رجال المال والأعمال بأم القرى: مرحبا "سلمان الحزم" والبناء

أعربوا عن تطلعهم لتجديد البيعة في زيارة خادم الحرمين لمكة

هادي العصيمي- سبق- مكة المكرمة: ثمن عدد من رجال المال والأعمال في العاصمة المقدسة؛ تشريف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز– حفظه الله- لحفل أهالي مكة المكرمة، وذلك في أول زيارة بعد توليه مقاليد الحكم، وأعربوا عن ابتهاجهم وتطلعهم لهذه الزيارة التاريخية الهامة.
 
 وأكد أبناء قبلة الدنيا حبهم وولاءهم لقائدهم المفدى، ويجددون من خلال الزيارة البيعة للمليك؛ لتستمر مسيرة الخير والنماء في أرض الحرمين الشريفين وتلاحم القيادة والشعب. وقال رجال المال والأعمال بأم القرى: "مرحباً بك يا سلمان الحزم والبناء".
 
وأوضح رجل الأعمال "مروان بن عباس شعبان" عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية والصناعية في مكة المكرمة وممثل الغرفة في مجلس الغرف السعودية؛ أن تشريف خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان بن عبدالعزيز"– حفظه الله- لحفل أهالي مكة المكرمة، يؤكد على قوة اللحمة الوطنية التي يعيشها الشعب السعودي مع قيادته الحكيمة ومشاركة أبناء شعبه وتلبية دعواتهم ويعكس مدى التلاحم القوي بين القيادة والشعب، مشيراً إلى أن هذه الزيارة التاريخية والتي ينتظرها كافة أهالي العاصمة المقدسة منذ توليه مقاليد الحكم- حفظه الله– ومكة المكرمة؛ تنعم باهتمام وعناية حكومتنا الرشيد من عهد مؤسس وباني كيان هذا الوطن، المغفور له "الملك عبدالعزيز آل سعود"- طيب الله ثراه- فأهلاً وسهلاً بخادم الحرمين الشريفين وبصحبه الكرام.
 
وقال عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية والمتحدث الرسمي باسم المجلس ورئيس تحرير مجلة تجارة مكة "هشام بن محمد كعكي": "تتزين العاصمة المقدسة لهذا العرس الكبير المنتظر، الذي يشرفه ملك الحزم خادم الحرمين الشريفين، وقد بدأت ملامح مكة المكرمة تشخص كمدينة حضارية بكافة المقاييس العصرية، فعجلات التطوير والبناء تشيد تلك المشاريع التنموية الضخمة التي لم تشهدها مكة المكرمة منذ عرفها التاريخ؛ حيث التوسعة التاريخية للمسجد الحرام ومشاريع الخدمات المرتبطة به، وكذلك المشاعر المقدسة والطرق الدائرية وغيرها، وأضحت أم القرى مدينة عصرية تضاهي الكثير من العواصم العالمية، مؤكداً على الحب الكبير الذي يحمله أبناء العاصمة المقدسة للمليك المفدى.
 
من ناحيته، أكد رجل الأعمال "سعود بن عبدالحميد الصاعدي" عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية والصناعية بمكة؛ على أهمية زيارة الملك سلمان بن عبدالعزيز– أيده الله– للوقوف على مشاريع الخير والنماء التي تشهدها قبلة الدنيا، مشيراً إلى أن أهالي العاصمة المقدسة يحملون كل الحب والتقدير لمقام الملك سلمان– حفظه الله- في الوقت الذي يتمتع الاقتصاد الوطن بقوته ومتانته على الرغم من الصراعات الاقتصادية والسياسية التي يعيشها العالم من حروب ومواجهات دامية؛ حيث ينعم اقتصادنا بقوة الثبات والاستقرار الدائم ولله الحمد.
 
وأضاف "أنس بن عبد الصمد القرشي" رجل الأعمال وعضو مجلس إدارة الغرفة التجارية بمكة: تفخر أم القرى بتشريف الملك سلمان الحزم الذي ينعم بالحب الكبير من أبناء شعبه للمليك المفدى- حفظه الله-. وأضاف "القرشي": ننعم في هذه البلاد الطاهرة بنعمة الأمن والأمان والعيش الرغيد في ظل قيادتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان"، وسمو ولي عهده "الأمير محمد بن نايف"، وولي ولي العهد "الأمير محمد بن سلمان"- حفظهم الله ورعاهم- في رحاب مهوى أفئدة المسلمين.
 
وأعرب رجل الأعمال "المهندس أحمد عبدالعزيز سندي" عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية؛ عن عميق سعادته بزيارة خادم الحرمين الشريفين قائلاً: نحمد الله على القيادة المباركة التي تحظى بها بلادنا في ظل الحكومة الراشدة؛ فإننا نعيش في ظل هذه الحكومة أمناً وأماناً ورغداً من العيش. مضيفاً أن هذه المناسبة السعيدة التاريخية تأتي على أهالي مكة المكرمة وتعتبر حدثاً عالقاً بذاكرة أهالي أم القرى تتوارثه الأجيال القادمة وتعبر عن الحب الكبير الذي يحمله المكيُّون لقادة هذه البلاد المباركة مهبط الوحي وإشعاع نور الرسالة السماوية، مؤكداً على أنها تمثل توطيداً لعلاقة قديمة ووثيقة بين الراعي والرعية، منذ أنْ وحد المغفور له بإذنه تعالى "الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود" هذه البلاد المترامية الأطراف، وجمعها تحت راية واحدة حكمها الإسلام ودستورها القرآن، فأهلاً ومليون مرحباً بقائد وباني ديار المسلمين.
 
فيما أشار عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية "هشام بن عبدالعزيز السيد"؛ إلى أن ولاة الأمر يولون لمكة المكرمة عناية ورعاية للبيت الحرام والمشاعر المقدسة، وهناك اهتمام واضح وجلي على ما تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين– حفظه الله– من خدمات للحجاج والمعتمرين تفوق كل التوقعات، مشيراً إلى المشاريع الضخمة والعملاقة لتوسعة المسجد الحرام وتهيئة البنية التحتية للعاصمة المقدسة من خدمات النقل وتوسعة الطرق وبناء الجسور والنقلة الحضارية التي تعيشها مكة المكرمة حالياً لأكبر دليل على اهتمام القيادة وعنايتهم على توفير كافة سبل الراحة لضيوف الرحمن، وقد أنفقت المملكة– رعاها الله- عشرات البلايين لتعزيز الدور الجسيم الذي تقوم به لخدمة الإسلام والمسلمين وجعل أداء نسك الحج رحلة مشبعة  بالأمان والطمأنينة. وقد كان هناك اهتمام خاص من "آل سعود" بمكة المكرمة؛ نظراً لما يحملونه لهذه البلدة المباركة وأهلها الكرام الطيبين من محبة كبيرة، وهم حريصون على إعطائها الأولوية. ونقول بهذه المناسبة الميمونة: يا مرحباً بك يا سلمان الخير عدد من كبّر وهلل من المسلمين.
 
وبين رجل الأعمال "عبدالمعطي عبدالله كعكي"؛ أن زيارة خادم الحرمين الشريفين تأتي تلبية لدعوة أبنائه المواطنين من أهالي مكة المكرمة، ونسعد بملاقاة الملك المفدى على رحاب مهبط الوحي، في صورة تجسد عمق التلاحم والترابط الذي نعيشه في بلاد الحرمين الشريفين، مشيراً إلى الترابط التاريخي الذي عُرف عن ولاة الأمر وارتباطهم بمكة المكرمة منذ عهد المؤسس "الملك عبدالعزيز آل سعود"– طيب الله ثراه- وبسكانها من رجال أعمال وفكر وأدب وشعراء، مؤكداً على اهتمام ولاة الأمر بفتح أبوابهم وقلوبهم لكافة أفراد الشعب في كل محفل، وهذا ما تعودنا عليه في بلادنا المباركة في صورة تلاحم حميمية وحب متبادل صادق.
 
وأعرب رجل الأعمال "شاكر الشريف" رئيس لجنة الإعاشة والتغذية وعضو مجلس إدارة الغرفة التجارية بمكة المكرمة؛ عن فرحته الغامرة بزيارة خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان بن عبدالعزيز" لرحاب "أم القرى" ومهوى أفئدة المسلمين. وقال: نتطلع لهذا التشريف المبارك من لدن الوالد الباني خادم الحرمين الشريفين– أيده الله- التي تأكد عمق الترابط الأخوي الذي نعيشه في مملكة الخير والبركة وننعم بالأمن والأمان والاستقرار في ظل حكومة رشيدة حملت على أكتافها خدمة الإسلام والمسلمين.
 
وأضاف "الشريف": إنه يوم تاريخي، نسعد بلقاء المليك المفدى– حفظه الله- جاء ليقدم أهل مكة المكرمة شكرهم وتقديرهم على خدمة الأراضي المقدسة وضيوف الرحمن، مشيراً إلى أن مكة المكرمة ستشرف في هذا اليوم المبارك بالزيارة المباركة للملك سلمان، فأهلاً وسهلاً بخادم الحرمين الشريفين في أعز البقاع على نفسه مكة المكرمة.
 
وأكد رجل الأعمال "الدكتور المحامي فؤاد سالم بن محفوظ": بكل الحب تستقبل مكة المكرمة خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان" لتجديد البيعة له، ومما لا شك فيه أن زيارة المليك المفدى لمكة المكرمة دليل على اهتمامه الكريم بهذه البلاد التي تعتبر مهوى أفئدة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، فأهلاً وسهلاً بك في قلوبنا والداً وقائداً، نبادلك حباً ووفاءً لمقامكم الميمون في أطهر بقاع الأرض.
 
وأضاف "ابن محفوظ" أن زيارة "الملك سلمان بن عبدالعزيز" تأتي في الوقت الذي يرتكز فيه الاقتصادي المحلي بقوة وثبات بكافة المعايير، مؤكداً على المتانة المتعافية للنشاط التجاري والاقتصادي التي تنعم بها بلادنا، والخير الوفير، على الرغم من تقلبات أسعار النفط حول العالم ولم يتأثر من تلك المتغيرات ولله الحمد والمنة، فأهلاً سلمان الحزم والخير في بلاد الخير والنماء.

اعلان
رجال المال والأعمال بأم القرى: مرحبا "سلمان الحزم" والبناء
سبق
هادي العصيمي- سبق- مكة المكرمة: ثمن عدد من رجال المال والأعمال في العاصمة المقدسة؛ تشريف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز– حفظه الله- لحفل أهالي مكة المكرمة، وذلك في أول زيارة بعد توليه مقاليد الحكم، وأعربوا عن ابتهاجهم وتطلعهم لهذه الزيارة التاريخية الهامة.
 
 وأكد أبناء قبلة الدنيا حبهم وولاءهم لقائدهم المفدى، ويجددون من خلال الزيارة البيعة للمليك؛ لتستمر مسيرة الخير والنماء في أرض الحرمين الشريفين وتلاحم القيادة والشعب. وقال رجال المال والأعمال بأم القرى: "مرحباً بك يا سلمان الحزم والبناء".
 
وأوضح رجل الأعمال "مروان بن عباس شعبان" عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية والصناعية في مكة المكرمة وممثل الغرفة في مجلس الغرف السعودية؛ أن تشريف خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان بن عبدالعزيز"– حفظه الله- لحفل أهالي مكة المكرمة، يؤكد على قوة اللحمة الوطنية التي يعيشها الشعب السعودي مع قيادته الحكيمة ومشاركة أبناء شعبه وتلبية دعواتهم ويعكس مدى التلاحم القوي بين القيادة والشعب، مشيراً إلى أن هذه الزيارة التاريخية والتي ينتظرها كافة أهالي العاصمة المقدسة منذ توليه مقاليد الحكم- حفظه الله– ومكة المكرمة؛ تنعم باهتمام وعناية حكومتنا الرشيد من عهد مؤسس وباني كيان هذا الوطن، المغفور له "الملك عبدالعزيز آل سعود"- طيب الله ثراه- فأهلاً وسهلاً بخادم الحرمين الشريفين وبصحبه الكرام.
 
وقال عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية والمتحدث الرسمي باسم المجلس ورئيس تحرير مجلة تجارة مكة "هشام بن محمد كعكي": "تتزين العاصمة المقدسة لهذا العرس الكبير المنتظر، الذي يشرفه ملك الحزم خادم الحرمين الشريفين، وقد بدأت ملامح مكة المكرمة تشخص كمدينة حضارية بكافة المقاييس العصرية، فعجلات التطوير والبناء تشيد تلك المشاريع التنموية الضخمة التي لم تشهدها مكة المكرمة منذ عرفها التاريخ؛ حيث التوسعة التاريخية للمسجد الحرام ومشاريع الخدمات المرتبطة به، وكذلك المشاعر المقدسة والطرق الدائرية وغيرها، وأضحت أم القرى مدينة عصرية تضاهي الكثير من العواصم العالمية، مؤكداً على الحب الكبير الذي يحمله أبناء العاصمة المقدسة للمليك المفدى.
 
من ناحيته، أكد رجل الأعمال "سعود بن عبدالحميد الصاعدي" عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية والصناعية بمكة؛ على أهمية زيارة الملك سلمان بن عبدالعزيز– أيده الله– للوقوف على مشاريع الخير والنماء التي تشهدها قبلة الدنيا، مشيراً إلى أن أهالي العاصمة المقدسة يحملون كل الحب والتقدير لمقام الملك سلمان– حفظه الله- في الوقت الذي يتمتع الاقتصاد الوطن بقوته ومتانته على الرغم من الصراعات الاقتصادية والسياسية التي يعيشها العالم من حروب ومواجهات دامية؛ حيث ينعم اقتصادنا بقوة الثبات والاستقرار الدائم ولله الحمد.
 
وأضاف "أنس بن عبد الصمد القرشي" رجل الأعمال وعضو مجلس إدارة الغرفة التجارية بمكة: تفخر أم القرى بتشريف الملك سلمان الحزم الذي ينعم بالحب الكبير من أبناء شعبه للمليك المفدى- حفظه الله-. وأضاف "القرشي": ننعم في هذه البلاد الطاهرة بنعمة الأمن والأمان والعيش الرغيد في ظل قيادتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان"، وسمو ولي عهده "الأمير محمد بن نايف"، وولي ولي العهد "الأمير محمد بن سلمان"- حفظهم الله ورعاهم- في رحاب مهوى أفئدة المسلمين.
 
وأعرب رجل الأعمال "المهندس أحمد عبدالعزيز سندي" عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية؛ عن عميق سعادته بزيارة خادم الحرمين الشريفين قائلاً: نحمد الله على القيادة المباركة التي تحظى بها بلادنا في ظل الحكومة الراشدة؛ فإننا نعيش في ظل هذه الحكومة أمناً وأماناً ورغداً من العيش. مضيفاً أن هذه المناسبة السعيدة التاريخية تأتي على أهالي مكة المكرمة وتعتبر حدثاً عالقاً بذاكرة أهالي أم القرى تتوارثه الأجيال القادمة وتعبر عن الحب الكبير الذي يحمله المكيُّون لقادة هذه البلاد المباركة مهبط الوحي وإشعاع نور الرسالة السماوية، مؤكداً على أنها تمثل توطيداً لعلاقة قديمة ووثيقة بين الراعي والرعية، منذ أنْ وحد المغفور له بإذنه تعالى "الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود" هذه البلاد المترامية الأطراف، وجمعها تحت راية واحدة حكمها الإسلام ودستورها القرآن، فأهلاً ومليون مرحباً بقائد وباني ديار المسلمين.
 
فيما أشار عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية "هشام بن عبدالعزيز السيد"؛ إلى أن ولاة الأمر يولون لمكة المكرمة عناية ورعاية للبيت الحرام والمشاعر المقدسة، وهناك اهتمام واضح وجلي على ما تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين– حفظه الله– من خدمات للحجاج والمعتمرين تفوق كل التوقعات، مشيراً إلى المشاريع الضخمة والعملاقة لتوسعة المسجد الحرام وتهيئة البنية التحتية للعاصمة المقدسة من خدمات النقل وتوسعة الطرق وبناء الجسور والنقلة الحضارية التي تعيشها مكة المكرمة حالياً لأكبر دليل على اهتمام القيادة وعنايتهم على توفير كافة سبل الراحة لضيوف الرحمن، وقد أنفقت المملكة– رعاها الله- عشرات البلايين لتعزيز الدور الجسيم الذي تقوم به لخدمة الإسلام والمسلمين وجعل أداء نسك الحج رحلة مشبعة  بالأمان والطمأنينة. وقد كان هناك اهتمام خاص من "آل سعود" بمكة المكرمة؛ نظراً لما يحملونه لهذه البلدة المباركة وأهلها الكرام الطيبين من محبة كبيرة، وهم حريصون على إعطائها الأولوية. ونقول بهذه المناسبة الميمونة: يا مرحباً بك يا سلمان الخير عدد من كبّر وهلل من المسلمين.
 
وبين رجل الأعمال "عبدالمعطي عبدالله كعكي"؛ أن زيارة خادم الحرمين الشريفين تأتي تلبية لدعوة أبنائه المواطنين من أهالي مكة المكرمة، ونسعد بملاقاة الملك المفدى على رحاب مهبط الوحي، في صورة تجسد عمق التلاحم والترابط الذي نعيشه في بلاد الحرمين الشريفين، مشيراً إلى الترابط التاريخي الذي عُرف عن ولاة الأمر وارتباطهم بمكة المكرمة منذ عهد المؤسس "الملك عبدالعزيز آل سعود"– طيب الله ثراه- وبسكانها من رجال أعمال وفكر وأدب وشعراء، مؤكداً على اهتمام ولاة الأمر بفتح أبوابهم وقلوبهم لكافة أفراد الشعب في كل محفل، وهذا ما تعودنا عليه في بلادنا المباركة في صورة تلاحم حميمية وحب متبادل صادق.
 
وأعرب رجل الأعمال "شاكر الشريف" رئيس لجنة الإعاشة والتغذية وعضو مجلس إدارة الغرفة التجارية بمكة المكرمة؛ عن فرحته الغامرة بزيارة خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان بن عبدالعزيز" لرحاب "أم القرى" ومهوى أفئدة المسلمين. وقال: نتطلع لهذا التشريف المبارك من لدن الوالد الباني خادم الحرمين الشريفين– أيده الله- التي تأكد عمق الترابط الأخوي الذي نعيشه في مملكة الخير والبركة وننعم بالأمن والأمان والاستقرار في ظل حكومة رشيدة حملت على أكتافها خدمة الإسلام والمسلمين.
 
وأضاف "الشريف": إنه يوم تاريخي، نسعد بلقاء المليك المفدى– حفظه الله- جاء ليقدم أهل مكة المكرمة شكرهم وتقديرهم على خدمة الأراضي المقدسة وضيوف الرحمن، مشيراً إلى أن مكة المكرمة ستشرف في هذا اليوم المبارك بالزيارة المباركة للملك سلمان، فأهلاً وسهلاً بخادم الحرمين الشريفين في أعز البقاع على نفسه مكة المكرمة.
 
وأكد رجل الأعمال "الدكتور المحامي فؤاد سالم بن محفوظ": بكل الحب تستقبل مكة المكرمة خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان" لتجديد البيعة له، ومما لا شك فيه أن زيارة المليك المفدى لمكة المكرمة دليل على اهتمامه الكريم بهذه البلاد التي تعتبر مهوى أفئدة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، فأهلاً وسهلاً بك في قلوبنا والداً وقائداً، نبادلك حباً ووفاءً لمقامكم الميمون في أطهر بقاع الأرض.
 
وأضاف "ابن محفوظ" أن زيارة "الملك سلمان بن عبدالعزيز" تأتي في الوقت الذي يرتكز فيه الاقتصادي المحلي بقوة وثبات بكافة المعايير، مؤكداً على المتانة المتعافية للنشاط التجاري والاقتصادي التي تنعم بها بلادنا، والخير الوفير، على الرغم من تقلبات أسعار النفط حول العالم ولم يتأثر من تلك المتغيرات ولله الحمد والمنة، فأهلاً سلمان الحزم والخير في بلاد الخير والنماء.
29 مايو 2015 - 11 شعبان 1436
09:55 PM

رجال المال والأعمال بأم القرى: مرحبا "سلمان الحزم" والبناء

أعربوا عن تطلعهم لتجديد البيعة في زيارة خادم الحرمين لمكة

A A A
0
188

هادي العصيمي- سبق- مكة المكرمة: ثمن عدد من رجال المال والأعمال في العاصمة المقدسة؛ تشريف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز– حفظه الله- لحفل أهالي مكة المكرمة، وذلك في أول زيارة بعد توليه مقاليد الحكم، وأعربوا عن ابتهاجهم وتطلعهم لهذه الزيارة التاريخية الهامة.
 
 وأكد أبناء قبلة الدنيا حبهم وولاءهم لقائدهم المفدى، ويجددون من خلال الزيارة البيعة للمليك؛ لتستمر مسيرة الخير والنماء في أرض الحرمين الشريفين وتلاحم القيادة والشعب. وقال رجال المال والأعمال بأم القرى: "مرحباً بك يا سلمان الحزم والبناء".
 
وأوضح رجل الأعمال "مروان بن عباس شعبان" عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية والصناعية في مكة المكرمة وممثل الغرفة في مجلس الغرف السعودية؛ أن تشريف خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان بن عبدالعزيز"– حفظه الله- لحفل أهالي مكة المكرمة، يؤكد على قوة اللحمة الوطنية التي يعيشها الشعب السعودي مع قيادته الحكيمة ومشاركة أبناء شعبه وتلبية دعواتهم ويعكس مدى التلاحم القوي بين القيادة والشعب، مشيراً إلى أن هذه الزيارة التاريخية والتي ينتظرها كافة أهالي العاصمة المقدسة منذ توليه مقاليد الحكم- حفظه الله– ومكة المكرمة؛ تنعم باهتمام وعناية حكومتنا الرشيد من عهد مؤسس وباني كيان هذا الوطن، المغفور له "الملك عبدالعزيز آل سعود"- طيب الله ثراه- فأهلاً وسهلاً بخادم الحرمين الشريفين وبصحبه الكرام.
 
وقال عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية والمتحدث الرسمي باسم المجلس ورئيس تحرير مجلة تجارة مكة "هشام بن محمد كعكي": "تتزين العاصمة المقدسة لهذا العرس الكبير المنتظر، الذي يشرفه ملك الحزم خادم الحرمين الشريفين، وقد بدأت ملامح مكة المكرمة تشخص كمدينة حضارية بكافة المقاييس العصرية، فعجلات التطوير والبناء تشيد تلك المشاريع التنموية الضخمة التي لم تشهدها مكة المكرمة منذ عرفها التاريخ؛ حيث التوسعة التاريخية للمسجد الحرام ومشاريع الخدمات المرتبطة به، وكذلك المشاعر المقدسة والطرق الدائرية وغيرها، وأضحت أم القرى مدينة عصرية تضاهي الكثير من العواصم العالمية، مؤكداً على الحب الكبير الذي يحمله أبناء العاصمة المقدسة للمليك المفدى.
 
من ناحيته، أكد رجل الأعمال "سعود بن عبدالحميد الصاعدي" عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية والصناعية بمكة؛ على أهمية زيارة الملك سلمان بن عبدالعزيز– أيده الله– للوقوف على مشاريع الخير والنماء التي تشهدها قبلة الدنيا، مشيراً إلى أن أهالي العاصمة المقدسة يحملون كل الحب والتقدير لمقام الملك سلمان– حفظه الله- في الوقت الذي يتمتع الاقتصاد الوطن بقوته ومتانته على الرغم من الصراعات الاقتصادية والسياسية التي يعيشها العالم من حروب ومواجهات دامية؛ حيث ينعم اقتصادنا بقوة الثبات والاستقرار الدائم ولله الحمد.
 
وأضاف "أنس بن عبد الصمد القرشي" رجل الأعمال وعضو مجلس إدارة الغرفة التجارية بمكة: تفخر أم القرى بتشريف الملك سلمان الحزم الذي ينعم بالحب الكبير من أبناء شعبه للمليك المفدى- حفظه الله-. وأضاف "القرشي": ننعم في هذه البلاد الطاهرة بنعمة الأمن والأمان والعيش الرغيد في ظل قيادتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان"، وسمو ولي عهده "الأمير محمد بن نايف"، وولي ولي العهد "الأمير محمد بن سلمان"- حفظهم الله ورعاهم- في رحاب مهوى أفئدة المسلمين.
 
وأعرب رجل الأعمال "المهندس أحمد عبدالعزيز سندي" عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية؛ عن عميق سعادته بزيارة خادم الحرمين الشريفين قائلاً: نحمد الله على القيادة المباركة التي تحظى بها بلادنا في ظل الحكومة الراشدة؛ فإننا نعيش في ظل هذه الحكومة أمناً وأماناً ورغداً من العيش. مضيفاً أن هذه المناسبة السعيدة التاريخية تأتي على أهالي مكة المكرمة وتعتبر حدثاً عالقاً بذاكرة أهالي أم القرى تتوارثه الأجيال القادمة وتعبر عن الحب الكبير الذي يحمله المكيُّون لقادة هذه البلاد المباركة مهبط الوحي وإشعاع نور الرسالة السماوية، مؤكداً على أنها تمثل توطيداً لعلاقة قديمة ووثيقة بين الراعي والرعية، منذ أنْ وحد المغفور له بإذنه تعالى "الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود" هذه البلاد المترامية الأطراف، وجمعها تحت راية واحدة حكمها الإسلام ودستورها القرآن، فأهلاً ومليون مرحباً بقائد وباني ديار المسلمين.
 
فيما أشار عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية "هشام بن عبدالعزيز السيد"؛ إلى أن ولاة الأمر يولون لمكة المكرمة عناية ورعاية للبيت الحرام والمشاعر المقدسة، وهناك اهتمام واضح وجلي على ما تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين– حفظه الله– من خدمات للحجاج والمعتمرين تفوق كل التوقعات، مشيراً إلى المشاريع الضخمة والعملاقة لتوسعة المسجد الحرام وتهيئة البنية التحتية للعاصمة المقدسة من خدمات النقل وتوسعة الطرق وبناء الجسور والنقلة الحضارية التي تعيشها مكة المكرمة حالياً لأكبر دليل على اهتمام القيادة وعنايتهم على توفير كافة سبل الراحة لضيوف الرحمن، وقد أنفقت المملكة– رعاها الله- عشرات البلايين لتعزيز الدور الجسيم الذي تقوم به لخدمة الإسلام والمسلمين وجعل أداء نسك الحج رحلة مشبعة  بالأمان والطمأنينة. وقد كان هناك اهتمام خاص من "آل سعود" بمكة المكرمة؛ نظراً لما يحملونه لهذه البلدة المباركة وأهلها الكرام الطيبين من محبة كبيرة، وهم حريصون على إعطائها الأولوية. ونقول بهذه المناسبة الميمونة: يا مرحباً بك يا سلمان الخير عدد من كبّر وهلل من المسلمين.
 
وبين رجل الأعمال "عبدالمعطي عبدالله كعكي"؛ أن زيارة خادم الحرمين الشريفين تأتي تلبية لدعوة أبنائه المواطنين من أهالي مكة المكرمة، ونسعد بملاقاة الملك المفدى على رحاب مهبط الوحي، في صورة تجسد عمق التلاحم والترابط الذي نعيشه في بلاد الحرمين الشريفين، مشيراً إلى الترابط التاريخي الذي عُرف عن ولاة الأمر وارتباطهم بمكة المكرمة منذ عهد المؤسس "الملك عبدالعزيز آل سعود"– طيب الله ثراه- وبسكانها من رجال أعمال وفكر وأدب وشعراء، مؤكداً على اهتمام ولاة الأمر بفتح أبوابهم وقلوبهم لكافة أفراد الشعب في كل محفل، وهذا ما تعودنا عليه في بلادنا المباركة في صورة تلاحم حميمية وحب متبادل صادق.
 
وأعرب رجل الأعمال "شاكر الشريف" رئيس لجنة الإعاشة والتغذية وعضو مجلس إدارة الغرفة التجارية بمكة المكرمة؛ عن فرحته الغامرة بزيارة خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان بن عبدالعزيز" لرحاب "أم القرى" ومهوى أفئدة المسلمين. وقال: نتطلع لهذا التشريف المبارك من لدن الوالد الباني خادم الحرمين الشريفين– أيده الله- التي تأكد عمق الترابط الأخوي الذي نعيشه في مملكة الخير والبركة وننعم بالأمن والأمان والاستقرار في ظل حكومة رشيدة حملت على أكتافها خدمة الإسلام والمسلمين.
 
وأضاف "الشريف": إنه يوم تاريخي، نسعد بلقاء المليك المفدى– حفظه الله- جاء ليقدم أهل مكة المكرمة شكرهم وتقديرهم على خدمة الأراضي المقدسة وضيوف الرحمن، مشيراً إلى أن مكة المكرمة ستشرف في هذا اليوم المبارك بالزيارة المباركة للملك سلمان، فأهلاً وسهلاً بخادم الحرمين الشريفين في أعز البقاع على نفسه مكة المكرمة.
 
وأكد رجل الأعمال "الدكتور المحامي فؤاد سالم بن محفوظ": بكل الحب تستقبل مكة المكرمة خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان" لتجديد البيعة له، ومما لا شك فيه أن زيارة المليك المفدى لمكة المكرمة دليل على اهتمامه الكريم بهذه البلاد التي تعتبر مهوى أفئدة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، فأهلاً وسهلاً بك في قلوبنا والداً وقائداً، نبادلك حباً ووفاءً لمقامكم الميمون في أطهر بقاع الأرض.
 
وأضاف "ابن محفوظ" أن زيارة "الملك سلمان بن عبدالعزيز" تأتي في الوقت الذي يرتكز فيه الاقتصادي المحلي بقوة وثبات بكافة المعايير، مؤكداً على المتانة المتعافية للنشاط التجاري والاقتصادي التي تنعم بها بلادنا، والخير الوفير، على الرغم من تقلبات أسعار النفط حول العالم ولم يتأثر من تلك المتغيرات ولله الحمد والمنة، فأهلاً سلمان الحزم والخير في بلاد الخير والنماء.