دراسة "سعودية - أمريكية": رُبع مِلعقة صغيرة من حبّة البركة تنشّط المناعة

"الهرفي" يُوصي بنظام غذائي صحي وممارسة الرياضة 5 مرات أسبوعياً

أكّدت دراسة "سعودية - أمريكية" مدى أهمية وفعالية تناول حبّة البركة يومياً في تنشيط الجهاز المناعي لدى الإنسان، وبالتالي حمايته من الالتهابات والأمراض التي تحدث بسبب ضعف جهاز المناعة.

وقال أستاذ واستشاري الحساسية والربو والمناعة الدكتور حرب الهرفي؛ خلال حديثه اليوم لبرنامج "صباح السعودية": من علامات نقص المناعة تكرار الإصابة بالأمراض والالتهابات، كما أن زواج الأقارب ومن العائلة نفسها يسهم في حدوث نقص المناعة الوراثي.

وأضاف: أجرينا دراسة على حبّة البركة في مركز الأبحاث بمستشفى الملك فيصل التخصُّصي، وهناك أطباء أيضاً أجروا دراسة عليها في أمريكا، وتبيّن أن تناول حبّة البركة بشكل يومي وفي أيّ وقت من اليوم بكميات بسيطة لا تتجاوز ثلث مِلعقة صغيرة أو ربعها ينشّط الجهاز المناعي والخلايا المناعية.

وأردف: اذا أُخذت بكميات أكثر من ربع ملعقة أو ثلثها، فقد تؤدي إلى نتائج عكسية وتثبط جهاز المناعة، والتقليد المتعارف عليه لدى الناس اليوم هو تناول كمية قليلة "سبع حبّات" من حبّة البركة يسهم في تنشيط الجهاز المناعي.

وتابع: من أجل رفع المستوى المناعي لدى الإنسان يجب تغيير أسلوب الحياة والنمط المعيشي من خلال تناول الأكل؛ نظام غذائي صحي، وممارسة الرياضة نصف ساعة يومياً على الأقل خمس مرات اسبوعياً، وتناول الفيتامينات بعد التعافي من الأمراض، والمحافظة على مستويات طبيعية ومعدلات طبيعية لفيتامين (د)، وأخذ قسطٍ كافٍٍ من الراحة والنوم من 7 - 8 ساعات يومياً، والإكثار من شرب السوائل، والحفاظ على الحياة الاجتماعية، والتفاؤل والإيجابية.

اعلان
دراسة "سعودية - أمريكية": رُبع مِلعقة صغيرة من حبّة البركة تنشّط المناعة
سبق

أكّدت دراسة "سعودية - أمريكية" مدى أهمية وفعالية تناول حبّة البركة يومياً في تنشيط الجهاز المناعي لدى الإنسان، وبالتالي حمايته من الالتهابات والأمراض التي تحدث بسبب ضعف جهاز المناعة.

وقال أستاذ واستشاري الحساسية والربو والمناعة الدكتور حرب الهرفي؛ خلال حديثه اليوم لبرنامج "صباح السعودية": من علامات نقص المناعة تكرار الإصابة بالأمراض والالتهابات، كما أن زواج الأقارب ومن العائلة نفسها يسهم في حدوث نقص المناعة الوراثي.

وأضاف: أجرينا دراسة على حبّة البركة في مركز الأبحاث بمستشفى الملك فيصل التخصُّصي، وهناك أطباء أيضاً أجروا دراسة عليها في أمريكا، وتبيّن أن تناول حبّة البركة بشكل يومي وفي أيّ وقت من اليوم بكميات بسيطة لا تتجاوز ثلث مِلعقة صغيرة أو ربعها ينشّط الجهاز المناعي والخلايا المناعية.

وأردف: اذا أُخذت بكميات أكثر من ربع ملعقة أو ثلثها، فقد تؤدي إلى نتائج عكسية وتثبط جهاز المناعة، والتقليد المتعارف عليه لدى الناس اليوم هو تناول كمية قليلة "سبع حبّات" من حبّة البركة يسهم في تنشيط الجهاز المناعي.

وتابع: من أجل رفع المستوى المناعي لدى الإنسان يجب تغيير أسلوب الحياة والنمط المعيشي من خلال تناول الأكل؛ نظام غذائي صحي، وممارسة الرياضة نصف ساعة يومياً على الأقل خمس مرات اسبوعياً، وتناول الفيتامينات بعد التعافي من الأمراض، والمحافظة على مستويات طبيعية ومعدلات طبيعية لفيتامين (د)، وأخذ قسطٍ كافٍٍ من الراحة والنوم من 7 - 8 ساعات يومياً، والإكثار من شرب السوائل، والحفاظ على الحياة الاجتماعية، والتفاؤل والإيجابية.

30 يوليو 2018 - 17 ذو القعدة 1439
01:41 PM

دراسة "سعودية - أمريكية": رُبع مِلعقة صغيرة من حبّة البركة تنشّط المناعة

"الهرفي" يُوصي بنظام غذائي صحي وممارسة الرياضة 5 مرات أسبوعياً

A A A
10
31,719

أكّدت دراسة "سعودية - أمريكية" مدى أهمية وفعالية تناول حبّة البركة يومياً في تنشيط الجهاز المناعي لدى الإنسان، وبالتالي حمايته من الالتهابات والأمراض التي تحدث بسبب ضعف جهاز المناعة.

وقال أستاذ واستشاري الحساسية والربو والمناعة الدكتور حرب الهرفي؛ خلال حديثه اليوم لبرنامج "صباح السعودية": من علامات نقص المناعة تكرار الإصابة بالأمراض والالتهابات، كما أن زواج الأقارب ومن العائلة نفسها يسهم في حدوث نقص المناعة الوراثي.

وأضاف: أجرينا دراسة على حبّة البركة في مركز الأبحاث بمستشفى الملك فيصل التخصُّصي، وهناك أطباء أيضاً أجروا دراسة عليها في أمريكا، وتبيّن أن تناول حبّة البركة بشكل يومي وفي أيّ وقت من اليوم بكميات بسيطة لا تتجاوز ثلث مِلعقة صغيرة أو ربعها ينشّط الجهاز المناعي والخلايا المناعية.

وأردف: اذا أُخذت بكميات أكثر من ربع ملعقة أو ثلثها، فقد تؤدي إلى نتائج عكسية وتثبط جهاز المناعة، والتقليد المتعارف عليه لدى الناس اليوم هو تناول كمية قليلة "سبع حبّات" من حبّة البركة يسهم في تنشيط الجهاز المناعي.

وتابع: من أجل رفع المستوى المناعي لدى الإنسان يجب تغيير أسلوب الحياة والنمط المعيشي من خلال تناول الأكل؛ نظام غذائي صحي، وممارسة الرياضة نصف ساعة يومياً على الأقل خمس مرات اسبوعياً، وتناول الفيتامينات بعد التعافي من الأمراض، والمحافظة على مستويات طبيعية ومعدلات طبيعية لفيتامين (د)، وأخذ قسطٍ كافٍٍ من الراحة والنوم من 7 - 8 ساعات يومياً، والإكثار من شرب السوائل، والحفاظ على الحياة الاجتماعية، والتفاؤل والإيجابية.