"الأمن السيبراني" يحذر: تطبيق "FaceApp" يحصل على كل بيانات هاتفك

يستطيع تحميل محتويات الهاتف كاملة على سيرفرات الشركة

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي تطبيق وتحدٍّ جديد، وأصبح حديث الملايين في العالم العربي، "FaceApp" تطبيق تم تحديثه منذ أيام، وشارك فيه عدد كبير من الأشخاص، حيث يعتمد التطبيق على الذكاء الاصطناعي من خلال تحويل صور الوجه إلى صورة أخرى لما سيبدو عليه الشخص في المراحل المتقدمة من العمر.

وعلى الرغم من أن التطبيق يوفر بدائل متنوعة للمرح، إلا أن استخدامه من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي اقتصر على تغيير ملامح وجوههم، والتعرف عليها عند التقدم في العمر، ولكن بالبحث داخل التطبيق تجد العديد من الخيارات الأخرى التي تستطيع من خلالها تغيير ملامحك في الصورة.

وحذرت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني، مستخدمي تطبيق "FaceApp"، مشددة على ضرورة عدم منح التطبيق صلاحية الوصول إلى مكتبة الصور أو معالجة أية صور خاصة عليه.

وقالت الهيئة: "لوحظ في الآونة الأخيرة تداول تطبيق FaceApp، والذي يتيح للمستخدم إمكانية التلاعب بالصور، وإضافة المؤثرات عليها؛ لتحسين مظاهر الوجه أو زيادة العمر أو تقليله؛ وعليه يود فريق التوعية الأمنية التنبيه على أنه توجد عدة ملاحظات أمنية متعلقة بالخصوصية وسرية البيانات".

وأضافت: "عملية المعالجة لا تتم على الأجهزة الشخصية، إذ إن الصور المستخدمة يتم رفعها على خوادم الشركة لمعالجة وإرسال النتيجة للمستخدم، كما أن سياسة الخصوصية المعلنة لدى الشركة لا تضمن للمستخدم خصوصية وسرية الصور التي ترفع على أنظمتهم".

ووفقاً لتقرير نشره المرصد، فإن التطبيق الذي أصبح حديث العالم العربي، يمكنه الحصول على كل البيانات بداية من الصور والكاميرا وبيانات الإنترنت وبروتوكولات الهاتف ip، وصولاً إلى المواقع التي تزورها وملفات تعريف الارتباط، رغم أن طريقة عمل التطبيق لا تتطلب هذه البيانات، كما أنه تطبيق مجهول الهوية رغم ملكيته لشركة روسية غير مشهورة.

وفي حال قراءة سياسة الخصوصية للتطبيق، ستجد أن من حق الشركة حفظ بيانات المستخدمين مع الصور في سيرفرات الشركة، ويحق لها مشاركة الصور والبيانات مع شركات أخرى في حال أرادت ذلك مستقبلاً.

وتكمن المشكلة أن الشركة حالياً لديها جميع بيانات المستخدمين، الاسم ورقم الهاتف وحتى البريد الإلكتروني والصورة أيضاً، وفي حال اختراق الشركة من قبل أي طرف، فإنه بضغطة زر واحدة سيستطيع الوصول إلى جميع البيانات من دون أي تعب، ويمكنها ذلك بأقل تقدير من استهداف المستخدم بالإعلانات، أو حتى الاستفادة من صورته في أمور خارجة عن القانون أو غير لائقة وتأثر عليه بشكل سلبي.

يذكر أن التطبيق ظهر للمرة الأولى في يناير 2017، وبلغ ذروة انتشاره في أبريل 2017، قبل أن يظهر في الشرق الاوسط في 2019.

اعلان
"الأمن السيبراني" يحذر: تطبيق "FaceApp" يحصل على كل بيانات هاتفك
سبق

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي تطبيق وتحدٍّ جديد، وأصبح حديث الملايين في العالم العربي، "FaceApp" تطبيق تم تحديثه منذ أيام، وشارك فيه عدد كبير من الأشخاص، حيث يعتمد التطبيق على الذكاء الاصطناعي من خلال تحويل صور الوجه إلى صورة أخرى لما سيبدو عليه الشخص في المراحل المتقدمة من العمر.

وعلى الرغم من أن التطبيق يوفر بدائل متنوعة للمرح، إلا أن استخدامه من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي اقتصر على تغيير ملامح وجوههم، والتعرف عليها عند التقدم في العمر، ولكن بالبحث داخل التطبيق تجد العديد من الخيارات الأخرى التي تستطيع من خلالها تغيير ملامحك في الصورة.

وحذرت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني، مستخدمي تطبيق "FaceApp"، مشددة على ضرورة عدم منح التطبيق صلاحية الوصول إلى مكتبة الصور أو معالجة أية صور خاصة عليه.

وقالت الهيئة: "لوحظ في الآونة الأخيرة تداول تطبيق FaceApp، والذي يتيح للمستخدم إمكانية التلاعب بالصور، وإضافة المؤثرات عليها؛ لتحسين مظاهر الوجه أو زيادة العمر أو تقليله؛ وعليه يود فريق التوعية الأمنية التنبيه على أنه توجد عدة ملاحظات أمنية متعلقة بالخصوصية وسرية البيانات".

وأضافت: "عملية المعالجة لا تتم على الأجهزة الشخصية، إذ إن الصور المستخدمة يتم رفعها على خوادم الشركة لمعالجة وإرسال النتيجة للمستخدم، كما أن سياسة الخصوصية المعلنة لدى الشركة لا تضمن للمستخدم خصوصية وسرية الصور التي ترفع على أنظمتهم".

ووفقاً لتقرير نشره المرصد، فإن التطبيق الذي أصبح حديث العالم العربي، يمكنه الحصول على كل البيانات بداية من الصور والكاميرا وبيانات الإنترنت وبروتوكولات الهاتف ip، وصولاً إلى المواقع التي تزورها وملفات تعريف الارتباط، رغم أن طريقة عمل التطبيق لا تتطلب هذه البيانات، كما أنه تطبيق مجهول الهوية رغم ملكيته لشركة روسية غير مشهورة.

وفي حال قراءة سياسة الخصوصية للتطبيق، ستجد أن من حق الشركة حفظ بيانات المستخدمين مع الصور في سيرفرات الشركة، ويحق لها مشاركة الصور والبيانات مع شركات أخرى في حال أرادت ذلك مستقبلاً.

وتكمن المشكلة أن الشركة حالياً لديها جميع بيانات المستخدمين، الاسم ورقم الهاتف وحتى البريد الإلكتروني والصورة أيضاً، وفي حال اختراق الشركة من قبل أي طرف، فإنه بضغطة زر واحدة سيستطيع الوصول إلى جميع البيانات من دون أي تعب، ويمكنها ذلك بأقل تقدير من استهداف المستخدم بالإعلانات، أو حتى الاستفادة من صورته في أمور خارجة عن القانون أو غير لائقة وتأثر عليه بشكل سلبي.

يذكر أن التطبيق ظهر للمرة الأولى في يناير 2017، وبلغ ذروة انتشاره في أبريل 2017، قبل أن يظهر في الشرق الاوسط في 2019.

15 يوليو 2019 - 12 ذو القعدة 1440
07:24 PM

"الأمن السيبراني" يحذر: تطبيق "FaceApp" يحصل على كل بيانات هاتفك

يستطيع تحميل محتويات الهاتف كاملة على سيرفرات الشركة

A A A
6
22,840

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي تطبيق وتحدٍّ جديد، وأصبح حديث الملايين في العالم العربي، "FaceApp" تطبيق تم تحديثه منذ أيام، وشارك فيه عدد كبير من الأشخاص، حيث يعتمد التطبيق على الذكاء الاصطناعي من خلال تحويل صور الوجه إلى صورة أخرى لما سيبدو عليه الشخص في المراحل المتقدمة من العمر.

وعلى الرغم من أن التطبيق يوفر بدائل متنوعة للمرح، إلا أن استخدامه من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي اقتصر على تغيير ملامح وجوههم، والتعرف عليها عند التقدم في العمر، ولكن بالبحث داخل التطبيق تجد العديد من الخيارات الأخرى التي تستطيع من خلالها تغيير ملامحك في الصورة.

وحذرت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني، مستخدمي تطبيق "FaceApp"، مشددة على ضرورة عدم منح التطبيق صلاحية الوصول إلى مكتبة الصور أو معالجة أية صور خاصة عليه.

وقالت الهيئة: "لوحظ في الآونة الأخيرة تداول تطبيق FaceApp، والذي يتيح للمستخدم إمكانية التلاعب بالصور، وإضافة المؤثرات عليها؛ لتحسين مظاهر الوجه أو زيادة العمر أو تقليله؛ وعليه يود فريق التوعية الأمنية التنبيه على أنه توجد عدة ملاحظات أمنية متعلقة بالخصوصية وسرية البيانات".

وأضافت: "عملية المعالجة لا تتم على الأجهزة الشخصية، إذ إن الصور المستخدمة يتم رفعها على خوادم الشركة لمعالجة وإرسال النتيجة للمستخدم، كما أن سياسة الخصوصية المعلنة لدى الشركة لا تضمن للمستخدم خصوصية وسرية الصور التي ترفع على أنظمتهم".

ووفقاً لتقرير نشره المرصد، فإن التطبيق الذي أصبح حديث العالم العربي، يمكنه الحصول على كل البيانات بداية من الصور والكاميرا وبيانات الإنترنت وبروتوكولات الهاتف ip، وصولاً إلى المواقع التي تزورها وملفات تعريف الارتباط، رغم أن طريقة عمل التطبيق لا تتطلب هذه البيانات، كما أنه تطبيق مجهول الهوية رغم ملكيته لشركة روسية غير مشهورة.

وفي حال قراءة سياسة الخصوصية للتطبيق، ستجد أن من حق الشركة حفظ بيانات المستخدمين مع الصور في سيرفرات الشركة، ويحق لها مشاركة الصور والبيانات مع شركات أخرى في حال أرادت ذلك مستقبلاً.

وتكمن المشكلة أن الشركة حالياً لديها جميع بيانات المستخدمين، الاسم ورقم الهاتف وحتى البريد الإلكتروني والصورة أيضاً، وفي حال اختراق الشركة من قبل أي طرف، فإنه بضغطة زر واحدة سيستطيع الوصول إلى جميع البيانات من دون أي تعب، ويمكنها ذلك بأقل تقدير من استهداف المستخدم بالإعلانات، أو حتى الاستفادة من صورته في أمور خارجة عن القانون أو غير لائقة وتأثر عليه بشكل سلبي.

يذكر أن التطبيق ظهر للمرة الأولى في يناير 2017، وبلغ ذروة انتشاره في أبريل 2017، قبل أن يظهر في الشرق الاوسط في 2019.