وفاة "الجريد" بألمانيا.. صاحب جملة "يبه أنا أحبك" للأمير سلطان

عند استقباله له يوم الأحد 11 جمادى الآخرة في عام 1426

خالد السليمي- سبق- حائل: تُوفِّي أمس بألمانيا عبدالله عادل الجريّد (١٦ سنة)، من ذوي الاحتياجات الخاصة، صاحب عبارة "يبه أنا أحبك"، التي قالها عندما استقبله صاحب السمو الملكي الأمير الراحل سلطان بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - في مكتبه بالرياض في يوم الأحد 11 جمادى الآخرة في عام 1426، بعدما شاهد عزيمته عند استقباله له مسبقاً عندما حضر برفقة زملائه للقاء الأمير سلطان - رحمه الله - أثناء زيارته لحائل، وبالتحديد عندما وضع حجر الأساس لمركز الأمير سلمان بن عبد العزيز.
 
وعند استقبال سموه له - رحمه الله - بالرياض تكفل بعلاجه على نفقته الشخصية في ألمانيا، وتكفل بمبالغ مصاريف رحلته العلاجية، التي تشمل احتياجات مرافقيه.
 
 
 

اعلان
وفاة "الجريد" بألمانيا.. صاحب جملة "يبه أنا أحبك" للأمير سلطان
سبق
خالد السليمي- سبق- حائل: تُوفِّي أمس بألمانيا عبدالله عادل الجريّد (١٦ سنة)، من ذوي الاحتياجات الخاصة، صاحب عبارة "يبه أنا أحبك"، التي قالها عندما استقبله صاحب السمو الملكي الأمير الراحل سلطان بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - في مكتبه بالرياض في يوم الأحد 11 جمادى الآخرة في عام 1426، بعدما شاهد عزيمته عند استقباله له مسبقاً عندما حضر برفقة زملائه للقاء الأمير سلطان - رحمه الله - أثناء زيارته لحائل، وبالتحديد عندما وضع حجر الأساس لمركز الأمير سلمان بن عبد العزيز.
 
وعند استقبال سموه له - رحمه الله - بالرياض تكفل بعلاجه على نفقته الشخصية في ألمانيا، وتكفل بمبالغ مصاريف رحلته العلاجية، التي تشمل احتياجات مرافقيه.
 
 
 

28 نوفمبر 2015 - 16 صفر 1437
12:52 AM

عند استقباله له يوم الأحد 11 جمادى الآخرة في عام 1426

وفاة "الجريد" بألمانيا.. صاحب جملة "يبه أنا أحبك" للأمير سلطان

A A A
0
301,499

خالد السليمي- سبق- حائل: تُوفِّي أمس بألمانيا عبدالله عادل الجريّد (١٦ سنة)، من ذوي الاحتياجات الخاصة، صاحب عبارة "يبه أنا أحبك"، التي قالها عندما استقبله صاحب السمو الملكي الأمير الراحل سلطان بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - في مكتبه بالرياض في يوم الأحد 11 جمادى الآخرة في عام 1426، بعدما شاهد عزيمته عند استقباله له مسبقاً عندما حضر برفقة زملائه للقاء الأمير سلطان - رحمه الله - أثناء زيارته لحائل، وبالتحديد عندما وضع حجر الأساس لمركز الأمير سلمان بن عبد العزيز.
 
وعند استقبال سموه له - رحمه الله - بالرياض تكفل بعلاجه على نفقته الشخصية في ألمانيا، وتكفل بمبالغ مصاريف رحلته العلاجية، التي تشمل احتياجات مرافقيه.