23 جهة حكومية تجتمع بعسير لمواجهة ظاهرة انتشار المخدرات

ورشة عمل عن الخطة التنفيذية للمواجهة ومحدداتها بإشراف الإمارة

تشهد منطقة عسير، تحرك أكثر من 23 جهة حكومية لمواجهة ظاهرة انتشار المخدرات بالمنطقة، برعاية أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز؛ حيث تحتضن جامعة الملك خالد ورشة بعنوان "محددات الخطة التنفيذية لمواجهة ظاهرة المخدرات من قِبَل الأجهزة والمؤسسات المعنية في منطقة عسير"، والتي تنظمها الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، بإشراف ودعم من إمارة المنطقة، خلال الفترة 23- 24 من الشهر الجاري.

وتهدف الورشة إلى التعرف على طبيعة الأدوار المنفذة على مستوى المنطقة لمواجهة ظاهرة المخدرات على كل المستويات، والتعرف على المعوقات والتحديات التي تحد من فاعلية الأداء وتعيق تنفيذ السياسات والخطط الاستراتيجية، ومعرفة طبيعة الاحتياج القائم لتجويد وزيادة فاعلية الأداء التنفيذي، ورسم خطة تنفيذية موحدة على مستوى المنطقة لمواجهة ظاهرة المخدرات؛ مما يضمن التكامل والتنسيق والفاعلية.

وتتناول الورشة عدة مواضيع؛ أبرزها: مناقشة خصائص مشكلة المخدرات على مستوى المنطقة من حيث حجم قضايا المخدرات وحجم المواد المضبوطة، وحجم التعاطي، والعوامل التي تؤدي إلى انتشار تعاطي المخدرات، وعدد المودعين في السجون بسبب التعاطي، وعلاقة المخدرات بالجريمة، وحقيقة انتشار تعاطي المخدرات بين الطلاب وأيضاً العسكريين والموظفين، وعدد وخصائص طالبي علاج الإدمان في المنطقة، والمدن والمحافظات والأماكن التي تنتشر فيها الظاهرة بشكل أكبر، والأدوار التي تقوم بها الأجهزة التنفيذية لمواجهة ظاهرة المخدرات، وأهم الأعمال المتحققة من كل جهاز حكومي في مجال الوقاية ومكافحة المخدرات، وسياسات وآليات العمل الحالية التي توجه الأداء التنفيذي.

يشار إلى أن الورشة ستخرج بتقرير مفصل يتضمن كل البيانات المدخلة ونتائج جلسات ورشة العمل، ومخرجات الاستبيان والملاحظات والمداخلات؛ فضلاً عن التوصيات، ونموذج العمل المقترح لتجويد العمل التنفيذي لمواجهة ظاهرة المخدرات في منطقة عسير.

اعلان
23 جهة حكومية تجتمع بعسير لمواجهة ظاهرة انتشار المخدرات
سبق

تشهد منطقة عسير، تحرك أكثر من 23 جهة حكومية لمواجهة ظاهرة انتشار المخدرات بالمنطقة، برعاية أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز؛ حيث تحتضن جامعة الملك خالد ورشة بعنوان "محددات الخطة التنفيذية لمواجهة ظاهرة المخدرات من قِبَل الأجهزة والمؤسسات المعنية في منطقة عسير"، والتي تنظمها الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، بإشراف ودعم من إمارة المنطقة، خلال الفترة 23- 24 من الشهر الجاري.

وتهدف الورشة إلى التعرف على طبيعة الأدوار المنفذة على مستوى المنطقة لمواجهة ظاهرة المخدرات على كل المستويات، والتعرف على المعوقات والتحديات التي تحد من فاعلية الأداء وتعيق تنفيذ السياسات والخطط الاستراتيجية، ومعرفة طبيعة الاحتياج القائم لتجويد وزيادة فاعلية الأداء التنفيذي، ورسم خطة تنفيذية موحدة على مستوى المنطقة لمواجهة ظاهرة المخدرات؛ مما يضمن التكامل والتنسيق والفاعلية.

وتتناول الورشة عدة مواضيع؛ أبرزها: مناقشة خصائص مشكلة المخدرات على مستوى المنطقة من حيث حجم قضايا المخدرات وحجم المواد المضبوطة، وحجم التعاطي، والعوامل التي تؤدي إلى انتشار تعاطي المخدرات، وعدد المودعين في السجون بسبب التعاطي، وعلاقة المخدرات بالجريمة، وحقيقة انتشار تعاطي المخدرات بين الطلاب وأيضاً العسكريين والموظفين، وعدد وخصائص طالبي علاج الإدمان في المنطقة، والمدن والمحافظات والأماكن التي تنتشر فيها الظاهرة بشكل أكبر، والأدوار التي تقوم بها الأجهزة التنفيذية لمواجهة ظاهرة المخدرات، وأهم الأعمال المتحققة من كل جهاز حكومي في مجال الوقاية ومكافحة المخدرات، وسياسات وآليات العمل الحالية التي توجه الأداء التنفيذي.

يشار إلى أن الورشة ستخرج بتقرير مفصل يتضمن كل البيانات المدخلة ونتائج جلسات ورشة العمل، ومخرجات الاستبيان والملاحظات والمداخلات؛ فضلاً عن التوصيات، ونموذج العمل المقترح لتجويد العمل التنفيذي لمواجهة ظاهرة المخدرات في منطقة عسير.

30 أغسطس 2018 - 19 ذو الحجة 1439
09:24 AM

23 جهة حكومية تجتمع بعسير لمواجهة ظاهرة انتشار المخدرات

ورشة عمل عن الخطة التنفيذية للمواجهة ومحدداتها بإشراف الإمارة

A A A
14
6,010

تشهد منطقة عسير، تحرك أكثر من 23 جهة حكومية لمواجهة ظاهرة انتشار المخدرات بالمنطقة، برعاية أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز؛ حيث تحتضن جامعة الملك خالد ورشة بعنوان "محددات الخطة التنفيذية لمواجهة ظاهرة المخدرات من قِبَل الأجهزة والمؤسسات المعنية في منطقة عسير"، والتي تنظمها الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، بإشراف ودعم من إمارة المنطقة، خلال الفترة 23- 24 من الشهر الجاري.

وتهدف الورشة إلى التعرف على طبيعة الأدوار المنفذة على مستوى المنطقة لمواجهة ظاهرة المخدرات على كل المستويات، والتعرف على المعوقات والتحديات التي تحد من فاعلية الأداء وتعيق تنفيذ السياسات والخطط الاستراتيجية، ومعرفة طبيعة الاحتياج القائم لتجويد وزيادة فاعلية الأداء التنفيذي، ورسم خطة تنفيذية موحدة على مستوى المنطقة لمواجهة ظاهرة المخدرات؛ مما يضمن التكامل والتنسيق والفاعلية.

وتتناول الورشة عدة مواضيع؛ أبرزها: مناقشة خصائص مشكلة المخدرات على مستوى المنطقة من حيث حجم قضايا المخدرات وحجم المواد المضبوطة، وحجم التعاطي، والعوامل التي تؤدي إلى انتشار تعاطي المخدرات، وعدد المودعين في السجون بسبب التعاطي، وعلاقة المخدرات بالجريمة، وحقيقة انتشار تعاطي المخدرات بين الطلاب وأيضاً العسكريين والموظفين، وعدد وخصائص طالبي علاج الإدمان في المنطقة، والمدن والمحافظات والأماكن التي تنتشر فيها الظاهرة بشكل أكبر، والأدوار التي تقوم بها الأجهزة التنفيذية لمواجهة ظاهرة المخدرات، وأهم الأعمال المتحققة من كل جهاز حكومي في مجال الوقاية ومكافحة المخدرات، وسياسات وآليات العمل الحالية التي توجه الأداء التنفيذي.

يشار إلى أن الورشة ستخرج بتقرير مفصل يتضمن كل البيانات المدخلة ونتائج جلسات ورشة العمل، ومخرجات الاستبيان والملاحظات والمداخلات؛ فضلاً عن التوصيات، ونموذج العمل المقترح لتجويد العمل التنفيذي لمواجهة ظاهرة المخدرات في منطقة عسير.