"ابن باز" يروي لطلابه ذكريات الصبا عن الأحياء القديمة وبيوت الطين

في تسجيل نادر مضى عليه ٦٩ عاماً

في تسجيل صوتي نادر قبل ٦٩ عاماً يحاور الشيخ ابن باز -رحمه الله- طلابه حول ذكرياته لبعض الأمور التي حدثت في صغره.

وكان الشيخ قد بدأ حواره مع تلامذته بسؤالهم عن الأحياء القديمة وبيوت الطين في "عتيقة" و"سلام" وذكر أنه كان يذهب في "المقياض" قبل أن يفقد بصره ليجلب الرطب وعمره ١٩ سنة من نخل للشيخ إبرهيم بن سيف، جد أخيه من أمه، إذ والدة الشيخ ابن باز هيا بنت عثمان بن خزيم، تزوَّجت أولاً فهد بن مضحي، وأنجبت له منيرة، ثم تزوجت عبدالرحمن بن سيف وأنجبت له إبراهيم، ثم تزوَّجت والد الشيخ وأنجبت له محمداً والشيخ ابن باز، وتوفيت سنة 1356هـ، والشيخ ابن باز في السادسة والعشرين من عمره.

وقال الشيخ "ابن باز" في التسجيل الصوتي إن عائلته تشتري نخلات لخراف الرطب في أم العصافير جنوب الرياض عند سلام على عادة الناس حينها حين لا يكون لديهم نخل أو يقصدون نخلاً أفضل.

ويتذكر الشيخ ابن باز "عتيقة" وفيها محل الأمير محمد بن عبدالرحمن بعد ٦٩ سنة من ذهابه عنها ويقول: فيها بيوت قديمة خراب ومهملة.

ويذكر الشيخ وفاة الإمام عبدالرحمن عام ١٣٤٦ وهي بدايات مرض عينيه حتى زاد عليه المرض واستمر ٣ سنوات ليفقده البصر عام ١٣٥٠.

يشار إلى أن للشيخ - رحمه الله - عناية بالتاريخ، إذ يحفظه بالأشهر والسنين، لكنه لا يحب إبراز ذلك كثيراً، وقد وجد له مذكرات مختصرة بعد وفاته لم تكتمل عن بعض الحوادث التي أدركها، وتراجم لمن صلى عليهم في الجامع الكبير في الرياض رحمهم الله جميعاً.

اعلان
"ابن باز" يروي لطلابه ذكريات الصبا عن الأحياء القديمة وبيوت الطين
سبق

في تسجيل صوتي نادر قبل ٦٩ عاماً يحاور الشيخ ابن باز -رحمه الله- طلابه حول ذكرياته لبعض الأمور التي حدثت في صغره.

وكان الشيخ قد بدأ حواره مع تلامذته بسؤالهم عن الأحياء القديمة وبيوت الطين في "عتيقة" و"سلام" وذكر أنه كان يذهب في "المقياض" قبل أن يفقد بصره ليجلب الرطب وعمره ١٩ سنة من نخل للشيخ إبرهيم بن سيف، جد أخيه من أمه، إذ والدة الشيخ ابن باز هيا بنت عثمان بن خزيم، تزوَّجت أولاً فهد بن مضحي، وأنجبت له منيرة، ثم تزوجت عبدالرحمن بن سيف وأنجبت له إبراهيم، ثم تزوَّجت والد الشيخ وأنجبت له محمداً والشيخ ابن باز، وتوفيت سنة 1356هـ، والشيخ ابن باز في السادسة والعشرين من عمره.

وقال الشيخ "ابن باز" في التسجيل الصوتي إن عائلته تشتري نخلات لخراف الرطب في أم العصافير جنوب الرياض عند سلام على عادة الناس حينها حين لا يكون لديهم نخل أو يقصدون نخلاً أفضل.

ويتذكر الشيخ ابن باز "عتيقة" وفيها محل الأمير محمد بن عبدالرحمن بعد ٦٩ سنة من ذهابه عنها ويقول: فيها بيوت قديمة خراب ومهملة.

ويذكر الشيخ وفاة الإمام عبدالرحمن عام ١٣٤٦ وهي بدايات مرض عينيه حتى زاد عليه المرض واستمر ٣ سنوات ليفقده البصر عام ١٣٥٠.

يشار إلى أن للشيخ - رحمه الله - عناية بالتاريخ، إذ يحفظه بالأشهر والسنين، لكنه لا يحب إبراز ذلك كثيراً، وقد وجد له مذكرات مختصرة بعد وفاته لم تكتمل عن بعض الحوادث التي أدركها، وتراجم لمن صلى عليهم في الجامع الكبير في الرياض رحمهم الله جميعاً.

26 مايو 2018 - 11 رمضان 1439
12:36 AM

"ابن باز" يروي لطلابه ذكريات الصبا عن الأحياء القديمة وبيوت الطين

في تسجيل نادر مضى عليه ٦٩ عاماً

A A A
20
26,565

في تسجيل صوتي نادر قبل ٦٩ عاماً يحاور الشيخ ابن باز -رحمه الله- طلابه حول ذكرياته لبعض الأمور التي حدثت في صغره.

وكان الشيخ قد بدأ حواره مع تلامذته بسؤالهم عن الأحياء القديمة وبيوت الطين في "عتيقة" و"سلام" وذكر أنه كان يذهب في "المقياض" قبل أن يفقد بصره ليجلب الرطب وعمره ١٩ سنة من نخل للشيخ إبرهيم بن سيف، جد أخيه من أمه، إذ والدة الشيخ ابن باز هيا بنت عثمان بن خزيم، تزوَّجت أولاً فهد بن مضحي، وأنجبت له منيرة، ثم تزوجت عبدالرحمن بن سيف وأنجبت له إبراهيم، ثم تزوَّجت والد الشيخ وأنجبت له محمداً والشيخ ابن باز، وتوفيت سنة 1356هـ، والشيخ ابن باز في السادسة والعشرين من عمره.

وقال الشيخ "ابن باز" في التسجيل الصوتي إن عائلته تشتري نخلات لخراف الرطب في أم العصافير جنوب الرياض عند سلام على عادة الناس حينها حين لا يكون لديهم نخل أو يقصدون نخلاً أفضل.

ويتذكر الشيخ ابن باز "عتيقة" وفيها محل الأمير محمد بن عبدالرحمن بعد ٦٩ سنة من ذهابه عنها ويقول: فيها بيوت قديمة خراب ومهملة.

ويذكر الشيخ وفاة الإمام عبدالرحمن عام ١٣٤٦ وهي بدايات مرض عينيه حتى زاد عليه المرض واستمر ٣ سنوات ليفقده البصر عام ١٣٥٠.

يشار إلى أن للشيخ - رحمه الله - عناية بالتاريخ، إذ يحفظه بالأشهر والسنين، لكنه لا يحب إبراز ذلك كثيراً، وقد وجد له مذكرات مختصرة بعد وفاته لم تكتمل عن بعض الحوادث التي أدركها، وتراجم لمن صلى عليهم في الجامع الكبير في الرياض رحمهم الله جميعاً.