شاهد.. "الصبة المخروطية" مدرجات طبيعية لهواة السباقات بالجوف

المنطقة ضمن الممالك العربية القديمة

بنيت مدينة دومة الجندل منذ العصور القديمة وتحديدًا في القرن 8 قبل الميلاد؛ حيث ذكرت النصوص الأشورية دومة الجندل أنها مقار لعدد من الملكات العربيات اللاتي حكمن المنطقة.

ويوجد بالمدينة صبة أو تلة تسمى بصبة الوادي، وهي عبارة عن تل مخروطي الشكل يشبه البركان ويبلغ ارتفاعه نحو 30 مترًا، وتقدر مساحته بـ40 ألف متر مربع، وقاعدة الجبل شبه دائرية، ويعتبر جبل صبة الوادي أحد المعالم السياحية الطبيعية الذي يقع بين المزارع بعيدًا عن باقي الجبال والتلال؛ ولذلك هو يمثل عامل جذب سياحي كبير وبالرغم من ذلك فإنه مجهول لبعض سكان المملكة.

وتتميز صبة الوادي بروعة النحت وكأن هناك آلة فائقة الدقة نحتتها بشكل مخروطي فائق الروعة، وخاصة مع شروق الشمس أو غروبها؛ مما يعد سببًا لجذب السياح إلى جبل "صبة الوادي" الذي يشبه البركان.

وعلى الرغم من أن الجبل يبعد عن مركز المدينة إلا أنه يجذب العائلات والشباب؛ لارتفاعه ولمناظره الخلابة.

اعلان
شاهد.. "الصبة المخروطية" مدرجات طبيعية لهواة السباقات بالجوف
سبق

بنيت مدينة دومة الجندل منذ العصور القديمة وتحديدًا في القرن 8 قبل الميلاد؛ حيث ذكرت النصوص الأشورية دومة الجندل أنها مقار لعدد من الملكات العربيات اللاتي حكمن المنطقة.

ويوجد بالمدينة صبة أو تلة تسمى بصبة الوادي، وهي عبارة عن تل مخروطي الشكل يشبه البركان ويبلغ ارتفاعه نحو 30 مترًا، وتقدر مساحته بـ40 ألف متر مربع، وقاعدة الجبل شبه دائرية، ويعتبر جبل صبة الوادي أحد المعالم السياحية الطبيعية الذي يقع بين المزارع بعيدًا عن باقي الجبال والتلال؛ ولذلك هو يمثل عامل جذب سياحي كبير وبالرغم من ذلك فإنه مجهول لبعض سكان المملكة.

وتتميز صبة الوادي بروعة النحت وكأن هناك آلة فائقة الدقة نحتتها بشكل مخروطي فائق الروعة، وخاصة مع شروق الشمس أو غروبها؛ مما يعد سببًا لجذب السياح إلى جبل "صبة الوادي" الذي يشبه البركان.

وعلى الرغم من أن الجبل يبعد عن مركز المدينة إلا أنه يجذب العائلات والشباب؛ لارتفاعه ولمناظره الخلابة.

29 يوليو 2020 - 8 ذو الحجة 1441
05:15 PM

شاهد.. "الصبة المخروطية" مدرجات طبيعية لهواة السباقات بالجوف

المنطقة ضمن الممالك العربية القديمة

A A A
0
5,610

بنيت مدينة دومة الجندل منذ العصور القديمة وتحديدًا في القرن 8 قبل الميلاد؛ حيث ذكرت النصوص الأشورية دومة الجندل أنها مقار لعدد من الملكات العربيات اللاتي حكمن المنطقة.

ويوجد بالمدينة صبة أو تلة تسمى بصبة الوادي، وهي عبارة عن تل مخروطي الشكل يشبه البركان ويبلغ ارتفاعه نحو 30 مترًا، وتقدر مساحته بـ40 ألف متر مربع، وقاعدة الجبل شبه دائرية، ويعتبر جبل صبة الوادي أحد المعالم السياحية الطبيعية الذي يقع بين المزارع بعيدًا عن باقي الجبال والتلال؛ ولذلك هو يمثل عامل جذب سياحي كبير وبالرغم من ذلك فإنه مجهول لبعض سكان المملكة.

وتتميز صبة الوادي بروعة النحت وكأن هناك آلة فائقة الدقة نحتتها بشكل مخروطي فائق الروعة، وخاصة مع شروق الشمس أو غروبها؛ مما يعد سببًا لجذب السياح إلى جبل "صبة الوادي" الذي يشبه البركان.

وعلى الرغم من أن الجبل يبعد عن مركز المدينة إلا أنه يجذب العائلات والشباب؛ لارتفاعه ولمناظره الخلابة.