"المديرس": إنجازات نوعية فرضت حضور السعودية على الخارطة الدولية

بمناسبة الذكرى الأولى لبيعة ولي العهد

رفع المدير العام لمركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم الدكتور عبدالرحمن المديرس أطيب التهاني وصادق التبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- بمناسبة الذكرى الأولى لبيعة سموه بولاية العهد، مجدداً في ذات الوقت البيعة على السمع والطاعة لسمو ولي العهد.

وثمن الدكتور المديرس الإنجازات النوعية الإستثنائية التي تحققت خلال عام على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتي اختصرت الزمن برؤية ثاقبة رسمت الطريق لمستقبل مشرق وتنمية شاملة واقتصاد مزدهر لوطن طموح في ظل قيادة شابة ملهمة وحكيمة. حيث أستطاع ولي العهد ـ حفظه الله ـ أن يقدم من خلال رؤية 2030 مشاريع وبرامج ومبادرات ستحقق بإذن الله الهدف الاستراتيجي للأمير الشاب في تحرير اقتصاد السعودية من الاعتماد على النفط.

وأشار المدير العام لمركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم إلى أن السعودية فرضت حضور نوعي على الخارطة الدولية وأصبحت محط أنظار العالم بتحالفاتها الدولية وحكمتها السياسية وقدرتها العسكرية وشراكاتها الاستراتيجية ورؤيتها الوطنية ومشاريعها التنموية وقراراتها الشجاعة وهذا بفضل الله ثم بفضل رؤية وحكمة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين.

وأضاف الدكتور المديرس أن مشروع نيوم والبحر الأحمر وبرنامج جودة الحياة وإنشاء وزارة خاصة بالثقافة وغيرها من المشاريع الوطنية ستحقق بإذن الله نقلة اقتصادية وسياحية واجتماعية وثقافية على مستوى الفرد والمجتمع الوطن وستحسن من رفاهية المواطن ونمط حياته وستحقق التنمية المستدامة.

وأبان أن ولي العهد داعم كبير لجودة التعليم من خلال العديد من برامج الرؤية الوطنية والقرارات الرسمية، وما إنشاء مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم واستمرار التكفل بميزانيته التشغيلية من أجل رفع مستوى جودة التعليم وتميز مخرجاته في المنطقة العربية إلا نموذج لهذا الاهتمام من قبل مقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين.


وفي الختام سأل الدكتور المديرس الله العلي القدير أن يحفظ للسعوديه أمنها وأمانها وأستقرارها في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وأن يمدهما بموفور الصحة والعافية وأن يسدد خطى سمو الأمير محمد بن سلمان لما فيه مصلحة البلاد والعباد.

ذكرى تولي محمد بن سلمان ولاية العهد الذكرى الأولى لولاية العهد
اعلان
"المديرس": إنجازات نوعية فرضت حضور السعودية على الخارطة الدولية
سبق

رفع المدير العام لمركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم الدكتور عبدالرحمن المديرس أطيب التهاني وصادق التبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- بمناسبة الذكرى الأولى لبيعة سموه بولاية العهد، مجدداً في ذات الوقت البيعة على السمع والطاعة لسمو ولي العهد.

وثمن الدكتور المديرس الإنجازات النوعية الإستثنائية التي تحققت خلال عام على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتي اختصرت الزمن برؤية ثاقبة رسمت الطريق لمستقبل مشرق وتنمية شاملة واقتصاد مزدهر لوطن طموح في ظل قيادة شابة ملهمة وحكيمة. حيث أستطاع ولي العهد ـ حفظه الله ـ أن يقدم من خلال رؤية 2030 مشاريع وبرامج ومبادرات ستحقق بإذن الله الهدف الاستراتيجي للأمير الشاب في تحرير اقتصاد السعودية من الاعتماد على النفط.

وأشار المدير العام لمركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم إلى أن السعودية فرضت حضور نوعي على الخارطة الدولية وأصبحت محط أنظار العالم بتحالفاتها الدولية وحكمتها السياسية وقدرتها العسكرية وشراكاتها الاستراتيجية ورؤيتها الوطنية ومشاريعها التنموية وقراراتها الشجاعة وهذا بفضل الله ثم بفضل رؤية وحكمة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين.

وأضاف الدكتور المديرس أن مشروع نيوم والبحر الأحمر وبرنامج جودة الحياة وإنشاء وزارة خاصة بالثقافة وغيرها من المشاريع الوطنية ستحقق بإذن الله نقلة اقتصادية وسياحية واجتماعية وثقافية على مستوى الفرد والمجتمع الوطن وستحسن من رفاهية المواطن ونمط حياته وستحقق التنمية المستدامة.

وأبان أن ولي العهد داعم كبير لجودة التعليم من خلال العديد من برامج الرؤية الوطنية والقرارات الرسمية، وما إنشاء مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم واستمرار التكفل بميزانيته التشغيلية من أجل رفع مستوى جودة التعليم وتميز مخرجاته في المنطقة العربية إلا نموذج لهذا الاهتمام من قبل مقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين.


وفي الختام سأل الدكتور المديرس الله العلي القدير أن يحفظ للسعوديه أمنها وأمانها وأستقرارها في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وأن يمدهما بموفور الصحة والعافية وأن يسدد خطى سمو الأمير محمد بن سلمان لما فيه مصلحة البلاد والعباد.

13 يونيو 2018 - 29 رمضان 1439
04:35 PM
اخر تعديل
22 يونيو 2018 - 8 شوّال 1439
08:22 PM

"المديرس": إنجازات نوعية فرضت حضور السعودية على الخارطة الدولية

بمناسبة الذكرى الأولى لبيعة ولي العهد

A A A
0
1,678

رفع المدير العام لمركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم الدكتور عبدالرحمن المديرس أطيب التهاني وصادق التبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- بمناسبة الذكرى الأولى لبيعة سموه بولاية العهد، مجدداً في ذات الوقت البيعة على السمع والطاعة لسمو ولي العهد.

وثمن الدكتور المديرس الإنجازات النوعية الإستثنائية التي تحققت خلال عام على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتي اختصرت الزمن برؤية ثاقبة رسمت الطريق لمستقبل مشرق وتنمية شاملة واقتصاد مزدهر لوطن طموح في ظل قيادة شابة ملهمة وحكيمة. حيث أستطاع ولي العهد ـ حفظه الله ـ أن يقدم من خلال رؤية 2030 مشاريع وبرامج ومبادرات ستحقق بإذن الله الهدف الاستراتيجي للأمير الشاب في تحرير اقتصاد السعودية من الاعتماد على النفط.

وأشار المدير العام لمركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم إلى أن السعودية فرضت حضور نوعي على الخارطة الدولية وأصبحت محط أنظار العالم بتحالفاتها الدولية وحكمتها السياسية وقدرتها العسكرية وشراكاتها الاستراتيجية ورؤيتها الوطنية ومشاريعها التنموية وقراراتها الشجاعة وهذا بفضل الله ثم بفضل رؤية وحكمة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين.

وأضاف الدكتور المديرس أن مشروع نيوم والبحر الأحمر وبرنامج جودة الحياة وإنشاء وزارة خاصة بالثقافة وغيرها من المشاريع الوطنية ستحقق بإذن الله نقلة اقتصادية وسياحية واجتماعية وثقافية على مستوى الفرد والمجتمع الوطن وستحسن من رفاهية المواطن ونمط حياته وستحقق التنمية المستدامة.

وأبان أن ولي العهد داعم كبير لجودة التعليم من خلال العديد من برامج الرؤية الوطنية والقرارات الرسمية، وما إنشاء مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم واستمرار التكفل بميزانيته التشغيلية من أجل رفع مستوى جودة التعليم وتميز مخرجاته في المنطقة العربية إلا نموذج لهذا الاهتمام من قبل مقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين.


وفي الختام سأل الدكتور المديرس الله العلي القدير أن يحفظ للسعوديه أمنها وأمانها وأستقرارها في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وأن يمدهما بموفور الصحة والعافية وأن يسدد خطى سمو الأمير محمد بن سلمان لما فيه مصلحة البلاد والعباد.