شاهد.. صور احترافية تُبهر العين لجمال "الطائف" بعدسات هواة

​صوروها كأنها لوحة فنية تُنسج من خيال الفنان التشكيلي

سيطرت "الطائف" على عدسات المصورين الذين استهوتهم بعض اللحظات لتحويلها إلى لقطات جميلة بجمال تلك المدينة الحالمة، حيث تُشكل المدينة اهتماماً كبيراً لديهم من حيث التجوال واقتناص الكثير من اللحظات، تعبيراً عن العشق الذي يكنونه لتلك العروس، حيث ستظل "العروس" ترتدي ثوباً زاهياً يلفت الأنظار، ويجذب الكثير من الزوار.

فعندما انطلقت مسابقة "الطائف في صورة" تحرك الكثير من الهواة حاملين عدساتهم ومتنقلين بين العديد من المواقع داخل "الطائف"، وركز غالبيتهم على منطقة "الهدا السياحية"، واختاروا لحظات الغروب الجميلة، وصوروها بعدساتهم وكأنها لوحة فنية تُنسج من خيال الفنان التشكيلي، وحين يراها المتذوق، يتمنى أن يكون ذلك الموقع بيننا ولدينا، بينما هي في الحقيقة واقعة وحالة صادقة بعيدة عن الخيال، حباها الله لذلك الموقع وغيره، ليجد الرائي نفسه وكأنه أمام عروس مُخضبة بنقوش الأصالة تجذب ناظريها وتفتنهم بجمالها الأخاذ.

المصورون وجدوا الكثير من المُتعة مع تلك المبادرة التي مكنتهم من الوصول لدرجات الإبداع بسبب الحالة التي هي عليها "الطائف"، حيث لم تُخيب عزمهم وحرصهم على تكوين تركة تصويرية لهذا المصيف، تكون مرجعاً للعاشق والحالم، وحافزاً لكُل من أراد القدوم لهذه المدينة التي لونت عدساتهم وحولت الجمود والتكرار المُمل لحالاتٍ جمالية تُحاكي ذلك الواقع الجميل.

تلك المسابقة التي جاءت كمبادرة اثرائية ونافذة تطلعيةً، نظمها حساب "الطائف غيمة ومطر"، برعاية من جمعية الثقافة والفنون بالطائف لدعم المواهب الإبداعية لدى الكثير من المصورين والمحترفين، وكذلك المصورات اللاتي تزخر بهن "الطائف"، للقفز بهن نحو التألق الذي يتوافق مع جمال مدينتهم؛ ما أنتجَ لقطات إبداعية من مواقع مختلفة أبرزت بعضاً من ملامح "الطائف"، وأبهرت من يشهدها.

والفائزون الذين حققوا المراكز العشرة في المسابقة هم:

المركز الأول: محمد المالكي

المركز الثاني: وليد الطلحي

المركز الثالث: فهد الشنبري

المركز الرابع: صالح العتيبي

المركز الخامس: عادل العصيمي

المركز السادس: عبدالله الزايدي

المركز السابع: فهد الثبيتي

المركز الثامن: ماجد العتيبي

المركز التاسع: تركي عبدالله

المركز العاشر: طراد الحارثي

اعلان
شاهد.. صور احترافية تُبهر العين لجمال "الطائف" بعدسات هواة
سبق

سيطرت "الطائف" على عدسات المصورين الذين استهوتهم بعض اللحظات لتحويلها إلى لقطات جميلة بجمال تلك المدينة الحالمة، حيث تُشكل المدينة اهتماماً كبيراً لديهم من حيث التجوال واقتناص الكثير من اللحظات، تعبيراً عن العشق الذي يكنونه لتلك العروس، حيث ستظل "العروس" ترتدي ثوباً زاهياً يلفت الأنظار، ويجذب الكثير من الزوار.

فعندما انطلقت مسابقة "الطائف في صورة" تحرك الكثير من الهواة حاملين عدساتهم ومتنقلين بين العديد من المواقع داخل "الطائف"، وركز غالبيتهم على منطقة "الهدا السياحية"، واختاروا لحظات الغروب الجميلة، وصوروها بعدساتهم وكأنها لوحة فنية تُنسج من خيال الفنان التشكيلي، وحين يراها المتذوق، يتمنى أن يكون ذلك الموقع بيننا ولدينا، بينما هي في الحقيقة واقعة وحالة صادقة بعيدة عن الخيال، حباها الله لذلك الموقع وغيره، ليجد الرائي نفسه وكأنه أمام عروس مُخضبة بنقوش الأصالة تجذب ناظريها وتفتنهم بجمالها الأخاذ.

المصورون وجدوا الكثير من المُتعة مع تلك المبادرة التي مكنتهم من الوصول لدرجات الإبداع بسبب الحالة التي هي عليها "الطائف"، حيث لم تُخيب عزمهم وحرصهم على تكوين تركة تصويرية لهذا المصيف، تكون مرجعاً للعاشق والحالم، وحافزاً لكُل من أراد القدوم لهذه المدينة التي لونت عدساتهم وحولت الجمود والتكرار المُمل لحالاتٍ جمالية تُحاكي ذلك الواقع الجميل.

تلك المسابقة التي جاءت كمبادرة اثرائية ونافذة تطلعيةً، نظمها حساب "الطائف غيمة ومطر"، برعاية من جمعية الثقافة والفنون بالطائف لدعم المواهب الإبداعية لدى الكثير من المصورين والمحترفين، وكذلك المصورات اللاتي تزخر بهن "الطائف"، للقفز بهن نحو التألق الذي يتوافق مع جمال مدينتهم؛ ما أنتجَ لقطات إبداعية من مواقع مختلفة أبرزت بعضاً من ملامح "الطائف"، وأبهرت من يشهدها.

والفائزون الذين حققوا المراكز العشرة في المسابقة هم:

المركز الأول: محمد المالكي

المركز الثاني: وليد الطلحي

المركز الثالث: فهد الشنبري

المركز الرابع: صالح العتيبي

المركز الخامس: عادل العصيمي

المركز السادس: عبدالله الزايدي

المركز السابع: فهد الثبيتي

المركز الثامن: ماجد العتيبي

المركز التاسع: تركي عبدالله

المركز العاشر: طراد الحارثي

26 ديسمبر 2017 - 8 ربيع الآخر 1439
08:16 PM

شاهد.. صور احترافية تُبهر العين لجمال "الطائف" بعدسات هواة

​صوروها كأنها لوحة فنية تُنسج من خيال الفنان التشكيلي

A A A
28
36,979

سيطرت "الطائف" على عدسات المصورين الذين استهوتهم بعض اللحظات لتحويلها إلى لقطات جميلة بجمال تلك المدينة الحالمة، حيث تُشكل المدينة اهتماماً كبيراً لديهم من حيث التجوال واقتناص الكثير من اللحظات، تعبيراً عن العشق الذي يكنونه لتلك العروس، حيث ستظل "العروس" ترتدي ثوباً زاهياً يلفت الأنظار، ويجذب الكثير من الزوار.

فعندما انطلقت مسابقة "الطائف في صورة" تحرك الكثير من الهواة حاملين عدساتهم ومتنقلين بين العديد من المواقع داخل "الطائف"، وركز غالبيتهم على منطقة "الهدا السياحية"، واختاروا لحظات الغروب الجميلة، وصوروها بعدساتهم وكأنها لوحة فنية تُنسج من خيال الفنان التشكيلي، وحين يراها المتذوق، يتمنى أن يكون ذلك الموقع بيننا ولدينا، بينما هي في الحقيقة واقعة وحالة صادقة بعيدة عن الخيال، حباها الله لذلك الموقع وغيره، ليجد الرائي نفسه وكأنه أمام عروس مُخضبة بنقوش الأصالة تجذب ناظريها وتفتنهم بجمالها الأخاذ.

المصورون وجدوا الكثير من المُتعة مع تلك المبادرة التي مكنتهم من الوصول لدرجات الإبداع بسبب الحالة التي هي عليها "الطائف"، حيث لم تُخيب عزمهم وحرصهم على تكوين تركة تصويرية لهذا المصيف، تكون مرجعاً للعاشق والحالم، وحافزاً لكُل من أراد القدوم لهذه المدينة التي لونت عدساتهم وحولت الجمود والتكرار المُمل لحالاتٍ جمالية تُحاكي ذلك الواقع الجميل.

تلك المسابقة التي جاءت كمبادرة اثرائية ونافذة تطلعيةً، نظمها حساب "الطائف غيمة ومطر"، برعاية من جمعية الثقافة والفنون بالطائف لدعم المواهب الإبداعية لدى الكثير من المصورين والمحترفين، وكذلك المصورات اللاتي تزخر بهن "الطائف"، للقفز بهن نحو التألق الذي يتوافق مع جمال مدينتهم؛ ما أنتجَ لقطات إبداعية من مواقع مختلفة أبرزت بعضاً من ملامح "الطائف"، وأبهرت من يشهدها.

والفائزون الذين حققوا المراكز العشرة في المسابقة هم:

المركز الأول: محمد المالكي

المركز الثاني: وليد الطلحي

المركز الثالث: فهد الشنبري

المركز الرابع: صالح العتيبي

المركز الخامس: عادل العصيمي

المركز السادس: عبدالله الزايدي

المركز السابع: فهد الثبيتي

المركز الثامن: ماجد العتيبي

المركز التاسع: تركي عبدالله

المركز العاشر: طراد الحارثي