ملتقى الإعلام التطوعي يوصي بتنمية ثقافة التطوع

عقد في جامعة دار العلوم برعاية شركة الكهرباء

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: اختتمت فعاليات ملتقى الإعلام التطوعي الثاني الذي نظّمه فريق الإعلام التطوعي تحت عنوان "نحو مجتمع إعلامي إيجابي ومتطوع" في مقرّ جامعة دار العلوم بالرياض أمس الأربعاء، بحضور نخبة من الإعلاميين والأكاديميين والمهتمين بقضايا الإعلام والتطوع.
 
وقال خالد بن سليمان الفهيد، عضو مؤسس فريق الاعلام التطوعي: "الملتقى شهد حضوراً متميزاً والعديد من التوصيات بالاستغلال الإيجابي لتقنيات وسائل الإتصال في تنمية ثقافة التطوع كمسؤولية مجتمعية".
 
وأضاف: "بحث الملتقى كيفية استفادة الأعمال الإنسانية بصفة عامة للمستجدات العصرية والتقنية في وسائل الاتصال والتواصل المجتمعي".
 
وأردف "الفهيد": "أعلن المشاركون في الملتقى عن العديد من المبادرات التطوّعية، أبرزها تسليط الضوء على مبادرة "مبرّة" التطوعية التي تقع في قرية الشيحية وتبعد عن مدينة حائل 130 كلم - شمال المملكة، حيث تقدّم "مبرّة" 100 خدمة تطوعية مجانية وإبداعية لسكان القرية والقرى المجاورة لها".
 
وتابع: "قدّم فريق الإعلام التطوعي فيلماً وثائقياً حول هذه المبادرة كواحدة من المبادرات البناءة في أنحاء المملكة والقرى النائية، كما أعلن الملتقى عن مبادرة أسبوعية للتعريف رسمياً بالمؤسسات والجمعيات الخيرية المعتمدة في المملكة، بالتعاون مع مشروع هاشتاق السعودية ومؤسسة سماءات للتسويق الرقمي".
 
واختتم "الفهيد" حديثه بتقديم شكره وتقديره باسم "فريق الإعلام التطوعي" وأعضائه المؤسّسين إلى مركز الأمير سلمان للشباب الذي قدّم الدعم الرسمي لانعقاد هذا الملتقى كشريك رئيس، وللشركة السعودية للكهرباء الراعي الرسمي للملتقى، وكذلك إدارة جامعة دار العلوم بالرياض التي بادرت باستضافة هذا الحدث العلمي والإنساني الهام.
 
وناقش الملتقى في الجلسة الأولى أهمية الإعلام كمصدر للمعلومات والمعرفة، ومساهماته في تنمية الوعي بقضايا المجتمع، بالإضافة إلى دور الإعلام الرقمي ومواقع التواصل الاجتماعية، وكيفية مواكبتها للأعمال التطوعية من خلال مفهوم الإعلام التطوعي.
 
وترأس الجلسة الأولى محمد الرديني مذيع تلفزيوني بقناة روتانا خليجية، وشارك بها كمتحدث الإعلامي عبدالله المديفر والدكتور عبدالله المغلوث مقدّم برنامج "يشبهك" وعبدالعزيز الشعلان المتخصص في الإعلام الرقمي.
 
وناقشت الجلسة الثانية التي حملت عنوان "تنمية التطوع.. الواقع والفرص"، مساهمات الإعلام في تنمية التطوع، ودور المسؤولية الاجتماعية للشركات في التطوع، وكيفية تنمية الأعمال التطوعية بالمجتمع، ومدى حاجة المؤسسات الخيرية إلى التطوع.
 
وترأس هذه الجلسة خالد العقيلي عضو فريق الإعلام التطوعي وتحدث فيها نخبة من المتخصّصين هم عبدالسلام اليمني  نائب رئيس الشركة السعودية للكهرباء للشؤون العامة، والدكتور فهد السنيدي ومحمد المطيري مدير مؤسسة أولاد الرياض.
 
جدير بالذكر أن "فريق الإعلام التطوعي" تشكّل من خلال مجموعة إعلاميين، بادروا لتقديم خدمات إعلامية واتصالية للجمعيات والمؤسسات الخيرية والتطوعية في المملكة بهدف تأسيس وتأصيل مفهوم الإعلام التطوعي، والتعاون مع المؤسسات الإعلامية، وإبراز قيم المؤسسات الخيرية.
 
وجاء هذا التحرك من خلال جملة من الخدمات من أبرزها تقديم الاستشارات للجمعيات المدنية المهتمة بالعمل التطوعي، ومساعدتها في إنجاز مشاريعها وبرامجها، وتنظيم الدورات والملتقيات الإعلامية والتطوعية المجانية وبالاتفاق مع مدربين متطوعين، سواء في مجال الأعلام أو التطوع، والعمل على التوعية والنشر بالقضايا ذات الاهتمام المشترك عبر توظيف طاقات العاملين في مجال الإعلام، والتعاون مع المؤسسات والأجهزة الإعلامية.
 
 
 
 

اعلان
ملتقى الإعلام التطوعي يوصي بتنمية ثقافة التطوع
سبق
عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: اختتمت فعاليات ملتقى الإعلام التطوعي الثاني الذي نظّمه فريق الإعلام التطوعي تحت عنوان "نحو مجتمع إعلامي إيجابي ومتطوع" في مقرّ جامعة دار العلوم بالرياض أمس الأربعاء، بحضور نخبة من الإعلاميين والأكاديميين والمهتمين بقضايا الإعلام والتطوع.
 
وقال خالد بن سليمان الفهيد، عضو مؤسس فريق الاعلام التطوعي: "الملتقى شهد حضوراً متميزاً والعديد من التوصيات بالاستغلال الإيجابي لتقنيات وسائل الإتصال في تنمية ثقافة التطوع كمسؤولية مجتمعية".
 
وأضاف: "بحث الملتقى كيفية استفادة الأعمال الإنسانية بصفة عامة للمستجدات العصرية والتقنية في وسائل الاتصال والتواصل المجتمعي".
 
وأردف "الفهيد": "أعلن المشاركون في الملتقى عن العديد من المبادرات التطوّعية، أبرزها تسليط الضوء على مبادرة "مبرّة" التطوعية التي تقع في قرية الشيحية وتبعد عن مدينة حائل 130 كلم - شمال المملكة، حيث تقدّم "مبرّة" 100 خدمة تطوعية مجانية وإبداعية لسكان القرية والقرى المجاورة لها".
 
وتابع: "قدّم فريق الإعلام التطوعي فيلماً وثائقياً حول هذه المبادرة كواحدة من المبادرات البناءة في أنحاء المملكة والقرى النائية، كما أعلن الملتقى عن مبادرة أسبوعية للتعريف رسمياً بالمؤسسات والجمعيات الخيرية المعتمدة في المملكة، بالتعاون مع مشروع هاشتاق السعودية ومؤسسة سماءات للتسويق الرقمي".
 
واختتم "الفهيد" حديثه بتقديم شكره وتقديره باسم "فريق الإعلام التطوعي" وأعضائه المؤسّسين إلى مركز الأمير سلمان للشباب الذي قدّم الدعم الرسمي لانعقاد هذا الملتقى كشريك رئيس، وللشركة السعودية للكهرباء الراعي الرسمي للملتقى، وكذلك إدارة جامعة دار العلوم بالرياض التي بادرت باستضافة هذا الحدث العلمي والإنساني الهام.
 
وناقش الملتقى في الجلسة الأولى أهمية الإعلام كمصدر للمعلومات والمعرفة، ومساهماته في تنمية الوعي بقضايا المجتمع، بالإضافة إلى دور الإعلام الرقمي ومواقع التواصل الاجتماعية، وكيفية مواكبتها للأعمال التطوعية من خلال مفهوم الإعلام التطوعي.
 
وترأس الجلسة الأولى محمد الرديني مذيع تلفزيوني بقناة روتانا خليجية، وشارك بها كمتحدث الإعلامي عبدالله المديفر والدكتور عبدالله المغلوث مقدّم برنامج "يشبهك" وعبدالعزيز الشعلان المتخصص في الإعلام الرقمي.
 
وناقشت الجلسة الثانية التي حملت عنوان "تنمية التطوع.. الواقع والفرص"، مساهمات الإعلام في تنمية التطوع، ودور المسؤولية الاجتماعية للشركات في التطوع، وكيفية تنمية الأعمال التطوعية بالمجتمع، ومدى حاجة المؤسسات الخيرية إلى التطوع.
 
وترأس هذه الجلسة خالد العقيلي عضو فريق الإعلام التطوعي وتحدث فيها نخبة من المتخصّصين هم عبدالسلام اليمني  نائب رئيس الشركة السعودية للكهرباء للشؤون العامة، والدكتور فهد السنيدي ومحمد المطيري مدير مؤسسة أولاد الرياض.
 
جدير بالذكر أن "فريق الإعلام التطوعي" تشكّل من خلال مجموعة إعلاميين، بادروا لتقديم خدمات إعلامية واتصالية للجمعيات والمؤسسات الخيرية والتطوعية في المملكة بهدف تأسيس وتأصيل مفهوم الإعلام التطوعي، والتعاون مع المؤسسات الإعلامية، وإبراز قيم المؤسسات الخيرية.
 
وجاء هذا التحرك من خلال جملة من الخدمات من أبرزها تقديم الاستشارات للجمعيات المدنية المهتمة بالعمل التطوعي، ومساعدتها في إنجاز مشاريعها وبرامجها، وتنظيم الدورات والملتقيات الإعلامية والتطوعية المجانية وبالاتفاق مع مدربين متطوعين، سواء في مجال الأعلام أو التطوع، والعمل على التوعية والنشر بالقضايا ذات الاهتمام المشترك عبر توظيف طاقات العاملين في مجال الإعلام، والتعاون مع المؤسسات والأجهزة الإعلامية.
 
 
 
 
30 أكتوبر 2014 - 6 محرّم 1436
05:05 PM

ملتقى الإعلام التطوعي يوصي بتنمية ثقافة التطوع

عقد في جامعة دار العلوم برعاية شركة الكهرباء

A A A
0
2,326

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: اختتمت فعاليات ملتقى الإعلام التطوعي الثاني الذي نظّمه فريق الإعلام التطوعي تحت عنوان "نحو مجتمع إعلامي إيجابي ومتطوع" في مقرّ جامعة دار العلوم بالرياض أمس الأربعاء، بحضور نخبة من الإعلاميين والأكاديميين والمهتمين بقضايا الإعلام والتطوع.
 
وقال خالد بن سليمان الفهيد، عضو مؤسس فريق الاعلام التطوعي: "الملتقى شهد حضوراً متميزاً والعديد من التوصيات بالاستغلال الإيجابي لتقنيات وسائل الإتصال في تنمية ثقافة التطوع كمسؤولية مجتمعية".
 
وأضاف: "بحث الملتقى كيفية استفادة الأعمال الإنسانية بصفة عامة للمستجدات العصرية والتقنية في وسائل الاتصال والتواصل المجتمعي".
 
وأردف "الفهيد": "أعلن المشاركون في الملتقى عن العديد من المبادرات التطوّعية، أبرزها تسليط الضوء على مبادرة "مبرّة" التطوعية التي تقع في قرية الشيحية وتبعد عن مدينة حائل 130 كلم - شمال المملكة، حيث تقدّم "مبرّة" 100 خدمة تطوعية مجانية وإبداعية لسكان القرية والقرى المجاورة لها".
 
وتابع: "قدّم فريق الإعلام التطوعي فيلماً وثائقياً حول هذه المبادرة كواحدة من المبادرات البناءة في أنحاء المملكة والقرى النائية، كما أعلن الملتقى عن مبادرة أسبوعية للتعريف رسمياً بالمؤسسات والجمعيات الخيرية المعتمدة في المملكة، بالتعاون مع مشروع هاشتاق السعودية ومؤسسة سماءات للتسويق الرقمي".
 
واختتم "الفهيد" حديثه بتقديم شكره وتقديره باسم "فريق الإعلام التطوعي" وأعضائه المؤسّسين إلى مركز الأمير سلمان للشباب الذي قدّم الدعم الرسمي لانعقاد هذا الملتقى كشريك رئيس، وللشركة السعودية للكهرباء الراعي الرسمي للملتقى، وكذلك إدارة جامعة دار العلوم بالرياض التي بادرت باستضافة هذا الحدث العلمي والإنساني الهام.
 
وناقش الملتقى في الجلسة الأولى أهمية الإعلام كمصدر للمعلومات والمعرفة، ومساهماته في تنمية الوعي بقضايا المجتمع، بالإضافة إلى دور الإعلام الرقمي ومواقع التواصل الاجتماعية، وكيفية مواكبتها للأعمال التطوعية من خلال مفهوم الإعلام التطوعي.
 
وترأس الجلسة الأولى محمد الرديني مذيع تلفزيوني بقناة روتانا خليجية، وشارك بها كمتحدث الإعلامي عبدالله المديفر والدكتور عبدالله المغلوث مقدّم برنامج "يشبهك" وعبدالعزيز الشعلان المتخصص في الإعلام الرقمي.
 
وناقشت الجلسة الثانية التي حملت عنوان "تنمية التطوع.. الواقع والفرص"، مساهمات الإعلام في تنمية التطوع، ودور المسؤولية الاجتماعية للشركات في التطوع، وكيفية تنمية الأعمال التطوعية بالمجتمع، ومدى حاجة المؤسسات الخيرية إلى التطوع.
 
وترأس هذه الجلسة خالد العقيلي عضو فريق الإعلام التطوعي وتحدث فيها نخبة من المتخصّصين هم عبدالسلام اليمني  نائب رئيس الشركة السعودية للكهرباء للشؤون العامة، والدكتور فهد السنيدي ومحمد المطيري مدير مؤسسة أولاد الرياض.
 
جدير بالذكر أن "فريق الإعلام التطوعي" تشكّل من خلال مجموعة إعلاميين، بادروا لتقديم خدمات إعلامية واتصالية للجمعيات والمؤسسات الخيرية والتطوعية في المملكة بهدف تأسيس وتأصيل مفهوم الإعلام التطوعي، والتعاون مع المؤسسات الإعلامية، وإبراز قيم المؤسسات الخيرية.
 
وجاء هذا التحرك من خلال جملة من الخدمات من أبرزها تقديم الاستشارات للجمعيات المدنية المهتمة بالعمل التطوعي، ومساعدتها في إنجاز مشاريعها وبرامجها، وتنظيم الدورات والملتقيات الإعلامية والتطوعية المجانية وبالاتفاق مع مدربين متطوعين، سواء في مجال الأعلام أو التطوع، والعمل على التوعية والنشر بالقضايا ذات الاهتمام المشترك عبر توظيف طاقات العاملين في مجال الإعلام، والتعاون مع المؤسسات والأجهزة الإعلامية.