إصابة فتاتين في حادث دهس بصبيا.. وشهود عيان يروون مأساة إسعافهما!

محافظة بمركز وحيد للهلال الأحمر.. والأهالي: حفظ الأرواح لا يخضع للظروف

تعرضت فتاتان لحادث دهس، مساء أمس، على طريق "صبيا- العدايا" بعد أن صدمتهما سيارة أثناء خروجهما من معهد بمحافظة صبيا، وعلى الرغم من الحالة الحرجة لإحداهما؛ إلا أنه لم يتم إسعافهما من فرقة إسعاف مركز الهلال الأحمر بصبيا الذي يبعد عن موقع الحادث مسافة لا تتجاوز ٣ كيلو مترات.

ووفق مصادر طبية؛ فالفتاة الأولى (25 عاماً) حالتها خطيرة؛ نتيجة كسر بالحوض، وكسر عظمة الفخذ الأيسر، وإصابة في الرأس، مع وجود جرح قطعي في الرأس.. والثانية (١١ عاماً) مصابة بكسر بسيط.

وذكر شهود عيان، أن الفتاتين مكثتا (٣٤) دقيقة ممددتين على الأرض تصارعان الألم، إلى حين وصول فرقة إسعاف من محافظة ضمد؛ لتباشر الحادث وتنقلهما إلى مستشفى المحافظة.

وقال أحد الشهود: "كنت ماراً حال وقوع الحادث، رأيت التجمهر فغادرت المكان دون أن أتوقف بالسيارة، صليت العشاء في أحد المساجد وخرجت أشتري بعض الكتب من المكتبة، لأرى الإسعاف يغادر الموقع؛ حينها دار في ذهني السؤال: من المسؤول عن هذا التأخير؟".

وحسب المعلومات، التي حصلت عليها "سبق" من الأهالي؛ فإن محافظة صبيا لا يوجد فيها سوى فرقة إسعاف واحدة؛ على الرغم من أنها أكبر محافظات جازان من حيث المساحة والكثافة السكانية.

وفي التوقيت الذي وقع فيه الحادث -وفق كلام الأهالي- كانت فرقة إسعاف صبيا تباشر حالة أخرى في أحد أحياء المحافظة.

وتساءل مواطنون: هل يعقل أن محافظة بحجم صبيا يبلغ عدد سكانها نحو (٣٠٠) ألف نسمة وتتبع لها ثلاثة مراكز إدارية وأكثر من ٢٠٠ قرية وهجرة؛ لا يوجد فيها سوى فرقة إسعاف واحدة؟".

وطالَبَ المواطنون الجهات المختصة بالتحرك العاجل لعلاج النقص وزيادة الكوادر؛ مشيرين إلى أن الحفاظ على الأرواح يجب ألا يخضع للظروف.

اعلان
إصابة فتاتين في حادث دهس بصبيا.. وشهود عيان يروون مأساة إسعافهما!
سبق

تعرضت فتاتان لحادث دهس، مساء أمس، على طريق "صبيا- العدايا" بعد أن صدمتهما سيارة أثناء خروجهما من معهد بمحافظة صبيا، وعلى الرغم من الحالة الحرجة لإحداهما؛ إلا أنه لم يتم إسعافهما من فرقة إسعاف مركز الهلال الأحمر بصبيا الذي يبعد عن موقع الحادث مسافة لا تتجاوز ٣ كيلو مترات.

ووفق مصادر طبية؛ فالفتاة الأولى (25 عاماً) حالتها خطيرة؛ نتيجة كسر بالحوض، وكسر عظمة الفخذ الأيسر، وإصابة في الرأس، مع وجود جرح قطعي في الرأس.. والثانية (١١ عاماً) مصابة بكسر بسيط.

وذكر شهود عيان، أن الفتاتين مكثتا (٣٤) دقيقة ممددتين على الأرض تصارعان الألم، إلى حين وصول فرقة إسعاف من محافظة ضمد؛ لتباشر الحادث وتنقلهما إلى مستشفى المحافظة.

وقال أحد الشهود: "كنت ماراً حال وقوع الحادث، رأيت التجمهر فغادرت المكان دون أن أتوقف بالسيارة، صليت العشاء في أحد المساجد وخرجت أشتري بعض الكتب من المكتبة، لأرى الإسعاف يغادر الموقع؛ حينها دار في ذهني السؤال: من المسؤول عن هذا التأخير؟".

وحسب المعلومات، التي حصلت عليها "سبق" من الأهالي؛ فإن محافظة صبيا لا يوجد فيها سوى فرقة إسعاف واحدة؛ على الرغم من أنها أكبر محافظات جازان من حيث المساحة والكثافة السكانية.

وفي التوقيت الذي وقع فيه الحادث -وفق كلام الأهالي- كانت فرقة إسعاف صبيا تباشر حالة أخرى في أحد أحياء المحافظة.

وتساءل مواطنون: هل يعقل أن محافظة بحجم صبيا يبلغ عدد سكانها نحو (٣٠٠) ألف نسمة وتتبع لها ثلاثة مراكز إدارية وأكثر من ٢٠٠ قرية وهجرة؛ لا يوجد فيها سوى فرقة إسعاف واحدة؟".

وطالَبَ المواطنون الجهات المختصة بالتحرك العاجل لعلاج النقص وزيادة الكوادر؛ مشيرين إلى أن الحفاظ على الأرواح يجب ألا يخضع للظروف.

29 يناير 2018 - 12 جمادى الأول 1439
10:29 AM
اخر تعديل
11 إبريل 2018 - 25 رجب 1439
01:00 AM

إصابة فتاتين في حادث دهس بصبيا.. وشهود عيان يروون مأساة إسعافهما!

محافظة بمركز وحيد للهلال الأحمر.. والأهالي: حفظ الأرواح لا يخضع للظروف

A A A
34
82,573

تعرضت فتاتان لحادث دهس، مساء أمس، على طريق "صبيا- العدايا" بعد أن صدمتهما سيارة أثناء خروجهما من معهد بمحافظة صبيا، وعلى الرغم من الحالة الحرجة لإحداهما؛ إلا أنه لم يتم إسعافهما من فرقة إسعاف مركز الهلال الأحمر بصبيا الذي يبعد عن موقع الحادث مسافة لا تتجاوز ٣ كيلو مترات.

ووفق مصادر طبية؛ فالفتاة الأولى (25 عاماً) حالتها خطيرة؛ نتيجة كسر بالحوض، وكسر عظمة الفخذ الأيسر، وإصابة في الرأس، مع وجود جرح قطعي في الرأس.. والثانية (١١ عاماً) مصابة بكسر بسيط.

وذكر شهود عيان، أن الفتاتين مكثتا (٣٤) دقيقة ممددتين على الأرض تصارعان الألم، إلى حين وصول فرقة إسعاف من محافظة ضمد؛ لتباشر الحادث وتنقلهما إلى مستشفى المحافظة.

وقال أحد الشهود: "كنت ماراً حال وقوع الحادث، رأيت التجمهر فغادرت المكان دون أن أتوقف بالسيارة، صليت العشاء في أحد المساجد وخرجت أشتري بعض الكتب من المكتبة، لأرى الإسعاف يغادر الموقع؛ حينها دار في ذهني السؤال: من المسؤول عن هذا التأخير؟".

وحسب المعلومات، التي حصلت عليها "سبق" من الأهالي؛ فإن محافظة صبيا لا يوجد فيها سوى فرقة إسعاف واحدة؛ على الرغم من أنها أكبر محافظات جازان من حيث المساحة والكثافة السكانية.

وفي التوقيت الذي وقع فيه الحادث -وفق كلام الأهالي- كانت فرقة إسعاف صبيا تباشر حالة أخرى في أحد أحياء المحافظة.

وتساءل مواطنون: هل يعقل أن محافظة بحجم صبيا يبلغ عدد سكانها نحو (٣٠٠) ألف نسمة وتتبع لها ثلاثة مراكز إدارية وأكثر من ٢٠٠ قرية وهجرة؛ لا يوجد فيها سوى فرقة إسعاف واحدة؟".

وطالَبَ المواطنون الجهات المختصة بالتحرك العاجل لعلاج النقص وزيادة الكوادر؛ مشيرين إلى أن الحفاظ على الأرواح يجب ألا يخضع للظروف.