لامتصاص الغضب.. فرنسا تدرس تعيين مبعوث للدول الإسلامية

لشرح بعض ما جاء في أحاديث "ماكرون" حول حرية الرأي

تدرس فرنسا تعيين مبعوث خاص للدول الإسلامية لشرح وجهات نظر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، حول حرية التعبير، وشرح بعض ما جاء في أحاديثه حول حرية الرأي في فرنسا؛ وذلك في محاولة من باريس لوقف ردود الفعل الغاضبة تجاهها داخل الدول الإسلامية.

وذكرت تقارير فرنسية أن موقف "ماكرون" تجاه المتشددين؛ جاء ردًّا على مقتل مدرس فرنسي بقطع رأسه في 16 أكتوبر الماضي على يد شاب متطرف، بعدما كان هذا المدرس قد عرض على تلاميذه رسومًا كاريكاتورية مسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم، في إطار حصة دراسية حول حرية التعبير.

وكانت المملكة العربية السعودية قد رفضت أي محاولة لربط الإسلام بالإرهاب، وأدانت الرسوم المسيئة للنبي الكريم أو أي من الرسل عليهم السلام، وكل عمل إرهابي أيًّا كان مرتكبه.

ودعت إلى أن تكون الحرية الفكرية والثقافية منارة للاحترام والتسامح والسلام الرافض للممارسات والأفعال التي تولّد الكراهية والعنف والتطرف وتتعارض مع قيم التعايش.

فرنسا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
اعلان
لامتصاص الغضب.. فرنسا تدرس تعيين مبعوث للدول الإسلامية
سبق

تدرس فرنسا تعيين مبعوث خاص للدول الإسلامية لشرح وجهات نظر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، حول حرية التعبير، وشرح بعض ما جاء في أحاديثه حول حرية الرأي في فرنسا؛ وذلك في محاولة من باريس لوقف ردود الفعل الغاضبة تجاهها داخل الدول الإسلامية.

وذكرت تقارير فرنسية أن موقف "ماكرون" تجاه المتشددين؛ جاء ردًّا على مقتل مدرس فرنسي بقطع رأسه في 16 أكتوبر الماضي على يد شاب متطرف، بعدما كان هذا المدرس قد عرض على تلاميذه رسومًا كاريكاتورية مسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم، في إطار حصة دراسية حول حرية التعبير.

وكانت المملكة العربية السعودية قد رفضت أي محاولة لربط الإسلام بالإرهاب، وأدانت الرسوم المسيئة للنبي الكريم أو أي من الرسل عليهم السلام، وكل عمل إرهابي أيًّا كان مرتكبه.

ودعت إلى أن تكون الحرية الفكرية والثقافية منارة للاحترام والتسامح والسلام الرافض للممارسات والأفعال التي تولّد الكراهية والعنف والتطرف وتتعارض مع قيم التعايش.

06 نوفمبر 2020 - 20 ربيع الأول 1442
02:28 PM

لامتصاص الغضب.. فرنسا تدرس تعيين مبعوث للدول الإسلامية

لشرح بعض ما جاء في أحاديث "ماكرون" حول حرية الرأي

A A A
11
11,245

تدرس فرنسا تعيين مبعوث خاص للدول الإسلامية لشرح وجهات نظر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، حول حرية التعبير، وشرح بعض ما جاء في أحاديثه حول حرية الرأي في فرنسا؛ وذلك في محاولة من باريس لوقف ردود الفعل الغاضبة تجاهها داخل الدول الإسلامية.

وذكرت تقارير فرنسية أن موقف "ماكرون" تجاه المتشددين؛ جاء ردًّا على مقتل مدرس فرنسي بقطع رأسه في 16 أكتوبر الماضي على يد شاب متطرف، بعدما كان هذا المدرس قد عرض على تلاميذه رسومًا كاريكاتورية مسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم، في إطار حصة دراسية حول حرية التعبير.

وكانت المملكة العربية السعودية قد رفضت أي محاولة لربط الإسلام بالإرهاب، وأدانت الرسوم المسيئة للنبي الكريم أو أي من الرسل عليهم السلام، وكل عمل إرهابي أيًّا كان مرتكبه.

ودعت إلى أن تكون الحرية الفكرية والثقافية منارة للاحترام والتسامح والسلام الرافض للممارسات والأفعال التي تولّد الكراهية والعنف والتطرف وتتعارض مع قيم التعايش.