مؤهلون شرعياً ولغوياً وعقدياً.. مترجمو خطبة يوم عرفة: نفخر بوصول أصواتنا للعالم

المسعودي: من الكفاءات المميزة وسعت الإدارة العامة لاستقطابهم بمشروع الترجمة

قامت وكالة الترجمة والشؤون التقنية برئاسة شؤون الحرمين وخلال الأعوام الماضية باستقطاب عدد من المترجمين المؤهلين شرعياً ولغوياً وعقدياً تأهيلاً كاملاً، وذلك حرصاً منها على تقديم أعلى مستوى من جودة الخدمة المقدمة في أعمال الترجمة من خلال مشروع "خادم الحرمين الشريفين لترجمة خطبة عرفة وخطب الحرمين"، والتأكد من سلامة المترجم عقدياً وسلوكياً، حتى يتم إيصال رسالة الحرمين الشريفين بكل وضوح لكافة المستمعين في بقاع الأرض.

وأكد المهندس مشاري المسعودي مدير عام الإدارة العامة للغات والترجمة، أن المترجمين من الكفاءات المميزة التي سعت الإدارة العامة لاستقطابهم لمشروع الترجمة، وأن أهلية المترجم العلمية ومعرفته التامة باللغة العربية واللغة المترجم إليها أحد أهم الشروط التي تتخذها الإدارة العامة.

وقال: إن المترجمين على أتم الاستعداد لترجمة خطبة يوم عرفة وإيصال أصواتهم للعالم كافة.

وذكر المترجم باللغة (الإنجليزية) طارق أبو لبدة: شُرفنا بالعمل في أطهر بقاع الأرض، لإيصال رسالة الدين الإسلامي الحنيف بجميع اللغات، فيجب علينا في هذا المكان الطاهر أن نؤدي جميع الأعمال خالصة لوجه الله تعالى وبما يرضي الله عز وجل، فما تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهم الله- من خلال هذا المشروع العظيم يبرز رسالة الحرمين الشريفين العظيمة.

وقال المترجم باللغة (الأوردية): حشر الدين عبد الشهيد، عملي شرف لي، ومن فضل الله أنني أحد العاملين في خدمة الترجمة بالمسجد الحرام، فعملنا يجب فيه الحرص على الإخلاص دائماً لإيصال رسالة الحرمين الشريفين، ومن منبرهما لكافة بقاع الأرض، وختاماً الحمد لله على هذا التشريف والتكريم.

وأردف قائلاً المترجم باللغة (الفارسية) عبدالرحمن الفارسي: الحمد لله الذي من علينا بالقيام بالعمل في خدمة رسالة الحرمين الشريفين، وتبليغ رسالة هذا الدين العظيم للعالم أجمع بجميع اللغات، فقد حرصت المملكة العربية السعودية على توفير كافة الخدمات من خلال مشروع الترجمة، وحرص ومتابعة الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي فضيلة الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس، فجزاهم الله كل الجزاء على ما يقدمونه ويولونه من اهتمام وعناية بالحرمين الشريفين.

ووفق موقع "رئاسة الحرمين" أكد المترجمون والعاملون في الإدارة العامة للغات والترجمة أنه لشرف كبير أن نعمل في خدمة بيت الله، والواجب علينا عظيم تجاه ديننا، وأن نكون مخلصين لعملنا خدمة لرسالة الحرمين الشريفين، وأن نحقق تطلعات حكومة المملكة العربية السعودية، ونقدم أرقى وأفضل الخدمات من خلال هذا المشروع العظيم، لزوار وقاصدي الحرمين الشريفين.

ضيوف الرحمن الحج موسم الحج المشاعر المقدسة
اعلان
مؤهلون شرعياً ولغوياً وعقدياً.. مترجمو خطبة يوم عرفة: نفخر بوصول أصواتنا للعالم
سبق

قامت وكالة الترجمة والشؤون التقنية برئاسة شؤون الحرمين وخلال الأعوام الماضية باستقطاب عدد من المترجمين المؤهلين شرعياً ولغوياً وعقدياً تأهيلاً كاملاً، وذلك حرصاً منها على تقديم أعلى مستوى من جودة الخدمة المقدمة في أعمال الترجمة من خلال مشروع "خادم الحرمين الشريفين لترجمة خطبة عرفة وخطب الحرمين"، والتأكد من سلامة المترجم عقدياً وسلوكياً، حتى يتم إيصال رسالة الحرمين الشريفين بكل وضوح لكافة المستمعين في بقاع الأرض.

وأكد المهندس مشاري المسعودي مدير عام الإدارة العامة للغات والترجمة، أن المترجمين من الكفاءات المميزة التي سعت الإدارة العامة لاستقطابهم لمشروع الترجمة، وأن أهلية المترجم العلمية ومعرفته التامة باللغة العربية واللغة المترجم إليها أحد أهم الشروط التي تتخذها الإدارة العامة.

وقال: إن المترجمين على أتم الاستعداد لترجمة خطبة يوم عرفة وإيصال أصواتهم للعالم كافة.

وذكر المترجم باللغة (الإنجليزية) طارق أبو لبدة: شُرفنا بالعمل في أطهر بقاع الأرض، لإيصال رسالة الدين الإسلامي الحنيف بجميع اللغات، فيجب علينا في هذا المكان الطاهر أن نؤدي جميع الأعمال خالصة لوجه الله تعالى وبما يرضي الله عز وجل، فما تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهم الله- من خلال هذا المشروع العظيم يبرز رسالة الحرمين الشريفين العظيمة.

وقال المترجم باللغة (الأوردية): حشر الدين عبد الشهيد، عملي شرف لي، ومن فضل الله أنني أحد العاملين في خدمة الترجمة بالمسجد الحرام، فعملنا يجب فيه الحرص على الإخلاص دائماً لإيصال رسالة الحرمين الشريفين، ومن منبرهما لكافة بقاع الأرض، وختاماً الحمد لله على هذا التشريف والتكريم.

وأردف قائلاً المترجم باللغة (الفارسية) عبدالرحمن الفارسي: الحمد لله الذي من علينا بالقيام بالعمل في خدمة رسالة الحرمين الشريفين، وتبليغ رسالة هذا الدين العظيم للعالم أجمع بجميع اللغات، فقد حرصت المملكة العربية السعودية على توفير كافة الخدمات من خلال مشروع الترجمة، وحرص ومتابعة الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي فضيلة الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس، فجزاهم الله كل الجزاء على ما يقدمونه ويولونه من اهتمام وعناية بالحرمين الشريفين.

ووفق موقع "رئاسة الحرمين" أكد المترجمون والعاملون في الإدارة العامة للغات والترجمة أنه لشرف كبير أن نعمل في خدمة بيت الله، والواجب علينا عظيم تجاه ديننا، وأن نكون مخلصين لعملنا خدمة لرسالة الحرمين الشريفين، وأن نحقق تطلعات حكومة المملكة العربية السعودية، ونقدم أرقى وأفضل الخدمات من خلال هذا المشروع العظيم، لزوار وقاصدي الحرمين الشريفين.

19 يوليو 2021 - 9 ذو الحجة 1442
10:29 AM
اخر تعديل
24 أغسطس 2021 - 16 محرّم 1443
07:58 AM

مؤهلون شرعياً ولغوياً وعقدياً.. مترجمو خطبة يوم عرفة: نفخر بوصول أصواتنا للعالم

المسعودي: من الكفاءات المميزة وسعت الإدارة العامة لاستقطابهم بمشروع الترجمة

A A A
2
1,419

قامت وكالة الترجمة والشؤون التقنية برئاسة شؤون الحرمين وخلال الأعوام الماضية باستقطاب عدد من المترجمين المؤهلين شرعياً ولغوياً وعقدياً تأهيلاً كاملاً، وذلك حرصاً منها على تقديم أعلى مستوى من جودة الخدمة المقدمة في أعمال الترجمة من خلال مشروع "خادم الحرمين الشريفين لترجمة خطبة عرفة وخطب الحرمين"، والتأكد من سلامة المترجم عقدياً وسلوكياً، حتى يتم إيصال رسالة الحرمين الشريفين بكل وضوح لكافة المستمعين في بقاع الأرض.

وأكد المهندس مشاري المسعودي مدير عام الإدارة العامة للغات والترجمة، أن المترجمين من الكفاءات المميزة التي سعت الإدارة العامة لاستقطابهم لمشروع الترجمة، وأن أهلية المترجم العلمية ومعرفته التامة باللغة العربية واللغة المترجم إليها أحد أهم الشروط التي تتخذها الإدارة العامة.

وقال: إن المترجمين على أتم الاستعداد لترجمة خطبة يوم عرفة وإيصال أصواتهم للعالم كافة.

وذكر المترجم باللغة (الإنجليزية) طارق أبو لبدة: شُرفنا بالعمل في أطهر بقاع الأرض، لإيصال رسالة الدين الإسلامي الحنيف بجميع اللغات، فيجب علينا في هذا المكان الطاهر أن نؤدي جميع الأعمال خالصة لوجه الله تعالى وبما يرضي الله عز وجل، فما تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهم الله- من خلال هذا المشروع العظيم يبرز رسالة الحرمين الشريفين العظيمة.

وقال المترجم باللغة (الأوردية): حشر الدين عبد الشهيد، عملي شرف لي، ومن فضل الله أنني أحد العاملين في خدمة الترجمة بالمسجد الحرام، فعملنا يجب فيه الحرص على الإخلاص دائماً لإيصال رسالة الحرمين الشريفين، ومن منبرهما لكافة بقاع الأرض، وختاماً الحمد لله على هذا التشريف والتكريم.

وأردف قائلاً المترجم باللغة (الفارسية) عبدالرحمن الفارسي: الحمد لله الذي من علينا بالقيام بالعمل في خدمة رسالة الحرمين الشريفين، وتبليغ رسالة هذا الدين العظيم للعالم أجمع بجميع اللغات، فقد حرصت المملكة العربية السعودية على توفير كافة الخدمات من خلال مشروع الترجمة، وحرص ومتابعة الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي فضيلة الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس، فجزاهم الله كل الجزاء على ما يقدمونه ويولونه من اهتمام وعناية بالحرمين الشريفين.

ووفق موقع "رئاسة الحرمين" أكد المترجمون والعاملون في الإدارة العامة للغات والترجمة أنه لشرف كبير أن نعمل في خدمة بيت الله، والواجب علينا عظيم تجاه ديننا، وأن نكون مخلصين لعملنا خدمة لرسالة الحرمين الشريفين، وأن نحقق تطلعات حكومة المملكة العربية السعودية، ونقدم أرقى وأفضل الخدمات من خلال هذا المشروع العظيم، لزوار وقاصدي الحرمين الشريفين.