفنادق راديسون، حيث أشار إلى التوسعات الجديدة في السعودية والتي بدأت منذ 5 سنوات، والسبب أن السوق السعودي يُعد من أقوى الأسواق في المنطقة والأكثر جذباً للمستثمرين.

مؤكدا التركيز على كافة المدن والوجهات السياحية السعودية حيث تم افتتاح فنادق في مكة، الظهران، بريدة، نجران، وجيزان. أما الآن، نحن نعمل على دعم تواجد علاماتنا التجارية في المناطق الرئيسية مثل جدة، والدمام، والرياض كونها المدينة الأسرع نمواً والأكثر جذباً للمستثمرين، كما ركزنا على طرح علامات تجارية جديدة ، مثل "راديسون كوليكشن"، و"راديسون" والتي نقدمها لأول مرة في المملكة

وقبل انتهاء عام 2021، سيصبح لدينا 8 فنادق في العاصمة الرياض و هي "راديسون بلو"، "راديسون كوليكشن"، "راديسون"، و "بارك إن باي راديسون".

يؤكد المدير الاقليمي أن فنادق راديسون تهدف إلى تعزيز مكانتها في المملكة مع إطلاق العديد من العلامات التجارية في مختلف المناطق. فعلى سبيل المثال، تم طرح أول فندقين للعلامة التجارية "بارك إن باي راديسون" في جدة والرياض مع نهاية عام 2020، على الرغم من التحديات والأزمات التي تزامنت مع جائحة كورونا إلا إننا نهدف إلى تقديم خدماتنا لمختلف الفئات، وهذا هو الدافع وراء طرح علامات فندقية مختلفة في العديد من المناطق.

وأضاف طلال ، " نُغطي مجموعة فنادق راديسون احتياجات جميع المسافرين بغرض الترفيه، أو الأعمال، أو الحج والعمرة. لذا نعتزم افتتاح أفخم فنادقنا في الرياض، مثل فندق مانسارد الرياض، راديسون كوليكشن، وفندق راديسون بلو، مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض. كما نعتزم افتتاح فندقنا الأول في القريات باسم راديسون القريات، وفندق راديسون الرياض المطار، وأخيراً فندق راديسون مكة، وفندقين إضافيين للعلامة التجارية بارك إن باي راديسون في مكة."

فسّر "طلال " الاهتمام بالسوق السعودي قائلاً إن المملكة من أكبر 20 اقتصادًا في العالم، كما أن النجاح السعودي في إدارة أزمة جائحة كورونا يعكس البنية التحتية القوية في المجال الطبي، وهو الأهم حاليًا لدعم القطاع السياحي.

وثمن " طلال "الطريقة التي تعاملت بها المملكة العربية السعودية مع الجائحة وصفها بالمثال الذي يُحتذى به، وانهامنحت سكّان المملكة والراغبين بزيارتها شعوراً بالطمأنينة، و انعكس ذلك بوضوح على آداء الفنادق خلال الفترة الماضية، وفي موسم الصيف الحالي."

التعامل مع الجائحة

وعن جائحة كورونا وتعامل المجموعة مع الأزمة أشار المدير الإقليمي إلى اهتمام المجموعة الأول بالضيف وبث الاطمئنان والأمان الصحي وتطبيق أعلى معايير الاحترازات الطبية والتباعد.

وأضاف: "تعاقدنا في مجموعة فنادق راديسون مع أفضل الشركات المتخصصة في التعقيم والتطهير حول العالم، حيث تخضع جميع فنادقنا للفحص والاعتماد من SGS الشركة المتخصصة في التعقيم والتطهير. فنطبق في فنادقنا اجراءات وقائية صارمة لضمان صحة الضيوف والموظفين، مثلا، قمنا بتطوير طلب خدمة الغرف عبر الهاتف المحمول، والتطبيقاتالذكية، كما سهّلنا اجراءات الوصول والمغادرة الكترونياً لتجنب تكدس أو ازدحام الضيوف عند المكاتب الأمامية. بالإضافة إلى ذلك طبقنا اجراءات تعقيم وتطهير وتهوية مكثفة في الغرف، والقاعات، والمساحات المشتركة."

المنافسة الشديدة

وأوضح "طلال " أنه مع استئناف الرحلات الخارجية في مايو الماضي وبعد عام كامل كانت فيه السياحة الداخلية هي الأساس للمواطنين والمقيمين في المملكة، الآن فتحت الأجواء وازدادت المنافسة الشديدة في القطاع الفندقي.

"نحن سعداء بهذا المناخ الإيجابي لأننا بالطبع نشعر بالدعم والتحفيز لتقديم أفضل ما لدينا". وأضاف: "نحن نفهم السوق السعودي جيدًا ونعرف كيفية إعادة بناء الثقة بيننا وبين الضيوف من خلال تقديم خدمات استثنائية وطرح علامات متعددة تحت محفظة "فنادق راديسون" نستطيع بها التنافس على كل المستويات من الفاخرة إلى الاقتصادية،كما نمتلك القدرة على الابتكار والتطوير وطرح كل ما هو جديد في القطاع."

التحديات

وعن أبرز التحديات التي تواجهها مجموعة راديسون أكّد "طلال " أن أهم التحديات هو إرضاء الضيوف من خلال توفير"الأمن الصحي" للزوار والضيوف والشركاء وتنفيذ إستراتيجية العودة لما قبل الجائحة واستعادة ثقة المسافرين.

كما أشار " طلال "إلى توفير مجموعة فنادق راديسون الكثير من فرص العمل الفندقية للشباب السعودي عن طريق توظيف السعوديين والسعوديات في مختلف فنادق المجموعة وتمكينهم من خلال التدريب الاحترافي، مع اعتماد أحدث البرامجالعالمية لإعداد جيل واعٍ من الشباب السعودي الذي يحقق طموحات وطنه تماشيًا مع تحقيق رؤية 2030.