مصادر "سبق" تنفي العبث بإحدى كاميرات "ساهر" بينبع

بعدما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي

نفت مصادر لـ"سبق" ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي والأجهزة الذكية بشكل واسع اليوم عن تعرض إحدى كاميرات أجهزة الرصد الآلي "ساهر" للعبث والطمس وتغيير اتجاه الكاميرات من قبل مجهولين بمحافظة ينبع بعد تشغيله.

وطالبت المصادر بضرورة الحصول على المعلومات من مصادرها محذرة من تناقل الشائعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي والأجهزة الذكية.

وكان أمير منطقة المدينة المنورة الأمير فيصل بن سلمان قد دشن نظام الرصد الآلي "ساهر" في محافظة ينبع قبل أمس، بحضور نائب أمير المنطقة ووزير النقل ومدير الإدارة العامة للمرور بالمملكة العميد محمد بن عبدالله البسامي.

وأوضح حينها مدير الإدارة العامة للمرور بالمملكة "البسامي" أن الإدارة تواجه العديد من التحديات وأهمها هي أعداد الحوادث التي سجلت في عام 1438 أكثر من ثمانية آلاف وفاة، مؤكدًا أن نظام الرصد الآلي "ساهر" ساهم في الحد من نسبة الحوادث بشكل ملحوظ، مبينًا في الوقت نفسه أن دور التوعية له دور رئيس في بعض الممارسات الخاطئة أثناء القيادة.

فيما أكد مدير مرور منطقة المدينة المنورة العقيد صلاح الجابري خلال العرض المرئي الذي قدمه، أن هذه الخطوة تأتي للحد من الحوادث المرورية التي تمثل فيها السرعة عاملًا رئيسًا، مشيرًا إلى أن هناك عددًا من المعايير التي روعيت في توزيع أنظمة الرصد الآلي "ساهر" في محافظة ينبع، وكان أهمها إحصاءات الحوادث والوفيات والإصابات ومعدل ارتفاع المخالفات المؤثرة في السلامة المرورية وكثافة حركة المركبات على شبكة الطرق.

اعلان
مصادر "سبق" تنفي العبث بإحدى كاميرات "ساهر" بينبع
سبق

نفت مصادر لـ"سبق" ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي والأجهزة الذكية بشكل واسع اليوم عن تعرض إحدى كاميرات أجهزة الرصد الآلي "ساهر" للعبث والطمس وتغيير اتجاه الكاميرات من قبل مجهولين بمحافظة ينبع بعد تشغيله.

وطالبت المصادر بضرورة الحصول على المعلومات من مصادرها محذرة من تناقل الشائعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي والأجهزة الذكية.

وكان أمير منطقة المدينة المنورة الأمير فيصل بن سلمان قد دشن نظام الرصد الآلي "ساهر" في محافظة ينبع قبل أمس، بحضور نائب أمير المنطقة ووزير النقل ومدير الإدارة العامة للمرور بالمملكة العميد محمد بن عبدالله البسامي.

وأوضح حينها مدير الإدارة العامة للمرور بالمملكة "البسامي" أن الإدارة تواجه العديد من التحديات وأهمها هي أعداد الحوادث التي سجلت في عام 1438 أكثر من ثمانية آلاف وفاة، مؤكدًا أن نظام الرصد الآلي "ساهر" ساهم في الحد من نسبة الحوادث بشكل ملحوظ، مبينًا في الوقت نفسه أن دور التوعية له دور رئيس في بعض الممارسات الخاطئة أثناء القيادة.

فيما أكد مدير مرور منطقة المدينة المنورة العقيد صلاح الجابري خلال العرض المرئي الذي قدمه، أن هذه الخطوة تأتي للحد من الحوادث المرورية التي تمثل فيها السرعة عاملًا رئيسًا، مشيرًا إلى أن هناك عددًا من المعايير التي روعيت في توزيع أنظمة الرصد الآلي "ساهر" في محافظة ينبع، وكان أهمها إحصاءات الحوادث والوفيات والإصابات ومعدل ارتفاع المخالفات المؤثرة في السلامة المرورية وكثافة حركة المركبات على شبكة الطرق.

29 ديسمبر 2017 - 11 ربيع الآخر 1439
11:30 PM

مصادر "سبق" تنفي العبث بإحدى كاميرات "ساهر" بينبع

بعدما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي

A A A
22
37,359

نفت مصادر لـ"سبق" ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي والأجهزة الذكية بشكل واسع اليوم عن تعرض إحدى كاميرات أجهزة الرصد الآلي "ساهر" للعبث والطمس وتغيير اتجاه الكاميرات من قبل مجهولين بمحافظة ينبع بعد تشغيله.

وطالبت المصادر بضرورة الحصول على المعلومات من مصادرها محذرة من تناقل الشائعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي والأجهزة الذكية.

وكان أمير منطقة المدينة المنورة الأمير فيصل بن سلمان قد دشن نظام الرصد الآلي "ساهر" في محافظة ينبع قبل أمس، بحضور نائب أمير المنطقة ووزير النقل ومدير الإدارة العامة للمرور بالمملكة العميد محمد بن عبدالله البسامي.

وأوضح حينها مدير الإدارة العامة للمرور بالمملكة "البسامي" أن الإدارة تواجه العديد من التحديات وأهمها هي أعداد الحوادث التي سجلت في عام 1438 أكثر من ثمانية آلاف وفاة، مؤكدًا أن نظام الرصد الآلي "ساهر" ساهم في الحد من نسبة الحوادث بشكل ملحوظ، مبينًا في الوقت نفسه أن دور التوعية له دور رئيس في بعض الممارسات الخاطئة أثناء القيادة.

فيما أكد مدير مرور منطقة المدينة المنورة العقيد صلاح الجابري خلال العرض المرئي الذي قدمه، أن هذه الخطوة تأتي للحد من الحوادث المرورية التي تمثل فيها السرعة عاملًا رئيسًا، مشيرًا إلى أن هناك عددًا من المعايير التي روعيت في توزيع أنظمة الرصد الآلي "ساهر" في محافظة ينبع، وكان أهمها إحصاءات الحوادث والوفيات والإصابات ومعدل ارتفاع المخالفات المؤثرة في السلامة المرورية وكثافة حركة المركبات على شبكة الطرق.