وفاة عامل بعد إعطائه حقنة في مستوصف أهلي بشقراء

لم يشتكِ من أيِّ مرض ومارس لعبة "الكريكت" مع زملائه

فلاح الجوفان- سبق- شقراء: لقي عامل في الثلاثين من عمره مصرعه في محافظة شقراء قبل أن يصل إلى مسكنه وذلك بعد تلقيه حقنة من أحد المستوصفات الأهلية رغم أنه لم يشتكِ من أيِّ أمراضٍ سابقة، بينما لعب الكريكت قبل ذهابه للمستوصف بلحظات.
 
وقال أحد زملاء العامل في العمل "قبل يومين وبالتحديد بعد صلاة العصر من يوم الجمعة الماضي مارس العامل لعبة الكريكت مع بقية زملائي، ثم توجّهوا للسكن، وقبيل المغرب اشتكى العامل من ألمٍ في صدره فقام قريبه الذي يعمل معه في المؤسسة بإيصاله إلى أحد المستوصفات الأهلية، وبعد فحصه من قِبل الطبيب الموجود بالمستوصف تم إعطاؤه حقنة.
 
أعقب ذلك طمأنة الأطباء لحالته مؤكدين حاجته إلى الراحة فقط لبعض الوقت بعد أخذ العلاج، فانصرف العامل برفقة قريبه إلى مقر سكنه، إلا أنه بمجرد وصوله أسفل سكنه فُوجئوا به جثة هامدة في السيارة.
 
وأضاف: "قام السائق على الفور بالرجوع بالعامل للمستوصف وبعد مشاهدة الطبيب للعامل قام بنقله مباشرة بإسعاف المستوصف لمستشفى شقراء العام، وبعد الكشف عليه تبين أنه تُوفي قبل فترة من وصوله للمستشفى".
واستكمل قوله: "لم يتقدم أقرباء العامل المتوفى بأي دعوى لأية جهة، وذلك حرصا منهم في تعجيل تسليم جثمان قريبهم لأهله".
 
من جانبهم، تساءل مواطنون عن مدى صحة تشخيص المستوصف لحالة العامل قائلين: "إذا كانت وفاة العامل بسبب أزمة قلبية، فلماذا لم يقم المستوصف بإحالته على الفور للمستشفى، وإذا كان التشخيص غير ذلك فيجب محاسبة المتسبّب في التشخيص الخاطئ لحالته"، وطالبوا بالنظر في العلاج الذي أخذه المتوفى ومعرفة تشخيص المستوصف لحالته من جهات الاختصاص".

اعلان
وفاة عامل بعد إعطائه حقنة في مستوصف أهلي بشقراء
سبق
فلاح الجوفان- سبق- شقراء: لقي عامل في الثلاثين من عمره مصرعه في محافظة شقراء قبل أن يصل إلى مسكنه وذلك بعد تلقيه حقنة من أحد المستوصفات الأهلية رغم أنه لم يشتكِ من أيِّ أمراضٍ سابقة، بينما لعب الكريكت قبل ذهابه للمستوصف بلحظات.
 
وقال أحد زملاء العامل في العمل "قبل يومين وبالتحديد بعد صلاة العصر من يوم الجمعة الماضي مارس العامل لعبة الكريكت مع بقية زملائي، ثم توجّهوا للسكن، وقبيل المغرب اشتكى العامل من ألمٍ في صدره فقام قريبه الذي يعمل معه في المؤسسة بإيصاله إلى أحد المستوصفات الأهلية، وبعد فحصه من قِبل الطبيب الموجود بالمستوصف تم إعطاؤه حقنة.
 
أعقب ذلك طمأنة الأطباء لحالته مؤكدين حاجته إلى الراحة فقط لبعض الوقت بعد أخذ العلاج، فانصرف العامل برفقة قريبه إلى مقر سكنه، إلا أنه بمجرد وصوله أسفل سكنه فُوجئوا به جثة هامدة في السيارة.
 
وأضاف: "قام السائق على الفور بالرجوع بالعامل للمستوصف وبعد مشاهدة الطبيب للعامل قام بنقله مباشرة بإسعاف المستوصف لمستشفى شقراء العام، وبعد الكشف عليه تبين أنه تُوفي قبل فترة من وصوله للمستشفى".
واستكمل قوله: "لم يتقدم أقرباء العامل المتوفى بأي دعوى لأية جهة، وذلك حرصا منهم في تعجيل تسليم جثمان قريبهم لأهله".
 
من جانبهم، تساءل مواطنون عن مدى صحة تشخيص المستوصف لحالة العامل قائلين: "إذا كانت وفاة العامل بسبب أزمة قلبية، فلماذا لم يقم المستوصف بإحالته على الفور للمستشفى، وإذا كان التشخيص غير ذلك فيجب محاسبة المتسبّب في التشخيص الخاطئ لحالته"، وطالبوا بالنظر في العلاج الذي أخذه المتوفى ومعرفة تشخيص المستوصف لحالته من جهات الاختصاص".
31 مارس 2014 - 30 جمادى الأول 1435
09:33 AM

لم يشتكِ من أيِّ مرض ومارس لعبة "الكريكت" مع زملائه

وفاة عامل بعد إعطائه حقنة في مستوصف أهلي بشقراء

A A A
0
33,557

فلاح الجوفان- سبق- شقراء: لقي عامل في الثلاثين من عمره مصرعه في محافظة شقراء قبل أن يصل إلى مسكنه وذلك بعد تلقيه حقنة من أحد المستوصفات الأهلية رغم أنه لم يشتكِ من أيِّ أمراضٍ سابقة، بينما لعب الكريكت قبل ذهابه للمستوصف بلحظات.
 
وقال أحد زملاء العامل في العمل "قبل يومين وبالتحديد بعد صلاة العصر من يوم الجمعة الماضي مارس العامل لعبة الكريكت مع بقية زملائي، ثم توجّهوا للسكن، وقبيل المغرب اشتكى العامل من ألمٍ في صدره فقام قريبه الذي يعمل معه في المؤسسة بإيصاله إلى أحد المستوصفات الأهلية، وبعد فحصه من قِبل الطبيب الموجود بالمستوصف تم إعطاؤه حقنة.
 
أعقب ذلك طمأنة الأطباء لحالته مؤكدين حاجته إلى الراحة فقط لبعض الوقت بعد أخذ العلاج، فانصرف العامل برفقة قريبه إلى مقر سكنه، إلا أنه بمجرد وصوله أسفل سكنه فُوجئوا به جثة هامدة في السيارة.
 
وأضاف: "قام السائق على الفور بالرجوع بالعامل للمستوصف وبعد مشاهدة الطبيب للعامل قام بنقله مباشرة بإسعاف المستوصف لمستشفى شقراء العام، وبعد الكشف عليه تبين أنه تُوفي قبل فترة من وصوله للمستشفى".
واستكمل قوله: "لم يتقدم أقرباء العامل المتوفى بأي دعوى لأية جهة، وذلك حرصا منهم في تعجيل تسليم جثمان قريبهم لأهله".
 
من جانبهم، تساءل مواطنون عن مدى صحة تشخيص المستوصف لحالة العامل قائلين: "إذا كانت وفاة العامل بسبب أزمة قلبية، فلماذا لم يقم المستوصف بإحالته على الفور للمستشفى، وإذا كان التشخيص غير ذلك فيجب محاسبة المتسبّب في التشخيص الخاطئ لحالته"، وطالبوا بالنظر في العلاج الذي أخذه المتوفى ومعرفة تشخيص المستوصف لحالته من جهات الاختصاص".