أمين جدة: إطلاق ولي العهد لمشروع إعادة إحياء جدة التاريخية يشكل خطوة لتنمية الإنسان والمكان

قال: إنها تحمل قيمة ثقافية كبيرة ومصنفة ضمن مواقع التراث العالمي

ثمّن أمين محافظة جدة صالح بن علي التركي، إعلان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد -حفظه الله- إطلاق مشروع "إعادة إحياء جدة التاريخية" ضمن برنامج تطوير جدة التاريخية، والذي يشكل خطوة مهمة وملهمة تنطلق في أهدافها إلى تنمية الإنسان والمكان، وتؤصل في الذاكرة عراقة التاريخ والزمان، وسط بيئة خلاقة حاضنة للفن والإبداع، وجاذبة للاقتصاد ورواد الأعمال وفق رؤية السعودية 2030م.

وبيّن "التركي" أن جدة التاريخية تحمل قيمة ثقافية كبيرة ومصنفة ضمن مواقع التراث العالمي، لافتاً إلى أن مشروع "إعادة إحياء جدة التاريخية" يستهدف البنية التحتية والخدمية، ويحسن من جودة الحياة، كما سيعزز الجوانب الحَضرية، ويطور المجال الطبيعي والبيئي، وسيتحول المكان إلى حاضنة طبيعية للفن والإبداع وملتقى للفنانين ورواد الأعمال السعوديين.

وأشار "التركي" إلى أن أحد أهداف التطوير هو استثمار التاريخ والعناصر الثقافية في المنطقة، وتحويلها إلى روافد اقتصادية مهمة تتيح فرص عمل واعدة ومميزة، مؤكداً أن جدة التاريخية ستكون وجهة سياحية جاذبة تستقطب الزائرين من كل مكان.

اعلان
أمين جدة: إطلاق ولي العهد لمشروع إعادة إحياء جدة التاريخية يشكل خطوة لتنمية الإنسان والمكان
سبق

ثمّن أمين محافظة جدة صالح بن علي التركي، إعلان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد -حفظه الله- إطلاق مشروع "إعادة إحياء جدة التاريخية" ضمن برنامج تطوير جدة التاريخية، والذي يشكل خطوة مهمة وملهمة تنطلق في أهدافها إلى تنمية الإنسان والمكان، وتؤصل في الذاكرة عراقة التاريخ والزمان، وسط بيئة خلاقة حاضنة للفن والإبداع، وجاذبة للاقتصاد ورواد الأعمال وفق رؤية السعودية 2030م.

وبيّن "التركي" أن جدة التاريخية تحمل قيمة ثقافية كبيرة ومصنفة ضمن مواقع التراث العالمي، لافتاً إلى أن مشروع "إعادة إحياء جدة التاريخية" يستهدف البنية التحتية والخدمية، ويحسن من جودة الحياة، كما سيعزز الجوانب الحَضرية، ويطور المجال الطبيعي والبيئي، وسيتحول المكان إلى حاضنة طبيعية للفن والإبداع وملتقى للفنانين ورواد الأعمال السعوديين.

وأشار "التركي" إلى أن أحد أهداف التطوير هو استثمار التاريخ والعناصر الثقافية في المنطقة، وتحويلها إلى روافد اقتصادية مهمة تتيح فرص عمل واعدة ومميزة، مؤكداً أن جدة التاريخية ستكون وجهة سياحية جاذبة تستقطب الزائرين من كل مكان.

07 سبتمبر 2021 - 30 محرّم 1443
02:32 PM

أمين جدة: إطلاق ولي العهد لمشروع إعادة إحياء جدة التاريخية يشكل خطوة لتنمية الإنسان والمكان

قال: إنها تحمل قيمة ثقافية كبيرة ومصنفة ضمن مواقع التراث العالمي

A A A
1
1,108

ثمّن أمين محافظة جدة صالح بن علي التركي، إعلان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد -حفظه الله- إطلاق مشروع "إعادة إحياء جدة التاريخية" ضمن برنامج تطوير جدة التاريخية، والذي يشكل خطوة مهمة وملهمة تنطلق في أهدافها إلى تنمية الإنسان والمكان، وتؤصل في الذاكرة عراقة التاريخ والزمان، وسط بيئة خلاقة حاضنة للفن والإبداع، وجاذبة للاقتصاد ورواد الأعمال وفق رؤية السعودية 2030م.

وبيّن "التركي" أن جدة التاريخية تحمل قيمة ثقافية كبيرة ومصنفة ضمن مواقع التراث العالمي، لافتاً إلى أن مشروع "إعادة إحياء جدة التاريخية" يستهدف البنية التحتية والخدمية، ويحسن من جودة الحياة، كما سيعزز الجوانب الحَضرية، ويطور المجال الطبيعي والبيئي، وسيتحول المكان إلى حاضنة طبيعية للفن والإبداع وملتقى للفنانين ورواد الأعمال السعوديين.

وأشار "التركي" إلى أن أحد أهداف التطوير هو استثمار التاريخ والعناصر الثقافية في المنطقة، وتحويلها إلى روافد اقتصادية مهمة تتيح فرص عمل واعدة ومميزة، مؤكداً أن جدة التاريخية ستكون وجهة سياحية جاذبة تستقطب الزائرين من كل مكان.