وزير الخارجية اليمني: الحكومة ستحرص على ‏الاستفادة من المشاورات المرتقبة في جنيف لإحراز تقدم

مقتل أكثر من 140 من ميليشيا الحوثي في معارك تحرير مديرية الظاهر بصعدة

أكد وزير الخارجية في الحكومة الشرعية اليمنية خالد اليماني، أن الحكومة ستحرص على ‏الاستفادة من المشاورات المرتقبة في جنيف لإحراز تقدم في ‏إجراءات بناء الثقة وأهمها إطلاق ‏سراح المعتقلين والمختطفين ورفع الحصار عن المدن ‏وتسهيل وصول الإغاثة الإنسانية وحل ‏إشكالية دفع أجور العاملين في الخدمة المدنية في ‏المناطق الواقعة تحت سيطرة الميليشيات ‏الانقلابية المدعومة من إيران بعد أن منعت عنهم الميليشيات ذلك ‏واستحوذت على كل الإيرادات لتسخيرها ‏كمجهود حربي. ‏

وأشار اليماني، خلال لقائه في مدينة الرياض المبعوث الأممي مارتن غريفيثس، إلى أن وفد ‏الحكومة جاهز للذهاب إلى ‏جولة المشاورات المقرر إقامتها في جنيف في السادس من سبتمبر، ‏وفقًا لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية، مجددًا استمرار حكومة بلاده في ‏دعمها لجهود المبعوث الأممي من ‏أجل إحلال السلام الدائم والشامل والمستدام حرصًا منها ‏على وضع حد للمأساة التي تسبب بها ‏الانقلاب المدعوم من إيران.‏

من جانب آخر، استعرض المبعوث الأممي الإجراءات والترتيبات اللوجستية لجولة المشاورات، ‏مؤكدًا مجددًا الالتزام الكامل بالمرجعيات وتقديره في الوقت ذاته دعم الحكومة اليمنية ‏لجهوده.

وتم في اللقاء استكمال الترتيبات الجارية لجولة المشاورات السياسية المقرر انطلاقها ‏في ‏جنيف في السادس من الشهر الجاري. ‏

من جهة أخرى، أعلن الجيش اليمني مصرع أكثر من 140 عنصرًا من ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة ‏من إيران، في المعارك التي جرت لتحرير مديرية الظاهر في محافظة صعدة.‏

وقال قائد اللواء الثالث عروبة في الجيش اليمني العميد عبدالكريم السدعي: "إن قوات الجيش ‏الوطني اليمني تواصل ‏التقدم في المحور الثاني باتجاه محافظة ‏حجة، حيث تمكنت من تحرير قرية ‏الدباع ووادين ‏وملقى جرف وطلح والجميمة وعزل غافرة ‏بمختلف قراها ووديانها"‏.

وأضاف في تصريح نقله موقع سبتمبر التابع للقوات المسلحة اليمنية، أن المعارك دارت ‏في المناطق القريبة من الطريق الدولي وفي ‏مناطق على حدود ‏مديرية بكيل المير التابعة ‏لمحافظة حجة والمناطق المحاذية لمديرية ‏‏حيدان.‏

اعلان
وزير الخارجية اليمني: الحكومة ستحرص على ‏الاستفادة من المشاورات المرتقبة في جنيف لإحراز تقدم
سبق

أكد وزير الخارجية في الحكومة الشرعية اليمنية خالد اليماني، أن الحكومة ستحرص على ‏الاستفادة من المشاورات المرتقبة في جنيف لإحراز تقدم في ‏إجراءات بناء الثقة وأهمها إطلاق ‏سراح المعتقلين والمختطفين ورفع الحصار عن المدن ‏وتسهيل وصول الإغاثة الإنسانية وحل ‏إشكالية دفع أجور العاملين في الخدمة المدنية في ‏المناطق الواقعة تحت سيطرة الميليشيات ‏الانقلابية المدعومة من إيران بعد أن منعت عنهم الميليشيات ذلك ‏واستحوذت على كل الإيرادات لتسخيرها ‏كمجهود حربي. ‏

وأشار اليماني، خلال لقائه في مدينة الرياض المبعوث الأممي مارتن غريفيثس، إلى أن وفد ‏الحكومة جاهز للذهاب إلى ‏جولة المشاورات المقرر إقامتها في جنيف في السادس من سبتمبر، ‏وفقًا لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية، مجددًا استمرار حكومة بلاده في ‏دعمها لجهود المبعوث الأممي من ‏أجل إحلال السلام الدائم والشامل والمستدام حرصًا منها ‏على وضع حد للمأساة التي تسبب بها ‏الانقلاب المدعوم من إيران.‏

من جانب آخر، استعرض المبعوث الأممي الإجراءات والترتيبات اللوجستية لجولة المشاورات، ‏مؤكدًا مجددًا الالتزام الكامل بالمرجعيات وتقديره في الوقت ذاته دعم الحكومة اليمنية ‏لجهوده.

وتم في اللقاء استكمال الترتيبات الجارية لجولة المشاورات السياسية المقرر انطلاقها ‏في ‏جنيف في السادس من الشهر الجاري. ‏

من جهة أخرى، أعلن الجيش اليمني مصرع أكثر من 140 عنصرًا من ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة ‏من إيران، في المعارك التي جرت لتحرير مديرية الظاهر في محافظة صعدة.‏

وقال قائد اللواء الثالث عروبة في الجيش اليمني العميد عبدالكريم السدعي: "إن قوات الجيش ‏الوطني اليمني تواصل ‏التقدم في المحور الثاني باتجاه محافظة ‏حجة، حيث تمكنت من تحرير قرية ‏الدباع ووادين ‏وملقى جرف وطلح والجميمة وعزل غافرة ‏بمختلف قراها ووديانها"‏.

وأضاف في تصريح نقله موقع سبتمبر التابع للقوات المسلحة اليمنية، أن المعارك دارت ‏في المناطق القريبة من الطريق الدولي وفي ‏مناطق على حدود ‏مديرية بكيل المير التابعة ‏لمحافظة حجة والمناطق المحاذية لمديرية ‏‏حيدان.‏

02 سبتمبر 2018 - 22 ذو الحجة 1439
12:35 AM

وزير الخارجية اليمني: الحكومة ستحرص على ‏الاستفادة من المشاورات المرتقبة في جنيف لإحراز تقدم

مقتل أكثر من 140 من ميليشيا الحوثي في معارك تحرير مديرية الظاهر بصعدة

A A A
2
3,434

أكد وزير الخارجية في الحكومة الشرعية اليمنية خالد اليماني، أن الحكومة ستحرص على ‏الاستفادة من المشاورات المرتقبة في جنيف لإحراز تقدم في ‏إجراءات بناء الثقة وأهمها إطلاق ‏سراح المعتقلين والمختطفين ورفع الحصار عن المدن ‏وتسهيل وصول الإغاثة الإنسانية وحل ‏إشكالية دفع أجور العاملين في الخدمة المدنية في ‏المناطق الواقعة تحت سيطرة الميليشيات ‏الانقلابية المدعومة من إيران بعد أن منعت عنهم الميليشيات ذلك ‏واستحوذت على كل الإيرادات لتسخيرها ‏كمجهود حربي. ‏

وأشار اليماني، خلال لقائه في مدينة الرياض المبعوث الأممي مارتن غريفيثس، إلى أن وفد ‏الحكومة جاهز للذهاب إلى ‏جولة المشاورات المقرر إقامتها في جنيف في السادس من سبتمبر، ‏وفقًا لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية، مجددًا استمرار حكومة بلاده في ‏دعمها لجهود المبعوث الأممي من ‏أجل إحلال السلام الدائم والشامل والمستدام حرصًا منها ‏على وضع حد للمأساة التي تسبب بها ‏الانقلاب المدعوم من إيران.‏

من جانب آخر، استعرض المبعوث الأممي الإجراءات والترتيبات اللوجستية لجولة المشاورات، ‏مؤكدًا مجددًا الالتزام الكامل بالمرجعيات وتقديره في الوقت ذاته دعم الحكومة اليمنية ‏لجهوده.

وتم في اللقاء استكمال الترتيبات الجارية لجولة المشاورات السياسية المقرر انطلاقها ‏في ‏جنيف في السادس من الشهر الجاري. ‏

من جهة أخرى، أعلن الجيش اليمني مصرع أكثر من 140 عنصرًا من ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة ‏من إيران، في المعارك التي جرت لتحرير مديرية الظاهر في محافظة صعدة.‏

وقال قائد اللواء الثالث عروبة في الجيش اليمني العميد عبدالكريم السدعي: "إن قوات الجيش ‏الوطني اليمني تواصل ‏التقدم في المحور الثاني باتجاه محافظة ‏حجة، حيث تمكنت من تحرير قرية ‏الدباع ووادين ‏وملقى جرف وطلح والجميمة وعزل غافرة ‏بمختلف قراها ووديانها"‏.

وأضاف في تصريح نقله موقع سبتمبر التابع للقوات المسلحة اليمنية، أن المعارك دارت ‏في المناطق القريبة من الطريق الدولي وفي ‏مناطق على حدود ‏مديرية بكيل المير التابعة ‏لمحافظة حجة والمناطق المحاذية لمديرية ‏‏حيدان.‏