استمرار معاناة "الإسكان الجديد" بالقنفذة مع "المدخل".. ومطالبات ومقترحات

شهد حوادث عدة.. آخرها فَقْد شاب يده

في ظل استمرار الحوادث المرورية شمال محافظة القنفذة ومقابل حي الإسكان الجديد على الطريق الساحلي، طالب عدد من قاطني الحي بمحافظة القنفذة بإيجاد حل جذري لمدخل الإسكان؛ إذ إن المدخل الحالي عبارة عن مدخل (يوتيرن- U-turn)، ووقعت به الكثير من الحوادث الجسيمة التي راح ضحيتها عدد من الأبرياء بحكم أن الإسكان يقع على الطريق الساحلي الدولي السريع لمحافظة القنفذة.

وقال المواطن حسين الربعي، أحد سكان الإسكان: "نحن نعاني عند دخول الحي؛ وهو ما يضطر السكان لارتكاب بعض المخالفات، وعكس السير للدخول للإسكان، وتعريض أرواحهم وأرواح الغير للخطر". كما قال المواطن عبدالله عمر الرحماني، أحد ساكني الإسكان: "إننا نطالب بحل جذري ﻹيجاد مدخل رسمي للإسكان الجديد".

من جانبه، قال المواطن ماجد دخيل الله: "إن دخول الإسكان يشكّل خطرًا كبيرًا علينا في الذهاب إلى أعمالنا والعودة إلى منازلنا". فيما قال إبراهيم السحاري، أحد أقدم سكان الحي: "إننا في معاناة متكررة ويومية مع مدخل الحي؛ وهو ما يشكّل خطرًا على سكان الإسكان الجديد عند الخروج والعودة إليه".

واجتمعت مطالب سكان الإسكان الجديد بمحافظة القنفذة على عمل مدخل رسمي للحي، ووضع إشارة مرورية مقابل الإسكان مع الطريق الساحلي الدولي السريع، أو عمل مدخل رسمي للحي، ووضع مطبات صناعية للحد من سرعة السيارات القادمة مع الطريق الساحلي السريع.

الجدير بالذكر أن مدخل الإسكان الجديد بمحافظة القنفذة شهد حوادث عدة، كان آخرها حادث يوم أمس الأول الخميس، ونتج منه فَقْد شاب يده بسبب انقلاب سيارته مقابل الإسكان وعلى الطريق الساحلي؛ إذ فوجئ بوجود مطبات بدون وجود إشارات تحذيرية تدل على وجودها، وبسيارة أمامه أثناء تهدئة قائدها، وأثناء محاولته عدم الارتطام اختل توازن مركبته؛ فارتطم بالسيارة التي أمامه، وانحرف عن الطريق؛ لينقلب بمركبته. وعزا أحد أشقاء قائد السيارة ذلك إلى عدم وجود إضاءة عالية على جانب الطريق، أو إشارة مرورية، أو لوحة تحذر من وجود مطب قبل 500 متر؛ وهو ما تسبب في خسارة أخيه يده، وربما خسارته وظيفته، أو تقاعده المبكر منها.

وفي السياق نفسه، وقبل شهر تقريبًا، فقدت أسرة فلذة كبدها (أحد أطفالها).

ويترقب سكان حي الإسكان الجديد بمحافظة القنفذة ما إذا كانت ستسمر معاناتهم؛ إذ إنهم يخرجون وأيديهم على قلوبهم، ويعودون وهم كذلك. علمًا بأن الحوادث المرورية المتكررة أصبحت هاجسًا وقلقًا للمواطنين كافة قاطني الإسكان الجديد، في ظل مناشدة سكان الإسكان بالقنفذة الجهات الحكومية المعنية إيجاد حلول عاجلة لهذا الموضوع، ووضع إشارة مرورية، ووجود دورية من رجال المرور، أو كاميرات مراقبة، ووضع مطبات فسفورية قبل المطبات، مع وجود إشارات تحذيرية تدل على وجودها، وأيضًا شاخصات توضيحية، تدل على المدخل الرئيسي للإسكان. وتمنى معظم قاطني الإسكان إنهاء معاناتهم في أقرب فرصة ممكنة.

وفي الجانب نفسه، قال أحد سكان حي الإسكان، ويدعى إبراهيم آل أحمد: "إن هناك شارعًا موازيًا للطريق الدولي، يبدأ من المعهد الصناعي وصولاً لحي الإسكان، ويحتاج لإعادة تهيئة من (تخطيط، وإضاءة)"، مع تمنيه من الجهات المختصة أيضًا النظر في فتح الرصيف الذي يقع بشارع الرياض؛ ليكون هناك امتداد لشارع الملك فيصل متقاطع مع شارع الرياض، وامتداد إلى الإسكان، وتهيئته بالسلامة المناسبة (مطبات أو إشارة ضوئية)، ويكون رابطًا بين حي الخالدية وحي الإسكان؛ إذ جميعها مسفلت ومجهَّز؛ وبذلك يكون شارعًا رئيسيًّا للإسكان بدلاً من استخدام الطريق الدولي.

وأعرب عن ثقته بالمسؤولين لحل هذا الوضع، خاصة مع طرحهم هذا الموضوع عبر صحيفة صوت المواطن الأولى "سبق" لعلمهم أن المواطن شريك بتحسين الخدمة، والإعلام صوت المواطن وعين المسؤول.

حادث مروري مروع قرب إسكان القنفذة يتسبّب في بتر كفّ يد سائق مواطنون يشتكون من مدخل إسكان "القنفذة".. أصبح هاجسًا لـ 500 وحدة
اعلان
استمرار معاناة "الإسكان الجديد" بالقنفذة مع "المدخل".. ومطالبات ومقترحات
سبق

في ظل استمرار الحوادث المرورية شمال محافظة القنفذة ومقابل حي الإسكان الجديد على الطريق الساحلي، طالب عدد من قاطني الحي بمحافظة القنفذة بإيجاد حل جذري لمدخل الإسكان؛ إذ إن المدخل الحالي عبارة عن مدخل (يوتيرن- U-turn)، ووقعت به الكثير من الحوادث الجسيمة التي راح ضحيتها عدد من الأبرياء بحكم أن الإسكان يقع على الطريق الساحلي الدولي السريع لمحافظة القنفذة.

وقال المواطن حسين الربعي، أحد سكان الإسكان: "نحن نعاني عند دخول الحي؛ وهو ما يضطر السكان لارتكاب بعض المخالفات، وعكس السير للدخول للإسكان، وتعريض أرواحهم وأرواح الغير للخطر". كما قال المواطن عبدالله عمر الرحماني، أحد ساكني الإسكان: "إننا نطالب بحل جذري ﻹيجاد مدخل رسمي للإسكان الجديد".

من جانبه، قال المواطن ماجد دخيل الله: "إن دخول الإسكان يشكّل خطرًا كبيرًا علينا في الذهاب إلى أعمالنا والعودة إلى منازلنا". فيما قال إبراهيم السحاري، أحد أقدم سكان الحي: "إننا في معاناة متكررة ويومية مع مدخل الحي؛ وهو ما يشكّل خطرًا على سكان الإسكان الجديد عند الخروج والعودة إليه".

واجتمعت مطالب سكان الإسكان الجديد بمحافظة القنفذة على عمل مدخل رسمي للحي، ووضع إشارة مرورية مقابل الإسكان مع الطريق الساحلي الدولي السريع، أو عمل مدخل رسمي للحي، ووضع مطبات صناعية للحد من سرعة السيارات القادمة مع الطريق الساحلي السريع.

الجدير بالذكر أن مدخل الإسكان الجديد بمحافظة القنفذة شهد حوادث عدة، كان آخرها حادث يوم أمس الأول الخميس، ونتج منه فَقْد شاب يده بسبب انقلاب سيارته مقابل الإسكان وعلى الطريق الساحلي؛ إذ فوجئ بوجود مطبات بدون وجود إشارات تحذيرية تدل على وجودها، وبسيارة أمامه أثناء تهدئة قائدها، وأثناء محاولته عدم الارتطام اختل توازن مركبته؛ فارتطم بالسيارة التي أمامه، وانحرف عن الطريق؛ لينقلب بمركبته. وعزا أحد أشقاء قائد السيارة ذلك إلى عدم وجود إضاءة عالية على جانب الطريق، أو إشارة مرورية، أو لوحة تحذر من وجود مطب قبل 500 متر؛ وهو ما تسبب في خسارة أخيه يده، وربما خسارته وظيفته، أو تقاعده المبكر منها.

وفي السياق نفسه، وقبل شهر تقريبًا، فقدت أسرة فلذة كبدها (أحد أطفالها).

ويترقب سكان حي الإسكان الجديد بمحافظة القنفذة ما إذا كانت ستسمر معاناتهم؛ إذ إنهم يخرجون وأيديهم على قلوبهم، ويعودون وهم كذلك. علمًا بأن الحوادث المرورية المتكررة أصبحت هاجسًا وقلقًا للمواطنين كافة قاطني الإسكان الجديد، في ظل مناشدة سكان الإسكان بالقنفذة الجهات الحكومية المعنية إيجاد حلول عاجلة لهذا الموضوع، ووضع إشارة مرورية، ووجود دورية من رجال المرور، أو كاميرات مراقبة، ووضع مطبات فسفورية قبل المطبات، مع وجود إشارات تحذيرية تدل على وجودها، وأيضًا شاخصات توضيحية، تدل على المدخل الرئيسي للإسكان. وتمنى معظم قاطني الإسكان إنهاء معاناتهم في أقرب فرصة ممكنة.

وفي الجانب نفسه، قال أحد سكان حي الإسكان، ويدعى إبراهيم آل أحمد: "إن هناك شارعًا موازيًا للطريق الدولي، يبدأ من المعهد الصناعي وصولاً لحي الإسكان، ويحتاج لإعادة تهيئة من (تخطيط، وإضاءة)"، مع تمنيه من الجهات المختصة أيضًا النظر في فتح الرصيف الذي يقع بشارع الرياض؛ ليكون هناك امتداد لشارع الملك فيصل متقاطع مع شارع الرياض، وامتداد إلى الإسكان، وتهيئته بالسلامة المناسبة (مطبات أو إشارة ضوئية)، ويكون رابطًا بين حي الخالدية وحي الإسكان؛ إذ جميعها مسفلت ومجهَّز؛ وبذلك يكون شارعًا رئيسيًّا للإسكان بدلاً من استخدام الطريق الدولي.

وأعرب عن ثقته بالمسؤولين لحل هذا الوضع، خاصة مع طرحهم هذا الموضوع عبر صحيفة صوت المواطن الأولى "سبق" لعلمهم أن المواطن شريك بتحسين الخدمة، والإعلام صوت المواطن وعين المسؤول.

17 يوليو 2021 - 7 ذو الحجة 1442
09:54 PM
اخر تعديل
24 سبتمبر 2021 - 17 صفر 1443
11:22 PM

استمرار معاناة "الإسكان الجديد" بالقنفذة مع "المدخل".. ومطالبات ومقترحات

شهد حوادث عدة.. آخرها فَقْد شاب يده

A A A
2
2,374

في ظل استمرار الحوادث المرورية شمال محافظة القنفذة ومقابل حي الإسكان الجديد على الطريق الساحلي، طالب عدد من قاطني الحي بمحافظة القنفذة بإيجاد حل جذري لمدخل الإسكان؛ إذ إن المدخل الحالي عبارة عن مدخل (يوتيرن- U-turn)، ووقعت به الكثير من الحوادث الجسيمة التي راح ضحيتها عدد من الأبرياء بحكم أن الإسكان يقع على الطريق الساحلي الدولي السريع لمحافظة القنفذة.

وقال المواطن حسين الربعي، أحد سكان الإسكان: "نحن نعاني عند دخول الحي؛ وهو ما يضطر السكان لارتكاب بعض المخالفات، وعكس السير للدخول للإسكان، وتعريض أرواحهم وأرواح الغير للخطر". كما قال المواطن عبدالله عمر الرحماني، أحد ساكني الإسكان: "إننا نطالب بحل جذري ﻹيجاد مدخل رسمي للإسكان الجديد".

من جانبه، قال المواطن ماجد دخيل الله: "إن دخول الإسكان يشكّل خطرًا كبيرًا علينا في الذهاب إلى أعمالنا والعودة إلى منازلنا". فيما قال إبراهيم السحاري، أحد أقدم سكان الحي: "إننا في معاناة متكررة ويومية مع مدخل الحي؛ وهو ما يشكّل خطرًا على سكان الإسكان الجديد عند الخروج والعودة إليه".

واجتمعت مطالب سكان الإسكان الجديد بمحافظة القنفذة على عمل مدخل رسمي للحي، ووضع إشارة مرورية مقابل الإسكان مع الطريق الساحلي الدولي السريع، أو عمل مدخل رسمي للحي، ووضع مطبات صناعية للحد من سرعة السيارات القادمة مع الطريق الساحلي السريع.

الجدير بالذكر أن مدخل الإسكان الجديد بمحافظة القنفذة شهد حوادث عدة، كان آخرها حادث يوم أمس الأول الخميس، ونتج منه فَقْد شاب يده بسبب انقلاب سيارته مقابل الإسكان وعلى الطريق الساحلي؛ إذ فوجئ بوجود مطبات بدون وجود إشارات تحذيرية تدل على وجودها، وبسيارة أمامه أثناء تهدئة قائدها، وأثناء محاولته عدم الارتطام اختل توازن مركبته؛ فارتطم بالسيارة التي أمامه، وانحرف عن الطريق؛ لينقلب بمركبته. وعزا أحد أشقاء قائد السيارة ذلك إلى عدم وجود إضاءة عالية على جانب الطريق، أو إشارة مرورية، أو لوحة تحذر من وجود مطب قبل 500 متر؛ وهو ما تسبب في خسارة أخيه يده، وربما خسارته وظيفته، أو تقاعده المبكر منها.

وفي السياق نفسه، وقبل شهر تقريبًا، فقدت أسرة فلذة كبدها (أحد أطفالها).

ويترقب سكان حي الإسكان الجديد بمحافظة القنفذة ما إذا كانت ستسمر معاناتهم؛ إذ إنهم يخرجون وأيديهم على قلوبهم، ويعودون وهم كذلك. علمًا بأن الحوادث المرورية المتكررة أصبحت هاجسًا وقلقًا للمواطنين كافة قاطني الإسكان الجديد، في ظل مناشدة سكان الإسكان بالقنفذة الجهات الحكومية المعنية إيجاد حلول عاجلة لهذا الموضوع، ووضع إشارة مرورية، ووجود دورية من رجال المرور، أو كاميرات مراقبة، ووضع مطبات فسفورية قبل المطبات، مع وجود إشارات تحذيرية تدل على وجودها، وأيضًا شاخصات توضيحية، تدل على المدخل الرئيسي للإسكان. وتمنى معظم قاطني الإسكان إنهاء معاناتهم في أقرب فرصة ممكنة.

وفي الجانب نفسه، قال أحد سكان حي الإسكان، ويدعى إبراهيم آل أحمد: "إن هناك شارعًا موازيًا للطريق الدولي، يبدأ من المعهد الصناعي وصولاً لحي الإسكان، ويحتاج لإعادة تهيئة من (تخطيط، وإضاءة)"، مع تمنيه من الجهات المختصة أيضًا النظر في فتح الرصيف الذي يقع بشارع الرياض؛ ليكون هناك امتداد لشارع الملك فيصل متقاطع مع شارع الرياض، وامتداد إلى الإسكان، وتهيئته بالسلامة المناسبة (مطبات أو إشارة ضوئية)، ويكون رابطًا بين حي الخالدية وحي الإسكان؛ إذ جميعها مسفلت ومجهَّز؛ وبذلك يكون شارعًا رئيسيًّا للإسكان بدلاً من استخدام الطريق الدولي.

وأعرب عن ثقته بالمسؤولين لحل هذا الوضع، خاصة مع طرحهم هذا الموضوع عبر صحيفة صوت المواطن الأولى "سبق" لعلمهم أن المواطن شريك بتحسين الخدمة، والإعلام صوت المواطن وعين المسؤول.