تنفيذاً لتوجيهات أمين مكة.. بدء إزالة حظائر المعيصم

رئيس دلالي وبائعي المواشي: القضية منظورة في المحكمة

بدأت أمانة العاصمة المقدسة، صباح اليوم، أعمال إزالة حظائر المواشي الواقعة في المعيصم؛ تنفيذاً لتوجيه الأمين المتضمن نقلها إلى الموقع الجديد خارج النطاق العمراني الواقع جنوب مكة المكرمة على امتداد طريق "مكة- الليث".

من جانبه، استغرب رئيس دلالي وبائعي المواشي بمكة المكرمة محمد الوذيناني في تصريح لـ"سبق"، قيام أمانة العاصمة المقدسة بإزالة حظائر المواشي في المعيصم؛ رغم أن لدى أصحاب الحظائر قضية منظورة في المحكمة الإدارية بمكة لم يتم البت فيها بعد؛ على حد قوله.

وقال: "يُعتبر سوق شرق مكة، أقدم سوق، وهو الأكبر ويغذي جميع أسواق المنطقة؛ إذ إن جميع الأمناء السابقين للأمانة يضعونه جل اهتمامهم؛ نظراً لوقوعه قرب المشاعر المقدسة ويخدم الحجاج والمعتمرين".

وأضاف "الوذيناني" أن أمانة العاصمة المقدسة أعلنت قبل ثلاث سنوات عن إنشاء سوق بديل عن أسواق المعيصم، مقره في الهميجة بشارع الحج بالقرب من المستودعات والورش الجديدة، وأُرسي مشروعه على مستثمر؛ إلا أنه لم يرَ النور بعدُ، معتبراً أنه البديل الوحيد لسكان شرق مكة بخلاف سوق جنوب مكة المكرمة.

وأشار إلى جانب ذلك أن أصحاب الحظائر في المعيصم لديهم حكم صادر من المحكمة الإدارية قبل ثلاث سنوات يُلزم ببقاء الحظائر في المعيصم؛ خاصةً أن نقلها إلى مكان آخر يعتبر هدراً للمال العام؛ إذ بلغت تكلفة المشروع 350 مليون ريال.

ولفت إلى أن اختيار الموقع من ذي قبل، يأتي في إطار خدمة حجاج بيت الله الحرام في المقام الأول؛ مشيراً إلى أنه عند إزالة تلك الحظائر ونقلها جنوب مكة، سيكلف ذلك سكان شرق مكة أعباء كثيرة من أهمها بُعد المسافة.

وطالب "الوذيناني" مسؤولي أمانة العاصمة المقدسة بالتريث لحين صدور حكم المحكمة؛ متسائلاً عن مدى نظامية نقلها في ظل أن القضية منظورة في القضاء ولم تأخذ طابع الحكم النهائي.

وقد بدأت أمانة العاصمة المقدسة منذ ساعات قليلة في إزالة حظائر المواشي بالمعيصم بعد انتهاء مهلة الشهرين التي حددها أمين العاصمة المقدسة؛ تمهيداً لنقلها هي وحظائر الكعكية إلى الموقع الجديد خارج النطاق العمراني الواقع جنوب مكة المكرمة على امتداد طريق "مكة- الليث"؛ وذلك حفاظاً على الصحة العامة وتحسين المشهد الحضاري وتنظيم حظائر المواشي بمكة.

اعلان
تنفيذاً لتوجيهات أمين مكة.. بدء إزالة حظائر المعيصم
سبق

بدأت أمانة العاصمة المقدسة، صباح اليوم، أعمال إزالة حظائر المواشي الواقعة في المعيصم؛ تنفيذاً لتوجيه الأمين المتضمن نقلها إلى الموقع الجديد خارج النطاق العمراني الواقع جنوب مكة المكرمة على امتداد طريق "مكة- الليث".

من جانبه، استغرب رئيس دلالي وبائعي المواشي بمكة المكرمة محمد الوذيناني في تصريح لـ"سبق"، قيام أمانة العاصمة المقدسة بإزالة حظائر المواشي في المعيصم؛ رغم أن لدى أصحاب الحظائر قضية منظورة في المحكمة الإدارية بمكة لم يتم البت فيها بعد؛ على حد قوله.

وقال: "يُعتبر سوق شرق مكة، أقدم سوق، وهو الأكبر ويغذي جميع أسواق المنطقة؛ إذ إن جميع الأمناء السابقين للأمانة يضعونه جل اهتمامهم؛ نظراً لوقوعه قرب المشاعر المقدسة ويخدم الحجاج والمعتمرين".

وأضاف "الوذيناني" أن أمانة العاصمة المقدسة أعلنت قبل ثلاث سنوات عن إنشاء سوق بديل عن أسواق المعيصم، مقره في الهميجة بشارع الحج بالقرب من المستودعات والورش الجديدة، وأُرسي مشروعه على مستثمر؛ إلا أنه لم يرَ النور بعدُ، معتبراً أنه البديل الوحيد لسكان شرق مكة بخلاف سوق جنوب مكة المكرمة.

وأشار إلى جانب ذلك أن أصحاب الحظائر في المعيصم لديهم حكم صادر من المحكمة الإدارية قبل ثلاث سنوات يُلزم ببقاء الحظائر في المعيصم؛ خاصةً أن نقلها إلى مكان آخر يعتبر هدراً للمال العام؛ إذ بلغت تكلفة المشروع 350 مليون ريال.

ولفت إلى أن اختيار الموقع من ذي قبل، يأتي في إطار خدمة حجاج بيت الله الحرام في المقام الأول؛ مشيراً إلى أنه عند إزالة تلك الحظائر ونقلها جنوب مكة، سيكلف ذلك سكان شرق مكة أعباء كثيرة من أهمها بُعد المسافة.

وطالب "الوذيناني" مسؤولي أمانة العاصمة المقدسة بالتريث لحين صدور حكم المحكمة؛ متسائلاً عن مدى نظامية نقلها في ظل أن القضية منظورة في القضاء ولم تأخذ طابع الحكم النهائي.

وقد بدأت أمانة العاصمة المقدسة منذ ساعات قليلة في إزالة حظائر المواشي بالمعيصم بعد انتهاء مهلة الشهرين التي حددها أمين العاصمة المقدسة؛ تمهيداً لنقلها هي وحظائر الكعكية إلى الموقع الجديد خارج النطاق العمراني الواقع جنوب مكة المكرمة على امتداد طريق "مكة- الليث"؛ وذلك حفاظاً على الصحة العامة وتحسين المشهد الحضاري وتنظيم حظائر المواشي بمكة.

11 فبراير 2019 - 6 جمادى الآخر 1440
11:34 AM

تنفيذاً لتوجيهات أمين مكة.. بدء إزالة حظائر المعيصم

رئيس دلالي وبائعي المواشي: القضية منظورة في المحكمة

A A A
0
6,445

بدأت أمانة العاصمة المقدسة، صباح اليوم، أعمال إزالة حظائر المواشي الواقعة في المعيصم؛ تنفيذاً لتوجيه الأمين المتضمن نقلها إلى الموقع الجديد خارج النطاق العمراني الواقع جنوب مكة المكرمة على امتداد طريق "مكة- الليث".

من جانبه، استغرب رئيس دلالي وبائعي المواشي بمكة المكرمة محمد الوذيناني في تصريح لـ"سبق"، قيام أمانة العاصمة المقدسة بإزالة حظائر المواشي في المعيصم؛ رغم أن لدى أصحاب الحظائر قضية منظورة في المحكمة الإدارية بمكة لم يتم البت فيها بعد؛ على حد قوله.

وقال: "يُعتبر سوق شرق مكة، أقدم سوق، وهو الأكبر ويغذي جميع أسواق المنطقة؛ إذ إن جميع الأمناء السابقين للأمانة يضعونه جل اهتمامهم؛ نظراً لوقوعه قرب المشاعر المقدسة ويخدم الحجاج والمعتمرين".

وأضاف "الوذيناني" أن أمانة العاصمة المقدسة أعلنت قبل ثلاث سنوات عن إنشاء سوق بديل عن أسواق المعيصم، مقره في الهميجة بشارع الحج بالقرب من المستودعات والورش الجديدة، وأُرسي مشروعه على مستثمر؛ إلا أنه لم يرَ النور بعدُ، معتبراً أنه البديل الوحيد لسكان شرق مكة بخلاف سوق جنوب مكة المكرمة.

وأشار إلى جانب ذلك أن أصحاب الحظائر في المعيصم لديهم حكم صادر من المحكمة الإدارية قبل ثلاث سنوات يُلزم ببقاء الحظائر في المعيصم؛ خاصةً أن نقلها إلى مكان آخر يعتبر هدراً للمال العام؛ إذ بلغت تكلفة المشروع 350 مليون ريال.

ولفت إلى أن اختيار الموقع من ذي قبل، يأتي في إطار خدمة حجاج بيت الله الحرام في المقام الأول؛ مشيراً إلى أنه عند إزالة تلك الحظائر ونقلها جنوب مكة، سيكلف ذلك سكان شرق مكة أعباء كثيرة من أهمها بُعد المسافة.

وطالب "الوذيناني" مسؤولي أمانة العاصمة المقدسة بالتريث لحين صدور حكم المحكمة؛ متسائلاً عن مدى نظامية نقلها في ظل أن القضية منظورة في القضاء ولم تأخذ طابع الحكم النهائي.

وقد بدأت أمانة العاصمة المقدسة منذ ساعات قليلة في إزالة حظائر المواشي بالمعيصم بعد انتهاء مهلة الشهرين التي حددها أمين العاصمة المقدسة؛ تمهيداً لنقلها هي وحظائر الكعكية إلى الموقع الجديد خارج النطاق العمراني الواقع جنوب مكة المكرمة على امتداد طريق "مكة- الليث"؛ وذلك حفاظاً على الصحة العامة وتحسين المشهد الحضاري وتنظيم حظائر المواشي بمكة.