تتوسع رقعتها.. فصائل مدعومة تركياً تُشعل حرباً على "النصرة" تنزف دماً

كانت محصورة في مناطق خارجة عن سيطرة القوات الحكومية وامتدت إلى إدلب

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، باشتداد حدة المعارك بين جبهة النصرة وفصائل المعارضة شمال غرب سوريا وامتدادها إلى محافظة إدلب؛ موقعة 48 قتيلاً خلال اليومين الماضيين.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن لوكالة "فرانس برس": إن رقعة الاشتباكات ارتفعت وتوسعت لتصل إلى ريف إدلب الشمالي والجنوبي الشرقي؛ موضحاً أن فصائل جديدة من الجبهة الوطنية للتحرير، دخلت أيضاً في القتال ضد هيئة تحرير الشام.

وبيّن "عبدالرحمن"، أن المعارك تدور في عدة بلدات، وسط تقدم هيئة تحرير الشام التي سيطرت على سبع قرى وبلدات؛ مفيداً بأن هذه المعارك أدت منذ الثلاثاء إلى مقتل 24 مقاتلاً من هيئة تحرير الشام، و18 عنصراً من حركة نور الدين زنكي، إضافة إلى 6 مدنيين؛ فيما كانت الحصيلة السابقة قد أشارت، أول أمس الثلاثاء، إلى مقتل 19 شخصاً.

وتدور، منذ أول أمس الثلاثاء، معارك بين "هيئة تحرير الشام" -جبهة النصرة سابقاً- وحركة نور الدين زنكي أحد أبرز مكونات الجبهة الوطنية للتحرير المدعومة من تركيا، وكانت المعارك محصورة في البداية داخل المناطق الخارجة عن سيطرة القوات الحكومية السورية في محافظة حلب؛ لكنها تَوَسّعت أمس الأربعاء إلى محافظة إدلب المجاورة.

وأصدرت الجبهة الوطنية للتحرير، بياناً، أمس الأربعاء، أعلنت فيه النفير العام لجميع مكوناتها للتصدي للاعتداءات.

واتهمت هيئة تحرير الشام، الاثنين الماضي، حركة نور الدين زنكي بقتل 5 من عناصرها، وردت بشن هجوم على مواقع لها في ريف حلب الغربي المحاذي لإدلب.

اعلان
تتوسع رقعتها.. فصائل مدعومة تركياً تُشعل حرباً على "النصرة" تنزف دماً
سبق

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، باشتداد حدة المعارك بين جبهة النصرة وفصائل المعارضة شمال غرب سوريا وامتدادها إلى محافظة إدلب؛ موقعة 48 قتيلاً خلال اليومين الماضيين.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن لوكالة "فرانس برس": إن رقعة الاشتباكات ارتفعت وتوسعت لتصل إلى ريف إدلب الشمالي والجنوبي الشرقي؛ موضحاً أن فصائل جديدة من الجبهة الوطنية للتحرير، دخلت أيضاً في القتال ضد هيئة تحرير الشام.

وبيّن "عبدالرحمن"، أن المعارك تدور في عدة بلدات، وسط تقدم هيئة تحرير الشام التي سيطرت على سبع قرى وبلدات؛ مفيداً بأن هذه المعارك أدت منذ الثلاثاء إلى مقتل 24 مقاتلاً من هيئة تحرير الشام، و18 عنصراً من حركة نور الدين زنكي، إضافة إلى 6 مدنيين؛ فيما كانت الحصيلة السابقة قد أشارت، أول أمس الثلاثاء، إلى مقتل 19 شخصاً.

وتدور، منذ أول أمس الثلاثاء، معارك بين "هيئة تحرير الشام" -جبهة النصرة سابقاً- وحركة نور الدين زنكي أحد أبرز مكونات الجبهة الوطنية للتحرير المدعومة من تركيا، وكانت المعارك محصورة في البداية داخل المناطق الخارجة عن سيطرة القوات الحكومية السورية في محافظة حلب؛ لكنها تَوَسّعت أمس الأربعاء إلى محافظة إدلب المجاورة.

وأصدرت الجبهة الوطنية للتحرير، بياناً، أمس الأربعاء، أعلنت فيه النفير العام لجميع مكوناتها للتصدي للاعتداءات.

واتهمت هيئة تحرير الشام، الاثنين الماضي، حركة نور الدين زنكي بقتل 5 من عناصرها، وردت بشن هجوم على مواقع لها في ريف حلب الغربي المحاذي لإدلب.

03 يناير 2019 - 27 ربيع الآخر 1440
11:24 AM

تتوسع رقعتها.. فصائل مدعومة تركياً تُشعل حرباً على "النصرة" تنزف دماً

كانت محصورة في مناطق خارجة عن سيطرة القوات الحكومية وامتدت إلى إدلب

A A A
6
9,127

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، باشتداد حدة المعارك بين جبهة النصرة وفصائل المعارضة شمال غرب سوريا وامتدادها إلى محافظة إدلب؛ موقعة 48 قتيلاً خلال اليومين الماضيين.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن لوكالة "فرانس برس": إن رقعة الاشتباكات ارتفعت وتوسعت لتصل إلى ريف إدلب الشمالي والجنوبي الشرقي؛ موضحاً أن فصائل جديدة من الجبهة الوطنية للتحرير، دخلت أيضاً في القتال ضد هيئة تحرير الشام.

وبيّن "عبدالرحمن"، أن المعارك تدور في عدة بلدات، وسط تقدم هيئة تحرير الشام التي سيطرت على سبع قرى وبلدات؛ مفيداً بأن هذه المعارك أدت منذ الثلاثاء إلى مقتل 24 مقاتلاً من هيئة تحرير الشام، و18 عنصراً من حركة نور الدين زنكي، إضافة إلى 6 مدنيين؛ فيما كانت الحصيلة السابقة قد أشارت، أول أمس الثلاثاء، إلى مقتل 19 شخصاً.

وتدور، منذ أول أمس الثلاثاء، معارك بين "هيئة تحرير الشام" -جبهة النصرة سابقاً- وحركة نور الدين زنكي أحد أبرز مكونات الجبهة الوطنية للتحرير المدعومة من تركيا، وكانت المعارك محصورة في البداية داخل المناطق الخارجة عن سيطرة القوات الحكومية السورية في محافظة حلب؛ لكنها تَوَسّعت أمس الأربعاء إلى محافظة إدلب المجاورة.

وأصدرت الجبهة الوطنية للتحرير، بياناً، أمس الأربعاء، أعلنت فيه النفير العام لجميع مكوناتها للتصدي للاعتداءات.

واتهمت هيئة تحرير الشام، الاثنين الماضي، حركة نور الدين زنكي بقتل 5 من عناصرها، وردت بشن هجوم على مواقع لها في ريف حلب الغربي المحاذي لإدلب.